ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    توكيد الفعل بالنون

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    الفعل من حيث كونه مؤكَّداً أو غير مؤكَّد

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين يناير 07, 2013 9:49 pm


    ينقسم الفعل إلى‏:‏ مؤكد؛ وغير مؤكد‏.‏

    فالمؤكَّد‏:‏ ما لحقته نون التوكيد، ثقيلة كانت أو خفيفة، نحو‏:‏ ‏{‏لَيُسْجَنَنّ وَلَيَكُوناً مّن الصّاغِرِينَ‏}‏ ‏(‏يوسف‏:‏ 32‏)‏‏.‏

    وغير المؤكد‏:‏ ما لم تلحقه، نحو‏:‏ يُسجن ويكون، فالماضي لا يؤكد مطلقاً وأما قوله‏:‏

    دامَنَّ سَعْدُكِ إن رحْمتِ مُتَيَّما *** لولاكِ لم يكُ للصَّبابة جَانِحا

    فضرورة شاذَّة، سهَّلها ما في الفعل من معنى الطلب، فعومل معاملة الأمر‏.‏

    كما شذَّ توكيد الاسم في قوله‏:‏

    أقائِلُنَّ أحْضِروا الشُّهُودَا ***

    والأمر يجوز توكيده مطلقاً، نحو‏:‏ اكُتَبن واجْتَهِدَنْ‏.‏

    وأما المضارع‏:‏ فله ست حالات‏:‏

    الأولى‏:‏ أن يكون توكيده واجباً‏.‏

    الثانية‏:‏ أن يكون قريباً من الواجب‏.‏

    الثالثة‏:‏ أن يكون كثيراً‏.‏

    الرابعة‏:‏ أن يكون قليلاً‏.‏

    الخامسة‏:‏ أن يكون أقل‏.‏

    السادسة‏:‏ أن يكون ممتنعا‏.‏

    1- فيجب تأكيده إذا كان مُثبتاً مستقبلاً في جواب قسم، غير مفصول من لامه بفاصل، نحو‏:‏ ‏{‏وَتَاللّهِ لأكِيدَنّ أَصْنَامَكُمْ‏}‏ ‏(‏الأنبياء‏:‏ 57‏)‏، ويجب توكيده باللام والنون عند البصريين، وخُلُوُّه من أحدهما شاذّ أو ضرورة‏.‏

    2- ويكون قريباً من الواجب إذا كان شرطاً، لإنَّ المؤكَّدة بما الزائدة، نحو‏:‏ ‏{‏وَإِمّا تَخَافَنّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً‏}‏ ‏(‏الأنفال‏:‏ 58‏)‏، ‏{‏فَإِمّا نَذْهَبَنّ بِكَ‏}‏ ‏(‏الزخرف‏:‏ 41‏)‏، ‏{‏فَإِمّا تَرَيِنّ مِنَ البَشَرِ أَحَداً فَقُولِيَ إِنّي نَذَرْتُ لِلرّحْمَنِ صَوْماً‏}‏ ‏(‏مريم‏:‏ 26‏)‏، ومن ترك توكيده قوله‏:‏

    يا صَاح إمَّا تَجدنْي غيرَ ذي جِدَةٍ *** فَمَا التَّخَلَّي عَنِ الخُلاَّنِ مِنْ شِيَمِي

    وهو قليل في النثر، يختص بالضرورة‏.‏

    3- ويكون كثيراً إذا وقع بعد أداة طلب‏:‏ أمْرِ، أو نَهْي، أو دُعاءٍ، أو عَرْض، أو ثَمَنّ، أو استفهام، نحو‏:‏ ليقومن زيد وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلاَ تَحْسَبَنّ اللّهَ غَافِلاً عَمّا يَعْمَلُ الظّالِمُونَ‏}‏ ‏(‏إبراهيم‏:‏ 42‏)‏‏.‏

    وقول خِرْنِق بنت هَفَّان‏:‏

    لا يَبْعُدَنْ قومي الَّذينَ هُمُ *** سمُّ العُداةِ وآفَـةُ الجُزُرِ

    وقول الشاعر‏:‏

    هلا تَمُنَّنْ بوَعْدٍ غيْرَ مُخْلِفَةٍ *** كَمَا عهِدْتُكِ فِي أيَّامِ ذي سَلَم

    وقوله‏:‏

    فَلَيْتَكِ يَوْمَ المُلْتَقَى تَرَيِنَّني *** لكَيْ تَعْلَمِي أنِّي امْرُؤ بكِ هائِمُ

    وقوله‏:‏

    أفَبَعْدَ كِنْدَةَ تَمْدَحَنَّ قَبِيلا ***

    ويكون قليلاً إذا كان بعد لا النافية أو ما الزائدة التي لم تسبق بإن الشرطية، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَاتّقُواْ فِتْنَةً لاّ تُصِيبَنّ الّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصّةً‏}‏ ‏(‏الأنفال‏:‏ 25‏)‏، وإنما أكِّد مع النافي، لأنه يشبه أداة النهي صورة، وقوله‏:‏

    إذا مات منهُم سَيِّدٌ سَرَقَ ابْنُهُ *** وَمِنْ عِضَه ما يَنْبُتَنَّ شَكِيرُها

    وكقول حاتم‏:‏

    قليلاً به ما يَحْمَدَنَّك وارِثٌ *** إذا نَالَ مما كنْتَ تَجْمَعُ مَغْنَما

    وما زائدة في الجميع، وشمل الواقعة بعد رُبَّ، كقوله‏:‏

    رُبَّمَـا أوْفَيْـُـت فـي عَلَــمٍ *** تَرْفَعَــنْ ثَوْبــي شَمَــالاتُ

    وبعضهم منعها بعدها، لمضي الفعل بعد رُبَّ معنىً، وخصه بعضهم بالضرورة‏.‏

    ويكون أقل إذا كان بعد «لم»، وبعد أداة جزاء غير «إمَّا» شرطاً كان المؤكد أو جزاء، كقوله في وصف جبل‏:‏

    يَحسَبُهُ الجَاهلْ ما لَم يَعْلَما *** شيخاً عَلَى كُرْسِيِّهِ مُعَمَّمَا

    أي يعلمن وكقوله‏:‏

    مَنْ تَثْقَفَنْ منهم فليْس بآيبٍ *** أبداً وقَتْلُ بنيِ قتَيبَةَ شَافي

    وقوله‏:‏

    ومَهْمَا تَشَأ منه فزارةُ تمْنَعَا ***

    أي تمنعَنْ‏.‏

    5- ويكون ممتنعاً إذا انتفت شروط الواجب، ولم يكن مما سبق، بأن كان في جواب قسم منفي ولو كان النافي مقدراً، نحو‏:‏ تاللّه لا يذهب العرف بين اللّه والناس، ونحو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ‏}‏ ‏(‏يوسف‏:‏ 85‏)‏، أي لا تفتأ، أو كان حالاً كقراءة ابن كثير‏:‏ ‏{‏لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ‏}‏ ‏(‏القيامة‏:‏ 1‏)‏‏.‏

    وقول الشاعر‏:‏

    يميناً لأُبغِضُ كلَّ امرِئٍ *** يزخرفُ قولاً ولا يفْعَلُ

    أو كان مفصولاً من اللام، نحو‏:‏ ‏{‏وَلَئِنْ مّتّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى الله تُحْشَرُونَ‏}‏ ‏(‏آل عمران‏:‏ 158‏)‏، ونحو‏:‏ ‏{‏وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبّكَ فَتَرْضَىَ‏}‏ ‏(‏الضحى‏:‏ 5‏)‏‏.‏

    حكم آخر الفعل المؤكد بنون التوكيد

    1- إذا لحقت النون الفعل، فإن كان مسنداً إلى اسم ظاهر أو إلى ضمير الواحد المذكر فتح آخره لمباشرة النون له ولم يحذف منه شيء سواء كان صحيحاً أو معتلاً، نحو‏:‏ ليَنْصُرَنَّ زيد، وليَقضِيَنّ، وليَغْزُوَنَّ، وليَسْعَيَنَّ، بردِّ لام الفعل إلى أصلها‏.‏

    2- وإن كان مسنداً إلى ضمير الاثنين لم يُحذف أيضاً من الفعل شيء، وحُذِفت نون الرفع فقط، لتوالي الأمثال، وكُسِرتَ نون التوكيد، تشبيهاً لها بنون الرفع، نحو‏:‏ لتَنْصُرانِّ يا زيدان، ولتَقضِيانِّ، ولتَغزُوَانِّ، ولتَسْعَيانِّ‏.‏

    3- وإن كان مسنداً إلى واو الجمع، فإن كان صحيحاً حذفت نون الرفع لتوالي الأمثال وواو الجمع لالتقاء الساكنين، نحو‏:‏ لتَنْصُرُنَّ يا قوم، وإن كان ناقصاً وكانت عين الفعل مضمومة أو مكسورة حذفت أيضاً لام الفعل زيادة على ما تقدَّم، نحو‏:‏ لتغزن ولتقضن يا قوم بضم ما قبل النون في الأمثلة الثلاثة للدلالة على المحذوف‏.‏ فإن كانت العين مفتوحة حذفت لام الفعل فقط وبقي فتح ما قبلها وحركت واو الجمع بالضمة، نحو‏:‏ لتَخْشَوُنَّ، ولتَسْعَوُنَّ‏.‏

    وسيأتي الكلام على ذلك في الحذف لالتقاء الساكنين إن شاء اللّه تعالى‏.‏

    4- وإن كان مسنداً إلى ياء المخاطبة حذفت الياء والنون، نحو‏:‏ لتنصرن يا دعد، ولتَغْزِنّ، ولتَرْمِنّ، بكسر ما قبل النون‏.‏ إلاَّ إذا كان الفعل ناقصاً وكانت عينه مفتوحة، فتبقى ياء المخاطبة حركة بالكسر مع فتح ما قبلها، نحو‏:‏ لتَسْعَيِنَّ، ولتَخْشَيِنَّ يا دَعدُ‏.‏

    5- وإن كان مسنداً إلى نون الإناث زيدت لوقوعها بعد الألف، نحو‏:‏ لتَنْصُرْنَانِّ يا نسوة، ولتَسْعَيْنَان ولتَغْزُونَانِّ ولتَرْمِينَانِّ‏.‏

    والأمر مثل المضارع في جميع ذلك، نحو‏:‏ اضربَنّ يا زيد واغزُوَنَّ وارْمِيَنَّ واسْعِيَنَّ ونحو‏:‏ اضْرِبَانِّ يا زيدانِ واغزوانِّ وارمِيانِّ واسعِيانِّ ونحو‏:‏ اضرُبَنّ يا زيدون واغْزُنّ واقضن ونحو‏:‏ اخْشَوُنَّ واسْعَوُنّ‏.‏‏.‏‏.‏ إلخ‏.‏

    وتختص الخفيفة بأحكام أربعة‏:‏

    الأوَّل‏:‏ أنها لا تقع بعد الألف الفارقة بينها وبين نون الإناث لالتقاء الساكنين على غير حَدِّهِ فلا تقول اخْشَيْنان‏.‏

    الثَّاني‏:‏ أنها لا تقع بعد ألف الاثنين فلا تقول لا تضربان يا زيدان لما تقدَّم ونقل الفارسي عن يونس إجازته فيهما ونظر له بقراءة نافع ‏(‏ومَحْيايْ‏)‏ بسكون الياء بعد الألف‏.‏

    الثَّالث‏:‏ أنها تحذف إذا وليها ساكن كقول الأضبط بن قُريع السَّعْدِيِّ‏:‏

    فَصِلْ حِبالَ البَعـيدِ إنْ وَصَلَ *** الحْبلَ وأقصِ القَرِيبَ إن قَطَعَهْ

    ولا تُـهِينَ الفقـيرَ عَلَّكَ أنْ *** تَرْكَـعَ يَوْماً والدَّهْـرُ قَدْ رَفعَهْ

    أي لا تهينن‏.‏

    الرَّابع‏:‏ أنها تُعْطَي في الوقت حكم التنوين، فإن وقعت بعد فتحة قلبت ألف، نحو‏:‏ ‏(‏لنسفعا‏)‏ ‏(‏وليكونا‏)‏ ونحو‏:‏

    وَإيَّاكَ والمَيْتَاتِ لا تَقْرَبَنَّهَا *** ولا تعبدِ الشَّيْطَانَ واللّهَ فاعبُدَا

    وإن وقعت بعد ضمة أو كسرة حُذِفت، ورُدَّ ما حذف في الوصل لأجلها‏.‏ تقول في الوصل‏:‏ اضرُبنْ يا قوم، واضرِبنْ يا هند، والأصل‏:‏ اضْرِبُون واضْرِبِينْ، فإذا وقفت عليها حذفن النون، لشبهها بالتنوين، فترجع الواو والياء، لزوال الساكنين، فتقول‏:‏ اضربوا واضربي‏.‏

    المصدر : كتاب شذا العرف في فن الصرف



    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    توكيد الفعل بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 4:58 am

    يؤكَّد الفعل بالنون لتقوية معناه في نفس المستمع. ودونك أحكام ذلك في أحواله الثلاث:

    1 - أما الفعل الماضي فلا يؤكد بالنون مطلقاً.

    2- وأما فعل الأمر فلك الخيار - بغير قيد - إن شئت لم تؤكده، وإن شئت أكدته. وعلى ذلك تقول: [اذهب أو اذهبنّ، واكتب أو اكتبنّ]. قال عبد الله بن رواحة:

    فأَنزلنْ سكينةً علينا وثبّتِ الأقدامَ إن لاقينا

    وتلاحظ التوكيد مرة: [أنزلنْ]، وعدمَه مرة: [ثبت].

    3- وأما الفعل المضارع فتوكيده بالنون ذو فرعين:

    الفرع الأول: أن يكون هذا الفعل جواباً لقسم متصلاً باللام. ولا مناص في هذه الحال من توكيده. [توكيده واجب]. ومنه الآية: ]تالله لأكيدنّ أصنامكم[ (الأنبياء 21/57) فالمضارع [لأكيدنّ] واجبٌ توكيده لأنه جواب لقسم: [تالله]،لم تُفصَل اللام عنه.

    فإذا لم تتصل به اللام، لم يؤكَّد بحال من الأحوال: (توكيده ممنوع). ومنه الآية: ]ولسوف يعطيك ربك فترضى[ (الضحى93/5) وقد فصلتْ [سوف] بين اللام وجواب القسم [يعطيك] فامتنع التوكيد. ولولا هذا الفصل لوجب التوكيد، فقيل: [ليعطينّك ربك].

    ومن بديع الشواهد والأمثلة في هذا الباب، قوله تعالى: ]لئن أُخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم لَيُوَلُّنَّ الأَدبار[ (الحشر59/12) ففي الآية -كما ترى - ثلاثة أجوبة للقسم.

    فأما الأول والثاني، أي: [لا يخرجون] و[لا ينصرونهم]، فلم تتصل بهما اللام، فامتنع توكيدهما، وأما الثالث وهو: [ليولُّنَّ]، فقد اتصلت به اللام فوجب توكيده.

    والفرع الثاني: ألاّ يكون المضارع جواباً لقسم؛ وفي هذه الحال يجوز توكيده، وعدم توكيده: [لك الخيار]. تقول: [ألا تسافرُ وألا تسافرنَّ، ولا تتأخرْ ولا تتأخرنَّ]...

    ولا يستثنى من ذلك إلا الفعل الذي تُنْبِئ به مخاطبك نبأً ما، نحو: [يشرب خالد، وينام سعيد، ويلعب محمد...] فهذا لا يؤكده العربي [1].

    أحكام:

    1- تُحذَف من المضارع الذي يراد توكيده بالنون: ضمّةُ الرفع في المفرد، ونونُ الرفع في الأفعال الخمسة.

    2- يجوز تثقيل النون وتخفيفها في كل موضع، إلاّ بعد ألف التثنية ونون النسوة، فليس إلاّ التثقيل، نحو: [تشربانّ وتشربنانّ].

    3- إذا وقفتَ على النون الخفيفة جاز أن تقلبها ألفاً نحو: [يا زهيرُ سافِرَنْ = يا زهير سافِرَاْ].

    4- يعامَل فعل الأمر عند توكيده، كما يعامل الفعل المضارع.

    تطبيق على توكيد الفعل مقترناً بفاعله:

    - فاعلُه: مفرد مذكَّر (نحو: تسافر): يُبنى على الفتح:

    واللّه لَتُسافِرَنَّ ولَتسعَيَنَّ ولَتَدعُوَنَّ أصدقاءَك ولَتقضِيَنَّ حَقَّهم

    سافِرَنَّ واسعَيَنَّ وادعُوَنَّ أصدقاءَك واقضِيَنَّ حَقَّهم

    - فاعلُه: مثنى (نحو: تسافران): تُكسَر نون توكيده: واللّه لَتُسافِرانِّ ولَتسعَيَانِّ ولَتَدعُوَانِّ أصدقاءَكما ولَتقضِيَانِّ حَقَّهم

    سافِرانِّ واسعَيَانِّ وادعُوَانِّ أصدقاءَكما واقضِيَانِّ حَقَّهم

    - فاعلُه: جمع مذكّر (نحو: تسافرون): تُحذَف واو الجماعة إلاّ مع المعتلّ بالألف:

    واللّه لَتسافِرُنَّ ولَتسعَوُنَّ ولَتدعُنَّ أصدقاءَكم ولَتقضُنَّ حَقَّهم

    سافِرُنَّ واسعَوُنَّ وادعُنَّ أصدقاءَكم واقضُنَّ حَقَّهم

    - فاعلُه: مفردة مخاطَبَة (نحو: تسافرين): تُحذَف الياء إلاّ مع المعتلّ بالألف:

    واللّه لَتسافِرِنَّ ولَتسعَيِنَّ ولَتدْعِنَّ صديقاتك ولَتقضِنَّ حَقَّهن

    سافِرِنَّ واسعَيِنَّ وادعِنَّ صديقاتك واقضِنَّ حَقَّهنّ

    - فاعلُه: جمع مؤنث (نحو: تسافرْنَ): الفعل هو هو، لكنْ يُزاد بعده ألِف:

    واللّه لَتُسافِرْنانِّ ولَتسعَيْنانِّ ولَتَدعُونانِّ صديقاتكنّ ولَتقضِينانِّ حَقَّهنّ

    سافِرْنانِّ واسعَيْنانِّ وادعُونانِّ صديقاتكنّ واقضِينانِّ حَقَّهنّ

    نماذج فصيحة من توكيد المضارع بالنون وجوباً، وامتناع ذلك،

    وجواز توكيده وعدمه

    - قال النابغة:

    فلَتأتِيَنْكَ قصائدٌ ولَيَدفَعَنْ جيشٌ إليكَ قوادمَ الأَكوارِ

    (الأكوار للإبل بمنْزلة السروج للخيل. يتوعّده بجيش يأتيه على الإبل، حتى إذا حلّ بساحته نزل الأبطال عنها وامتطوا الخيل). وللبيت رواية أخرى: [جيشاً إليك قوادمُ].

    [لَتَأْتِيَنْ]: فعل مضارع، واجبٌ توكيده، لأنه جواب قسم (القسم محذوف) وقد اتصلت به اللام، فتحقق شرط الوجوب. ومثله: [لَيَدفعَنْ]: والنون في كليهما هي الخفيفة [2].

    - «والقمرِ إذا اتّسق لَتركبُنَّ طبقاً عن طبق» (الانشقاق84/18-19)

    [لتركَبُنَّ] فعل مضارع واجبٌ توكيده، لأنه جواب قسم اتصلت به اللام؛ والنون هي الثقيلة.

    - قال امرؤ القيس (الديوان/134):

    والله لا يذهبُ شيخي باطلا حتى أُبيرَ مالكاً وكاهِلا

    القاتِلينَ الملكَ الحُلاحِلا خيرَ مَعَدٍّ حَسَباً ونائِلا

    (أبير: أُهلِك، الحلاحل: الشريف).

    فهاهنا قسم: (والله)، وجواب القسم: (لا يذهبُ). وتوكيده بالنون ممنوع؛ وإنما امتنع ذلك مع أنه جوابُ قسم، لأن شرط التوكيد الذي لا بد منه، وهو اتصال لام القسم بالفعل، لم يتحقق. ومن هذا تعلم أن المسألة ليست مركوزة في القَسَم، وإنما هي مركوزة في اتصال اللام بجواب القسم!!

    - وقال الشاعر:

    فحالِفْ، فلا والله تَهبطُ تَلْعَةً من الأرض، إلا أنتَ للذلّ عارِفُ

    (يقول الشاعر: حالفْ مَنْ تَعِزُّ بِحِلْفه، وإلا عرفت الذل حيث توجهت من الأرض).

    قوله: (تهبط) جواب للقسم: (والله)، وتوكيده ممنوع، وإنما امتنع لأن شرط التوكيد، الذي لابد منه، وهو اتصال لام القسم بالفعل،لم يتحقق [3].

    - «واتّقُوا فتنةً لا تُصِيبَنَّ الذين ظلموا منكم خاصّة» (الأنفال8/25)

    [لا تصيبَنَّ]: تلاحظ توكيد المضارع بالنون. ولولا أن النص قرآني لجاز أن يقال: [لا تصيبُ الذين...]. وذلك أن المضارع ليس جواباً لقسم، فجاز التوكيد وعدمه.

    - وقال الأعشى (الديوان /137):

    وذا النُّصُبَ المنصوبَ لا تَنْسُكَنَّهُ ولا تَعبدِ الأوثانَ والله فاعْبُدَا [4]

    [تنسكَنَّ]: مضارع سبقته [لا] الناهية، وهو مؤكَّد بالنون، ولكن لو قيل: (لا تنسُكْه) لجاز. وقد أوضحنا سبب ذلك في الشاهد السابق، إذ قلنا إن المضارع إذا لم يكن جواباً للقسم، جاز توكيده وعدم توكيده.

    ومن ذلك أيضاً، الآية: ]ولا تقولَنَّ لشيء إني فاعل ذلك غداً[ (الكهف 18/23) فلولا أن النص قرآني لجاز عدم التوكيد، أي: (ولا تقلْ...). وذلك أن المضارع ليس جواباً لقسم.

    ومن هذه النماذج أيضاً قول امرئ القيس (الديوان /358):

    قالت فُطَيْمَةُ: حَلِّ شِعرَكَ مَدحَهُ أَفَبَعْدَ كندةَ تَمْدَحَنَّ قَبيلا

    [تمدحنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، فيجوز فيه التوكيد وعدمه، ولو قيل: [أفبعد كندة تمدحُ] لجاز.

    - ومثل ذلك قول الشاعر:

    فهل يمنعنّي ارتيادي البلا دَ مِن حَذَرِ الموتِ أنْ يَأْتِيَنْ

    [يمنعنّي]: مضارع ليس جواباً للقسم، وقد أُكّد بالنون، ولو لم يؤكَّد فقيل: [فهل يمنعُنِي] لجاز.

    وقس على ذلك ألا يكون جواباً للقسم، فيجوز فيه الوجهان:

    نحو: لِيُسافرَنَّ، فيجوز: لِيُسافِرْ

    ونحو: ألا تسافرَنَّ، فيجوز: ألا تسافِرُ

    ونحو: هلاّ تسافرَنَّ، فيجوز: هلاّ تسافِرُ

    ونحو: ليتك تسافرَنَّ، فيجوز: ليتك تسافِرُ

    ونحو: لعلك تسافرَنَّ، فيجوز: لعلك تسافِرُ

    ومن هذه النماذج أيضا، أن يكون المضارع، مسبوقاً بـ [ما] الزائدة، ومنه قول الشاعر:

    إذا مات منهم ميِّتٌ سَرَق ابنُهُ ومِنْ عِضَةٍ ما يَنْبُتَنَّ شَكيرُها

    (يريد إذا مات منهم ميت سرق ابنه مساوئه، فكان شبيهاً به، فمن رأى هذا ظنه ذاك. و[العضة]: واحدة [العضاه]، وهو شجر عظام. و[الشكير]: صغار الورق والشوك).

    [ينبتَنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، وقد أُكّد بالنون، وسبقته [ما] الزائدة، ولو قيل: [ما ينبتُ] لجاز.

    - ومن ذلك غير قليل من أمثال العرب:

    منها قولهم (مجمع الأمثال 1/100): [بعينٍ ما أَرَيَنَّكَ] . ولو قالوا: [بعينٍ ما أراك] لجاز. [المعنى: اعمل كأني أنظر إليك، يُضرب في الحثّ على ترك البطء، و (ما) زائدة].

    وقولهم (مجمع الأمثال1/107): [بألَمٍ ما تُخْتَنَنَّ]. ولو قالوا: [بألمٍ ما تختَنُ] لجاز.

    وقولهم (مجمع الأمثال 1/102): [بسلاحٍ ما يُقْتَلَنَّ القتيل]. ولو قالوا: [بسلاحٍ ما يُقتَلُ] لجاز.

    - ومنه الآية: «إمّا يبلغَنَّ عندك الكبرَ أحدُهما أو كلاهما» (الإسراء17/23)

    [إما = إنْ الشرطية+ما الزائدة]، [يبلغَنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، مؤكدٌ بالنون، ولو لم يكن النص قرآنياً لجاز: [إما يبلغْ].

    - ومثل ذلك الآية: ]فإمّا تَرَيِنَّ من البشر أحداً[ (مريم 19/26)

    ولولا أن النص قرآني لجاز: [إما تَرَيْ].

    - ومما جاء من هذا غيرَ مؤكد بالنون قول الشاعر:

    يا صاح إما تجدْني غير ذي جِدَةٍ فما التخلّي عن الخِلاّنِ من شِيَمِي

    [إما تجدْني]: مضارع ليس جواباً للقسم، غير مؤكد بالنون، سبقته [ما] الزائدة، ولو أُكِّد بالنون فقيل: [إما تجدَنِّي] لجاز.

    2
    حواشي
    [1] لا يؤكد العربي الفعل في هذه الحال، لأن المستمع يكون خالي الذهن من الخبر، غير متردد فيه، ولا منكر له. مما ينفي الحاجة إلى توكيده؛ وقد نص الأئمة على ذلك صراحة، فقال الرضي: [النون لها مواضع... ولا تجيء في الخبر الصرف، نحو: تضربنَّ زيداً]. (شرح الكافية 4/318)

    [2] تأتي هذه النون خفيفة: (نْ) للتوكيد، وثقيلة: (نَّ) لمزيد توكيد، وقد اجتمعتا في الآية: ]ليُسجَنَنَّ ولَيكونَنْ من الصاغرين[ (يوسف12/35)

    [3] في البيت فائدة عظيمة القيمة، وهي أن العربي قد يحذف (لا) النافية من جواب القسم، مع أنه يريد النفي. قال سيبويه - هارون 3/105: (تحذف لا وأنت تريد معناها، وذلك قولك: والله أفعل ذلك أبداً، تريد: والله لا أفعل ذلك أبداً) ثم استشهد بالبيت الذي نحن بصدده. وعلى ذلك فالأصل قبل الحذف: (والله لا تهبط... إلا). ومنه الآية: ]تالله تفتأ تذكر يوسف[ (يوسف12/85)، أي: تالله لا تفتأ تذكر يوسف. ومنه قول امرئ القيس: فقلت يمينُ الله أَبرحُ قاعداً ولو قطعوا رأسي لديكِ وأوصالي

    أي: يمين الله لا أبرح. وكل هذا يمتنع توكيده مع أنه جواب للقسم. وذلك أنه لم يتحقق له شرط التوكيد، وهو اتصال اللام بجواب القسم.

    [4] قوله: [اعبدا] فعل أمر مؤكد بالنون الخفيفة. والأصل فيه [اعبدَنْ]، غير أن النون الخفيفة يجوز أن تقلب في الوقف ألفاً، فيقال مثلاً: [اضربنْ = اضربا واذهبْن = اذهبا واحفظنْ = احفظا].


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    توكيد الفعل المضارع بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 7:45 pm

    توكيد الفعل بالنون

    يؤكَّد الفعل بالنون لتقوية معناه في نفس المستمع. ودونك أحكام ذلك في أحواله الثلاث:
    1 - أما الفعل الماضي فلا يؤكد بالنون مطلقاً.
    2- وأما فعل الأمر فلك الخيار - بغير قيد - إن شئت لم تؤكده، وإن شئت أكدته. وعلى ذلك تقول: [اذهب أو اذهبنّ، واكتب أو اكتبنّ]. قال عبد الله بن رواحة:
    فأَنزلنْ سكينةً علينا وثبّتِ الأقدامَ إن لاقينا
    وتلاحظ التوكيد مرة: [أنزلنْ]، وعدمَه مرة: [ثبت].
    3- وأما الفعل المضارع فتوكيده بالنون ذو فرعين:
    الفرع الأول: أن يكون هذا الفعل جواباً لقسم متصلاً باللام. ولا مناص في هذه الحال من توكيده. [توكيده واجب]. ومنه الآية: ]تالله لأكيدنّ أصنامكم[ (الأنبياء 21/57) فالمضارع [لأكيدنّ] واجبٌ توكيده لأنه جواب لقسم: [تالله]،لم تُفصَل اللام عنه.
    فإذا لم تتصل به اللام، لم يؤكَّد بحال من الأحوال: (توكيده ممنوع). ومنه الآية: ]ولسوف يعطيك ربك فترضى[ (الضحى93/5) وقد فصلتْ [سوف] بين اللام وجواب القسم [يعطيك] فامتنع التوكيد. ولولا هذا الفصل لوجب التوكيد، فقيل: [ليعطينّك ربك].
    ومن بديع الشواهد والأمثلة في هذا الباب، قوله تعالى: ]لئن أُخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم لَيُوَلُّنَّ الأَدبار[ (الحشر59/12) ففي الآية -كما ترى - ثلاثة أجوبة للقسم.
    فأما الأول والثاني، أي: [لا يخرجون] و[لا ينصرونهم]، فلم تتصل بهما اللام، فامتنع توكيدهما، وأما الثالث وهو: [ليولُّنَّ]، فقد اتصلت به اللام فوجب توكيده.
    والفرع الثاني: ألاّ يكون المضارع جواباً لقسم؛ وفي هذه الحال يجوز توكيده، وعدم توكيده: [لك الخيار]. تقول: [ألا تسافرُ وألا تسافرنَّ، ولا تتأخرْ ولا تتأخرنَّ]...
    ولا يستثنى من ذلك إلا الفعل الذي تُنْبِئ به مخاطبك نبأً ما، نحو: [يشرب خالد، وينام سعيد، ويلعب محمد...] فهذا لا يؤكده العربي(1).

    أحكام:
    1- تُحذَف من المضارع الذي يراد توكيده بالنون: ضمّةُ الرفع في المفرد، ونونُ الرفع في الأفعال الخمسة.
    2- يجوز تثقيل النون وتخفيفها في كل موضع، إلاّ بعد ألف التثنية ونون النسوة، فليس إلاّ التثقيل، نحو: [تشربانّ وتشربنانّ].
    3- إذا وقفتَ على النون الخفيفة جاز أن تقلبها ألفاً نحو: [يا زهيرُ سافِرَنْ = يا زهير سافِرَاْ].
    4- يعامَل فعل الأمر عند توكيده، كما يعامل الفعل المضارع.
    تطبيق على توكيد الفعل مقترناً بفاعله:
    ¨ فاعلُه: مفرد مذكَّر (نحو: تسافر): يُبنى على الفتح:
    واللّه لَتُسافِرَنَّ ولَتسعَيَنَّ ولَتَدعُوَنَّ أصدقاءَك ولَتقضِيَنَّ حَقَّهم
    سافِرَنَّ واسعَيَنَّ وادعُوَنَّ أصدقاءَك واقضِيَنَّ حَقَّهم
    ¨ فاعلُه: مثنى (نحو: تسافران): تُكسَر نون توكيده:
    واللّه لَتُسافِرانِّ ولَتسعَيَانِّ ولَتَدعُوَانِّ أصدقاءَكما ولَتقضِيَانِّ حَقَّهم
    سافِرانِّ واسعَيَانِّ وادعُوَانِّ أصدقاءَكما واقضِيَانِّ حَقَّهم
    ¨ فاعلُه: جمع مذكّر (نحو: تسافرون): تُحذَف واو الجماعة إلاّ مع المعتلّ بالألف:
    واللّه لَتسافِرُنَّ ولَتسعَوُنَّ ولَتدعُنَّ أصدقاءَكم ولَتقضُنَّ حَقَّهم
    سافِرُنَّ واسعَوُنَّ وادعُنَّ أصدقاءَكم واقضُنَّ حَقَّهم
    ¨ فاعلُه: مفردة مخاطَبَة (نحو: تسافرين): تُحذَف الياء إلاّ مع المعتلّ بالألف:
    واللّه لَتسافِرِنَّ ولَتسعَيِنَّ ولَتدْعِنَّ صديقاتك ولَتقضِنَّ حَقَّهن
    سافِرِنَّ واسعَيِنَّ وادعِنَّ صديقاتك واقضِنَّ حَقَّهنّ
    ¨ فاعلُه: جمع مؤنث (نحو: تسافرْنَ): الفعل هو هو، لكنْ يُزاد بعده ألِف:
    واللّه لَتُسافِرْنانِّ ولَتسعَيْنانِّ ولَتَدعُونانِّ صديقاتكنّ ولَتقضِينانِّ حَقَّهنّ
    سافِرْنانِّ واسعَيْنانِّ وادعُونانِّ صديقاتكنّ واقضِينانِّ حَقَّهنّ
    * * *
    نماذج فصيحة من توكيد المضارع بالنون وجوباً، وامتناع ذلك،
    وجواز توكيده وعدمه
    · قال النابغة:
    فلَتأتِيَنْكَ قصائدٌ ولَيَدفَعَنْ جيشٌ إليكَ قوادمَ الأَكوارِ
    (الأكوار للإبل بمنْزلة السروج للخيل. يتوعّده بجيش يأتيه على الإبل، حتى إذا حلّ بساحته نزل الأبطال عنها وامتطوا الخيل). وللبيت رواية أخرى: [جيشاً إليك قوادمُ].
    [لَتَأْتِيَنْ]: فعل مضارع، واجبٌ توكيده، لأنه جواب قسم (القسم محذوف) وقد اتصلت به اللام، فتحقق شرط الوجوب. ومثله: [لَيَدفعَنْ]: والنون في كليهما هي الخفيفة(2).
    · ]والقمرِ إذا اتّسق لَتركبُنَّ طبقاً عن طبق[ (الانشقاق84/18-19)
    [لتركَبُنَّ] فعل مضارع واجبٌ توكيده، لأنه جواب قسم اتصلت به اللام؛ والنون هي الثقيلة.
    · قال امرؤ القيس (الديوان/134):
    والله لا يذهبُ شيخي باطلا حتى أُبيرَ مالكاً وكاهِلا
    القاتِلينَ الملكَ الحُلاحِلا خيرَ مَعَدٍّ حَسَباً ونائِلا
    (أبير: أُهلِك، الحلاحل: الشريف).
    فهاهنا قسم: (والله)، وجواب القسم: (لا يذهبُ). وتوكيده بالنون ممنوع؛ وإنما امتنع ذلك مع أنه جوابُ قسم، لأن شرط التوكيد الذي لا بد منه، وهو اتصال لام القسم بالفعل، لم يتحقق. ومن هذا تعلم أن المسألة ليست مركوزة في القَسَم، وإنما هي مركوزة في اتصال اللام بجواب القسم!!
    · وقال الشاعر:
    فحالِفْ، فلا والله تَهبطُ تَلْعَةً من الأرض، إلا أنتَ للذلّ عارِفُ
    (يقول الشاعر: حالفْ مَنْ تَعِزُّ بِحِلْفه، وإلا عرفت الذل حيث توجهت من الأرض).
    قوله: (تهبط) جواب للقسم: (والله)، وتوكيده ممنوع، وإنما امتنع لأن شرط التوكيد، الذي لابد منه، وهو اتصال لام القسم بالفعل،لم يتحقق(3).
    · ]واتّقُوا فتنةً لا تُصِيبَنَّ الذين ظلموا منكم خاصّة[ (الأنفال8/25)
    [لا تصيبَنَّ]: تلاحظ توكيد المضارع بالنون. ولولا أن النص قرآني لجاز أن يقال: [لا تصيبُ الذين...]. وذلك أن المضارع ليس جواباً لقسم، فجاز التوكيد وعدمه.
    · وقال الأعشى (الديوان /137):
    وذا النُّصُبَ المنصوبَ لا تَنْسُكَنَّهُ ولا تَعبدِ الأوثانَ والله فاعْبُدَا(4)
    [تنسكَنَّ]: مضارع سبقته [لا] الناهية، وهو مؤكَّد بالنون، ولكن لو قيل: (لا تنسُكْه) لجاز. وقد أوضحنا سبب ذلك في الشاهد السابق، إذ قلنا إن المضارع إذا لم يكن جواباً للقسم، جاز توكيده وعدم توكيده.
    ومن ذلك أيضاً، الآية: ]ولا تقولَنَّ لشيء إني فاعل ذلك غداً[ (الكهف 18/23) فلولا أن النص قرآني لجاز عدم التوكيد، أي: (ولا تقلْ...). وذلك أن المضارع ليس جواباً لقسم.
    ومن هذه النماذج أيضاً قول امرئ القيس (الديوان /358):
    قالت فُطَيْمَةُ: حَلِّ شِعرَكَ مَدحَهُ أَفَبَعْدَ كندةَ تَمْدَحَنَّ قَبيلا
    [تمدحنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، فيجوز فيه التوكيد وعدمه، ولو قيل: [أفبعد كندة تمدحُ] لجاز.
    · ومثل ذلك قول الشاعر:
    فهل يمنعنّي ارتيادي البلا دَ مِن حَذَرِ الموتِ أنْ يَأْتِيَنْ
    [يمنعنّي]: مضارع ليس جواباً للقسم، وقد أُكّد بالنون، ولو لم يؤكَّد فقيل: [فهل يمنعُنِي] لجاز.
    وقس على ذلك ألا يكون جواباً للقسم، فيجوز فيه الوجهان:
    نحو: لِيُسافرَنَّ، فيجوز: لِيُسافِرْ
    ونحو: ألا تسافرَنَّ، فيجوز: ألا تسافِرُ
    ونحو: هلاّ تسافرَنَّ، فيجوز: هلاّ تسافِرُ
    ونحو: ليتك تسافرَنَّ، فيجوز: ليتك تسافِرُ
    ونحو: لعلك تسافرَنَّ، فيجوز: لعلك تسافِرُ
    ومن هذه النماذج أيضا، أن يكون المضارع، مسبوقاً بـ [ما] الزائدة، ومنه قول الشاعر:
    إذا مات منهم ميِّتٌ سَرَق ابنُهُ ومِنْ عِضَةٍ ما يَنْبُتَنَّ شَكيرُها
    (يريد إذا مات منهم ميت سرق ابنه مساوئه، فكان شبيهاً به، فمن رأى هذا ظنه ذاك. و[العضة]: واحدة [العضاه]، وهو شجر عظام. و[الشكير]: صغار الورق والشوك).
    [ينبتَنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، وقد أُكّد بالنون، وسبقته [ما] الزائدة، ولو قيل: [ما ينبتُ] لجاز.
    · ومن ذلك غير قليل من أمثال العرب:
    منها قولهم (مجمع الأمثال 1/100): [بعينٍ ما أَرَيَنَّكَ] . ولو قالوا: [بعينٍ ما أراك] لجاز. [المعنى: اعمل كأني أنظر إليك، يُضرب في الحثّ على ترك البطء، و (ما) زائدة].
    وقولهم (مجمع الأمثال1/107): [بألَمٍ ما تُخْتَنَنَّ]. ولو قالوا: [بألمٍ ما تختَنُ] لجاز.
    وقولهم (مجمع الأمثال 1/102): [بسلاحٍ ما يُقْتَلَنَّ القتيل]. ولو قالوا: [بسلاحٍ ما يُقتَلُ] لجاز.
    · ومنه الآية: ]إمّا يبلغَنَّ عندك الكبرَ أحدُهما أو كلاهما[ (الإسراء17/23)
    [إما = إنْ الشرطية+ما الزائدة]، [يبلغَنَّ]: مضارع ليس جواباً للقسم، مؤكدٌ بالنون، ولو لم يكن النص قرآنياً لجاز: [إما يبلغْ].
    · ومثل ذلك الآية: ]فإمّا تَرَيِنَّ من البشر أحداً[ (مريم 19/26)
    ولولا أن النص قرآني لجاز: [إما تَرَيْ].
    · ومما جاء من هذا غيرَ مؤكد بالنون قول الشاعر:
    يا صاح إما تجدْني غير ذي جِدَةٍ فما التخلّي عن الخِلاّنِ من شِيَمِي
    [إما تجدْني]: مضارع ليس جواباً للقسم، غير مؤكد بالنون، سبقته [ما] الزائدة، ولو أُكِّد بالنون فقيل: [إما تجدَنِّي] لجاز.

    ..........................................


    1- لا يؤكد العربي الفعل في هذه الحال، لأن المستمع يكون خالي الذهن من الخبر، غير متردد فيه، ولا منكر له. مما ينفي الحاجة إلى توكيده؛ وقد نص الأئمة على ذلك صراحة، فقال الرضي: [النون لها مواضع... ولا تجيء في الخبر الصرف، نحو: تضربنَّ زيداً]. (شرح الكافية 4/318)
    2- تأتي هذه النون خفيفة: (نْ) للتوكيد، وثقيلة: (نَّ) لمزيد توكيد، وقد اجتمعتا في الآية: ]ليُسجَنَنَّ ولَيكونَنْ من الصاغرين[ (يوسف12/35)
    3- في البيت فائدة عظيمة القيمة، وهي أن العربي قد يحذف (لا) النافية من جواب القسم، مع أنه يريد النفي. قال سيبويه - هارون 3/105: (تحذف لا وأنت تريد معناها، وذلك قولك: والله أفعل ذلك أبداً، تريد: والله لا أفعل ذلك أبداً) ثم استشهد بالبيت الذي نحن بصدده. وعلى ذلك فالأصل قبل الحذف: (والله لا تهبط... إلا). ومنه الآية: ]تالله تفتأ تذكر يوسف[ (يوسف12/85)، أي: تالله لا تفتأ تذكر يوسف. ومنه قول امرئ القيس: فقلت يمينُ الله أَبرحُ قاعداً ولو قطعوا رأسي لديكِ وأوصالي
    أي: يمين الله لا أبرح. وكل هذا يمتنع توكيده مع أنه جواب للقسم. وذلك أنه لم يتحقق له شرط التوكيد، وهو اتصال اللام بجواب القسم.
    4- قوله: [اعبدا] فعل أمر مؤكد بالنون الخفيفة. والأصل فيه [اعبدَنْ]، غير أن النون الخفيفة يجوز أن تقلب في الوقف ألفاً، فيقال مثلاً: [اضربنْ = اضربا واذهبْن = اذهبا واحفظنْ = احفظا].
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: توكيد الفعل بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 7:46 pm

    حالات توكيد الفعل




    توكيد الجملة الفعلية :
    الجملة الفعلية إما أن يكون فعلها ماضيا وإما أن يكون مضارعا ، تأكيد الجملة الفعلية ذات الفعل الماضي :

    يؤكد الفعل الماضي بـ ( قد ) أو ( قد واللام ) . ولابد أن تكون الجملة مثبتة وليست منفية .

    مثال : والله قد أفلح من آمن بالله .الجملة تأكدت بقد ويجوز أن تقول ( والله لقد أفلح من آمن ) . حيث أكدنا باللام و قد ).

    والله قد تحقق الأمل . قد أفلح المؤمنون . لقد نجح من ذاكر .

    الفعل الماضي يؤكد كما مر بقد أو باللام وقد . ولا يمكن أن يؤكد بالنون .
    أما فعل الأمر فيجوز توكيده بالنون .

    * توكيد المضارع بالنون :

    الفعل المضارع له مع التوكيد حالات ثلاث : حيث يكون :
    1 - واجب التوكيد

    2- ممتنع التوكيد

    3- جائز التوكيد .


    * أولا : المضارع واجب التوكيد بالنون :

    لا بد من توافر شروط هي :
    أن يكون المضارع جواب قسم .
    أن يكون الفعل متصلا باللام غير مفصول عنها .
    أن يكون الفعل مثبتا وليس منفيا .
    أن يكون الفعل دالا على الاستقبال .

    أمثلة :والله لأسعَيَنَّ في الخير .

    والله لأقولَنَّ الصدق .

    وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين .

    تدريب : اختر الإجابة الصحيحة :
    1-والله لأسعين في الخير: الفعل المضارع
    ( لأسعين - الخير - والله)
    2-والله لأسعين في الخير: وسيلة التوكيد في جواب القسم:
    (إن - النون - قد )
    3-والله لأسعين في الخير: حكم توكيد الفعل:
    ( جائز التوكيد - واجب التوكيد - ممتنع التوكيد )
    4-والله لأسعين في الخير: أداة القسم هي:
    ( الباء- تاء - الواو)
    5-والله لأسعين في الخير: المقسم به هو:
    (الله - الشمس - السماوات )

    مثال 2 : والله لأقولن الصدق .

    1- والله لأقولن الصدق : الفعل المضارع
    (لأقولن - الصدق - والله )
    2- والله لأقولن الصدق: وسيلة التوكيد في جواب القسم:
    ( قد - النون - إن )
    3- والله لأقولن الصدق: حكم توكيد الفعل:
    ( جائز التوكيد - واجب التوكيد - ممتنع التوكيد )
    4- والله لأقولن الصدق : أداة القسم هي :
    (الواو - التاء - الباء)
    5- والله لأقولن الصدق : المقسم به هو :
    (السماوات - الشمس - الله)


    مثال 3 :وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين

    1-وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين: الفعل المضارع
    (لأكيدن - الخير - والله)
    2-وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين: وسيلة التوكيد في جواب القسم:
    (النون - إن - قد )
    3-وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين: حكم توكيد الفعل:
    (ممتنع التوكيد - جائز التوكيد - واجب التوكيد )
    4-وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين: أداة القسم هي:
    (التاء - الباء - الواو )
    5-وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين: المقسم به هو:
    ( الشمس - الله - السموات )


    * ثانيا: المضارع ممتنع التوكيد بالنون :

    يمتنع أنه: المضارع بالنون إذا فقد شرطا من الشروط السابقة
    في حالة الوجوب.بمعنى أنه:
    إذا لم يسبق بقسم: ( يفوز المؤمن ).
    إذا فصل بين الفعل واللام بفاصل(يمين الله لسوف يفوز المجتهد ).
    إذا دل على الحال: ( والله لأفعل الخير الآن ).
    إذا كان الفعل منفيا: ( والله لن أهمل ).

    * المضارع جائز التوكيد بالنون :

    يجوز توكيد المضارع بالنون إذا سبق بما يدل على الطلب:
    لتسمع الدرس أو لتسمعن الدرس: يجوز توكيده لأنه سبق بلام الأمر.
    لا تهمل الواجب أو لا تهملن الواجب: يجوز توكيده لأنه سبق بلا الناهية.
    هل تحضر. أو هل تحضرن. : يجوز توكيده لأنه سبق باستفهام
    ليتك تنجح. أو ليتك تنجحن. : يجوز توكيده لأنه سبق بتمنٍ .
    لعلك تتفوق. أو لعلك تتفوقن: يجوز توكيده لأنه سبق بترجٍ
    هلا تحضر. أو هلا تحضرن. : يجوز توكيده لأنه سبق بتحضيض.
    ألا تتحدث. أو ألا تتحدثن : يجوز توكيده لأنه سبق بأداة عرض




    تدريب: بين حكم توكيد الفعل بالنون مع بيان السبب في كل مما يأتي:

    1-لأصلبنكم في جذوع النخل: الفعل المضارع:
    (لأصلبنكم - جذوع -النخل )
    2-لأصلبنكم في جذوع النخل: حالة توكيد الفعل بالنون:
    (ممتنع عن التوكيد - جائز التوكيد-واجب التوكيد)
    3-لا يسخر قوم من قوم:الفعل المضارع:
    (جذوع- يسخر - النخل )
    4-لا يسخر قوم من قوم: حالة توكيد الفعل بالنون:
    (ممتنع عن التوكيد- واجب التوكيد - جائز التوكيد )
    5-لا يسخر قوم من قوم: الفعل جائز التوكيد لأنه:
    (سبق بلا الناهية - سبق بلام الأمر - سبق بما النافية )
    6-لينفق ذو سعة من سعته:الفعل المضارع :
    (ينفق - سعة - سعته )
    7-لينفق ذو سعة من سعته:حالة توكيد الفعل بالنون:
    (جائز التوكيد- ممتنع عن التوكيد-واجب التوكيد )
    8-لينفق ذو سعة من سعته:الفعل جائز التوكيد لأنه:
    (سبق بلام التعليل - سبق بلام الأمر- سبق بما النافية )
    9- لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون:الفعل المضارع:
    (تحسب - غافلا - الظالمون )
    10- لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون: حالة توكيد الفعل بالنون:
    ( ممتنع عن التوكيد - جائز التوكيد - واجب التوكيد)
    11-لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون: الفعل جائز التوكيد لأنه:
    (سبق بلام التعليل- سبق بما النافية- سبق بلا الناهية)
    12-والله لن أقصر في أداء واجبي: الفعل المضارع:
    (أقصر - أداء - واجبي )
    13-والله لن أقصر في أداء واجبي: حالة توكيد الفعل بالنون:
    ( ممتنع عن التوكيد - جائز التوكيد - واجب التوكيد )
    14-والله لن أقصر في أداء واجبي:الفعل ممتنع التوكيد لأنه
    ( سبق بلام التعليل - الفعل منفي - سبق بما النافية )
    15-ولسوف يعطيك ربك فترضى : الفعل المضارع :
    (يعطيك - ربك - سوف )
    16-ولسوف يعطيك ربك فترضى: حالة توكيد الفعل بالنون
    (ممتنع عن التوكيد - جائز التوكيد - واجب التوكيد)
    17-ولسوف يعطيك ربك فترضى: الفعل ممتنع التوكيد لأنه:
    (سبق بلام التعليل - فصل بينه وبين اللام بفاصل- سبق بماالنافية )


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: توكيد الفعل بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 7:47 pm

    توكيد الفعل بالنون

    لتوكيد الأفعال نونان أحداهما مشددة ومبنية على الفتح ، وتسمى نون التوكيد الثقيلة ، والأخرى مخففة ومبنية على السكون ، وتسمى نون التوكيد الخفيفة .

    نحو قوله تعالى ، وقد وردت النونان فيه : { ليسجننَّ وليكونًا من الصاغرين }1 .

    فالنون في " يسجننَّ " نون التوكيد الثقيلة حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، والفعل " يسجنن " : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ، ونائب فاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو ، يعود على يوسف .

    والنون في " ليكوننْ " نون التوكيد الخفيفة ، وهي حرف مبني على السكونلا محل لها من الإعراب ، والفعل " يكونن " : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة ، واسم يكون ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .



    أحكام نوني التوكيد مع الأفعال :

    لنوني التوكيد أحكام مع الأفعال وهي على النحو التالي :

    1 ـ الفعل الماضي :

    يمتنع توكيد الفعل الماضي بالنون مطلقا ، لأن زمن وقوعه قد فات ، وما فات لا يُعاد

    ــــــــــــ

    1 ـ 32 يوسف .



    نقول : حضر المسؤول إلى عمله مبكرا .

    دون اتصال الفعل : " حضر " بإحدى نوني التوكيد .

    2 ـ الفعل الأمر :

    يجوز توكيده بالنون دائما ، لدلالته على الطلبية .

    نقول : ساعدن الضعيف ، أو ساعد الضعيف .



    3 ـ الفعل المضارع :

    لتوكيد المضارع ثلاثة أحكام هي :

    أولا ـ يجب توكيده بالنون الثقيلة ، أو الخفيفة : إذا وقع جوابا للقسم ، وكان مثبتا مستقبلا متصلا بلامه .

    نحو : والله لأكونن محقا للحق .

    ومنه قوله تعالى : { تالله لأكيدن أصنامكم }1 .

    وقوله تعالى : { فلنولينك قبلة ترضاها }2 .

    وقوله تعالى : { لنصدقَنَّ ولنكونَنَّ من الصالحين }3 .

    وقوله تعالى : { ولتجدنَّهم أحرص الناس على حياة }4 .

    ومنه قول الشاعر :

    لاستسهلن الصعب أو أدرك المنى فما انقادت الآمال إلا لصابر



    ثانيا ـ التوكيد الجائز القريب من الواجب : الواقع بعد إمَّا الشرطية .

    ونحو : إما تجتهدن في دراستك تتفوق . أو : إما تجتهد في دراستك تتفوق .

    ومنه قوله تعالى : { وإمّا نُرينَّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينَّك }5 .

    وقوله تعالى : { وإما تخافنَّ من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء }6 .

    ومنه قوله تعالى : { فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا يضل ولا يشقى }7 .

    ـــــــــــــــ

    1 ـ 57 الأنبياء . 2 ـ 144 البقرة . 3 ـ 75 التوبة .

    4 ـ 96 البقرة . 5 ـ 46 يونس .

    6 ـ 58 الأنفال . 7 ـ 38 البقرة .



    ويلاحظ من الآيات السابقة أن الفعل الواقع بعد " إن " الشرطية المُؤكدة بـ " ما " الزائدة يغلب عليه التوكيد بالنون لذلك اعتبرناه قريبا من الواجب .



    * ـ التوكيد الجائز جوازا كثيرا : وذلك إذا كان طلبيا متصلا بالتالي :

    1 ـ بلام الأمر :

    نحو : لتفعلن الخير ما دمت قادرا .

    أو : لفعل الخير ما دمت قادرا .

    2 ـ بلا الناهية :

    نحو : لا تؤجلن عمل اليوم إلى الغد .

    أو : لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد .

    ومنه قوله تعالى : { ولا تحسبنَّ الله غافلا عما يعمل الظالمون }1 .

    وقوله تعالى : { لا يغرنَّك تقلب الذين كفروا في البلاد }2 .

    ومنه قول الشاعر :

    إذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظننَّ أن الليث يبتسم

    * أو يسبق بما يدل على الطلب .

    1 ـ بالاستفهام : نحو : هل تسافرن معي ؟ أو : هل تسافر معي ؟

    ومنه قوله تعالى : { هل يُذهبنَّ كيدُه ما يغيظ }3 .

    ومنه قول جميل بثينة :

    ويا ليت شعري هل أبيتن ليلة بوادي القرى إني إذن لسعيد

    وقول امرئ القيس :

    قالت فُطَيمة حلَّ شِعْرَك مَدْحَهَ أفبعدَ كندةَ تمدحَنَّ قَبِيلا

    ــــــــــــ

    1 ـ 42 إبراهيم . 2 ـ 196 آل عمران .

    3 ـ 15 الحج .



    2 ـ بالتمني : نحو : ليتك تبكرن في الحضور . أو : ليتك تبكر في الحضور .

    ومنه قول الشاعر :

    فليتك يومَ الوغى تَرَيِنَّني لكي تعلمي أنِّي امرؤٌ بكِ هائم

    3 ـ الترجي : نحو : لعل محمدا يفوزن بالجائزة . أو لعل محمدا يفوز بالجائزة .

    4 ـ العرض : نحو : ألا تتصدقن على الفقير . أو : ألا تتصدق على الفقير .

    5 ـ التحضيض : نحو : هلا تجتهدن في دراستك . أو : هلا تجتهد في دراستك .



    * جائز التوكيد جوازا قليلا : وهو ما جاء بعد " لا ولم " النافيتين ، و " ما " الزائدة ، وبقية أدوات الشرط غير " إمَّا " .

    مثال " لا " : أكره الرياء ولا أرضين به . أو : اكره الرياء ولا أرضى به .

    ومنه قوله تعالى : { واتقوا فتنة لا تصيبنَّ الذين ظلموا منكم خاصة }1 .

    وقول الشاعر :

    لا يبعُدَنْ قومي الذين همو سُم العداة وآفة الجوُزُزِ

    ومثال " لم " النافية الجازمة قول أبي حيان الفقعسي :

    يحسبه الجاهل ما لم يعْلَما شيخا على كرسيّهِ مُعَمّضما

    ومثال " ما " الزائدة قول حاتم الطائي :

    قليلا به ما يحْمَدنَّكَ وارث إذا نال مما كنت تجمعُ مَغْنَما

    ومثال " من " الشرطية قول الشاعر :

    من تَثْقَفنْ منهم فليس بآئب أبدا وقتل بني قتيبةَ شافِي

    ومثال " مهما " الشرطية قول الكميث الهاشمي :

    فمهما تشأ منه فزارة تُعطِكم ومهما تشأ منه فزارة تمنعا

    ـــــــــــــ

    1 ـ 25 الأنفال .



    ثالثا ـ يمتنع توكيده :

    إذا وقع جوابا للقسم ، ومكان منفيا ، أو حاليا ، أو مفصولا عن لامه بفاصل ، أو لم يكن جوابا للقسم ، أو لم يكن مما يجوز توكيده .

    مثال الأول : تالله لن انتظرك بعد اليوم ، والله لا أسامحك على فعلتك .

    ومثال الثاني : والله لأذهب الآن إلى مكة .

    ومثال الثالث قوله تعالى : { ولسوف يعطيك ربك فترضى }1 .

    ومثال الرابع قوله تعالى : { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين }2 .

    ومثال الخامس : قوله تعالى : { إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام }3 .



    * ما يطرأ على الأفعال المضارعة المسندة إلى ضمائر الرفع البارزة بعد توكيدها بالنون .

    1 ـ الأفعال المسندة إلى ألف الاثنين ، تحذف منها نون الرفع لتوالي الأمثال ، ثم تحرك نون التوكيد بالكسر لوقوعها بعد الألف .

    نحو : ليجلسَانِّ ، ليخشيَانِّ ، ليرجُوَانِّ ، ليعطيَانِّ .

    2 ـ الأفعال المسندة إلى واو الجماعة ، أو ياء المخاطبة ، تحذف منها نون الرفع لتوالي الأمثال " لالتقاء النونات " ، كما تحذف واو الجماعة ، وياء المخاطبة لالتقاء الساكنين " الواو ونون التوكيد ، و " الياء ونون التوكيد " ، وتبقى الضمة دليلا على الواو ، والكسرة دليلا على الياء .

    نحو : تكتبون + ن …. لتكتبُونّنَّ …. لتكتبُونَّ …. لتكتبُنَّ .

    تكتبين + ن …. لتكتبِينَنَّ …. لتكتبِينَّ …. لتكتبِنَّ .

    أما الفعل المعتل الآخر بالألف تحذف لامه لالتقاء الساكنين : الألف وواو الجماعة ،

    ـــــــــــــ

    1 ـ 5 الضحى .1 ـ 222 البقرة .

    2 ـ 34 لقمان .



    أو الألف والياء المخاطبة ، وتحذف النون لتوالي الأمثال " نون الرفع ونون التوكيد " ،وتبقى معه واو الجماعة وتحرك بالضمة ، كما تبقى ياء المخاطبة ، وتحرك بالكسر ، ولم تحذف الواو ، أو الياء لأنه لا دليل عليهما إن حذفتا .

    نحو : يرضى + ون …. يرضَون …. يرضَون + نَّ …. ليرضَوُنَّ .

    يرضى + ين …. تسعَينَ …. تسعينَ + نَّ …. لتسعَيِنَّ .

    3 ـ الأفعال المسندة إلى نون النسوة ، يفرق فيها بين نون الرفع ، وبين نون التوكيد بألف تسمى " الألف الفارقة " ثم تحرك نون التوكيد بالكسر .

    نحو : ليلعبْنَانِّ ، ليسعيْنَانِّ ، ليدعوْنَانِّ ، ليرميْنَانِّ .

    4 ـ أفعال الأمر المبنية على حذف حرف العلة ، والأفعال المضارعة المجزومة وعلامة جزمها حذف حرف العلة أيضا ، عند توكيدها بالنون يرد أليها المحذوف ، ويفتح إن كان المحذوف واوا ، أو ياء ، وتقلب إلى ياء مفتوحة إن كان المحذوف ألفا .

    نحو : ادعُ + نَّ …. ادعُوَنَّ . لم يدعُ + نَّ …. لم يدعُوَنَّ .

    اجرِ + نَّ …. اجرِيَنَّ . لا تجرِ + نَّ …. لا تجرِيَنَّ .

    اخشَ + نَّ …. اخشيَنَّ . لتخشَ + نَّ …. لتخشيَنَّ .



    وهذه جداول توضيحية لتوكيد الأفعال بالنون :

    جدول رقم 1

    توكيد الأفعال بالنون دون إسنادها إلى ضمائر الرفع البارزة

    الفعل
    نوعه
    توكيده بالنون
    إعرابه وما يطرأ عليه من تغيير

    يلعب
    صحيح الآخر
    يلعبنَّ
    مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد

    يسعى
    معتل الآخر بالألف
    يسعيَنَّ
    1ـ قلب ألف العلة ياء مفتوحة

    2 ـ زيادة نون التوكيد .

    3 ـ بناء الفعل على الفتح .

    تدعو
    معتل الآخر بالواو
    تدعُوَنَّ
    يبنى الفعل على الفتح .

    يرمي
    معتل الآخر بالياء
    يرمِيَنَّ
    يبنى الفعل على الفتح .


    جدول رقم 2

    إسناد الفعل الأمر المبني على حذف الآخر .

    الفعل
    نوعه
    توكيده بالنون
    إعرابه وما يطرأ عليه من تغيير

    اضرب
    مبني على السكون.
    اضربَنْ
    مبني على الفتح

    اسع
    مبني على حذف حرف العلة .
    اسعين
    1 ـ ردت ألفه وقلبت ياء مفتوحة .

    2 ـ مبني على الفتح .

    ادع
    مبني على حذف حرف العلة .
    ادعوَنْ
    1 ـ ردت الواو مع فتحها .

    2 ـ مبني على الفتح .

    ارم
    مبني على حذف حرف العلة .
    ارميَنْ
    1 ـ ردت الياء مع الفتح .

    2 ـ مبني على الفتح .


    جدول رقم 3

    إسناد الفعل المضارع المجزوم ، وعلامة جزمه حذف الآخر

    الفعل
    نوعه
    توكيد بالنون
    إعرابه وما يطرأ عليه من تغيير

    لم يضربْ
    مجزوم بالسكون
    لم يضربَنْ
    مبني على الفتح في محل جزم .

    لم يسعَ
    مجزوم بحذف حرف العلة
    لم يسعيَنْ
    1 ـ ردت ألفه المحذوفة وقلبت ياء مفتوحة . 2 ـ مبني على الفتح في محل جزم .

    لا تدعُ
    مجزوم وعلامته حذف حرف العلة
    لا تدعوَنْ
    1 ـ ردت الواو مع فتحها .

    2 ـ مبني على الفتح في محل جزم .

    لا ترمِ
    مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة
    لا ترميَنْ
    1 ـ ردت ياؤه مع فتحها .

    2 ـ مبني على الفتح في محل جزم .


    جدول رقم 4

    توكيد الأفعال بالنون بعد إسنادها إلى ضمائر الرفع البارزة

    الضمير
    الفعل الصحيح
    المعتل الآخر بالألف
    المعتل الآخر بالواو
    المعتل الآخر بالياء

    ألف الاثنين
    يكتبان
    ليكتبانِّ
    يسعيان
    ليسعيانَّ
    يغدوان
    ليغدوان
    يرميان
    ليرميانَّ

    واو الجماعة
    يكتبون
    ليكتُبُنَّ
    يسعوْنَ
    ليسعَوُنَّ
    يغدون
    ليغدُنَّ
    يرمون
    ليرمُنَّ

    ياء المخاطبة
    تكتبين
    لتكتُبِنَّ
    تسعَيْن
    لتسعَيِنَّ
    تغدين
    لتغدِنَّ
    ترمين
    لترمِنَّ

    نون النسوة
    يكتبن
    ليكتبنانِّ
    يسعَيْنَ
    ليسعينانَّ
    يغدون
    لتغدونانَّ
    يرمين
    ليرمينانِّ


    وهذه بعض الشواهد على توكيد الأفعال بالنون بعد اتصالها بالواو ، والياء والألف سواء أكانت تلك الضمائر محذوفة ، أو غير محذوفة :

    قال تعالى : { ولا تموتُنَّ إلا وأنتم مسلمون }1 .

    وقال تعالى : { لتبلَوُنَّ في أموالكم وأنفسكم }2 .

    وقال تعالى : { وليسئَلُنَّ يوم القيامة }3 .

    وقال تعالى : { فإما تريِنَّ من البشر أحد }4 .

    ومنه قول الشاعر :

    قالت لها أختها تعاتبها لا تفسدِنَّ الطواف في هذر

    ومنه قوله تعالى : { ولا تتبعانِّ سبيل الذين لا يعلمون }5 .



    تنبيهات وفوائد :

    1 ـ إذا أكد الفعل المضارع المسند إلى ألف الاثنين ، أو واو الجماعة ، أو ياء المخاطبة بنون التوكيد لا يبنى ، وإنما يكون معربا بثبوت النون المحذوفة في حالة الرفع لتوالي الأمثال ، أو بحذفها في حالتي النصب ، أو الجزم .

    ـــــــــــــ

    1 ـ 102 آل عمران . 2 ـ 186 آل عمران .

    3 ـ 13 العنكبوت . 4 ـ 26 مريم .

    5 ـ 89 يونس .



    2 ـ إذا أكد المضارع المسند إلى نون النسوة وجب الفصل بين النونين بألف زائدة كما ذكرنا سابقا ، ويكون الفعل في هذه الحالة مبنيا على السكون لاتصاله بنون النسوة .

    3 ـ يبقى الفعل المضارع المبني على الفتح ، أو على السكون محافظا على محل إعرابه الأصلي من رفع ، أو نصب ، أو جزم . مثال الرفع : هل يقرأن التلميذ الدرس .

    يقرأن : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد في محل رفع .

    ومنه قوله تعالى : { واللائي يئسنَ من المحيض }1 .

    يئسن : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل رفع .

    ومثال النصب : لعل المسافر لن يتأخرن .

    يتأخرن : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ، في محل نصب .

    ونحو : الطالبات لن يهملن الواجبات .

    يهملن : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل نصب .

    ومثال الجزم : ليت أخاك لم يخبرنك بما حدث .

    يخبرنك : فعل مضارع مبني على الفتح في محل جزم .

    ونحو : الفائزات لم يتسلمن الجوائز .

    يتسلمن : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل جزم .

    4 ـ لا تقع نون التوكيد الخفيفة بعد ألف الاثنين ، ولا بعد نون النسوة .

    فلا يقال : والله لتجلساننْ . ولا : لتجلسننْ .

    أما بعد واو الجماعة ، أو ياء المخاطبة فلا يمنع من وقوعها مانع .

    نحو : هل تسافرونَنْ . وهل تكتبينَنْ .

    5 ـ تحذف النون الخفيفة إذا وليها ساكن لكراهة اجتماع ساكنين في الكلمة .

    ففي نحو : اعمل الواجب .

    الأصل : اعملنْ الواجب ، ولكن لأن نون التوكيد الخفيفة ساكنة في الأصل ، وأل التعريف ساكنة أيضا تحذف النون فرارا من التقاء الساكنين .

    ــــــــــــ

    6 ـ 4 الطلاق .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: توكيد الفعل بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 8:29 pm

    حالات توكيد الفعل بالنون

    * (الفعل الماضى ) : يمتنع توكيده بـ { النون}
    الفعل الأمر ) : يجوز توكيده بـ {النون })*
    اصبر على الشدائد أو ( اصبرنّ)
    اســعَ فى الخـير أو (اسعين)
    (الفعل المضارع ) له ثلاث حالات وهى :
    1- يجب توكيد الفعل المضارع بالنون إذا توافرت فيه الشروط الآتية : ــ
    (1) إذا كان جواباً لقسم. (2) متصلاً باللام.
    (3) مثبتاً. (4) دالاً علي الاستقبال.
    مثل قولنا:
    ـ {والله لينتشرنّ الـعدل بين الناس}. - { والله ليفوزنّ بالجـنة الـمؤمنون}.
    - {تالله ليجملنَّ الشعر إذا هزَّ الوجدان}.-{ورأس أبيك ليكتبنَّ الله لك النجاح}.
    - { وحــياتك ليتفوقنَّ الــمجدُ}. -{تالله لتتحققنَّ المبادئ الإنسانية }.
    هام جداً:
    إذا طلب منك جعل الفعل المضارع واجب التوكيد بالنون أو (مبنياً)ضع قبل الفعل(والله)وفى أوله ( لـ ) وفى آخره (نَّ).
    مثل: [يحفظ العمل كرامة الإنسان] – {والله ليحفظن العمل كرامة الإنسان}.
    2- ويجوز توكيده :إذا سبق بما يدل علي الطلب(أمر/نهي/ تمني/ ترجي/استفهام)
    أيها العربىُّ لا تتخلف (لا تتخلفنَّ) عن الركب. Dنقول:
    -{لا ترغب(لا ترغبنَّ) فيمن زهدك}. - { لينتشر السلام(لينتشرن)}
    ـ {ليت الشباب يعود(يعودنّ)}. – {هل تساعد المحتاج (هل تساعدنّ؟)}
    - {لعل المجتهد يتفوق (يتفوقنّ)} – {هلا تحفظ كرامتك (تحفظنّ)}
    هام جداً: إذا طلب منك جعل الفعل المضارع جائز التوكيد بالنون ضع قبله
    (هل) وفى آخره (نَّ) واكتب الجملة وفى آخرها علامة(؟)
    مثل: [يحفظ العمل كرامة الإنسان] – { هل يحفظنَّ العمل كرامة الإنسان ؟}. -
    3- يمتنع توكيده في حالتين:
    [أ] إذا فقد شرطاً من شروط الجواب. [ب] إذا لم يدل علي الطلب.
    مثل: -{والله لسوف أستشير ذوى الألباب} ـ {ينتشر السلام}.
    - {والله لسوف ينتشر السلام} – {والله لن ينتشر الباطل }
    - {والله لينتشر السلام الآن}.
    هام جداً: إذا طلب منك جعل الفعل ممتنع التوكيد بالنون ضع قبل الفعل
    (والله لسوف)واكتب الجملة (يحفظ)
    - والله لسوف يحفظ العمل كرامة الإنسان


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16840
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38991
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: توكيد الفعل بالنون

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء مايو 06, 2015 4:53 am

    ..............


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 8:34 am