ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    مينو قائد الحملة الفرنسية والمرأة المسلمة

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16841
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38992
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    مينو قائد الحملة الفرنسية والمرأة المسلمة

    مُساهمة من طرف أحمد في السبت يوليو 12, 2014 4:20 pm

    بعد مقتل كليبر على يد البطل سليمان الحلبي، تولى قيادة الحملة الفرنسية في مصر الجنرال مينو، الذي أظهر الإسلام كمحاولة للتقرب إلى الشعب، ثم زاد على ذلك فخطب إحدى بنات أشراف رشيد وتزوجها.
    لما خرجت الحملة من مصر حمل مينو زوجته معه، وهناك عاد إلى النصرانية بطبيعة الحال، ولما أنجبت زوجته أراد أخذ الولد وتعميده، فعارضت الزوجة هذا بإصرار كبير، ورفضت أن تدخل هي أو ولدها في النصرانية.
    حاول معها مينو باسم الإنسانية، وأن الأديان كلها واحد، وأنها تدعو إلى الخير ومكارم الأخلاق.. فرفضت بإصرار!
    حينئذ استعان مينو بسلفستر دو ساسي، الأب الروحي للمستشرقين الفرنسيين، والذي يعرف اسمه كل من قرأ كتابا في باب الاستشراق، فجاء هذا الداهية فقال للمرأة:
    الأديان كلها واحد، وكلها تدعو إلى الخير ومكارم الأخلاق، وهذا موجود في القرآن نفسه، وقرأ لها قول الله تعالى (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون).
    وساعتها لم تعرف المرأة المسكينة بم ترد.. فتركت لهم الولد فعمدوه!
    ثم لم تلبث الأيام تمضي، حتى ارتدت هي في آخر عمرها وماتت على النصرانية!
    هذه القصة الأليمة تفتح لنا عدة أبواب:
    1. الأب الذي أراد العزة في الدنيا فأعطى ابنته -وهي من الأشراف، الذين هم في غالب الأحوال لا يزوجون لغيرهم- إلى فرنسي محتل تدل ظواهر حاله على أنه أسلم نفاقا.
    2. المرأة التي لم تجد من يحميها عن الخروج وحدها إلى بلاد الكفر مع "زوجها"
    3. الكاهن، الحبر، الشيخ، الفقيه .. إلخ الذي يقول الباطل وهو يعلم ليخدع الضعفاء والعوام والمغررين فيجعلهم طوعا لرغبات السيد أو الطاغية أو الظالم.
    4. طول الزمن مع إلف الكفر وانقطاع النصير.. يُفضي إلى الكفر!
    5. الكلام الناعم -في حضرة القوة- أقوى أثرا من القوة وحدها.. فلكم ظل تحت السيف ثابتون على عقائدهم ومبادئهم، وهنا ثنائية السيف والقلم في تغيير الأفكار والقناعات.
    6. هؤلاء الذين أنفقوا أعمارهم في دراسة ديننا حتى علموا منه ما يمكنهم من تضليل من لم يعرفه من أهلنا.. فنجحوا في أن يوجد مسلم يرى "الكفر" مجرد "وجهة نظر، خلاف سياسي، حرية شخصية، ... إلخ"

    المصدر: كتاب تخليص الإبريز في تلخيص باريز لرفاعة الطهطاوي.. في الربع الأول للكتاب

    والتعليقات للأستاذ محمد إلهامي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 10:52 pm