ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    شرح حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن"

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    شرح حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن"

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أكتوبر 05, 2014 11:21 pm

    قال النووي في شرحه على مسلم: وقوله: يتغنى بالقرآن ـ معناه عند الشافعي وأصحابه وأكثر العلماء من الطوائف وأصحاب الفنون: يحسن صوته به.

    وعند سفيان بن عيينة: يستغني به.

    قيل: يستغني به عن الناس.

    وقيل: عن غيره من الأحاديث والكتب.

    قال القاضي عياض: القولان منقولان عن ابن عيينة، قال: يقال: تغنيت وتغانيت بمعنى استغنيت.

    وقال الشافعي وموافقوه: معناه تحزين القراءة وترقيتها، واستدلوا بالحديث الآخر: زينوا القرآن بأصواتكم.

    قال الهروي: معنى يتغنى به: يجهر به، وأنكر أبو جعفر الطبري تفسير من قال: يستغني به، وخطأه من حيث اللغة والمعنى، والخلاف جار في الحديث الآخر: ليس منا من لم يتغن بالقرآن ـ والصحيح أنه من تحسين الصوت ويؤيده الرواية الأخرى يتغنى بالقرآن يجهر به.

    انتهى.

    ورجح البخاري قول سفيان ابن عيينة، قال في صحيحه: باب من لم يتغن بالقرآن، وقوله تعالى: أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم ـ قال شارحه الحافظ ابن حجر : أشار بهذه الآية إلى ترجيح تفسير ابن عيينة، يتغنى: يستغني ـ كذا فسره سفيان، ويمكن أن يستأنس بما أخرجه أبو داود وابن الضريس، وصححه أبو عوانة عن ابن أبي مليكة عن عبيد الله بن أبي نهيك قال: لقيني سعد بن أبي وقاص وأنا في السوق، فقال: تجار كسبة، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ليس منا من لم يتغن بالقرآن ـ وقد ارتضى أبو عبيد تفسير يتغنى ب يستغني وقال إنه جائز في كلام العرب، وأنشد الأعشى:

    وكنت امرءا زمنا بالعراق خفيف المناخ طويل التغني.

    أي كثير الاستغناء.

    وقال المغيرة بن حبناء:

    كلانا غني عن أخيه حياته ونحن إذا متنا أشد تغانيا.

    قال: فعلى هذا يكون المعنى: من لم يستغن بالقرآن عن الإكثار من الدنيا فليس منا ـ أي على طريقتنا ـ واحتج أبو عبيد ـ أيضا ـ بقول ابن مسعود: من قرأ سورة آل عمران فهو غني ـ ونحو ذلك.

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: شرح حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن"

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أكتوبر 05, 2014 11:21 pm

    قال ابن القيم ـ رحمه الله: وكل من له علم بأحوال السلف يعلم قطعا أنهم برآء من القراءة بألحان الموسيقى المتكلفة التي هي إيقاعات وحركات موزونة معدودة محدودة وأنهم أتقى لله من أن يقرؤوا بها ويسوغوها، ويعلم قطعا أنهم كانوا يقرؤون بالتحزين والتطريب ويحسنون أصواتهم بالقرآن ويقرؤونه بشجى تارة وبطرب تارة وبشوق تارة وهذا أمر مركوز في الطباع تقاضيه ولم ينه عنه الشارع مع شدة تقاضي الطباع له، بل أرشد إليه وندب إليه وأخبر عن استماع الله لمن قرأ به وقال: ليس منا من لم يتغن بالقرآن.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: شرح حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن"

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أكتوبر 05, 2014 11:22 pm

    روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ليس منا من لم يتغن بالقرآن وزاد غيره يجهر به" .. " ليس منا من لم يتغن بالقرآن".

    قال ابن حبان -رحمه الله تعالى- في الإحسان ( 1 / 328 ) معنى قوله صلى الله عليه وسلم (ليس منا) : " أي ليس مثلنا في استعمال هذا الفعل؛ لأنا لا نفعله، فمن فعل ذلك فليس مثلنا".

    وقال العيني -رحمه الله تعالى-: " أي ليس من أهل سنتنا، وليس المراد أنه ليس من أهل ديننا" عمدة القارئ (25/ 182) . وقال التوربشتي-رحمه الله تعالى-: " المعنى ليس من أهل سنتنا أو ممن تبعنا في أمرنا، وهو وعيدٌ، ولا خلاف بين الأمة أن قارئ القرآن مثابٌ في غير تحسين صوته فكيف يجعل مستحقاً للوعيد وهو مأجور؟ "

    وحمله الطيبي-رحمه الله تعالى- على معنى آخر فقال:" ويمكن حمله على التغني أي ليس منا معشر الأنبياء من لم يحسن صوته بالقرآن ويستمع الله منه، بل يكون من جملة من هو نازلٌ عن مرتبتهم، فيثاب على قراءته كسائر المسلمين، لا على تحسين صوته كالأنبياء ومن تبعهم فيه".

    وأما المراد من التغني بالقرآن، فهناك ستة أقوالٍ:

    أحدها: تحسين الصوت.

    الثاني: الاستغناء. و يؤيده أن البخاري-رحمه الله تعالى-: عقد في صحيحه باباً قال فيه:

    باب من لم يتغَنَّ بالقرآن وقوله تعالى:﴿ أَوَ لَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ﴾ عمدة القارئ(25/ 182.

    وذكر الحافظ في فتح الباري أن البخاري أشار بهذه الآية إلى ترجيح تفسير ابن عُيَيْنَة: يَتَغَنَّى يَسْتَغْنِي، وذكر الطبري عن الشافعي أنه سئل عن تأويل بن عيينة التغني بالاستغناء فلم يرتضه، وقال: لو أراد الاستغناء لقال لم يستغن، وإنما أراد تحسين الصوت.

    الثالث: التحزن قاله الشافعي.

    الرابع : التشاغل به، تقول العرب تغنَّى بالمكان أقام به.

    فيكون معنى الحديث-كما قال الحافظ ابن حجر-: الحث على مُلازمة القرآن وأن لا يُتَعَدَّى إلى غيره, وهو يؤول من حيث المعْنى إلى ما اختَاره البخاري من تخصيص الاستغناء، وأنه يستغنى به عن غيره من الكتب.

    الخامس: ما حكاه ابن الأنباري في " الزَّاهر" قال: المراد به التلذذ و الاستحلاء له، كما يستلذّ أهل الطَّرب بالغناء, فأطلق عليه تغنِّيا من حيث أنَّه يُفْعَل عنده ما يفعل عند الغناء.

    السادس: وهو أن يجعله هِجِّيرَاه كما يجعل المسافر والفارغ هِجِّيرَاهُ الغناء.

    وقيل: المراد من لم يغْنِه القرآن وينفعه في إيمانه ويُصدِّق بما فيه مِن وعْدٍ ووعيد، وقيل: معناه من لم يرتح لقراءته وسماعه, وليس المراد ما اختَاره أبو عُبَيْد أنه يحصِّل به الغنى دون الفقر, لكنَّ الَّذي اختاره أبو عبيد غير مدفوعٍ إذا أريد به الغنى المعنوي وهو غنى النفس وهو القناعة، لا الغنى المحسوس الذي هو ضد الفقر, لأن ذلك لا يحصل بمجرد ملازمة القراء، إلا إن كان ذلك بالخاصية, وسياق الحديث يأْبى الحمل على ذلك، فإنَّ فيه إشارة إلى الحث على تكلُّف ذلك, وفي توجيهه تكلُّف، كأنَّه قال: ليس منا من لم يتطلَّب الغنى بملازمة تلاوته.انظر فتح الباري(9/ 70-72).

    وقال الحافظ -رحمه الله تعالى-:

    "وفي الجملة ما فسَّر به ابن عيينة ليس بمدفوعٍ, وإن كانت ظواهر الأخبار ترجح أن المراد تحسين الصوت ويؤيده قوله:" يجهر به" فإنها إن كانت مرفوعةً قامت الحجَّة, وإن كانت غير مرفوعةٍ فالراوي أعرف بمعنى الخبر من غيره ولا سيما إذا كان فقيهًا, وقد جزم الحليمي بأنها من قول أَبي هريرة رضي الله عنه" إلى أن قال:

    و الحاصل أنه يمكن الجمع بين أكثر التأويلات المذكورة ، وهو أنه يحسن به صوته جاهراً به مترنماً على طريق التحزن، مستغنياً به عن غيره من الأخبار، طالباً به غنى النفس، راجياً به غنى اليد، وقد نظمت ذلك في بيتين:

    تغـن بالقرآن حسـن بـه******الصوت حزينا جاهرا رنم

    واستغن عن كتب الألي طالبا******غنى يـد والنفس ثم الزم

    ثم قال:

    ولا شك أن النفوس تميل إلى سماع القراءة بالترنم أكثر من ميلها لمن لا يترنم؛ لأن للتطريب تأثيراً في رقة القلب وإجراء الدمع، وكان بين السلف اختلافٌ في جواز القرآن بالألحان، أما تحسين الصوت وتقديم حسن الصوت على غيره، فلا نزاع في ذلك" انظر فتح الباري(9/72)و فيض القدير(5 /387 - 388 ).

    وقد فصل الإمام النووي في التبيان في حكم القراءة بالتمطيط والألحان حيث قال:

    " أجمع العلماء رضي الله عنهم من السلف والخلف من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من علماء الأمصار أئمة المسلمين على استحباب تحسين الصوت بالقرآن، وأقوالهم وأفعالهم مشهورةٌ نهاية الشهرة، إلى أن قال:

    وقال العلماء رحمهم الله فيستحب تحسين الصوت بالقراءة وترتيبها ما لم يخرج عن حد القراءة بالتمطيط، فإن أفرط حتى زاد حرفاً أو أخفاه فهو حرامٌ، وأما القراءة بالألحان فقد قال الشافعي- رحمه الله- في موضع: أكرهها، قال أصحابنا: ليست على قولين بل فيه تفصيل، إن أفرط في التمطيط فجاوز فهو الذي لم يكرهه، وقال أقضى القضاة الماوردي في كتابه الحاوي :

    القراءة بالألحان الموضوعة إن أخرجت لفظ القرآن عن صيغته، بإدخال حركاتٍ فيه أو إخراج حركاتٍ منه أو قصر ممدودٍ أو مد مقصورٍ أو تمطيطٍ يخفي به بعض اللفظ، ويتلبس المعني فهو حرامٌ، يفسق به القارىء، ويأثم به المستمع؛ لأنه عدل به عن نهجه القويم إلى الاعوجاج، والله تعالى يقول: ﴿قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ﴾ الزمر:28،قال: وإن لم يخرجه اللحن عن لفظه وقراءته على ترتيله كان مباحاً لأنه زاد على ألحانه في تحسينه، هذا كلام أقضى القضاة" التبيان في آداب حملة القرآن ص 58-60.

    والحمد لله رب العالمين

    http://www.sunnah.org.sa/ar/sunnah-sciences/variety-scientific-articles/100-2010-07-22-07-22-40/3258---q------q


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: شرح حديث "ليس منا من لم يتغن بالقرآن"

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أكتوبر 05, 2014 11:22 pm

    اختلف شراح الحديث في معناه فقيل المعنى ليس منا من لم يستغنى بالقرآن عن غيره فيكون في ذلك دليل على تحريم الرجوع إلى غير القرآن في العبادة والمعاملات وغيرها وقيل معنى من لم يتغنى بالقرآن أي من لم يحسن صوته الذي يجب عليه في أداء القرآن لأنه يجب على الإنسان أن يحسن صوته على وجه تبين به مخارج الحروف ولا يحصل فيه إدغام يسقط بعض الحروف بغير ما تقتضيه اللغة العربية والمعنيان كلاهما صحيح فالواجب على الإنسان أن يتقن اللفظ بالقراءة في كتاب الله عز وجل وعلى الإنسان أن لا يعدل عن القرآن إلى غيره في التعبد والمعاملات وأما التجويد المعروف فهذا ليس بواجب لكنه من تحسين الصوت بالقراءة لا شك فهو من المحسنات وليس من الواجبات.

    و السلام عليكم و رحمة الله
    منقول من موقع الشيخ العثيمين


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:14 am