ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    التعلم النشط

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    التعلم النشط

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء مايو 10, 2017 6:14 am

    التعلم النشط

    التعلم النشط هو تعلم قائم على مجموعة من الأنشطة المختلفة، يمارسها المتعلّم وتنتج منها مجموعة من السلوكيّات، المعتمدة على المشاركة الإيجابيّة والفاعلة، في الموقف التعلمي والتعليمي. يقوم التعلم النشط على مجموعة من الأسس منها، إشراك التلاميذ في اختيار قواعد ونظم التعليم وفي تحديد الأهداف التعليميّة، وتنوّع مصادر التعلم، والاعتماد على تقويم التلاميذ لزملائهم وأنفسهم، وتنوّع المصادر التعليميّة، وإتاحة التواصل بين المعلّم والمتعلمين، واستخدام الاستراتيجيّات المتمركزة بشكل أساسي حول الطالب والتي تتناسب بالدرجة الأولى مع أنماط تعلمه، وقدراته، ودرجة الذكاء التي يتمتّع بها، وغيرها من الأسس. استراتيجيّات التعلم النشط استراتيجيّة الحوار والمناقشة تعرف هذه الاستراتيجيّة على أنّها حوار منظم يقوم على تبادل الأفكار والآراء، وتبادل الخبرات بين المتعلّمين داخل قاعة الدرس، كما أنّ هذه الاستراتيجيّة تهدف بصورة أساسيّة إلى تنمية التفكير لدى المتعلّمين، وذلك من خلال الأدلة والبراهين التي يقدمها المعلم لدعم الاستجابات في حلقة المناقشة، وتتميّز هذه الاستراتيجيّة بمجموعة من المميّزات مثل، تزويد المتعلّمين بالتغذية الراجعة، وتدعيم استيعاب المتعلّمين للمادة العلميّة. استراتيجيّة العصف الذهني هي عبارة عن خطة تدريسيّة تعتمد بصورة أساسيّة على إثارة أفكار وتفاعل التلاميذ، بناءً على مخزونهم العلمي، بحيث يعمل كل معلم من المعلمين محفزاً ومنشطاً لأفكار الآخرين، من خلال إعداد المتعلّمين لمناقشة أو قراءة أو كتابة موضوع معيّن، وذلك تحت إشراف المعلم، وتكمن أهميّة هذه الاستراتيجية في تنمية الحلول الابتكاريّة للمشاكل المختلفة، وبالتالي يتم تنمية الابتكار والإبداع لدى الطلاب. استراتيجيّة الاكتشاف تعتمد هذه الاستراتيجيّة على أن يكتشف المتعلّم المعلومة بنفسه، وذلك من خلال التفكير والعمل بجد واجتهاد، لذا تعّد هذه الاستراتيجيّة من أهم استراتيجيّات التفكير، والجدير بالذكر أنّ مدخل الاستكشاف يركز على وضع المتعلّم بموقف يحتوي العديد من المشاكل، وبالتالي يتولّد شعور الحيرة لدى المتعلّم، فتثار عنده كم كبير من التساؤلات، التي تدفعه للقيام بعمليّة استقصاء وبحث حثيثة لإيجاد الإجابات المنطقيّة عنها، وتجدر الإشارة إلى أنّ استراتيجيّة الاكتشاف تنقسم إلى قسمين رئيسيين، وهما: الاكتشاف الموجه: وخلال هذا الاستكشاف يقوم المعلّم بطرح مجموعة من الإرشادات، والأسئلة، والتوجيهات ، التي تقوم بتوجيه المتعلمين إلى معرفة واكتشاف القانون أو العلاقة، أو الموضوع لحل المشكلة. الاكتشاف الحر: وخلاله لا يقدم المعلّم أي شيء لتوجيه المتعلّمين. استراتيجيّة التعلّم الذاتي هذه الاستراتيجيّة التدريسيّة توفر للمتعلّم فرصة للتعلم من نفسه وانطلاقاً من ميوله وقدراته، واستعداداته التي تتناسب مع الظروف المحيطة به، بحيث يصبح المتعلّم مسؤولاً عن مستوى تمكنه من الاتجاهات والمعارف والمهارات المقصود اكتسابها وتطويرها.

    إقرأ المزيد على موضوع.كوم: http://mawdoo3.com/%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B4%D8%B7_%D9%88%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%87


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: التعلم النشط

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء مايو 10, 2017 6:15 am

    هو فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم في الموقف التعليمي ويهدف الى تفعيل دور المتعلم من خلال العمل والبحث والتجريب واعتماد المتعلم على ذاته في الحصول على المعلومات واكتساب المهارات وتكوين القيم والاتجاهات فهو لا يرتكز على الحفظ والتلقين وانما على تنمية التفكير والقدرة على حل المشكلات وعلى العمل الجماعي والتعلم التعاوني .

    فلسفة التعلم النشط :
    هى نقل بؤرة الاهتمام من المعلم الى المتعلم وجعل المتعلم محور العملية التعليمية .

    و هى تؤكد على ان التعلم لابد ان :
    - يرتبط بحياة الطالب وواقعه واحتياجاته واهتماماته .

    - يحدث من خلال تفاعل الطالب مع كل ما يحيط به في بيئته .

    - ينطلق من استعدادات المتعلم وقدراته .

    - يحدث في جميع الاماكن التي ينشط فيها المتعلم ( البيت - المدرسة - الحي - النادي)

    اسس التعلم النشط :
    - اشتراك الطلاب في اختيار نظام العمل وقواعده .

    - اشتراك الطلاب في تحديد الاهداف التعليمية .

    - تنوع مصادر التعلم .

    - استخدام استراتيجيات التدريس المتركزة حول المتعلم .

    - الاعتماد على تقويم انفسهم وزملائهم.

    - السماح للطلاب بالادارة الذاتية .

    - اشاعة جو من الطمأنينة والمرح والمتعة اثناء التعلم .

    - تعلم كل طالب حسب سرعته الذاتية .

    - مساعدة الطالب على فهم ذاته واكتشاف نواحي القوة والضعف فيه .

    لماذا التعلم النشط ...؟ مميزاته :
    - يزيد من اندماج الطلاب اثناء التعلم ويجعل عملية التعلم متعة .

    - يحفز الطلاب على كثرة الانتاج وتنوعه .

    - ينمي الثقة بالنفس والقدرة على التعبير عن الراي .

    - ينمي الرغبة في التعلم حتى الاتقان .

    - ينمي القدرة على التفكير والبحث .

    - يعود الطلاب على اتباع قواعد العمل .

    - ينمي لديهم اتجاهات وقيم ايجابية .

    - يساعد على ايجاد تفاعل ايجابي بين المتعلمين .

    - يعزز روح المسئولية والمبادئ لدى الافراد .

    - يعزز التنافس الايجابي بين الطلاب.

    معوقات التعلم النشط ..
    تتمحور معوقات الأخذ بالتعلم النشط حول عدة أمور ، منها :

    فهم المعلم لطبيعة عمله و أدواره ،

    عدم الارتياح و القلق الناتج عن التغيير المطلوب ، و قلة الحوافز المطلوبة للتغيير .

    و يمكن تلخيص تلك العوائق في النقاط التالية :

    - الخوف من تجريب أي جديد .

    - قصر زمن الحصة .

    - زيادة أعداد المتعلمين في بعض الصفوف .

    - نقص بعض الأدوات والأجهزة .

    - الخوف من عدم مشاركة المتعلمين وعدم استخدامهم مهارات التفكير العليا .

    - عدم تعلم محتوى كاف.

    - الخوف من فقد السيطرة على المتعلمين .

    - قلة مهارة المعلمين لمهارات إدارة المناقشات .

    - الخوف من نقد الآخرين لكسر المألوف في التعليم .

    نصائح للبدء بتصميم أنشطة التعلم النشط ..


    1. ابدأ بداية متواضعة و قصيرة .

    2. طور خطة لنشاط التعلم النشط ، جربها ، اجمع معلومات حولها ، عدلها ، ثم جربها ثانية .

    3. جرب ما ستطلبه من المتعلمين بنفسك أولاً .

    4. كن واضحاً مع المتعلمين مبيناً لهم الهدف من النشاط و ما تعرفه عن عملية التعلم .

    5. اتفق مع المتعلمين على إشارة لوقف الحديث .

    6. شكل أزواج عشوائية من المتعلمين في الأنشطة .

    7. إن شرط النجاح في تطبيق التعلم النشط ( كما في غيره من الأنشطة الواقعية ) هو التفكير و التأمل في الممارسات التدريسية و متابعة الجديد .

    خطــوات تحـــويل وحدة إلى التعلم النشط
    .. حدد ما يمكن تعلمه بالاكتشاف .

    و ما يمكن تعلمه بالتشارك

    و ما لا يمكن تعلمه سوى عن طريق الإلقاء .

    و هنا يتغير دور المعلم بتغير طريقة التدريس .

    إذا ما توافرت لديك مصادر تقنيات المعلومات ، ما الذي ستغيره في تدريس الوحدة بما يعزز تعلم المتعلمين و فهمهم ؟

    بناء على إجابتك للسؤالين السابقين :
    - صمم الوحدة بحيث يحل التعلم النشط محل التعلم التقليدي آخذاً في الاعتبار أهداف الوحدة و أهداف المادة .

    - صمم أنشطة مناسبة لبيئة التعلم النشط .

    - صمم أنشطة إلقاء لأجزاء الوحدة التي لا يمكن تعليمها من خلال التعلم النشط .

    - صمم أنشطة تساعد المتعلمين على تقويم تقدمهم خلال الوحدة .

    - صمم أنشطة تقويم مناسبة للتعلم النشط . التخطيط لنشاط في التعلم النشط ..

    من المفيد الإجابة عن الأسئلة التالية عند تصميم أنشطة التعلم النشط :
    1. ما الهدف من النشاط ؟ أو ما هي أطراف التفاعل ؟ متعلم مع أخر يجلس بجواره ، متعلم مع آخر لا يعرفه ؟ مجموعة من المتعلمين ..

    2. ما موعد النشاط؟ بداية اللقاء ، منتصف اللقاء ، نهايـــة اللقاء ، أو اللقاء بأكمله .

    3. كم من الزمن يلزم للقيام بالنشاط ؟

    4. هل سيكتب المتعلمون إجاباتهم / أفكارهم / أسئلتهم أم أنهم سيكتفون بالمناقشة ؟

    5. هل سيسلمون الإجابة ؟ و هل سيكتبون أسماءهم على الورق ؟

    6. هل سيعطى المتعلمين وقتاً كافياً للتفكير في إجاباتهم و في مناقشتها مع المعلم ؟

    7. هل سيناقش العمل الفردي أم الزوجي مع الصف بأكمله ؟

    8. هل سيزود المتعلمين بتغذية راجعة حول نشاطهم ؟ لاحظ أنه حتى و لو كان الموضوع خلافيا فإن المتعلمين بحاجة إلى أن يعرفوا رأي المعلم في الموضوع أو القضية أو السؤال موضوع المناقشة .

    9. ما الاستعدادات اللازمة للنشاط ؟ و ما المطلوب من المتعلمين للمساهمة الفعالة ؟

    التقييم فى التعلم النشط:
    لأن التعلم النشط يشتمل على تقديم مهمات واقعية للطلاب مثل مشروع أو بحث / دراسة ثم ملاحظة وفحص إنجازاتهم لتحديد ما يعرفون أو يستطيعون عمله.

    فإن تقييم التعلم النشط يكون في معظمه تقييماً إنجازياً يشارك الطلاب أنفسهم في تخطيط وتحديد معاييره وتنفيذه وتقرير نتائجه.

    إن التقييم النشط يتميز بأنه يجسد موضوعاً ونشاطاً لما يحتويه المنهج من أهداف ومعلومات ونتائج.

    * معايير وأدوات التقييم تتم مناقشتها وتطويرها والموافقة عليها واستعمالها من المعلمين والطلاب للحكم وتقرير جودة إنتاجهم وإنجازهم.

    * التقييم المتكامل المستمريعنى التقييم والتدريس مندمجين معاً. وتقييم العمليات والنتائج يحدث قبل وخلال و بعد الدرس.

    *الطلاب يشعرون بالاستماع لمناقشتهم وفحص انجازاتهم من خلال التقييم الذاتي وتقييم الأقران لأعمالهم ..

    استراتيجيات التعلم النشط
    تعريفها : هي خطة عمل عامة توضع لتحقيق اهداف التعلم تنظيم مجموعات التعلم النشط يركز التعلم النشط على استخدام المجموعات أو الفرق الصغيرة من طالبين أو أكثر ،، أو بمشاركة عدة غرف صفية بنفس الموضوع أو الاهتمام أو الهدف التربوي.

    إن اعتماد التنوع والمرونة في تنظيم هذه المجموعات من حيث الثقافات والقدرات والأعمار والخلفيات الاجتماعية والاقتصادية، يعتبر هاماً في تشجيع التعلم النشط وتعدّد فرص المثابرة عليه من الطلاب.

    وعلى كل حال، تتصف مجموعات التعلم بالمبادئ التالية:

    1- المرونة: *تتشكل المجموعات ويُعاد تشكيلها حسب أغراض التعلم. * المجموعات تتشكل مبدئياً لكامل الفصل الدراسي أو السنة الدراسية، لكن يمكن لأفرادها التنقل لمجموعات أخرى حسب إنجازهم.

    * المجموعات تتشكل من اجل أغراض خاصة مثل الاهتمام العام بموضوع التعلم والحاجة لبناء مهارات محدّدة.كما يعاد تشكيلها باستمرار خلال التدريس.

    2- الإنصاف: * يجري تنظيم المجموعات بحيث يمتلك الطلاب فرصاً عادلة للتعلم.

    * الطلاب يعملون بالدرجة الأولى مع أقران بقدرات مشابهة. * الطلاب يمتلكون فرصاً متعددة للعمل خارج القدرات المتاحة لمجموعاتهم. * الطلاب يمتلكون فرصاً مستمرة للمعرفة والعمل ولكل منهم مهام واضحة فى مجموعات التعلم

    3- التنوّع: تضم المجموعات طلاب ذوى مستويات وثقافات وقدرات متنوعة من أجل تقديم مدى واسع من المعارف ووجهات النظر المختلفة.

    * الطلاب يقسمون الى مجموعات تعلم بناء على قدراتهم داخل الفصل .

    * الطلاب يعملون بالدرجة الأولى في مجموعات متنوعة لتحقيق تعلم الأقران.

    مواصفات الاستراتيجيات الجديدة :

    - ان تكون شاملة بمعنى انها تتضمن كل المواقف والاحتمالات المتوقعة .

    - ان ترتبط ارتباطا واضحا بالاهداف التربوية والاجتماعية والاقتصادية .

    - ان تكون طويلة المدى بحيث تتوقع النتائج وتبعات كل نتيجة .

    - ان تتسم بالمرونة والقابلية للتطوير .

    - ان تكون جاذبة وتحقق المتعة للمتعلم اثناء علمية التعليم .

    - ان توفر مشاركة ايجابية من المتعلم وشراكة فعالة بين المتعلمين .

    ملحوظة : ليست هناك استراتيجية معينة افضل من غيرها ولكن هناك استراتيجيات تحقق بعض الاهداف للتعلم المنشود في موقف تعليمي ما افضل من غيرها .

    استراتيجيات التعلم النشط هي :
    - الحوار والمناقشة .

    - التعلم التعاوني .

    - لعب الادوار .

    - العصف الذهني .

    - حل المشكلات .

    - الخرائط المعرفية .

    - الاسئلة .

    - التعلم الذاتي .

    - تعلم الاقران .

    - الاكتشاف

    1-استراتيجية الحوار والمناقشة :
    توجد خمس انواع من المناقشة وهي :

    - المناقشة الاستقصائية : المناقشة على نمط تنس الطاولة حيث يطرح المعلم سؤالاً فيجب احد المتعلمين ثم يعلق المعلم على هذه الإجابة ويطرح سؤالا اخر ويقوم متعلم اخر بالاجابة ثم يعلق المعلم وهكذا .

    - المناقشة على نمط لعبة كرة السلة : يطرح المعلم سؤالا ويترك للمتعلمين الحرية في المناقشة والتفاعل اللفظي مع بعضهم البعض لاقتراح الحلول الممكنة ويتدخل المعلم من حين لاخر للتصحيح عند الضرورة .

    - المناقشة الجماعية : وتستخدم في حالة ما اذا كانت كثافة الفصل(30) متعلما فاكثر او في حالة جمع الاراء حول قضية عامة تهم المتعلمين .

    - المجموعات الصغيرة : مجموعة التشاور تستخدم في حالة ما اذا كانت كثافة قاعة الدرس اقل من (30) حيث تجلس كل مجموعة (5-7) على شكل U وتناقش كل مجموعة تقريرا لما توصلت اليه في نهاية المناقشة .

    - الندوة : تستخدم في حالة ما اذا كانت قاعة الدرس كبيرة جدا ويتم فيها استضافة بعض الشخصيات البارزة و ينظم المعلم دقة الحوار بين اعضاء الندوة والمتعلمين

    2- استراتيجية التعلم التعاوني : -


    تعريفه : هو موقف تعليمي / تعلمي يعمل فيه الطلاب على شكل مجموعات في تفاعل ايجابي متبادل يشعر فيه كل فرد انه مسئول عن تعلمه وتعلم الاخرين بهدف تحقيق اهداف مشتركة .

    - اهميته :

    يجعل المتعلم محور العملية التعليمية ويتيح له فرصة للعمل بروح الفريق والتعاون والعمل الجماعي كما انه ينمي المسئولية الفردية والجماعية لدى الطلاب وينمي الثقة بالنفس ويعود الطلاب على احترام اراء الاخرين ويساعد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب الادوار المختلفة في مجموعات التعلم النشط :

    القائد مدير المجموعة مسئول المواد حامل الادوات مسئول الصيانة تنظيف المكان بعد انتهاء النشاط المسجل الكاتب المقرر مسئول تسجيل النتائج الميقاتي يضبط الوقت في اثناء وتنفيذ النشاط

    - دور المعلم في التعلم التعاوني :
    - اختيارالموضوع وتحديد الاهداف وتنظيم الصف وادارته .

    - تكوين المجموعات والاعداد لعمل المجموعات وتحديد المصادر والأنشطة المختلفة .

    - إرشاد المتعلمين وتقديم المساعدة وقت الحاجة .

    - الملاحظة الواعية لمشاركة أفراد كل مجموعة .

    - تكليف المجموعات بكتابه تقرير عن سلوكهم أثناء التعلم وما صادفهم من معوقات

    - إعطاء الفرصة للمجموعات لعرض ما توصلوا إليه أمام بعضهم

    - ربط الافكار بعد انتهاء العمل التعاوني وتقيم اداء المتعلمين

    3- استراتيجية لعب الادوار :


    - مفهوم لعب الادوار : احدى استراتيجيات التدريس التي تعتمد على محاكاة موقف واقعي ، يتقمص فيه كل متعلم من المشاركين في النشاط احد الادوار ، ويتفاعل مع الاخرين في حدود علاقة دوره بادوارهم وقد يتقمص المتعلم دور شخص او شيء اخر .

    - مميزات لعب الادوار :
    - اعطاء الفرصة لظهور المشاعر والانفعالات الحقيقية

    - زيادة الوعي بمشاعر الاخرين وتقبلها

    - اكتساب مهارات سلوكية واجتماعية

    - تشجيع روح التلقائية لدى المتعلمين .

    - عرض مواقف محتملة الحدوث .

    - سهولة استيعاب المادة التعليمية .

    4- استراتيجية العصف الذهني :


    - تعريفه : هي خطة تدريسية تعتمد على استثارة المتعلمين وتفاعلهم انطلاقا من خلفيتهم العلمية حيث يعمل كل واحد منهم كمدخل لافكار الاخرين ومنشط لهم في اعداد المتعلمين لقراءة او مناقشة او كتابة موضوع ما وذلك في وجود موجه لمسار التفكير وهو المعلم

    - اهميته : يساعد على تنمية الابداع والابتكار لحل مشكلة ما واثارة اهتمام وتفكير المتعلمين في المواقف التعليمية وتنمية تاكيد الذات والثقة بالنفس مع توضيح نقاط واستخلاص الافكار او تلخيص موضوعات .

    5- استراتيجية حل المشكلات :


    - تعريفها : خطة تدريسية تتيح للمتعلم الفرصة للتفكير العلمي حيث يتحدى التلاميذ مشكلات معينة فيخططون لمعالجتها وبحثها ويجمعون البيانات وينظمونها ويستخلصون منها استنتاجاتهم الخاصة .

    - خطوات حل المشكلات :
    - تحديد المشكلة .

    - جمع البيانات عن المشكلة .

    - اقتراح الحلول للمشكلة ( فرض الفروض ) .

    - مناقشة الحلول المقترحة .

    - التوصل الي الحل الامثل للمشكلة ( الاستنتاج ).

    - تطبيق الاستنتاجات

    6- استراتيجية خرائط المعرفة:


    إن خرائط المفاهيم ، فى معناها الواسع ، عبارة عن رسومات تخطيطية تشير إلى العلاقات بين المفاهيم ، التى يمكن إستخدامها كأدوات منهجية وتعليمية بالإضافة إلى إستخدامها كاساليب للتقويم ، أما إذا نظرنا إلى خرائط المفاهيم على نحو أكثر تحديداً ، فإنها تعد بمثابة رسوم تخطيطية هرمية تحاول أن تعكس التنظيم المفاهيمى المتضمن فى مجال معرفى ما ، أو فى جزء من ذلك المجال المعرفى ، بمعنى آخر فإن خرائط المفاهيم تستمد وجودها من البيئة المفاهيمية لمجال.

    7- استراتيجية التعلم الذاتي:
    هو من أهم أساليب التعلم التي تتيح توظيف مهارات التعلم بفاعلية عالية مما يسهم في تطوير الإنسان سلوكياً ومعرفياً ووجدانياً ، وتزويده بسلاح هام يمكنه من استيعاب معطيات العصر القادم، وهو نمط من أنماط التعلم الذي نعلم فيه الطالب كيف يتعلم ما يريد هو بنفسه أن يتعلمه .

    إن امتلاك وإتقان مهارات التعلم الذاتي تمكن الفرد من التعلم في كل الأوقات وطوال العمر خارج المدرسة وداخلها وهو ما يعرف بالتربية المستمرة .

    تعريف التعلم الذاتي :


    هوالنشاط التعلمي الذي يقوم به المتعلم مدفوعاً برغبته الذاتية بهدف تنمية استعداداته وإمكاناته وقدراته مستجيباً لميوله واهتماماته بما يحقق تنمية شخصيته وتكاملها ، والتفاعل الناجح مع مجتمعه عن طريق الاعتماد على نفسه والثقة بقدراته في عملية التعليم والتعلم وفيه نعلم المتعلم كيف يتعلم ومن أين يحصل على مصادر التعلم

    أهمية التعلم الذاتي :
    (1) إن التعلم الذاتي كان وما يزال يلقى اهتماما كبيراً من علماء النفس والتربية ، باعتباره أسلوب التعلم الأفضل ، لأنه يحقق لكل متعلم تعلما يتناسب مع قدراته وسرعته الذاتية في التعلم ويعتمد على دافعيته للتعلم .

    (2) يأخذ المتعلم دورا إيجابيا ونشيطاً في التعلم .

    (3) يمّكن التعلم الذاتي المتعلم من إتقان المهارات الأساسية اللازمة لمواصلة تعليم نفسه بنفسه ويستمر معه مدى الحياة .

    (4) إعداد الأبناء للمستقبل وتعويدهم تحمل مسؤولية تعلمهم بأنفسهم .

    (5) تدريب المتعلمين على حل المشكلات ، وإيجاد بيئة خصبة للإبداع .

    (6) إن العالم يشهد انفجارا معرفيا متطورا باستمرار لا تستوعبه نظم التعلم وطرائقها مما يحتم وجود استراتيجية تمكن المتعلم من إتقان مهارات التعلم الذاتي ليستمر التعلم معه خارج المدرسة وحتى مدى الحياة .

    أهداف التعلم الذاتي :
    (1) اكتساب مهارات وعادات التعلم المستمر لمواصلة تعلمه الذاتي بنفسه .

    (2) يتحمل الفرد مسئولية تعليم نفسه بنفسه .

    (3) المساهمة في عملية التجديد الذاتي للمجتمع .

    (4) بناء مجتمع دائم التعلم .

    (5) تحقيق التربية المستمرة مدى الحياة .

    8- استراتيجية الاستكشاف والاستقصاء :
    هو نظام للتدريس يبحث فيه المعلم والمتعلم عن مصادر التعلم و يعتمد على الاكتشاف والبحث المستمر عن المصادر والوسائل المعينة ، حيث أنها عديدة ومتنوعة من حيث اعتمادها على الحواس الى مصادر سمعية ومصادر بصرية ومصادرسمعية بصرية وتتنو ع من حيث طبيعتها الى مصادر تكنولوجية ومصادر غير تكنولوجية .

    فالاكتشاف ببساطة يعني أن المتعلم يكتشف المعلومات بنفسه ولا تقدم له جاهزة , ولكي يتحقق هذا الاكتشاف بالوجه المطلوب يتطلب ذلك من المتعلم فهم العلاقات المتبادلة بين الأفكار وربط عناصر الموضوع ببعضها لكي يأتي بما هو جديد من تعليمات ومبادئ علمية , كما يمكن أن يتضمن الاكتشاف مقارنة آراء وحلول لمشكله معينة أو موقف ما .

    والاكتشاف كإستراتيجية من استراتيجيات التعلم يعد نتاج استراتيجيات أخرى تتآزر مع بعضها البعض لنخرج بموقف تعليمي نشط , ونصل معه في النهاية إلى أن يكتشف التلميذ شيئا جديدا , وهذا لا يعني أن المتعلم سيكتشف شيئا جديدا لم يكن موجودا من قبل , لكنه يعني انه سيكتشف شيئا لم يكن يعرفه هو من قبل .

    تبنى مهارات استخدام المكتبة , إجراء المقابلة ، البحث على الشبكة العنكبوتية ، بالتوازي مع مهارات التفكير الضرورية للمراجعة الواعية للمعلومات .

    دورالمعلم في إستراتيجية الاستقصاء :
    للمعلم له دور كبير في نجاح تطبيق هذه الإستراتيجية حيث يراعي :

    1- تزويد التلاميذ بالأسئلة مفتوحة النهاية التي تثير تفكيره بصفة دائمة , ويبدأ بها عملية الاكتشاف لأمر ما .

    2- تقبل الإجابات والتعليق عليها .

    3- يعطي التلاميذ وقتا كافيا للتفكير , ولا يتسرع بتقديم حلول أو إجابات لتلاميذه وإنما يترك لهم فرصة الاكتشاف والتوصل إلى المعلومات بأنفسهم .

    4- إن يكون على دراية تامة بطيعة تلاميذه من حيث التفاوت بينهم ومراعاة ما بينهم من فروق في القدرات والذكاءات المتعددة .

    5- إعطاء التلاميذ فرصة للتخيل والتخمين , ومن ثم يرشدهم ويشجعهم ويتوصل معهم الى نتائج جادة ومهمة إجراءات تطبيق إستراتيجية الاكتشاف لكي يصل المتعلم إلى اكتشاف قاعدة عامة أو نظرية أو قانون ,

    على المعلم أن يتبع الخطوات التالية :

    يحدد ما يريد أن يكتشفه المتعلم , ويحتمل أن يكون قاعدة , أو نظرية أو قانونا .

    يصمم موقفا تعليميا يمكن المتعلم من الاكتشاف , على أن يبدأ هذا الموقف بتهيئة مشوقة تدفع إلى التعلم والرغبة في التفكير والبحث والاجتهاد . ويتضمن أنشطة ينفذها المتعلم مثل إجراء تجربة , أو ملاحظة ودراسة مجموعة من الأمثلة لقاعدة ما , واستنتاج هذه القاعدة , أو القيام برحلة فقد يخطط المعلم لرحلة إلى الحقول وملاحظة النباتات المختلفة المزروعة بها , وتسجيل هذه الملاحظات ثم تصنيفها وإيجاد العلاقات بينها للتوصل إلى معرفة النباتات التي تؤكل وأي جزء منها هو الذي يؤكل يوجه المعلم تلاميذه خطوة خطوة ويساعدهم حتى يتوصلوا إلى إدراك العلاقة بين المعلومات والى الاستنتاج والاكتشاف المطلوب .

    يجب على المعلم أن يعزز الاكتشاف بالتطبيقات المتنوعة , وان يتيح لتلاميذه فرص التحقق من صحة القاعدة أو العلاقة بالنسبة لحالات أخرى مماثلة

    9- تعلم الاقران
    هو نظام للتدريس يساعد فيه المتعلمون بعضهم ‏البعض يبني علي اساس ان التعليم موجه ومتمركز حول ‏المتعلم مع الاخذ في الاعتبار بيئة التعلم الفعالة التي تركز ‏علي اندماج الطالب بشكل كامل في عملية التعلم التعاوني ، ‏يعتمد علي قيام المتعلمين بتعليم بعضهم بعضا تحت اشراف ‏المعلم.‏

    انماط تعلم الاقران:‏
    توجد انماط كثيرة من تعلم الاقران وذلك لان استراتيجية ‏تدريس او تعليم الاقران عادة لمقابلة حاجات محددة للطلاب ‏في مواقف محددة ، والتميز الاساسي في تلك البرامج هو ‏العمر او المستوي الصفي للاقران المشاركين معه ، هذه ‏الانماط:

    ‏ النمط الاول:‏ هو تدريس الاقران من العمر نفسه عبر الفصول او بين ‏الفصول او مايسمي بالتقسيم الافقي حيث يقوم الطلاب ‏بمساعدة زملاء اخرين خارج فصلهم الاصلي ؛ بحيث يكونوا ‏في المستوي العمري نفسه وتوجد أشكال مختلفة للتفاعلات ‏الممكنة بين الاقران في هذا ‏ النمط كالتالي:‏

    ‏–‏ توزيع المتعلمين واقرانهم في أزواج توزيعا عشوائيا ‏او في مجموعات توزيعا عشوائيا.‏

    ‏–‏ اختيار المتعلم لقرنيه او المجموعة لقرنائها من الفصل ‏الاخر.‏ ‏–‏ توزيع المتعلم والقرين في ازواج وفقا لمعايير محددة ‏مثل : الجنس- الشخصية – التحصيل ........... حيث ‏تتم المزاوجة علي أساس تلك المتغيرات سواء علي ‏مستوي المجموعات شريطة أن يكون هناك فروق في ‏المستوي بينها حيث يتم مزاوجة المتعلمين ذوي ‏الصعوبة في التعلم مع مرتفعي التحصيل وهكذا.‏

    النمط الثاني:‏ هو تدريس الأقران وفق السن أو مايسمي بالتنظيم الرأسي ‏وفيها يكون "الطالب المعلم" واقرين مختلفين في المستوي ‏الصفي حيث يتراوح الفرق بين "الطالب المعلم"والقرين ‏بين سنه الي سنوات عديدة.‏

    النمط الثالث:‏ وهو اندماج الاقران وفق السن في برامج غير رسمية ، ‏وفيه يقوم الطالب المعلم الأكبر سنا بالاشراف أو المساعدة ‏لمتعلم أصغر منه سنا او مجموعة اعلي مستوي عمريا ، ‏تساعد مجموعة مقابلة أقل مستوي عمريا في أنشطة خارج ‏نطاق برنامج الدراسة.

    ‏ مزايا تعلم الاقران:‏
    ‏–‏ يساعد علي تحمل المسئولية.

    ‏–يتيح الفرص لتقويم الافراد والجماعات.‏ ‏

    –‏ يساعد علي تطوير مهارات الادارة والتنظيم.‏


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: التعلم النشط

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء مايو 10, 2017 6:16 am

    شهدت السنوات القليلة الماضية تسارع وتيرة التقدم العلمي والتكنولوجي، وهذا أدى إلى أن تواجه التربية تواجه التربية على مستوى العالم تحديات كثيرة متعددة ومتسارعة وذلك نتيجة التغيرات الهائلة في المعارف والمعلومات وتتطلب هذه التحديات مراجعة شاملة لمنظومة التعليم في معظم دول العالم المتقدمة منها والنامية وقد أدى ذلك إلى إيجاد مداخل واتجاهات حديثة لتطوير التعليم وتحديثه وقد ركزت هذه المداخل على دور المتعلم وجعلته محور العملية التعليمية وأكدت على إمكانية تعلم كل تلميذ والوصول به إلى مستوى الإتقان إذا توافر له أسلوب التعلم الذي يتناسب وقدراته وذكاءاته وأنماط تعلمه.

    تعريف التعلم النشط

    من خلال ما سبق يتبين لنا أنه يجب أن ننتقل بالتعلم من الصورة التقليدية إلى ما يعرف بالتعلم النشط وهو فلسفة تربوية تعتمد على ايجابية المتعلم في الموقف التعليمي ، وتشمل جميع الممارسات التربوية والإجراءات التدريسية التي تهدف إلى تفعيل دور المتعلم وتعظيمه حيث يتم التعلم من خلال العمل والبحث والتجريب واعتماد المتعلم على ذاته في الحصول على المعلومات واكتساب المهارات وتكوين القيم والاتجاهات فهو لا يركز على الحفظ والتلقين وإنما على تنمية التفكير والقدرة على حل المشكلات وعلى العمل الجماعي والتعلم التعاوني ومن هنا فالتركيز في التعلم النشط لا يكون على اكتساب المعلومات وإنما على الطريق والأسلوب الذي يكتسب به التلميذ المعلومات والمهارات والقيم التي يكتسبها ثناء حصوله على المعلومات .

    فالتعلم النشط هو تعلم قائم على الأنشطة المختلفة التي يمارسها المتعلم والتي ينتج عنها سلوكيات تعتمد على مشاركة المتعلم الفاعلة والايجابية في الموقف التعليمي التعلمي .

    أسس التعلم النشط

    • اشتراك التلاميذ في اختيار نظام العمل وقواعده
    • اشتراك التلاميذ في تحديد أهدافهم التعليمية
    • تنوع مصادر التعلم
    • استخدام استراتيجيات التدريس المتمركزة حول التلميذ والتي تتناسب مع قدراته واهتماماته وأنماط تعلمه والذكاءات التي يتمتع بها
    • الاعتماد على تقويم التلاميذ أنفسهم وزملائهم
    • إتاحة التواصل في جميع الاتجاهات بين المتعلمين وبين المعلم
    • السماح للتلاميذ بالإدارة الذاتية إشاعة جو من الطمأنينة والمرح والمتعة أثناء التعلم
    • تعلم كل تلميذ حسب سرعته الذاتية
    • مساعدة التلميذ على فهم ذاته واكتشاف نواحي القوة والضعف لديه

    مميزات التعلم النشط

    1- يزيد من اندماج التلاميذ في العمل ويجعل التعلم متعة وبهجة
    2- يحفز التلاميذ على كثرة الإنتاج وتنوعه
    3- ينمي العلاقات الاجتماعية بين التلاميذ وبعضهم البعض وبين المعلم
    4- ينمي القدرة على التفكير والبحث
    5- يعود التلاميذ على إتباع قواعد العمل وينمي لديهم اتجاهات وقيم ايجابية
    6- يساعد في إيجاد تفاعل ايجابي بين التلاميذ
    7- يعزز التنافس الايجابي بين التلاميذ

    دور المعلم والمتعلم في التعلم النشط

    أولا: دور المعلم

    تغير دور المعلم في التعلم النشط حيث لم يعد هو الملقن والمصدر الوحيد للمعلومة بل أصبح هو الموجه والمرشد والميسر للتعلم ولا يسيطر على الموقف التعليمي كما في النمط التقليدي ولكنه يدير الموقف التعليمي إدارة ذكية ويهيئ تلاميذه ويساعدهم تدريجيا على القيام بأدوارهم الجديدة واكتساب الصفات والمهارات الحياتية ومن هنا نرى ن التعلم النشط يتطلب من المعلم القيام بالأدوار التالية

    • استخدام العديد من الأنشطة التعليمية والوسائل التعليمية وفقا للموقف التعليمي ووفقا لقدرات التلاميذ بما يحقق تنوعا في التكليفات والتعيينات التي يكلف بها التلاميذ بحيث تعطي لكل تلميذ حسب إمكاناته وقدراته مما يؤدي في النهاية إلى وجود بيئة نشطة
    • إدراك نواحي قوة التلاميذ ونواحي ضعفهم بحيث يوفر لهم الفرص لمزيد من النجاح في الجوانب الصعبة بالنسبة لهم بدرجة أفضل في المجالات التي هم كفأ ومتميزون فيها0
    • التنويع في طرق التدريس التي يستخدمها في الفصل بحيث تعتمد هذه الطرق على التعلم النشط بدلا من استخدام طريقة المحاضرة لكل التلاميذ مما يضمن تعلم كل تلميذ وفقا لأنماط تعلمه وذكاءاته
    • تركيز جهوده على توجيه وإرشاد ومساعدة تلاميذه على تحقيق أهداف التعلم بدلا من أن يلقنهم فالمعلم يعلم تلاميذه كيف يفكرون وليس فيما يفكرون
    • العمل على زيادة دافعية التلاميذ للتعلم
    • جعل التلميذ مكتشفا ومجربا وفعالا في العملية التعليمية
    • وضع التلميذ دائما في مواقف يشعر فيها بالتحدي والإثارة لما لذلك من ثر في عملية التعلم وإثارة اهتمامه ودوافعه وحفزه نحو التعلم
    • يتعاون مع زملائه من معلمي المواد الدراسية والأنشطة المختلفة على تشجيع التعلم النشط

    دور المتعلم في التعلم النشط

    انطلاقا من تركيز التعلم النشط على ايجابية ومشاركة المتعلم وأنه صبح محور العملية التعليمية يمكن تحديد دور المتعلم في الموقف التعليمي النشط بما يلي

    1- يتمتع التلميذ في الموقف التعليمي النشط بالايجابية والفاعلية
    2- يكون التلميذ مشاركا في تخطيط وتنفيذ الدروس
    3- يبحث التلميذ عن المعلومة بنفسه من مصادر متعددة
    4- يشارك في تقييم نفسه ويحدد مدى ما حققه من أهداف
    5- يمارس التلاميذ أنشطة تعليمية متنوعة
    6- يشترك التلميذ مع زملائه في تعاون جماعي
    7- يبادر التلميذ بطرح الأسئلة أو التعليق على ما يقال أو يطرح أ فكار أو آراءا جديدة
    8- يكون له القدرة على المناقشة وإدارة الحوار

    استراتيجيات التعلم النشط

    إستراتيجية الحوار والمناقشة

    يمكن تعريف طريقة المناقشة على أنها حوار منظم يعتمد على تبادل الآراء والأفكار وتبادل الخبرات بين الأفراد داخل قاعة الدرس فهي تهدف إلى تنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين من خلال الأدلة التي يقدمها المتعلم لدعم الاستجابات في أثناء المناقشة .
    مميزات المناقشة

    1- تدعم وتعمق استيعاب المتعلمين للمادة العلمية
    2- تزيد من فاعلية واشتراك المتعلمين في الموقف التعليمي ومن ثم زيادة ثقتهم بأنفسهم
    3- تزود المتعلمين بتغذية راجعة فورية عن دائهم
    4- تتيح للمتعلمين ممارسة مهارات التفكير والاستماع والاتصال الشفهي
    5- تنمي روح التعاون والتنافس بين المتعلمين وبالتالي تمنع الرتابة والملل
    6- تتيح الفرصة لاستشارة الأفكار الجديدة والابتكارية
    7- تساعد المعلم في مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين
    8- تكسب التعلم عديدا من المهارات مثل
    بناء الأفكار- الشرح والتلخيص – آداب الحوار- احترام رأي الآخرين
    9- تخلق نوعا من التفاعل القومي بين المعلم والمتعلم
    10- تتيح للمتعلمين فرص التعبير عن آرائهم ووجهات نظرهم وتبادل الأفكار بالشرح والتعليق
    11- تفتح قنوات جديدة للاتصال داخل قاعة الدرس

    إستراتيجية العصف الذهني

    هي خطة تدريسية تعتمد على استثارة أفكار التلاميذ وتفاعلهم انطلاقا من خلفيتهم العلمية حيث يعمل كل واحد منهم كعامل محفز لأفكار الآخرين ومنشط لهم في أثناء أعداد التلاميذ لقراءة أو مناقشة أوكتابة موضوع ما وذلك في وجود موجه لمسار التفكير وهو المعلم

    أهمية استراتيجية العصف الذهني

    ترجع أهمية استراتيجية العصف الذهني إلى أنها تساعد على
    تنمية الحلول الابتكارية للمشكلات حيث تساعد التلاميذ على الإبداع والابتكار
    إثارة اهتمام وتفكير التلاميذ في الموقف التعليمي وتنمية تأكيد الذات والثقة بالنفس لديهم
    تأكيد المفاهيم الأساسية التي يتناولها الدرس
    تحديد مدى فهم التلاميذ للمفاهيم والمبادئ وتحديد استعدادهم للانتقال إلى نقطة أكثر عمقا
    توضيح نقاط واستخلاص أفكار أو تلخيص موضوعات

    استراتيجية حل المشكلات

    نقد مهارات مواجهة المشكلات والتصدي لها ومحاولة حلها من المهارات الأساسية التي ينبغي أن يتعلمها الإنسان العصري ليواجه بها تحديات المستقبل ومشكلاته ومن هنا أصبح أسلوب حل المشكلات من الاستراتيجيات الفعالة في التعليم والتعلم

    مميزات استخدام استراتيجية حل المشكلات

    *توفر الظروف اللازمة لجعل التلميذ يكتشف المعلومات بنفسه بدلا من ن يتلقاها جاهزة من كتاب و من معلم أي أنها تهدف إلى أن يكون المتعلم منتجا للمعرفة لا مستهلكا لها
    * تؤكد على أن العمليات هدف للعملية التعليمية بدلا من مجرد المعرفة ومن هذه العمليات الملاحظة – الاستنتاج- الوصف- التصنيف- التنظيم – التحليل – التنبؤ – وغيرها
    تركز على تعليم التلاميذ كيف يفكرون وكيف ينظمون أفكارهم ويديرون المناقشة
    تؤكد على الأسئلة المنشطة والمحفزة للتفكير فالتأكيد لا يكون على إيجاد الايجابيات الصحيحة بل على كيفية إيجادها
    تقوى علاقة الألفة والانسجام بين المدرس والتلاميذ .
    تحقق ذاتية التلميذ وتجعله أكثر قدرة على تقبل الخبرات الجديدة والكشف والبحث والنقد ويكون أكثر ابتكارية
    تتلاءم هذه الطريقة مع الحياة إذ أن مواجهة المشكلات ومحاولة إيجاد حلول لها من الخبرات التي يواجهها الفرد في حياته اليومية لذلك فان استخدام هذه الاستراتيجية تعد الفرد للحياة
    تمكن التلاميذ من تقويم عملهم وتزويدهم بتغذية راجعة عن أدائهم ومدى تقدمهم نحو الحل
    خطوات حل المشكلة

    تحديد المشكلة
    جمع البيانات عن المشكلة
    اقتراح حلول للمشكلة
    مناقشة الحلول المقترحة للمشكلة
    التوصل إلى الحل الأمثل للمشكلة (الاستنتاج)
    تطبيق الاستنتاجات والتعميمات في مواقف جديدة

    استراتيجية الاكتشاف

    ويقصد بالاكتشاف أن يصل التلميذ إلى المعلومة بنفسه معتمدا على جهده وعمله وتفكيره ولذلك نقول أنها من أهم الاستراتيجيات التي تنمي التفكير فالمدخل الاستكشافي يركز على مواجهة المتعلم بموقف مشكل يوجد لديه الشعور بالحيرة ويثير عنده عديدا من التساؤلات فيقوم بعملية استقصاء وبحث ليجد الإجابات عنها

    وينقسم التعلم بالاكتشاف إلى نوعين

    الاكتشاف الموجه:

    حيث يقوم المعلم بتوجيه التلاميذ أثناء عملية الاكتشاف وذلك من خلال مجموعة من الأسئلة والإرشادات والتوجيهات التي تقود المتعلمين إلى اكتشاف العلاقة أو القانون أو الموضوع محل الدراسة

    الاكتشاف الحر

    حيث لا يقدم المعلم خلاله أي توجيه

    استراتيجية التعلم التعاوني

    التعلم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة متجانسة أو متجانسة أي تضم مستويات معرفية مختلفة حيث يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4-9 أفراد ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مرسومة في إطار اكتساب معرفي أو اجتماعي يعود عليهم جماعة وأفراد بفوائد تعليمية متنوعة أفضل مما يعود عليهم في أثناء تعلمهم الفردي
    مزايا استراتيجية التعلم التعاوني

    تجعل التلميذ محور العملية التعليمية
    توفر فرصا لضمان نجاح المتعلمين جميعا فالاعتماد المتبادل يقتضي أن يساعد المتعلمون بعضهم البعض في تعلم المفاهيم وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة
    تتيح للمتعلم أن يتعلم من خلال التحدث والاستماع والشرح والتفسير والتفكير مع الآخرين ومع نفسه
    تتيح للمتعلم فرص إثارة الأسئلة ومناقشة الأفكار وتعلم فن الاستماع والنقد البناء فضلا عن توفير فرص لتلخيص ما تعلمه في صورة تقرير
    تنمي المسئولية الفردية والمسئولية الجماعية لدى التلاميذ
    تتيح فرص للعمل بروح الفريق والتعاون والعمل الجماعي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 5:55 pm