ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين مارس 30, 2009 8:31 am

    اشترك في تأليفه الشيخان:
    - جلال الدين المحلي واسمه: محمد بن أحمد، ولد سنة 791هـ، وتوفي سنة 864هـ.
    - جلال الدين السيوطي واسمه: عبد الرحمن بن أبي بكر، ولد سنة 849هـ، وتوفي سنة 911هـ.
    وقد بدأه جلال الدين المحلي من سورة الكهف إلى سورة الناس وفسر الفاتحة، ثم مات. فجاء السيوطي مكملاً للتفسير سائراً على نهج الأول، فبدأ من البقرة حتى انتهى إلى آخر سورة الإسراء، إلا أن المؤلفين رحمهما الله سارا فيه على منهج الاشاعرة في تأويل الصفات، ووقعت لهما بعض الإسرائيليات، فليتنبه لذلك. وإلا فالكتاب جيد مفيد في بابه، فجزى الله الجلالين خير الجزاء وغفر لهما مغفرة واسعة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أبو ذر....amosya16
    مشرف قسم السيرة النبوية الشريفة
    مشرف قسم السيرة النبوية الشريفة

    عدد الرسائل : 274
    العمر : 48
    الموقع : العراق
    نقاط : 721
    تاريخ التسجيل : 31/01/2009

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف أبو ذر....amosya16 في الثلاثاء مارس 31, 2009 8:25 am

    شكرا اخي الكريم على هذا الايضاح
    وجوزيت الجنة ان شاء الله
    مع التقدير

    زائر
    زائر

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء أبريل 01, 2009 1:02 pm

    إلا أن المؤلفين رحمهما الله سارا فيه على منهج الاشاعرة في تأويل الصفات،

    يا ريت لو كان فى الامكان تفسر يعنى ايه منهج الاشاعرة علشان اقدر افهم
    وجزاك الله خيرا

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء أبريل 01, 2009 10:19 pm

    أبو ذر....amosya16 كتب:
    شكرا اخي الكريم على هذا الايضاح
    وجوزيت الجنة ان شاء الله
    مع التقدير

    جزاك الله خيرا أخي الكريم

    شرفني مرورك العطر

    :798/7487:

    nour كتب:إلا أن المؤلفين رحمهما الله سارا فيه على منهج الاشاعرة في تأويل الصفات،

    يا ريت لو كان فى الامكان تفسر يعنى ايه منهج الاشاعرة علشان اقدر افهم
    وجزاك الله خيرا

    موضوع كبير جدااااااااا

    باختصار شديد أنهم كانوا - أي فرق التأويل كالمعتزلة و الأشاعرة و الماتريدية و الجهمية - يظنون أنهم بتأويل صفات الله تعالى ينزهونه ، فكانوا يفسرون قوله تعالى : (ثم استوى على العرش) بأنه تعالى ((استولى)) على العرش ، و هم بزعمهم هذا يحسبون أنهم يحسنون صنعا ؛ فهم يظنون أنهم بذلك ينزهون الله تعالى عن المنخلوقين .

    كذلك يفسرؤون قوله تعالى : (و جاء ربك و الملك صفا صفا) ، فيقولون : أي جاء أمر ربك و الملك صفا صفا !!

    و يفسرون قوله تعالى : (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربه ناظرة) ، أي : إلى جزاء ربها ناظرة منتظرة ((ينفون رؤية الله يوم القيامة في الجنة ، و هذا عكس عقيدتنا أهلَ السنة و الجماعة))

    و قد ترتب على إعمالهم العقل في غير موضعه أن عطلوا صفات الله تعالى ، و زعموا بخلق القرءان .

    طبعا هناك فرق بين المعتزلة و الأشاعرة و الجهمية في تأويل كل مسألة (بل في جميع المسائل) ، و المعتزلة و الجهمية أكثر شرا من الأشاعرة و الماتريدية ، و هذه الفرق الضالة المبتدعة عقائدها مبينة و مفصلة .

    أما عقيدتنا - أهل السن و جماعة المسلمين - فهي الإيمان بأسماء الله و صفاته التي دل عليها القرءان الكريم و صحيح السنة ، فالله تعالى له يد و له رجل و استوى على العرش و يأتي يوم القيامة و ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة كما في الحديث ، و لكن مع وضع هذه الآية في الاعتبار : (ليس كمثله شئ ، و هو السميع البصير) .

    فما أخبرنا الله و رسوله به نؤمن به ، دون إعمال العقل في الكيفية .

    جاء رجل من هؤلاء المبتدعة المتسفسطة إلى الإمام مالك بن أنس (إمام دار الهجرة ، و صاحب المذهب المعروف) ، و قال له : يا إمام ، كيف استوى الله على العرش ؟

    فقال له : الاستواء معلوم ، و الكيف مجهول والايمان به واجب والسؤال عنه بدعة

    فالصحابة و التابعون و من سار على نهجهم لم يعملوا عقولهم في ذلك ، بل آمنوا بصفات الله التي وصف بها نفسه و وصفه بها رسوله (و هو أعلم الخلق بربه) دون تشبيهه بالمخلوقين حاشا لله (ليس كمثله شئ) .

    أما الشيخان الجليلان العالمان العلامتان فقد وقعوا في بعض هذه التأويلات (خصوصا أن كتابهما مختصر جدا) ، و في مواضع قليلة (و أوّلاها على طريقة الأشاعرة ، و هم أقرب لأهل السنة من الفرق الضالة الأخرى) .

    و لمعرفة عقيدة أهل السنة و جماعة المسلمين ((التي كان عليها النبي صلى الله عليه و سلم و أصحابه و من تبعهم))أنصحك بالآتي :

    العقيدة الطحاوية :

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=67292

    كتاب عقيدة المؤمن (كتاب شامل العقيدة كلها بأسلوب عصري جدا ، مدعما بالأدلة النقلية و العقلية في كل مسائله) :

    http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=2932

    و هناك الكثير جداااااااا من كتب العقيدة المشروحة على هذا الرابط :

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=search&con=cat&category_id=6

    هذا و إن كان من إصابة في كلامي فمن الله ، و إن كان من خطأ أو سهو أو زلل فمني و من الشيطان

    و جزاك الله خيرا و شرفني مرورك العطر

    :798/7487:

    الرمز:


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    زائر
    زائر

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة أبريل 03, 2009 1:54 pm

    شكرا على الشرح التوضيح
    بارك الله فيك



    :798/7487:

    أبو عبد الرحمن
    مشرف قسم التفسير و علوم القرءان
    مشرف قسم التفسير و علوم القرءان

    عدد الرسائل : 45
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : طالب جامعي {تخصص شريعة, تفسير , عقيدة }
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف أبو عبد الرحمن في السبت أبريل 04, 2009 4:34 pm

    جزاك الله خيرا أخيى على ما تقدمه
    اي نعم كتاب تفسير الجلالين غير معتمد أقصد انه ليس من المراجع الأولى في التفسير لما يحتويه من تأويل الصفات على م=هب الأشاعرة
    بارك الله فيك

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: من هما مفسرا كتاب (تفسير الجلالين)؟

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أبريل 05, 2009 7:48 am

    و إياكم أخي الحبيب

    تشرفت بمروركم العطر

    :798/7487:


    سُمِّي هذا التفسير بـ " الجلالين " نسبة إلى مؤلِّفيه الجليلين: جلال الدين المحلَّى ، و جلال الدين السيوطي ؛ وهو من التفاسير القيِّمة المفيدة، التي لاقت انتشاراً واسعاً بين المسلمين، وعمَّ النفع به ديار المسلمين كافة، لما امتاز به من عبارة وجيزة، وأسلوب واضح بيِّن، ليس فيه تعقيد ولا غموض .

    وخبر هذا التفسير يفيد أن الإمام جلال الدين المحلَّي - رحمه الله - كان من العلماء المبرَّزين في القرن الثامن الهجري، بدأ بتأليف هذا التفسير من سورة الكهف وانتهى به إلى سورة الناس، وعندما شرع في تفسير سورة الفاتحة وما بعدها وافته المنيَّة قبل أن يُتمَّ كتابة تفسير النصف الأول من القرآن؛ ثم جاء الإمام السيوطي بعده - وهو من علماء القرن التاسع الهجري - فقطع العهد على نفسه بإتمام تفسير ما لم يتمكن الإمام المحلَّى من تفسيره؛ فشرع في تفسير سورة البقرة، وأتم التفسير إلى نهاية سورة الإسراء. وبعمل هذين الإمامين اكتمل هذا التفسير، الذي كان له من القبول الكثير، لأمور نلقي الضوء عليها في سطورنا التالية...

    فالقارئ لهذا التفسير الجليل، لا يكاد يلمس فرقاً واضحاً بين طريقة الشيخين، فيما فسراه، بل لا يكاد يحس بمخالفة بينهما - لا شكلاً ولا مضموناً - في ناحية من نواحي التفسير المختلفة، اللهم إلا في مواضع قليلة لا تكاد تذكر .

    ثم إن هذا التفسير قد جاء في غاية من الاختصار والإيجاز، ولعل هذا ما جعل له قبولاً وإقبالاً من الناس، ناهيك عن أسلوبه المميز، من سلامة في العبارة، وسلاسة في اختيار الألفاظ، وحسن تحرير للأقوال، وتقرير للمسائل، وتنقيح للإشكالات...

    ومنهج المؤلِّفين في هذا التفسير كان يقوم على ذِكْرِ ما تدل عليه الآيات القرآنية، وما يُفهم منها، ومن ثَمَّ اختيار أرجح الأقوال وأصحها. ويقوم كذلك على إعراب ما يحتاج إلى إعراب، دون توسُّع أو تطويل يُخرج عن القصد، بل في حدود ما يفي بالغرض، ويوضح المقصود والمطلوب.

    وكان من منهج المؤلِّفين - فوق ما تقدم - التنبيه على القراءات القرآنية المشهورة على وجه لطيف، وبتعبير وجيز، والإعراض عن القراءات الشاذة غير المرضيَّة .

    ونظراً لأهمية هذا التفسير، وما امتاز به عن غيره من التفاسير، فقد اتجهت إليه هِمَمُ كثيرٍ من العلماء؛ فوضعوا عليه التعاليق المفيدة، وكتبوا عليه الحواشي الشارحة، وكان من أهم الحواشي التي كُتبت على هذا التفسير، حاشية الجمل، وحاشية الصاوي ، وهاتان الحاشيتان متداولتان بين أهل العلم .

    ومما يُؤخذ على هذا التفسير أنَّ مؤلِّفيه لم يلتزما منهج أهل السنة والجماعة في مسائل الأسماء والصفات، التي أجمع السلف على إثباتها، دون تحريف، أو تعطيل، أو تكييف، أو تمثيل .

    وعلى الرغم من المآخذ التي أخذت على هذا التفسير، بيد أنه بقي يحتفظ بمكانته في المكتبة الإسلامية، جنبًا إلى جنب مع كتب التفسير الأخرى، وقد اعتبر أحد الكتب التي يُرجع إليها في فهم الكتاب العزيز، وخاصة لمن لم يسعفه الوقت لقراءة التفاسير الموسعة والمفصلة، فكان هذا التفسير مناسبًا لحاجة القارئ العجل، الذي يريد معرفة معنى كلمة معينة من القرآن، أو تفسير آية من آياته. ولا شك، فإن مادة هذا التفسير تلبي حاجة شريحة معينة من الناس، فليس كل الناس قادرًا على قراءة كتب التفسير المفصلة والمسهبة، وفي كل خير إن شاء الله .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 7:58 pm