ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    قوله تعالى : فأخذه الله نكال الآخرة والأولى

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    قوله تعالى : فأخذه الله نكال الآخرة والأولى

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين أغسطس 12, 2013 12:17 am

    فأخذه الله نكال الآخرة والأولى
    أي نكال قوله : ما علمت لكم من إله غيري
    وقوله بعد : أنا ربكم الأعلى قاله ابن عباس ومجاهد وعكرمة .
    وكان بين الكلمتين أربعون سنة ; قاله ابن عباس .
    والمعنى : أمهله في الأولى ، ثم أخذه في الآخرة ، فعذبه بكلمتيه .
    وقيل : نكال الأولى : هو أن أغرقه ، ونكال الآخرة : العذاب في الآخرة . وقاله قتادة وغيره .
    وقال مجاهد : هو عذاب أول عمره وآخره
    وقيل : الآخرة قوله أنا ربكم الأعلى والأولى تكذيبه لموسى . عن قتادة أيضا .
    و ( نكال ) منصوب على المصدر المؤكد في قول الزجاج ; لأن معنى أخذه الله : نكل الله به ، فأخرج [ نكال ] مكان مصدر من معناه ، لا من لفظه .
    وقيل : نصب بنزع حرف الصفة . أي فأخذه الله بنكال الآخرة ، فلما نزع الخافض نصب .
    وقال الفراء : أي أخذه الله أخذا نكالا ، أي للنكال .
    والنكال : اسم لما جعل نكالا للغير أي عقوبة له حتى يعتبر به . يقال : نكل فلان بفلان : إذا أثخنه عقوبة . والكلمة من الامتناع ، ومنه النكول عن اليمين ، والنكل القيد .

    تفسير القرطبي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: قوله تعالى : فأخذه الله نكال الآخرة والأولى

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين أغسطس 12, 2013 12:19 am

    قال الله تعالى : ( فأخذه الله نكال الآخرة والأولى )
    أي : انتقم الله منه انتقاما جعله به عبرة ونكالا لأمثاله من المتمردين في الدنيا ، ( ويوم القيامة بئس الرفد المرفود ) [ هود : 99 ] ، كما قال تعالى : ( وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون ) [ القصص : 41 ] . هذا هو الصحيح في معنى الآية ، أن المراد بقوله : ( نكال الآخرة والأولى ) أي : الدنيا والآخرة ، وقيل : المراد بذلك كلمتاه الأولى والثانية . وقيل : كفره وعصيانه . والصحيح الذي لا شك فيه الأول .

    تفسير ابن كثير


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:56 pm