ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    التمييز

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16864
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39037
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    التمييز

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء أغسطس 19, 2014 7:42 am

    (( التمييــــز ))

    قال ابن مالك
    اسم بمعنى ( من ) مبين نكرة ينصب تمييزا بما قد فسره
    كشبر أرضاً ، وقفيز بـــــــــراً ومنوين عســـــلاً وتمــــراً
    يسمى هذا النوع من الفضلات : مبيناً وتبييناً ومفسراً وتفسيراً ومميزاً وتمييزاً .
    تعريف التمييز : هو كل اسم نكرة متضمن معنى ( من ) لبيان ما قبله من إجمال مثل : ( طاب زيدٌ نفساً )
    س ما الفرق بين التمييز والحال ؟
    جـ الفرق بين التمييز والحال
    الحال يبين الهيئات والتمييز مفسر للذوات
    الحال مشتق والتمييز جامد 3- الحال متضمن معنى ( في ) والتمييز متضمن معنى ( من )
    أقسام التمييز
    ينقسم التمييز إلى قسمين
    ( أ ) التمييز المبين إجمال الذات ( المفسر للمفرد ) وهو الواقع بعد ( 1 ) المقادير : كيل مثل ( له قفيز براً أو
    وزن مثل ( له منوان عسلاً ) أو مساحة مثل : ( زرعت فداناً أرزاً ) ( 2 ) الواقع بعد العدد مثل قوله ( تعالى )
    : (( إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجةً )) ( 3 ) الواقع بعد ما يفيد المماثلة مثل قوله ( تعالى ) : (( ولـــــــو
    جئنا بمثله مدداً ) ( 4 ) الواقع بعد ما يفيد المغايرة مثل : ( إن لنا غيرها إبلاً )
    ( ب ) التمييز المبين إجمال النسبة
    وهو الذي يبين ما تعلق به العامل من فاعل مثل : ( طاب زيدٌ نفساً ) ومثل قوله ( تعالى ) : (( واشتعل الرأسُ شيباً )) أو مفعول مثل قوله ( تعالى ) : (( وفجرنا الأرض عيوناً ) ومثل : مهد العمال البلادَ طرقاً )

    إعراب تمييز الذات الواقع بعد المقادير
    قال ابن مالك
    وبعد ذي وشبهها اجرره إذا أضفتها كــ ( مد حنطةٍ غـــــــذا
    والنصب بعد ما أضيف وجبا إن كان مثل : ملء الأرض ذهباً
    التمييز الوقع بعد المقادير يجوز جره بالإضافة إذا لم يضف المقدار إلى غير التمييز مثـــــل :
    ( عندي شبر أرضٍ ومنوان عسلٍ وقفيز برٍّ ) فإذا أضيف الدال على المقدارإلى غيـــــــر التمييز وجب نصب التمييز مثل : ( ما في السماء قدر راحةٍ سحاباً ومثل قوله ( تعالى ) : (( فلن يقبــل من أحدهم ملء الأرض ذهباً )) .
    حكم التمييز الواقع بعد ( أفعل ) التفضيل
    قال ابن مالك :
    والفاعل المعنى انصبن بأفعلا مفضلاً كــ ( أنت أعلى منزلاً
    التمييز الوقع بعد أفعل التفضيل إن كان فاعلاً في المعنى وجب نصبه ومعنى كونه فاعلاً في المعنى أن يصلح جعله فاعلاً بعد تحويل ( أفعل ) التفضيل إلى فعل مثل قولك ( أنت أعلى منزلاً ) فيجوز جعل التمييز ( منزلاً ) فاعلاً فنقول ( أنت علا منزلُكَ) وأنت أكثر مالاً فنقول ( أنت كثُرَ مالُكَ ) .
    فإذا لم فاعلاً في المعنى وجب جره بالإضافة مثل ( زيدٌ أفضل رجل وفاطمة أفضل امرأةٍ ) إلا إذا كان ( أفعل ) مضافاً إلى غير التمييز فيجب نصب التمييز في هذه الحالة أيضاً مثل محمد أفضل الناس خُلُقاً )

    مجيء التمييز بعد ما يفيد التعجب
    قال ابن مالك :
    وبعد كل ما اقتضى تعجباً ******** ميِّز كــ ( أَكرِمْ بأبي بكرٍ أبا )
    التوضيح
    ييقع التمييز بعد ما يفيد التعجب مثل : ( ما أحسنَ زيداً رجلاً و أكرٍمْ بأبي بكرٍ أباً ولله درك عالماً وحسبك بزيدٍ
    رجلاً و كفى به عالماً ) .
    ومنه قول الشاعر :
    بانت لتحزننا عفاره يا جارتا ما أنت جارة
    *************

    س متى يجوز جر التمييز بمن ومتى لا يجوز مع التمثيل ؟
    قال ابن مالك :
    واجرر بمن إن شئت غير ذي العدد والفاعل المعنى كــ طب نفساً تُفَد

    جـ يجوز جر التمييز بمن ما لم يكن فاعلاً في المعنى ولا مميزاً للعدد فنقول : ( عندي شبر من أرضٍ وقفيز من برٍّ ومنوان من عسلٍ و زرعت الأرض من شجرٍ ) ولا يجوز أن نقول : ( طاب زيدٌ من نفسٍ ولا عندي عشرون من درهمٍ )
    حكم تقديم التمييز على عامله
    قال ابن مالك :
    وعامل التمييز قدم مطلقا والفعل ذو التصريف نزراً سبقا
    مذهب سيبويه :
    لا يجوز تقديم التمييز على عاملة سواء كان متصرفا أو غير متصرف فلا يجوز أن نقول : ( نفساً طاب زيدٌ)
    ولا عندي درهماً عشرون )
    مذهب الكسائي والمازني والمبرد :
    قالوا بجواز تقديم التمييز على عامله المتصرف فتقول : ( نفساً طاب زيدٌ ، وشيباً اشتعل الرأسُ )
    ومنه قول الشاعر :
    أتهجر ليلى بالفراق حبيبَها وما كان نفساً بالفراق تطيب
    الشاهد قوله : ( نفساً ) حيث وقع تمييزاً وقدم على عامله ( تطيب ) وأصل الكلام ( تطيب نفساً ) وذلك على
    رأي الكوفيين والمزني والمبرد وتبعهم ابن مالك في بعض كتبه .
    ومنه أيضاً قول الشاعر :
    ضيعتُ حزمي في إبعادي الأملا وما ارعويت وشيباً رأسي اشتعلا

    الشاهد في البيت قوله ( شيباً ) حيث وقع تمييزاً وتقدم على عامله المنصرف وهو ( اشتعلا )
    فإذا كان العامل غير منصرف فقد منعوا تقديم التمييز عليه سواء كان فعلاً مثل : ( ما أحسن زيداً رجلاً ) أو
    غيره مثل : ( عندي عشرون درهماً )
    ملاحظــــــــــــة :

    قد يكون العامل متصرفاً ويمتنع تقديم التمييز عليه مثل : ( كفى بزيدٍ رجلاً ) فلا يجوز تقديم ( رجلاً ) على
    ( كفى ) لأنه وإن كان متصرفاً إلا أنه بمعنى فعل غير متصرف وهو فعل التعجب لأن معنى قولنا : ( كفى بزيدٍ
    رجلاً ) : ( ما أكفاه رجلاً

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 8:26 pm