ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    السلطان المملوكي قنصوة الغوري

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16861
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39032
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    السلطان المملوكي قنصوة الغوري

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:54 am

    اتفق زعماء المماليك على تولية قنصوة الغوري سلطانا على مصر، ولم يكن اختيارهم له سوى لكبر سنه (60 عاما حينها) وعدم وجود طموح سياسي له مما يجعل مسألة خلعه بعد ذلك لصالح أحدهم بدون مشقة , فحملوه وأجلسوه رغٌماً عنه على العرش وهو يبكي ولا يريد المٌلك واشترط عليهم ألا يقتلوه وأن يبقوه حياً إذا أرادوا خلعه فوافقوا على ذلك وبايعوه جميعاً .
    خالف الغوري سريعاً توقعات خصومه من الأمراء إذ نجح في إبعاد كثيرين منهم وفرض ضرائب باهظة على آخرين واستأثر بالملك , وأظهر حنكة في إدارة شئون الدولة واستمر في السلطنة خمس عشرة سنة وتسعة أشهر وخمسة وعشرين يوما!
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16861
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39032
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: السلطان المملوكي قنصوة الغوري

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:56 am

    الملك الأشرف أبو النصر قانصوه من بيبردي الغوري (1) الأشرف (2) (850 هـ/1446 م - 1516 م),و يعد الملك السادس والأربعون من ملوك المماليك وأولادهم بالديار المصرية, وهو العشرون من الملوك الجراكسة , كان أصله جركسي الجنس من مماليك الأشرف قايتباي, أعتقه وجعله من جملة المماليك الجمدارية(3) ثم خاصكياً(4) ثم كشافاً(5) بالوجه القبلي سنة (886هـ), ثم أنعم عليه الأشرف قايتباي بإمرة عشره سنة (889هـ) وخرج في بعض التجاريد "الحملات العسكرية" إلي حلب, ثم تولى نيابة طرطوس, ثم عين حاجباً بحلب ثم نائباً لملطية, ثم أنعم عليه الملك الناصر محمد بن قايتباي بإمرة ألف ثم رأس نوبة النوب زمن الظاهر قانصوه خال الملك الناصر محمد بن قايتباي, ثم ترقى إلي دوادار كبير. وفى دولة الأشرف جنبلاط عين وزيرا.

    ثم نودى به ملكا على مصر سنة 906 هـ- 1501 م وظل في ملك مصر إلى أن قتل في معركة مرج دابق شمال حلب سنة 1516 بعد خيانة جان بردي الغزالي وخاير بك له وانضمامهما للجيش العثماني.

    وفي يوم الإثنين أول شوال سنة (906هـ) أجمع الأجناد على تولية قانصوه الغوري سلطنة مصر وأحضر القضاة والخليفة العباسي المستمسك بالله يعقوب وبايعوه بالسلطنة, ودقت له الطبول وجلس على سرير الملك, وهو رافضاً له خاشياً من بطش الأمراء به, فهو ليس بافضلهم, ولكن الأمراء الكبار تجنبوا الإقدام على السلطنة خوفاً من بعضهم البعض, فأرادوا تولية من هو أضعف منهم حتى إذا أرادوا إقالته كان ذلك عليهم يسيرا.

    فقبل السلطنة بعد أن اشترط على الأمراء أن لا يقتلوه إذا أرادوا خلعه فقبلوا منه ذلك, واستمر في السلطنة خمس عشرة سنة وتسعة أشهر وخمسة وعشرين يوماً.

    صفات الغوري الشخصية وطموحاته السياسية لم تكن السبب في توليه السلطنة كما كان الحال عند سابقية من السلاطين والملوك المماليك, بل كانت طموحات غيره من الأمراء هي إدارة شئون الدولة وتحقيق مطامعهم على حساب سلطان ضعيف يمكن اعتباره كبش فداء عند الحاجة إلي ذلك, إلا أنه أخلف ظنهم جميعاً, فكان لسنه الذي قارب على الستين أثر في إكسابه الحنكة والدهاء, فكان قوي التدبير فثبت حكمه تثبيتاً عظيماً وأخذ يتربص بأكابر الأمراء حتى قمعهم وأفناهم وصفت له المملكة ولم يتبق له فيها منازع.


    ولكن مال إلي الظلم والتعسف والنهب في أموال الناس, حتى انقطعت بسببه المواريث, فضج أهل مصر منه, فسلط الله عليه السلطان سليم الأول فأزال ملكه وهزم جيشه في موقعة مرج دابق سنة (923هـ/1517م) حيث قتل السلطان فأمر الأمير "علان" عبداً من عبيده فقطع رأس السلطان وألقى بها بعيداً, حتى لا تقع جثة السلطان الغوري بيد السلطان سليم فيطوفون برأسه على جميع البلاد, ولم يتعرف على جثته بعد إنقضاء المعركة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 10:19 am