ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    المنادى

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    المنادى

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء أغسطس 19, 2014 7:25 am

    المنــــادى
    تعريفه : في اللغة - الدعـاء
    * عند النحاة : طلب الإقبال بباء أو إحدى أخواتها :
    مثال : يا على - يا أحمد وقوله تعالى ( ربنا عليك توكنا )
    أداة النداء منادى
    حروف النداء :
    ثمانية : يا - أيا - هيا - الهمزة ( مقصورة أو ممدودة ) - أي ( مقصورة أو ممدودة ) - أو للمندوب
    *المنادى البعيد وغيره والحروف المستعملة
    مندوباً غير مندوب
    بعيداً أو ما فى حكمه
    *حروف النداء المستعملة للبعيد أو ما حكمة :
    يا - أيا - هيا - و - أى ( المقصورة أو الممدودة )
    أما نداء القريب يستخدم حرف واحد وهو الهمزة المقصورة
    أمثلة : * يا محمد أقبل
    *أيا متوانياً وأنت سليل العرب الأبطال .
    * ابنى لا تظلم الفقير . * آ محمد
    * تقول متوجعاً (واظهره) .
    ويقول الشاعر :
    كيف ترقى رقبتك الأنبياء
    يا سماء ما طاولتها سماء
    * أما المندوب وهو المتفجع عليه أو المتوجع منه يستخدم حرف واحد وهو (وا) مثل (واولداه) (واظهراه) .
    *تستخدم (يا) للندبة إن آمن اللبس مثل قول الشاعر :
    حملت أمراً عظيماً فاصطبرت له
    وقمت فيه بأمر الله يا عمرا
    الشاهد : ( عمرا ) حيث استعملت الياء للندبة لأنه آمن اللبس بدلاً من ( وا ) فإن لم يأمن اللبس أمتنع مجئ الياء للندبة وتعينت ( وا )
    * يقول ابن مالك :
    وللمنادى الناء أو كالنا يا
    والهمز للدانى و " وا " لمن ندب
    و أى وا " كذا " أيا " ثم هيا
    أو " يا " وغير " وا " لدى اللبس اجتنب
    * ما تختص به الياء :
    تختص الياء بأمور منها أنها تدخل على كل نداء وتتعين فى نداءاسم الله مثل ( يا الله ) وفى أي وأية مثل
    ( يا أيها الناس ) و ( يا أيتها النفس المطمئنة ) وفى الاستغاثة مثل يا لمحمد - يالزيد .
    * جواز حذف حرف النداء :
    يجوز حذف حرف النداء فى غير المواضع التى يمتنع الحذف فيها
    مثل ( يوسف أعرض عن هذا ) أى يا يوسف - ( عبد الله اركب ) أى يا عبد الله
    ويقول الشاعر :
    زين الشباب وزين طلاب العلا
    هل أنت بالمهج الحزينة دارى
    والتقدير : يا زين
    *إمتناع حذف حرف النداء :
    يمتنع حذف حرف النداء فى ست مواضع
    1- نداء المندوب مثل ( وازيداه ) . 2- نداء المستغاث مثل ( يا لله للمسلمين ) .
    3- نداء البعيد . 4- نداء الضمير ولا ينادى إلا الضمير .
    المخاطب سواء أكان منصوباً أو مرفوعاً مثل ( يا إياك قد كفيتك ) ( مثل قول الشاعر )
    يا أبجر بن أبجريا أنتا
    أنت الذى طلقت عام جعتا
    5- نداء النكرة غير المقصودة مثل ( يا طالباً أجتهد )
    6- نداء اسم الله إذا لم يكن فى آخره الميم مثل ( يا الله )
    *المواضع السابقة يمتنع فيها حذف حرف النداء بالإجماع .
    *حكم حذف النداء فى اسم الجنس واسم الإشارة . أختلف النحاة :
    أ- قال البصريون : يمتنع حذف حرف النداء فى الموضعين مثل ( يا رجل ) ( يا هذا ) دليلهم : أن حذف النداء فى اسم الجنس كالعوض عن آداة التعريف فلا يحذف كما لا تحذف آداة التعريف وكذلك اسم الإشارة .
    ب- قال الكوفيون : يجوز الحذف فيهما ولكن بقلة
    * الراجح : القول الثانى وأختاره ابن مالك لورود السماع فيه
    *مثال اسم الإشارة قوله تعالى ( ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم ) أى يا هؤلاء
    وقول الشاعر :
    ذا أرعواء فليس بعد أشتعال الرأ
    س شيباً إلى الصبا من سبيل
    ج
    أى ياذا
    *مثال اسم الجنس (اطرق كرا إن النعام فى القرى) وقوله (أصبح ليل) أى يا كروان-يا ليل
    ملاحظة : المثال الأول يضرب لكل من تكبر والمعنى اخفض رأسك يا كروان للصيد فقد خفضها من هو أشرف منك وحذفت الألف والنون للترخيم والأصل ( يا كروان ) ثم قبلت الواو ألفاً لتحركها وفتح ما قلبها .
    *يقول ابن مالك :
    وغير مندوب ومضمر وما
    وذاك فى أسم الجنس والمشار له
    جاء مستغاثاً قد يعرى فاعلما
    قل ومن يمنعه فانصر عازله
    أقسـام المنـادى وأحكـامه
    المنادى مفـــرد
    مضـاف
    شبيهاً بالمضاف
    *أولاً : المنادى المفرد فهو : ما ليس مضافاً ولا شبيهاً بالمضاف فيشمل المفرد حقيقة مثل ( محمد ) والمثنى ( محمدان ) والجمع ( محمدون ) وكذلك التركيب المزجى مثل ( سيبويه )
    *أنواع المنادى المفرد : العلم مثل ( يا محمد ) ( يا أحمد )
    النكرة المقصودة مثل ( يا طالب أجتهد ) يريد طالباً بعينه
    النكرة غير المقصودة مثل ( يا رجلاً خذ بيدى )
    *ثانياً - المنادى المضاف : مثل ( يا رسول الله - يا ناشر العلم - يا سلوة الأيام )
    ثالثاً - الشبيه بالمضاف مثل: ( يا عظيماً جاهه لا تغتر ) ( يا طالعاً جبلاً تمهل ) وهو كل منادى أتصل به شئ من تمام معناه .
    ملاحظة : النكرة غير المقصودة والمضاف والشبيه بالمضاف حكمهم النصب .
    أحكام المنادى
    له أربع حالات :
    1-وجوب البناء : يجب البناء فى موضعين
    أ- إن كان مفرداً معرفة مثل يانوح - يا محمد - يا محمدان - يا محمدون .
    ب- إن كان نكرة مقصودة مثل يا رجل - يا طير ( يريد رجلاً وطيراً معيناً )
    *علامة يبنى : يبنى على ما يرفع به :
    *يبنى على الضم أن كان يرفع بالضمة كالمفرد(يا محمد)وجمع التكسير(يا رجال)وجمع المؤنث السالم(يا فاطمات) .
    * ويبنى على الألف إن كان يرفع بالألف كالمثنى ( يا محمدان )
    *يبنى على الواو إن كان يرفع بالواو كجمع المذكر السالم ( يا محمدون )
    محله من الإعراب :
    * يكون المنادى المفرد المعرفة والنكرة المقصودة مبنياً على ما يرفع به فى محل نصب على المفعولية لأنه مفعول به فى المعنى وناصبه فعل مضمر نابت عنه (يا) فتقول (أدعوا محمداً) فحذف الفعل ونابت عنه (يا).
    يقول ابن مالك :
    وابن المعرف المنادى المفردا
    على الذى فى رفعه قد علما
    حكم المبنى قبل النداء :
    إذا كان الاسم المنادى مبنياً قبل النداء مثل (سيبويه) (يا هذا) فان الضم يقدر فيه بعد النداء ويأخذ حكم ما تجدد بناؤه وتابعه يجوز فيه الرفع مراعاة للضم المقدر والنصب مراعاة لمحل المنادى مثل (يا هذا العاقل والعاقل) بالرفع والنصب ( يا زيد الظريف والظريف ) بالرفع والنصب .
    يقول ابن مالك :
    وأنو أنضمام ما بنوا قبل الندا
    وليجر مجرى ذى بناء جدداً
    2- وجوب نصب المنادى :
    يجب النصب فى ثلاث حالات :
    أ- أن يكون نكرة غير مقصودة .ب- أن يكون مضافاً جـ- شبيهاً بالمضاف
    *مثال النكرة غير المقصودة قول الأعمى ( يا رجلاً خذ بيدى )
    وقول الشاعر :
    أيا راكباً إما عرضت فبلغا
    ندا ماى من نجران أن لا تلاقيا
    *الشاهد : ( أيا راكباً ) حيث جاء المنادى نكرة غير مقصودة فوجب نصبه
    *مثال المضاف : ( يا غلام زيد ) ( يا ضارب عمرو ) ( يا رسول الله ) ( يا حسن الوجه )
    *مثال الشبيه بالمضاف : ( يا طالعاً جبلاً ) ( يا حسناً وجهه ) فالمنادى هنا يجب نصبه وكذلك فى قولك ( يا ثلاثة وثلاثين ) إذا سميت بذلك
    *يقول ابن مالك :
    والمفرد المنكور والمضافا شبهة أنصب عادماً خلافاً
    3- جواز ضم وفتح المنادى :
    أ- إذا كان المنادى علماً ووصف باين أو إبنه مضاف إلى علم مثل (يا حسن بن على) (يا فاطمة ابنة محمد) يجوز فى ( حسن ) و ( فاطمة ) الضم على أنه معرفة والفتح إتباعاً لحركة ابن فاذا فقد شرط من الشروط وجب الضم وامتنع الفتح كأن يكون المنادى غير علم (يا غلام سعيد) أو يكون ابن غير مضاف إلى علم ( يا محمد ابن قريتنا ) ( يا زيد ابن أحينا ) أو فصل بين المنادى والابن بفاصل ( يا سليمان النبى ابن داود ) ( يا زيد الظريف ابن عمر ) وجب ضم المنادى وامتنع النصب .
    *يقول ابن مالك : ونحو " زيد " ضم وافتحن من نحو " أزيد بن سعيد " لا يهن
    والضم إن لم يل الابن علماً أويل الابن علم وقد حتما
    ب- إذا تكرر المنادى مضافاً (يا سعد سعد الأوس) (يا صلاح صلاح الدين) يجوز فى الاسم الأول (المنادى) الضم والنصب والثاني واجب نصبه فضم الأول على أنه مفرد معرفة والثاني منصوب لعدة أوجه واعتبارات.
    4- جواز الضم والنصب مع التنوين :
    إذا كان المنادى مفرداً علماً أو نكرة مقصودة فإنه يجب بناؤه على الضم وإذا أضطر الشاعر إلى تنوينه فإنه ينون ويجوز مع التنوين الضم والنصب .
    التنوين مع الضم مثل قول الشاعر :
    سلام الله يا مطر " عليها
    وليس عليك يا مطر السلام
    *الشاهد : (يا مطر) حيث جاء المنادى المفرد المستحق للبناء متوناً مضموماً للضرورة الشعرية
    *التنوين مع النصب مثل قول الشاعر :
    ضربت صدرها إلى وقالت
    يا عد يا لقد وقتك الأواقى
    * الشاهد ( يا عدياً ) حيث أضطر إلى تنوين المنادى ونصبه علماً بأنه مفرداً علماً .
    *مثال النكرة المقصودة " أعبداً حل فى شعبى غريباً * ألؤماً لا أبالك واغترابا
    الشاهد: (أعبداً ) حيث جاء المنادى النكرة المقصودة المستحق للبناء منوناُ منصوباً للضرورة الشعرية .
    *يقول ابن مالك :
    وأضمم أو أنصب ما أضطراراً نوناً
    مما له استحقاق ضم بيننا
    ج
    نداء ما فيه أل
    لا يجوز الجمع بين حرف النداء وأل لأن ( أل ) للتعريف وحرف النداء للتعريف ولا يجتمع معرفان فى الاسم لذلك لا يجوز نداء ما فيه أل إلا فى المواضع الآتية
    أ- نداء أسم الله تعالى ب- نداء الجمل المحكية المبدوءة بأل
    جـ- الضرورة الشعرية .
    * مثال نداء أسم الله مثل ( يا الله ) بهمزة القطع مع ثبوتها وثبوت ألف ( يا ) ويجوز ( بلله ) بحذف اللفين .
    *الأكثر فى نداء لفظ الجلالة حذف ( يا ) والتعويض عنها بميم مشددة فى الآخر فتقول ( اللهم )
    *لا يجوز الجمع بين الياء والميم المشددة لأن الميم عوض عن الياء
    وشذ قول الشاعر :
    إنى إذا حدث ألما
    أقول يا اللهم يا اللهما
    * الشاهد : ( يا اللهم يا اللهما ) حيث جمع بين حرف النداء والميم المشددة وهذا شاذ لأنه جمع بين العوض والمعوض عنه .
    *مثال الجمل المحكية المبدوءة بأل : ( يا الرجل منطلق أقبل )
    *مثال الجمع للضرورة الشعرية : قول الشاعر :
    فيا الغلامان اللذان فرا
    إياكما أن تعبانا شراً
    الشاهد ( فيا الغلامان ) حيث جمع بين حرف النداء وأل فى غير أسم الله تعالى وذلك للضرورة الشعرية :
    يقول ابن مالك :
    وباضطرار خص جمع " يا " و " أل "
    والأكثر " اللهم " بالتعويض
    إلا مع " الله " ومحكى الجمل
    وشد " يا اللهم " فى قريض
    تابع المنادى
    *تابع المنادى قد يأتى نعت أو توكيد أو عطف بيان أو نسق أو بدل .
    *قد يأتى التابع مضافاً ( واجب أو جائز النصب ) - وقد ياتى مفرد ( واجب أو جائز الرفع )
    *المنادى المنصوب يأتى تابعه منصوباً وجوباً سواء كان التابع مفرداً أو مضافاً مثل ( يا وطنى العزيز ) ( يا وطنى صاحب الفضل )
    *أما المنادى المبنى تابعة على أربعة أقسام :
    أ- ما يجب نصبه ب- ما يجب رفعه جـ- ما يجوز فيه الرفع والنصب
    د-ما يعامل معاملة المنادى المستقبل
    أولاً - وجوب النصب :
    يجب نصب تابع المنادى المبنى مراعاة للمحل إذا كان مضافاً مجرداً من ( أل ) سواء كان نعتاً أو بياناً أو توكيداً .
    مثل ( يا زيد صاحب عمرو ) يجب نصب تابع المنادى لأنه مضاف ( نعت )
    مثل ( يا سعيد أبا المجد ) يجب نصب تابع المنادى لأنه مضاف ( عطف بيان )
    مثل ( يا مصريون كلكم ) يجب نصب تابع المنادى لأنه مضاف ( توكيد )
    * يقول ابن مالك :
    تابع ذى الضم المضاف دون أل
    ألزمة نصباً كأزيد ذا الحبل
    ثانياً - جواز الرفع والنصب :
    يجوز فى تابع المنادى المبنى الرفع والنصب فى ثلاثة مواضع
    1- النعت المضاف المقترن بالألف واللام مثل ( يا زيد الكريم الأب ) ( يا عمر والأصيل الرأي ) برفع النعت على لفظ المنادى أو النصب على المحل .
    2- التابع المفرد ( غير المضاف ) سواء كان نعتاً أو عطف بيان أو توكيد
    فالنعت المفرد مثل(يا زيد الظريف)برفع الظريف على اللفظ ونصبه على المحل عطف البيان مثل (يا رجل زيد) برفع زيد على اللفظ ونصبه على المحل التوكيد المفرد مثل(يا تميم أجمعون وأجمعين) بالرفع وبالنصب.
    3- عطف النسق المفرد إذا كان بالألف واللام مثل ( يا جبال أو بى معه والطير فالطير معطوف على الجبال يجوز فيه الرفع مراعاة للفظ والنصب مراعاة للمحل وكذلك ( يا زيد والغلام ) بالرفع والنصب .
    ويقول مالك :
    وما سواه أنصب أو ارفع واجعلا
    وإن كان مصحوب " أل " مانسقا
    كمستقل نسقا وبدلا
    ففيه وجهان ورفع ينتقى
    ثالثاً - ما يعامل معاملة المستقل :
    يعامل التابع معاملة المنادى المستقل إذا كان بدلاً أو عطف نسق بغير الألف واللام فيبنى إذا كان مفرداً ويجب نصبه إذا كان مضافاً .
    مثل البدل ( يا شريف محمد ) بضم محمد
    مثل العطف ( يا خديجة وعائشة ) بضم عائشة
    ( يا محمد وعبد الله ) بنصب عبد الله لأنه مضاف
    رابعاً - وجوب الرفع :
    يجب رفع التابع في موضعين :
    1- نعت أي وأية مثل (يا أيها الإنسان) (يا أيتها النفس) (يا أيها الرجل) (يا أيتها المرأة) ، (أي) مبنى على الضم والهاء للتنبيه .
    والإنسان والرجل نعت لأي واجب الرفع عنـد الجمهـور وأجـاز المازنــى
    والنفس والمرأة نعت لأية واجب الرفع النصب قياسـاً علـى التـابـع المفرد
    مثل ( يا زيد الظريف ) بالرفع والنصب
    * ( أي ) لا توصف أى إلا بما فيه أل مثل ( يا أيها الرجل ) أو باسم موصول محلى بأل ( يا أيها الذي نزل عليه الذكر ) أو باسم إشارة مثل ( يا أيهذا القائم أقبل)
    ويقول ابن مالك :
    وأيها مصحوب " أل " بعد صفة
    وأيهذا أيها الذى ورد
    يلزم بالرفع لدى ذى المعرفة
    ووصف أى بسوى هذا يرد
    2-نعت اسم الإشارة إذا كان اسم الإشارة وصلة لنداء مابعده وذلك بأن قصد نداء مابعده مثل (يا هذا الرجل) برفع الرجل كما يجب رفع صفة (أى) فان لم يكن وصلة لنداء ما بعده كأن كان هو نفسه المنادى فانه يجوز الرفع والنصب مثل (يا هذا العالم) ولا يوصف أسم الإشارة إلا بما فيه أل مثل (يا هذا الرجل) .
    يقول ابن مالك :
    وذو إشارة كأى فى الصفة
    إن كان تركها يفيت المعرفة
    *تكرار لفظ المنادى
    إذا تكرر المنادى وجب نصب الثانى ويجوز فى الأول الضم والنصب مثل ( يا سعد سعد الأوس )
    ( يا تيم تيم عدى ) ( يا زيد زيد اليعملات )
    *يقول ابن مالك :
    فى نحو ( سعد سعد الأوس) ينتصب
    ثان وضم وافتح أولاً تصب
    *فإن ضم الأول كان الثاني منصوباً على التوكيد أو على إضمار (أعنى) أو علي البدلية أو عطف بيان أو على النداء .
    *وأن نصب الأول فذهب سيبويه أنه مضاف إلى ما بعد الأسم الثانى والثانى مقحم بين المضاف والمضاف إليه ومذهب المبرد أنه مضاف إلى محذوف والأصل ( يا تيم عدى يتم عدى ) فحذف الأول لدلالة الثانى عليه
    المنادى المضاف إلى ياء المتكلم
    * إذا أضيف المنادى إلى ياء المتكلم فإما أن يكون صحيحاً وإما أن يكون معتلاً .
    * إن كان معتلاً فحكمه كحكمه غير منادى بمعنى إثبات الياء مفتوحه مثل ( يا فتاى ) ( يا قاضى )
    *إذا كان صحيحاً ففيه خمسة أوجه :
    1- حذف الياء والاستغناء عنها بالكسرة مثل ( يا عبد ) قال تعالى ( يا عباد فاتقون ) وهذا هو الأكثر .
    2-إثبات الياء ساكنة مثل ( يا عبادى ) قال تعالى ( يا عبادى لأخوف عليكم ) وهو دون الأول فى الكثرة .
    3- قلب الياء ألفاً وحذفها والاستغناء عنها بالفتحه مثل ( يا عبد )
    يقول الشاعر :
    ولست براجع ما فات منى
    بلهب ولا بليت ولا لو أنى
    * الشاهد : ( بلهف ) والأصل ( يا لهفى ) قلبت الياء ألفاً والكسرة فتحة ثم حذفت الألف .
    4-قلب الياء ألف وإبقاؤها وقلب الكسرة فتحه مثل(يا عبدا)قال تعالى (يا حسرتا على ما فرطت فى جنب الله) (يا أسفا على يوسف ) .
    5- إثبات الياء متحركة بالفتح مثل ( يا عبدى ) قال تعالى (قل يا عبادى الذين أسرفوا) .هناك وجه سادس لكنه ضعيف ولم يذكره أبن مالك وهو حذف الياء والأكتفاء بنيه الإضافة مثل(يا عبد) بضم الاسم .
    يقول ابن مالك :
    وأجعل منادى صح إن يضف ليا
    كعبد عبدى عبد عبداً عبديا
    ج
    *المنادى المضاف إلى مضاف إلى ياء المتكلم .
    * إذا أضيف المنادى إلى مضاف إلى ياء المتكلم وجب إثبات الياء إلا فى ( ابن أم ) و ( ابن عم ) فتخذف الياء منها لكثرة الاستعمال وتكسر الميم أو تفتح مثل ( يا ابن أم أقبل ) ( يا ابن عم لا مفر ) بفتح الميم وكسرها .
    مثال إثبات الياء ( يا ابن خالى ) ( يا ابن صديقى )
    *وقد ورد ثبوت الياء فى ( ابن أم ) كقول الشاعر ---- وهذا للضرورة الشعرية
    يا ابن أمى ويا شقيق نفسى
    أنت خلفتنى لدهر شديد
    * كذلك ورد قلب الياء ألفاً وبقاؤها فى ( ابنة عم ) فى قوله
    يا ابنة عمالاً تلومى وأهجمى
    وهذا هو رأى سيبويه وهو القياس عنده وعلل حذفهما بقصد التخفيف .
    *يقول ابن مالك :
    وفتح أو كسر وحذف اليا أستمر
    فى " يا ابن أم ، يا ابن عم - لا مفر "
    * نـداء أب وأم :
    عند النداء نقول (يا أبت) و (يا أمت) بفتح التاء وكسرها ولا يجوز إثبات الياء فلا تقول (يا أبتى) ( ياأمتى) وذلك التاء عوض عن الياء فلا يجمع بين العوض والمعوض عنه .
    * ورد ثبوت الياء فى قول الشاعر ---- وهو شاذ
    يا أبتى لا زالت فينا فإنما
    لنا أمل فى العيش ما دمت عائشاً
    * كذلك ورد ثبوت الألف المنقلبة عن ياء المتكلم مثل قول الشاعر --- وهو شاذ
    تقول بنتى قد أتى أتاكا
    يا أبتا علك أو عساكا
    يقول ابن مالك :
    وفى النداء " أبت ، أمت " عرض
    وأكسر أو أفتح ومن التا التا عوض
    أسمــاء لا زمت النـداء
    * هناك ألفاظ لا تستعمل إلا منادى بمعنى لا تستعمل مبتدأ أو خبر أو فاعلاً أو مفعولاً .
    أ- (فل) بمعنى رجل و ( فلة ) بمعنى أمرأة فتقول ( يا فل أفعل الخير ) ( يا فله أحسنى الكلام )
    * الإعراب : مبنى على الضم فى محل نصب
    ب- ( لؤمان ) أي عظيم اللؤم ( نومان ) بمعنى كثير النوم فتقول (ى يا لؤمان - يا نومان ) وهذه الألفاظ سماعية .
    * القياسي من هذه الأسمـاء :
    أ- ما كان على ( فعال ) مثل ( غدار ) ( فساق ) ( لكاع ) فتقول ( يا غدار ) ( يا فساق ) ( يا لكاع ) وهذا سباً للأنثى كذلك أسم فعل الأمر ( نذال ) ( ضراب )
    ب - ما كان على وزن ( فعل ) مثل ( يا غدر ) ( يا فسق ) ( يا لكع ) وهذا سباً للذكور وابن مالك يرى أن (فعل ) سباً للذكور سماعى أكثر منه قياس
    *وقد ورد لفظ ( فل ) في الشعر لغير النداء وهو شاذ كقول الشاعر :
    تضل منه أبلى بالهوجل
    فى لجة أمسك فلاناً عن فل
    * الشاهد ( عن فل ) حيث استعمل ( فل ) فى غير النداء وهذا شاذ
    *يقول ابن مالك :
    و " فل " بعض ما يخص بالندا
    فى سب الأنثى وزن " يا خباث "
    وشاع فى سب الذكور فعل
    لؤمان ، نومان كذا وأطردا
    والأمر هكذا من الثلاثى
    ولا تقس وجر فى الشعر " فل "
    أسئلة وتمرينات علي المنادي
    س: ينقسم المنادي إلى قريب ، وبعيد ، ومندوب ، فما حروف النداء الموضوعة لكل ؟ ومتى تستعمل " يا " للندية ، ومتى تتعين " وا " فقط للندبة ؟
    س: متى يمتنع حذف حرف النداء ؟ ومتى يقل الحذف ؟ وضح مع التمثيل لما تقول .
    س: فصل القول في أحوال حرف النداء من حيث الذكر والحذف ، مع التمثيل ( امتحان أدبي 93 )
    س: متى يبنى المنادى ؟ وعلام يبنى ؟ وما حكم المنادى المبني قبل النداء ، وحكم تابعه ؟
    س: متى يجب نصب المنادى ؟ ومتى يجوز فيه الضم والفتح مع التمثيل لما تذكر ؟
    س: إذا وصف المنادى العلم بابن . فمتى يجوز ضمه وفتحه ؟ ومتى يجب الضم فقط مثل لما تذكر .
    س: ما أنواع المنادى المفرد ؟ وما حكم كل نوع من حيث الإعراب والبناء ؟ مع ذكر المثال ( امتحان الدور الأول 89 أدبي )
    س: ما إعراب المنادى النكرة ( النكرة المقصودة وغير المقصودة ) مع التمثيل ( امتحان 94 أدبي )
    س: بين نوع المنادى وحكم إعرابه في الأمثلة الآتية :
    يا رجل أقبل ( لشخص معين ) – يا عبد الله اجتهد – يا محمدون اجتهدوا – يا زيد ابن عمرو – يا غلام بن عمرو
    ( امتحان 2002 الدور الأول أدبي )
    س: ما الذي يجوز في المنادى إذا كان مفردا علما ، ووصف بابن مضاف إلى علم وهل يشترط فيه شئ آخر ؟ مثل لما تذكر
    ( امتحان الدور الثاني 95 علمي )
    س: يا محمد بن علي أد واجبك – بين نوع المنادى في المثال السابق . وما يجوز فيه من أوجه الإعراب ( امتحان 97 أدبي )
    س:لماذا يمتنع الجمع بين " يا " و " أل " ومتى يجوز الجمع بينهما ؟ مع التمثيل ؟
    س: ما كيفية نداء اسم الله الكريم ( الله ) وما الشاهد في قول الشاعر : أقول ياللهم ياللهم ) مثل لما تقول ؟
    س: متى بجب نصب تابع المنادى ؟ ومتى يجوز فيه الرفع والنصب ؟ ومتى يأخذ التابع حكم المنادى المستقبل ؟ مع ذكر المثال ؟
    س: ما إعراب تابع المنادى إن كان عطف نسق ( مقترناً بآل أو غير مقترن ) مثل لما تذكر ( امتحان 94 أبي ) .
    س: ما حكم تابع المنادى المبنى إن كان مضافاً مجرداً من " أل " أو مضافاً مقترناً بآل مثل .
    س: ما الأسماء الملازمة للنداء قياساً ؟ وما الأسماء الملازمة للنداء سماعاً ؟ وما الشاهد في قول الشاعر : ( أمسك فلاناً عن فل )
    س: يا صلاح صلاح الدين – ما الأوجه الجائزة في هذا المثال ؟ مع التمثيل .
    س: ما حكم نعت " أي " ونعت اسم الإشارة ، وبم ينعت كل منهما ؟ مع التمثيل .
    تطبيقات
    س: { ربنا آتنا من لدنك رحمة – يوسف أعرض عن هذا – قل اللهم مالك الملك } : ذا ارعواء – أصبح ليل – يا إياك قد كفيتك .اذكر حكم حذف النداء في المناديات المذكورة .
    س: أ) يا لزيد لعمر ( يجوز حذف حرف النداء – يجب حذفه – يمتنع حذفه ) .
    ب) { ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم } . ( يجب حذف حرف النداء – يجوز حذفه – يمتنع حذفه ) .
    اختر الإجابة الصحيحة من بين القوسين فيما سبق ( امتحان 95 أدبي )
    س: يا غلامان اجتهدا – يا محمد احرص على أداء واجبك – يا طالب العلم تمسك بتعاليم دينك – يا مقصراً في واجبه سوف تندم . بين نوع المنادى في الأمثلة السابقة وحكم إعرابه ( امتحان 2002 علمي ) .
    س: أ) يا قارئاً الكتاب ( منادى مضاف – مفرد – شبيه بالمضاف ) .
    ب) يا رجلان أقبلا ( منادى مضاف – نكرة مقصودة - نكرة غير مقصودة )
    ج) يا رجلين أقبلا ( منادى نكرة مقصودة - نكرة غير مقصودة - معرفة )
    تخير مما بين القوسين الإجابة الصحيحة مع التعليل ( امتحان 95 أدبي )
    س: يا زيد الظريف ابن خالد – يا زيد بن خالد .
    ما حكم المنادى فيما سبق مع التوجيه ( امتحان 92 علمي ) .
    س: يا الله وفقني لصالح العمل : بين ما يجوز فيما تحته خط ( امتحان 95 علمي ) .
    س: أ) { رب اجعلني مقيم الصلاة – يا أبت لا تعبد الشيطان – قال ابن أم إن القوم استضعفوني }
    ب) { يا عبادي لا خوف عليكم } – يا ابن أخي راقب الله ، يا أبتى علك أو عساكا - ، المنادى فيما تقدم مضاف إلى ياء المتكلم اذكر حكم حذف الياء في الأمثلة الأولى وحكم ثبوتها في الثانية مع التعليل .
    س: يا محمد صاحب علي – يا محمد الكريم الخلق ، يا رجل ومحمد – يا محمد وأبا عبد الله بين حكم تابع المنادى فيما سبق مع ذكر السبب ( امتحان 97 أدبي )
    س: يا أيها الإنسان تذكر أخرتك – يا هذا الإنسان .
    اذكر الأوجه الواردة فيما تحته خط في المثالين السابقين مع التعليل .
    س: أضف الكلمات الآتية إلى ياء المتكلم . ثم ادخل عليها حرف النداء ، وبين ما يجوز أو يجب في كل مثال – عبد 0 ابن عم – ابن خال – أب – فتى .
    س: بين سبب الشذوذ فيما تحته خط مما يأتي :
    إني إذا حدث ألماً : أقول ياللهم : ياللهما . 2-فيا الغلامان اللذان فرا ....
    يا ابن أمي ويا شقيق نفسي . 3- في لجة أمسك فلاناً عم " فل "
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنادى

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مارس 31, 2015 9:29 pm

    سبب بناء المنادى العلم المفرد والنكرة المقصودة على الضم

    قال أبو محمد عبد الله الصيمري (توفي في القرن الخامس الهجري) في كتابه "تبصرة المبتدي وتذكرة المنتهي" (ص 205 ــ 206):
    ((وعلة هذا البناء أن المنادى المفردَ أشبهَ الكنايات من ثلاثة أوجه :
    أحدها : أنه مفرد ، والثاني : أنه معرفة ، والثالث : أنه مخاطب ؛ وحقُّ الخطاب أن يقعَ بالكنايات كقولك : ذهبتَ وقمتَ ، ولا تقولُ : لمن تخاطبه : "ذهب زيدٌ" ، وأنت تريد المخاطبَ ، فلما استـُعمِل الاسمُ الظاهر في موضع الكناية وجبَ أن يُبنى كما تـُبنى .
    وإنما بُني على حركة ، ليُفـْرقَ بين ما نـُقل إلى البناء من حال الإعراب وبين ما بُني في أول أحواله .
    وكانت الضمة أولى ؛ لأنه لو بُني على الكسر أشبهَ المضاف إلى ياء المتكلم كقولك : ياغلامِ ، ولو بُني على الفتح أشبه المنصوب المضاف والنكرة ، فلم يبق إلا الضمُّ فبُني عليه )) .

    وفي كتاب أسرار العربية لابن الأنباري:
    إن قال قائل: لِمَ بُني المنادى المفرد المعرفة؟ قيل: لوجهين:
    أحدهما: أنه أشبه كاف الخطاب، وذلك من ثلاثة أوجه؛ الخطاب، والتعريف، والإفراد؛ لأَّن كل واحدٍ منهما يتصف بهذه الثلاثة، فلمَّا أشبه كاف الخطاب من هذه الأوجه، بُني كما أن كاف الخطاب مبنية.
    والوجه الثاني: أنه أشبه الأصوات؛ لأنه صار غاية، ينقطع عندها الصوت، والأصوات مبنية؛ فكذلك ما أشبهها.
    [علة بنائه على حركة]
    فإن قيل: فَلِمَ بُني على حركة؟ قيل: لأنَّ له حالة تمكن قبل النداء، فبني على حركةٍ، تفضيلاً على ما بُني، وليس له حالة تمكُّن.
    [علة كون حركته ضمًّا]
    فإن قيل: فَلِمَ كانت الحركة ضمة؟ قيل: لثلاثة أوجه:
    الوجه الأول: أنه لو بُني على الفتح؛ لالتبس بما لا ينصرف، ولو بُني على الكسرِ؛ لالتبس بالمضاف إلى النفس، وإذا بطل بناؤه على الكسر والفتح؛ تعين بناؤه على الضم.
    والوجه الثاني: أنه بُني على الضَّمِّ فرقًا بينه وبين المضاف؛ لأنه إن كان المضاف مضافًا إلى النفس، كان مكسورًا، وإن كان مضافًا إلى غيرك، كان مفتوحًا، فبني على الضم لئلا يلتبس بالمضاف؛ لأن الضَّمَّ، لا يدخل المضاف.
    والوجه الثالث: أنه بُني على الضم؛ لأنه لَمّا كان غاية يتمّ بها الكلام، وينقطع عندها، أشبه "قبلُ وبعدُ" فبنوه على الضَّمِّ كما بنوهما على الضَّمِّ.
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16857
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39024
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنادى

    مُساهمة من طرف أحمد في الخميس أكتوبر 29, 2015 1:42 pm

    الحكم الإعرابي لتابع المنادى:
    تابع المنادى أربعة أنواع
    1-مضاف مجرد من أل
    2-مضاف مقترن بأل
    3-مقترن بأل (مفردا)
    4-مجرد من أل والإضافة
    النوع الأول يجب نصبه
    والأنواع الثلاثة الأخرى يجوز فيها الرفع والنصب
    مثال الواجب النصب (وهو المضاف المجرد من أل)
    مثل:
    يا زيد (صاحب عمرو)
    يا عمر (أبا حفص)
    يا طلاب (كلكم)
    فالكلمات (صاحب و أبا وكل) مضافة وغير مقترنة بأل
    لذلك وجب نصبها
    صاحب :نعت منصوب
    أبا :عطف بيان منصوب
    كل: توكيد معنوي منصوب
    2-المضاف المقترن بأل
    مثل يا محمد (الكريم الأب)
    الكريم :نعت مرفوع أو منصوب
    3-المقترن بأل
    مثل: يا محمد (الكريم)
    الكريم :نعت مرفوع أو منصوب
    ومثل يا جبال أوبي معه و(الطير) بالرفع والنصب
    4-المجرد من أل والإضافة
    مثل يا رجل (زيد) أو (زيدا)
    زيد: عطف بيان مرفوع أو منصوب
    هذا بالإضافة إلى أن المجرد من أل والإضافة والمضاف كلاهما يعامل معاملة المنادى المستقل
    مثل يا رجلُ زيدُ
    يا عائشة وزوجَ النبي
    بقلم: أ. Ramadan Nagy


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 5:54 pm