ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    موضوعات تعبير مختلفة (إنشاء)

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    موضوعات تعبير مختلفة (إنشاء)

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين مارس 09, 2015 1:17 pm

    أطفال الشّوارع هم ظاهرة اجتماعيّة خطيرة ، فهم أطفال كتب عليهم الشقاء سواء باختيارهم أو رغماً عنهم إنّهم ضحيّة لمجتمعات فقيرة ولظروف اجتماعيّة وأسريّة صعبة وتربية غير سليمة ، وتعد هذه الظاهرة من أخطر الظّواهر الإجتماعيّة الحاليّة وهي بازدياد ملحوظ ، ولم يقتصر وجودها على المجتمعات الفقيرة أو النامية فقط بل طالت يدها المجتمعات المتقدّمة .
    يمكن تعريف تلك الظاهرة من منظورين مختلفين وهما :
    ١. أطفال لا تربطهم صلة قويّة بأسرهم فهم يعملون طوال اليوم في الشّارع وفي آخر اليوم يعودون إلى بيوتهم للمبيت ومن ثم ينطلقون إلى الشارع في اليوم التالي فلا يكون هناك مجال للأسرة في تربية أو رعاية هؤلاء الأطفال ويمكن إدراج تلك الفئة تحت فئة الأطفال العاملين.
    ٢. أطفال انفصلوا انفصالاً كاملاً عن أسرهم لعدّة أسباب اجتماعية ولجأوا للعيش والعمل في الشارع بشكل دائم وهم أصعب حالاً وأقل استقراراًمن الأطفال في التّعريف السابق .
    اسباب ظاهرة أطفال الشوارع:
    أسباب اجتماعيّة : مثل المستوي المادّي المنخفض لبعض الأسر وهرب الأطفال من الحياة الريفيّة ونزوحهم إلى المدن الكبرى بحثاً عن العمل والتّرفيه والإعتماد عليهم في تدبير نفقات الأسرة وتشدّد الأنظمة التعليميّة التي تحمّل الطفل ما لا طاقة له به .
    أسباب أسريّة : مثل التفكّك الأسري واستخدام العنف المفرط في التربية وفقد أحد الوالدين وما يتبعه من مسؤولية زائدة تقع على كاهل الطّفل وطلاق الوالدين وغيرها .
    أسباب تعود للأطفال أنفسهم : إفتقار الطّفل للمرح والتّرفيه في أسرته و البحث عن الحريّة المطلقة وحياة المغامرة والهروب من مسؤوليّة البحث عن الإشباع العاطفي.
    مقترحات لعلاجها والحد من انتشارها:
    ١.تعزيز التّرابط الاسري عن طريق عمل ندوات توعية بأهمية رعاية وتربية الأطفال ودفعهم للسلوك والتفكير السليم والبعد كل البعد عن استخدام العنف تجاههم .
    ٢.العمل على رفع متوسّط دخل الّأسرة وتوفير الإحتياجات الأساسيّة لها كحق واجب تنفيذه.
    ٣.العمل على وضع برامج تعليميّة تدعم السّلوك القويم والإستقرار والتّخطيط للمستقبل دون تحميل الطفل أعباء دراسيّة زائدة عن طاقته .
    ٤.محاولة مساعدة هؤلاء الأطفال وجمعهم في أماكن مخصّصة لهم تتوافر فيها سبل العيش الكريم .
    وتظل ظاهره أطفال الشوارع قيد البحث المستمر للوقوف على حلول جذرية لها وللحد من انتشارها بشكل يهدّد التّوازن الإجتماعي في مجتمعاتنا .
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: موضوعات تعبير مختلفة (إنشاء)

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين مارس 09, 2015 1:18 pm

    العولمة : هي نظام عالمي جديد يقوم على الإبداع العلمي والتطور التقني والتكنولوجي وثورة الاتصالات بحيث تزول الحدود بين شعوب العالم ويصبح العالم قرية كونية صغيرة.
    والعولمة كما يراها كثير من المفكرين والكتاب : هي سيطرة وغلبة ثقافة من الثقافات على جميع الثقافات في العالم أو كما يقول البعض كونية الثقافة بغية الهيمنة وسلب خيرات الشعوب لصالح تلك الثقافة .
    إيجابيات العولمة :
    أصبح العالم قرية كونية صغيرة ، ثورة المواصلات والاتصالات ، انتشار المعلومات بين الناس ، انتشار الثقافة ، التطور العلمي والتكنولوجي ، إفادة في الطب والهندسة وكل مجالات الحياة .
    آثار وأخطار العولمة على المجتمعات :
    الغاء النسيج الاجتماعي للشعوب وتدمير الهويات القومية والثقافية ، زيادة الدول القوية غنى وزيادة الفقيرة فقراً ، الإستيلاء على اقتصاد العالم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ، ازدياد نسبة الفقر والبطالة ، تفتيت الدول والكيانات إلى دول ضعيفة وهزيلة ، الآثار السلبية على البيئة من المصانع والتقدم التكنولوجي ، هيمنة الثقافة الاستهلاكية عند بعض الدول ، انتشار أعمال العنف من جراء انتشار الأفلام الهابطة غير الهادفة ، القضاء على الطبقة الوسطى في العالم ، وأصبح هناك فقر فاحش أو غنى فاحش.
    الفرق بين العولمة والعالمية :
    يذهب المفكرون إلى أن العولمة والعالمية شىء واحد لكن في الحقيقة هناك فرق فالعالمية معناها :انفتاح على العالم واحتكاك بالثقافات مع الإحتفاظ بخصوصية الأمة وفكرها وثقافتها(دون فقدان الهوية الذاتية) لكن في العولمة هناك طمس للهوية.
    خاصية العالمية هي من خصائص الدين الإسلامي ، فهو دين يخاطب جميع البشر ، دين عالمي يصلح في كل زمان ومكان ، فهو لا يعرف الإقليمية أو القومية أو الجنس، جاء لجميع الفئات والطبقات ، فلا تحده الحدود .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 6:07 am