ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي، يهتم بنشر العلوم العربية والشرعية والتاريخ الإسلامي وكل شيء نافع.


    المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:03 am

    نحن لا نعيب على من يفتي بما ترجح عنده، بل هذا واجبه في الجملة.
    ولا على من لا ينقل الخلاف للمستفتي، فهذا ليس لازما في كل صورة.
    ولا نقول: خيِّر المستفتي ليختار ما يشتهيه!
    ولا نوجهك أن تفتي بخلاف اعتقادك.
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    نحن باختصار ننكر ما يلي:
    ١- تصدي غير المتأهل للفتيا والترجيح، والأهلية موضوع طويل، ونحن لا ننازع من تحقق فيه الحد الأدنى منها!
    ٢- الترجيح بغير المسالك العلمية؛ كتوهم أن الورع واتباع السنة يقتضي ترجيح كذا، وأن غيره تمييع وتساهل، ومعاص، وأن من يذكر الخلاف المشهور في المذاهب الأربعة مأزوم بضغط الواقع ويريد تمييع دين الناس! وعيوب الترجيح ومهازله في زماننا كثيرة، وأمثلتها لا تحصر.
    ٣- تعميم ترجيحات بعض المعاصرين ومذاهبهم، وحصر اتباع السنة والورع في اختياراتهم، وقد يكون اختيار جمهور المتقدمين على خلافها!
    ٤- تجرئة العامة وأشباههم على الفتيا والترجيح وتخطئة أئمة الدين.
    ٥- الإنكار في مسائل الخلاف السائغ كإنكار المنكرات.
    ٦- إيهام الأتباع أن اختيارات معينة في مسائل فقهية خلافية الخلاف فيها مشهور عند المذاهب الأربعة وغيرهم، وربما يكون قول الجمهور خلاف قول المتكلم المعاصر أو الجماعة المعاصرة= إيهام الأتباع أن هذا عَلَم على السنة والسلفية والاتباع، ومن قال بغيره ففي سلفيته نظر!
    ٧- الخلط بين التمذهب والتعصب.
    ٨- التلفيق بين الأصول أو الفروع للخروج بصورة مخالفة للإجماع، ثم نسبتها لمن لا يقول بهذه الهيئة المركبة.
    ٩- التشديد في مسائل لا تستحق التشديد ولا تناولها أحد من العلماء السابقين بهذا التناول المتشنج، بل كانت تتناول في كلمتين أو سطرين، فيخرج بها المعاصر عن سياقها، ويعطيها وزنا نسبيا لا تستحقه، في الدعوة والترجيح والتصنيف وأولوية الخطاب بها أو إنكار مخالفها!
    ١٠- تصنيف الناس (ملتزمين، وغير ملتزمين) بما يتبع ذلك من ولاء وبراء ومحبة وبغضاء، على مسائل خلافية مشهورة، وادعاء النقاوة وصدق الاتباع لمن اختار فيها قولا معينا.
    ١١- عدم مراعاة اختلاف الأعراف في الترجيح، أو حتى تسويغ القول المخالف لهذا الترجيح الموافق للعرف وما عليه العمل، والإشارة إليه، حيث كان معتبرا.
    ١٢- الاستطالة على أهل العلم وعرض حججهم من أوهى مكاسرها.
    ١٣- الاستدلال ببادي الرأي، والزعم بأن ذلك هو اتباع السنة، مع الغفلة عن طرائق الفقهاء ومسالكهم في الاستنباط.
    ١٤- ادعاء خفاء الأدلة على أئمة الدين، والحلل أنها من أشهر الأحاديث وأمات الأبواب، وبعضهم رواها في كتبه!
    ١٥- تسويتك بين النص وفهمك له، وبين (كل يؤخذ من قوله ويرد) و (كل يأخذ ويرد).
    كفاية كدا، عشان زهقت وغثيت نفسي من هؤلاء!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:03 am

    رأيت عدة مرات منشورا يتكرر على صفحات بعض الأصدقاء، أن المرأة الصالحة تتصدق بزوجها إذا أحبته، على امرأة أخرى؛ لتدخل في قوله تعالى: (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون)..
    وتعليقا على هذا أقول:
    لا يخلو قائل هذا من حالين:
    ١- أن يكون مازحا.. وهذا غلط كبير وخطرعظيم، فليست آيات الله مما يمزح بدلالاتها، أو تستعمل في الاستفزاز، ولا الأحكام الشرعية محلا للعبث والمزاح، مع في ذلك من إثم الكلام في القرآن بلا علم، وهو إثم -لو تعلمون- عظيم!
    ٢- أن يكون جادا.. فهذا يفسر القرآن بغير مراد الله، ويفتري على الله الكذب، وينسب للدين ما ليس منه، وبقطع النظر عن حكم التعدد من حيث الأصل أو ما يعرض له؛ فليس داخلا في دلالة الآية بحال، وليس هذا إنفاقا، ولا تندب المرأة لذلك، ويعلق نوالها البر عليه، ولا هي من تملكه أصلا.
    فاتقوا الله، ولا تتخذوا آيات الله هزؤا!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:04 am

    الحمد لله وحده:
    في هذا الرابط ما شرحته من (الروض المربع)، ويتحدث باستمرار.
    وهو أيضا على موقع جامعة الإمام مالك.
    وسنجمع تسجيلات أجوبة الأسئلة في رابط آخر إن شاء الله.
    جزى الله خيرا من جمعه، ووفق من استمعه، وشكرا لمن حرص على الالتحاق بالمجموعة ولم يدرك وقت التقديم، وقد وفينا بوعدنا بوضع الرابط، وشكرا كذلك لمن شتم وأساء إذ لم يدرك، وها هو العلم مبذولا له من متكبر متعنت!
    https://archive.org/details/shar7Alroud


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:04 am

    دونك سلفية حقيقية:
    -----------------
    قال الإمام المجتهد الورع سفيان الثوري: إنما العلم عندنا الرخصة من (ثقة)، فأما التشديد فيحسنه كل أحد!
    وروى نحوَه سفيان بن عيينة عن معمر.
    وألف رجل كتابََا جمع فيه أقاويل الناس وعرضه على الإمام أحمد، وكان قد سمى كتابه: (كتاب الاختلاف)، فقال له الإمام أحمد: سمه: (كتاب السعة)!
    وقال الإمام أحمد إمام الورع: لا تحمل الناس على مذهبك.
    وقال الإمام يحيى بن سعيد: أهل العلم أهل توسعة، وما برح المفتون يختلفون، فيحلل هذا ويحرم هذا، فلا يعيب هذا على هذا ولا هذا على هذا.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:05 am

    تنبيهان، فتنبه، ولا تملّ من طول الكلام:
    الأول: من الجنايات على العلم وحملته والتدين وأهله = الزعم ببناء بعض الاختيارات الفقهية في مسائل الخلاف السائغ على الورع وقوة الديانة، بما يتضمن لمز المخالف برقة الديانة وقلة الورع وضعف الاتباع!
    وهذا مسلك في الترجيح الفقهي أجنبيٌّ عن جادة أهل العلم، وانحراف بالمسالك العلمية والحجج والبراهين المطلوبة فيها إلى مسالك القصاص والوعاظ! وإيقاعٌ للمتلقي المبتدئ في مفاسد كثيرة سيأتي ذكرها؛ كالغلو والاعتداد بالنفس وسوء الظن بأئمة الدين والتناقض في الحكم على الخلق.
    فالواحد من هؤلاء يتربى -مَثلًا- على أن الإسبال حرام قولًا واحدًا، وأن المخالف إما جاهل أو متساهل مميع؛ فإذا تفاجأ بأن الشافعي مثلا -وهو قول الأئمة الأربعة كلهم وجمهور السلف والخلف- لا يرى حرمته، وهو يحكم على معاصريه القائلين بذلك بالتساهل أو ضعف الاتباع= فهو بين طرد مسلكه ورمي الجميع بالتساهل -وقد يضمر هذا في نفسه، ويَظهر في تعاطيه مع الأقوال وإن لم يجرؤ على النطق به-، أو التفريق بلا موجب والوقوع في التناقض.
    وهكذا في: حكم صلاة الجماعة، والأخذ من اللحية، والغناء، والنمص في ضابطه وفي كونه للزوج، وستر الوجه، وكثير مسائل الزينة، ومسائل عديدة في المعاملات؛ كالتورق، وبيع المرابحة للآمر بالشراء، وكالنكاح بلا ولي بشروطه المعتبرة عند القائل به .. في أمثلة كثيرة!
    - إن مصلحة الدفاع عن العلم وحملته، وصيانة أعراضهم ومسائلِ العلم وبراهينه عن الحجج الخطابية= أعظم من مصلحة إبقاء الناس على ما تلقوه في هذه المسائل.
    ومع فساد الزمان وتغير الأحوال وعدم القدرة على ضبط الناس على قول واحد ومنعهم من تعديد مصادر التلقي ومعرفة ما يريدون معرفته= فالأمر آكد.
    وأنت إذا نظرت إلى طريقة أهل العلم في بحث هذه المسائل= لم تجد هذا الغلو والتشنج وجعلَها معيارا على التمسك بالسنة والورع!
    ومن المهم هنا أن يُعلم: أن الورع ليس في جانب التشديد دائما؛ بل الورع يقتضي عدم تأثيم الناس إلا ببينة، والأصل براءة ذمة المكلف وسلامته من الإثم. وإثم من حرم بلا بينة= كإثم من أحل الحرام؛ بل قد يكون أشد؛ إذ الأصل الحِل!
    ومن سلك مسلك التيسير في هذه المسائل ليس أقل ورعا ممن سلك مسلك التشديد؛ ما دام كل منهما قد بنى على أصول معتبرة؛ بل الأصل عدم التأثيم، فالورع هو الذي أدى هذا الإمام إلى القول بجواز الشيء الذي لا تظهر دلالة معتبرة على تحريمه، لا أن يحرم بلا بينة.
    ومن المرجحات المعتبرة بين الأقوال المختلفة التي تتجاذبها الأدلة عند جماعة من أهل العلم: التيسير.
    ويبقى باب الاحتياط والخروج من الخلاف شيئا حسنا، لكن لا يعني ذلك اتهام المخالف بالتمييع.
    فهنا ثلاثة أمور:
    ١- أن القول الأشد في مسائل الخلاف السائغ ليس معيارا على دين صاحبه وورعه وتمسكه بالسنة وما إلى ذلك، وليس أولى بذلك من القول السهل الذي تحتمله الأدلة.
    فليس من قال بجواز كشف الوجه مثلا أقل ورعا وغيرة ممن قال بتحريمه.. وليس من قال بعدم وجوب الجماعة زاهدا في الخير ضعيف التمسك بالسنة، ومخالفه أفضل حالا منه.. وهكذا.
    ٢- أن الأخذ بالأحوط والخروج من الخلاف مستحب، وهو من الورع، لكنه ليس إلزاميا، وربما لا يصلح به كل أحد.
    ٣- أن للمفتي أن يحيل السائل على عالم يفتيه بقول أسهل ما دام الخلاف سائغا، وله أن يحكي له هذا القول، وقد ذكرت ذلك في المنشور الأخير وذكرت بعض شواهده من فعل أئمة الورع.
    وينبغي في مثل هذا الزمان أن يتفطن المفتي لحال السائل ويجتهد فيما هو أصلح لدينه: هل يفتيه بقوله أو يحيله على من يفتيه بما يسهل عليه حيث كان الخلاف معتبرا!
    - ثم الزعم بأن إثارة هذه المسائل بهذه الطريقة يزهد الناس في السنة ويضعف تدينهم= إنما هو من قِبل غلو مَن طرح هذه المسائل على الناس بهذا التشنج والخروج عن جادة السلف..
    والمطلوب تعديل ذلك والرجوع إلى طريقة السلف في تناولها.
    على أن هناك مفاسد عظيمة في إبقاء أولئك القوم على ما هم عليه:
    منها: سوء الظن بأئمة الدين، وبمخالفي هؤلاء من المعاصرين وغيرهم.
    ومنها: العزلة والاغتراب.
    ومنها: تفريغ شحنة التعصب المحمود في غير محلها.
    ومنها: عدم التوازن في الحكم على الأشياء.
    ومنها: الظلم والبغي.
    ومنها: الاعتداد المذموم بالنفس وتزكيتها بلسان الحال أو المقال، ورفعها فوق قدرها إذا هي تمسكت بهذا ونحوه؛ وإن أغفلت ما هو أولى منه!
    ومنها: ما يجره ترك بعض ذلك لتفريط أو عجز من انتكاس وبعد عن الجادة.
    ومنها: نفاق يقع كثيرًا في بعض المتمسكين بهذه الأقوال ظاهرًا المفرطين فيها باطنًا.
    ومنها: هتك حجاب الشريعة وتجرئة العامة على ما توهموا حرمته؛ لعسر تمسكهم به، ولاسيما فيما تعم به البلوى، وما تختلف فيه الأعراف.
    وغير ذلك مما يظهر للمتتبع لحال (الملتزمين).
    والحل: العودة لكتب الأئمة الثقات العدول التي تربت الأمة عليها عبر قرونها المتطاولة وتلقتها بالقبول، وسلوك مسلك أهل العلم الكبار في النظر والترجيح، وتجاوز الأزمات النفسية والزمانية والمكانية والحزبية وغيرها التي أدت إلى هذا المسلك الشاذ في تناول مسائل الفقه وتضخيمها وتحميلها ما لا تحتمل وتصنيف الناس وابتلائهم بها!
    ومن العبارات الجميلة في هذا الباب - وما أكثرها - قول العلامة عمدة الحنابلة المتأخرين ابن النجار في "شرح الكوكب" تبعًا للعلامة المنقح العلاء المرداوي:
    (ﺛﻢ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺸﺮﻋﻲ اﻟﻔﺮﻋﻲ: ﻫﻮ اﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ بالخطأ ﻓﻲ اﻋﺘﻘﺎﺩ ﻣﻘﺘﻀﺎﻩ، ﻭﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ؛ ﻗﺪﺡٌ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ، ﻭﻻ ﻭﻋﻴﺪ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ؛ ﻛﺎﻟﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﺿﻮء، ﻭاﻟﻨﻜﺎﺡ ﺑﻼ ﻭﻟﻲ، ﻭﻧﺤﻮﻫﻤﺎ). انتهى.
    فانظر الضابط المذكور، وتأمل المثال!!
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الثاني: من مسالك طعن الأقران بعضهم في بعض في عصرنا هذا، بغيًا:
    استغلال الرجل جهلَ العامة، ونشأتَهم البعيدة عن روح الفقه وفقه الفتوى وآليتها، وضيقَ آفاقهم، وتوهمَهم أن الأصعب دائما هو الأحوط والأصوب، وما ورثوه ورسخ في نفوسهم أن بعض الأقوال في المسائل السائغ فيها الخلاف هي مقتضى الورع وتعظيم السنة..
    استغلالُه ذلك كله لرمي مخالفه بالتساهل والتمييع وقلة الورع وتتبع الرخص المذموم والتقليد، فيصول عليه بذلك كله ويُسقطه!
    والعامة من خلفه يصفقون ويرفعون ويضعون.
    والله من وراءهم محيط، لا مانع لما أعطى، ولا معطي لما منع، هو الذي مدحه زين، وذمه شين، وسيُذهب الزبدَ جفاء، ويُبقي ما ينفع الناس في الأرض.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:06 am

    هذا المنشور فيه مزيد بيان وتوضيح لمريد الخير وطمأنينة القلب، وأما الذي لا يعرف مناهج العلماء في الفتيا والاستنباط، ولا عنده استعداد أن يغير ما وجد عليه آباءه المعاصرين، ويتمادى في احتكار النقاوة والتمسك بالسنة، ويصر على أن ترجيح قول ما في مسائل الفروع= دليل على الورع والتقوى= فالأنفع له أن يعمل لي بلوك، فيريح رأسه ويعتدل ضغطه ويستريح من جهلي أو تمييعي أو كبري وإعجابي بنفسي، والفضاء واسع!
    اصبر يا سيدي على القراءة؛ معلهش:
    قد بينت في منشور سابق ما الذي ننكره على أصحاب القول الواحد والنقاوة المنهجية، وما الذي لا ننكره، فراجعه لأهميته.
    وأزيدك على ما في ذاك المنشور بيانا هنا، فأقول:
    ليس ما أكتبه من وقت لآخر من ذكر خلاف مشهور في مسائل كاللحية والإسبال والنمص والتدخين وغير ذلك= من أجل تهوين المعصية للناس أو ترك الأخذ بالأحوط.
    ذلك: أن كون عالم معتبر -فضلا عن الأئمة الأربعة- يقول بجواز شيء= فهذا يخرج مقلده من دائرة التأثيم أصلا بالإجماع، ما دام لم يترك اجتهاده إن كان مجتهدا، والفرض أننا نخاطب العامة.
    فالقضية ليس فيها معصية، ولا حق وباطل، بل راجح ومرجوح، وفي حق العلماء فقط، وأنت إذا نظرت في كيفية تناول هذه المسائل في كل كتب الفقه القديمة ستجد الأريحية في بحثها، بلا زعم نقاوة واتباع للسنة وحفاظ على هوية وبعد عن المعاصي ونحو ذلك من أمراض بعض المعاصرين النفسية هذه.
    اللحية حتى عند من يقول بحرمة حلقها: بحثُها ثلاث كلمات في نصف سطر أو أقل، في عامة كتب الفقه القديمة.
    والنمص كذلك.
    وهكذا في عامة المسائل المذكورة.
    لا مؤلفات مفردة، وردود، وردود على الردود، وانتفاض للحفاظ على الهوية ونقاوة المجتمع والتحذير من المعاصي!!
    وأما قضية الورع والأحوط؛ فباب واسع لا يلزم به المفتي الناس، خصوصا مع فساد الزمان وعموم البلوى وقوة الخلاف، وإن كان الأخذ به أفضل، والحث عليه كذلك، لكن لهذا فقها ونظرا واقعيا يختلف بحسب الناس والزمان والمكان.
    ومن يدري الواقع يعلم أن من هؤلاء العامة من يفعل خلاف فتواه، ظانا الحرمة لكن يغلبه هواه، ومنهم المنافق مجتمعيا، ومنهم المتمسك بها ظاهرا وباطنا مع صعوبة وعنت، وهؤلاء جميعا= كثير جدا، ومنهم المتمسك بها بيسر..
    هذا في أتباعه وطائفته.
    أما بالنظر لعامة المسلمين غير المتحزبين فالأمر أظهر، وقد يسيئون الظن بالتراث والفقهاء والدين كله بسبب شيوع بعض الفتاوي في هذا الباب بصيغة الجزم المقتضية تأثيم المخالف وإخراجه من دائرة (الالتزام) والنظر له بعين النقص، وقد يترتب على ذلك من الإنكار عليهم، ورفض الزواج منهم، وازدرائهم ما هو مفسد للدين والدنيا.
    فيكون من تمام الفقه والنصح:
    ألا تترك الناس يفعلون أمرًا مما شاع وانتشر فيهم، أو اشتدت حاجتهم إليه، معتقدين حرمته= وأنت تعلم أن ثمة قولًا معتبرًا بجوازه، في المسائل القديمة، أو وجهًا معتبرًا لتسويغه فيما كان من النوازل، ولو كان الأكثر على خلافه. (والكلام فيما ليس مخالفًا لقاطع، كما هو واضح).
    فكون الإنسان يقلد قولًا له وجه، وإن شاع ضعفه= خير له في دينه وصلاح قلبه من اجترائه على حرمات الله، وعدم مبالاته بشريعته، وثمة وجه من وجوه الترجيح في مثل هذا يستعمله المحققون من العلماء وهو: (لا يسع الناس في هذا الزمان غيره)، وابحث بهذه الصيغة في كتب الفقه القديمة: ( لا يسع الناس غيره)، ستخرج لك عشرات النتائج!
    وهذا الباب يحتاج إلى قدر كبير من فقه النفس، والبصر بالشرع مقاصده وكلياته وجزئياته، والمعرفة بأحوال الناس، والورع.
    ومن أمثلة ذلك، مما هو قريب مما نحن فيه: ما ذكره العلامة منقح مذهب الحنابلة: المرداوي المتوفى ٨٨٥، بعد ذكره الخلاف في حكم النظر للأجنبية بلا شهوة، ثم ختم بحثه بهذا:
    "قال الشيخ تقي الدين -يعني: ابن تيمية-: هل يحرم النظر إلى وجه الأجنبية لغير حاجة؟ رواية عن الإمام أحمد: يكره، ولا يحرم. وقال ابن عقيل: لا يحرم النظر إلى وجه الأجنبية إذا أمن الفتنة. انتهى. قلت: وهذا الذي لا يسع الناس غيره، خصوصا للجيران والأقارب غير المحارم الذين نشأ بينهم. وهو مذهب الشافعي".
    وأمثلة هذا المسلك في كتب الفقهاء كثيرة، وهي كذلك تنفي تهمة الجمود والتعصب عنهم كما هو واضح!
    ولا يلزم من هذا أن تفتي بخلاف اعتقادك، بل يكفي أن تحيل على عالم ثقة، وتبرأ ذمة المستفتي بذلك.
    وقد فعل ذلك الإمام أحمد وغيره، فقد سئل أحمد عن مسألة في الطلاق، فقال للسائل: "إن فعل حنث"، فقال السائل: إن أفتاني إنسان لا أحنث؟ قال: تعرف حلقة المدنيين؟ قلت: فإن أفتوني حل؟ قال: نعم"!
    فلاحظ: أن الإمام أحمد أحال السائل على من يفتي بالأسهل، وهو خلاف ما أفتاه به، والمستفتي يعلم أنه ذاهب لاستفتاء من قوله أسهل، والشرط الوحيد المذكور في هذا الباب: كونه عالما ثقة؛ إذ (لا علاقة لسهولة القول وصعوبته بدين المفتي وورعه وتقواه).
    فهناك سعة إذن في الإحالة على فتيا من يعتبر قوله، وكذا في حكاية الخلاف للمستفتي، بحسب ما يراه العالم ذو الدين مصلحًا لشأنه، والله يعلم المفسد من المصلح.
    قال ابن النجار الحنبلي في كتابه: منتهى الإرادات، الذي هو عمدة الحنابلة المتأخرين في المذهب والفتيا والقضاء:
    (وللمفتي تخيير من استفتاه بين قوله وقول مخالفه).
    قال شارحه العلامة البهوتي: لأن في إلزامه بالأخذ بقول معين ترجيحا بلا مرجح. انتهى.
    وهذا عين الفقه في الشرع وحال المستفتي والأئمة المقلَّدين.
    فمهما أمكنك في خطاب العامة التسهيل على الناس بانضباط، خصوصا مع فساد الزمان ورقة الديانة وقلة المبالاة بالشرع= فهذا متعين.
    وباب الورع والاحتياط والخروج من الخلاف= مشرع يلجه من يقوى عليه.
    كما أن الفتوى الخاصة تختلف عن الخطاب العام.
    (وأصل ذلك: أن الأقوال المحتملة وإن تفاوتت رتبها= هي من الشريعة، وقد يصلح الناس في زمان ما أو محل ما= بالمرجوح من الأقوال.، كما هو معلوم عند من يعالج الناس في الدعوة والتعليم والإفتاء والقضاء، ونص عليه غير واحد من أهل العلم). والله الموفق.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:07 am

    ما مشروعك؟
    مشروعي: إحياء طريقة السلف في التفقه، وما جرى عليه عمل المسلمين، وحصلت لهم به التوسعة، وحفظ الله به دينهم، وعصمهم به من الشذوذ والتمييع وإخضاع الدين لأهواء السلاطين أو الشعوب أو أعداء الدين!
    وذلك بالتفقه على المذاهب الأربعة، تعلما وعملا.
    وتنقية هذا الطريق من شوائبه وزغله، ومن سوء فهم من يعارضه.
    وتجديد هذا الفقه بالاجتهاد في النوازل بتخريجها على سنن الفقهاء المجمع على إمامتهم وهدايتهم ودرايتهم، لمن لم يبلغ درجة الاجتهاد المطلق، وهم عامة المتفقهة، وبهم تحصل الكفاية والسعة.
    وتمهيد الطريق لوجود المجتهد المطلق الحقيقي -وقليل ما هم-، لا صاحب الدعاوى الفارغة والجرأة على الله ورسوله وعلى أهل العلم.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:07 am

    فائدة: النمص -الذي هو النتف- بإذن الزوج= جائز عند الجمهور، (المذاهب الثلاثة عدا الحنابلة).
    وحتى الحنابلة؛ جوزوا الأخذ بلا نتف!
    تنبيه: اقرأ أول تعليق للأهمية.
    تنبيه ثان أضفته بعد بعض التعليقات:
    البوست ليس للنقاش حول الراجح في المسألة، فالخلاف معتبر وهذا كاف، ولست في مقام الفتوى.
    والبوست فيه فهم العلماء لقال الله وقال الرسول، وهذا كاف، فلا تظن أنهم جهلوا الحديث الذي عرفته أنت، ولا أنهم عارضوه، هم فقط: فهموه، وفهمك ليس أولى من فهمهم، وفهمك ليس هو النص!
    وكونك مجتهدا تستقل بالاستنباط= فلست بحاجة لما كتبته أصلا، لكن ليس اجتهادك أولى من اجتهاد مالك والشافعي وأبي حنيفة.
    ومن يغلّط بلا علم أو يظن نفسه أفهم منهم أو أغير أو أورع= فقد سفه نفسه.
    وتبرج المرأة به وفعله لغير الزوج= خارج محل الكلام أصلا.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:08 am

    المشكلة مستمرة:
    ---------------
    ما زال بعض الناس يعترض، وما زلت لا أبالي باعتراضهم!
    فرق بين السائل المسترشد، والمتعالم!
    كونك لا تدرك هذا الفرق= مشكلتك أنت، لا يلزمني أن أترك ما أعلمه من نصوص العلماء وتطبيقاتهم في التفريق بينهما من أجل جهلك بذلك.
    ولن أتأثر بشنشنة أخزمية في الاتهام بالكبر والانتفاخ، ولا بفهم معوج لنصوص الرفق وتطبيقاتها، ولا بدعوى جاهل أن الزمان تغير فلا بد من مراعاة حال المتعلم؛ إذ لسنا كالسلف!
    لأن الكلام ليس في المتعلم، ولسنا الأعمش مع طلابه ولا عُشره..
    الكلام في متعالم مصر على تسنم رتبة ليست له، متماد في المغالطات والكلام في دين الله بلا أهلية..
    يسأل بعجرفة
    ويتطاول عليك إن لم تتماد معه في غيه
    وهو قليل الأدب، جاحد، لا يشكر من علمه، ولا يعرف لأحد فضلا!
    كل أرباب الصنائع والحرف يأنفون من جاهل يخوض في تخصصاتهم بلا علم، ويجادلهم فيما تحققوه، فما بال الدين كلأ مباحا!
    أخرق يظن أن اشتراكه وعالما أو طالب علم في فتح حساب على مواقع التواصل= يعني أن لكليهما الحق في الفتيا والتوقيع عن الله!
    وجاهل يدخل يناظر ويتعالم، لا يسترشد ويستهدي.
    وثالث يأخذ من كلامك معلومات أول مرة يسمعها ثم يجادل كأنه متحقق بها.
    ورابع يريد أن يساوي نفسه وأشباهه ممن لا تزيد معارفهم على نتائج (جوجل) ومنشورات فيسبوكية، مع من قرأ في المسألة عشرات الأبحاث، وقلب فيها عشرات الكتب مع الأهلية، وربما ظل في بحثها شهورا أو سنوات!
    وبارد سمج يقول: أين الرفق، وأين حسن الخلق؟!
    الرفق وأشباهه لا ينافي الشدة على من يستحقها، لو كنتَ تفهم، وإكرام اللئيم منقصة، والتفريق بين رتب الناس في التعامل ومعرفة فصل ما بين الأخلاق المتقابلة= خاصة أهل العلم والمجاهدة، وليست وظيفة الرعاع!
    فكف عنا، وارعو.
    ونحن ولله الحمد نعرف متى يحسن الرفق والتواضع، ونجاهد أنفسنا في التزام ذلك حيث يحبه الله، نعم؛ حيث يحبه الله، وفقط.
    وليس لمتعالم هنا غير البلوك
    ولا في التواصل الواقعي غير إرغام أنفه
    وإن رغمت أنوف من أناس *** فقل: يا رب، لا ترغم سواها


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:08 am

    تسلية:
    -------
    قال بشار: هجوت جريرا، فأعرض عني، واستصغرني، ولو أجابني= لكنت أشعر الناس!
    وهجا المنقري جريرا والفرزدق، قال يونس: فلم يلتفتا، وأراد أن يذكراه، فيرفعه ذلك!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:08 am

    (من إهانة العلم أن تناظر كلّ من ناظرك، وتقاول كل من قاولك).
    الشافعي الإمام


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:09 am

    قال محمد بن عجلان: ما هبت أحدا قط هيبتي زيد بن أسلم.. وكان زيد يقول له: اذهب تعلم كيف تسأل، ثم تعال!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:09 am

    الحمد لله وحده..
    روابط دروسي في دورة (علوم الغايات)، بجامع قنبر، بالوكرة.
    وكانت خمسة دروس، مدة كل درس ساعة تقريبا..
    الدروس الثلاثة الأولى منها فيها تأصيل لقضية التمذهب.
    الروابط فيديو، وصوتيات:
    دورة علوم الغايات
    مدخل إلى علوم الفقه
    المحاضرة الأولى
    https://youtube.com/watch…
    المحاضرة الثانية
    https://youtube.com/watch…
    المحاضرة الثالثة
    https://youtube.com/watch…
    المحاضرة الرابعة
    https://youtube.com/watch…
    المحاضرة الخامسة
    https://youtube.com/watch…
    رابط المحاضرات الصوتية
    https://audio.islamweb.net/audio/index.php…


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:09 am

    "وﺃﻛﺜﺮ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻈﻨﻮﻥ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻖ ﻇﻦ اﻟﺴﻮء ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺘﺺ ﺑﻬﻢ ﻭﻓﻴﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﺑﻐﻴﺮﻫﻢ، ﻭﻻ ﻳﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻋﺮﻑ اﻟﻠﻪ ﻭﻋﺮﻑ ﺃﺳﻤﺎءﻩ ﻭﺻﻔﺎﺗﻪ، ﻭﻋﺮﻑ ﻣﻮﺟﺐ ﺣﻤﺪﻩ ﻭﺣﻜﻤﺘﻪ..
    ﻓﻤﻦ ﻗﻨﻂ ﻣﻦ ﺭﺣﻤﺘﻪ ﻭﺃﻳﺲ ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻪ = ﻓﻘﺪ ﻇﻦ ﺑﻪ ﻇﻦ اﻟﺴﻮء...
    ﻓﺄﻛﺜﺮ اﻟﺨﻠﻖ، ﺑﻞ ﻛﻠﻬﻢ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ؛ ﻳﻈﻨﻮﻥ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻖ؛ ﻇﻦ اﻟﺴﻮء، ﻓﺈﻥ ﻏﺎﻟﺐ ﺑﻨﻲ ﺁﺩﻡ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺃﻧﻪ ﻣﺒﺨﻮﺱ اﻟﺤﻖ ﻧﺎﻗﺺ اﻟﺤﻆ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻓﻮﻕ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﺎﻩ اﻟﻠﻪ، ﻭﻟﺴﺎﻥ ﺣﺎﻟﻪ ﻳﻘﻮﻝ: ﻇﻠﻤﻨﻲ ﺭﺑﻲ، ﻭﻣﻨﻌﻨﻲ ﻣﺎ ﺃﺳﺘﺤﻘﻪ، ﻭﻧﻔﺴﻪ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺬﻟﻚ، ﻭﻫﻮ ﺑﻠﺴﺎﻧﻪ ﻳﻨﻜﺮﻩ، ﻭﻻ ﻳﺘﺠﺎﺳﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﻪ.
    ﻭﻣﻦ ﻓﺘﺶ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺗﻐﻠﻐﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺩﻓﺎﺋﻨﻬﺎ ﻭﻃﻮاﻳﺎﻫﺎ= ﺭﺃﻯ ﺫﻟﻚ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﻣﻨﺎ ﻛﻤﻮﻥ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ اﻟﺰﻧﺎﺩ، ﻓﺎﻗﺪﺡ ﺯﻧﺎﺩ ﻣﻦ ﺷﺌﺖ= ﻳﻨﺒﺌﻚ ﺷَﺮاﺭﻩ ﻋﻤﺎ ﻓﻲ ﺯﻧﺎﺩﻩ.
    ﻭﻟﻮ ﻓﺘﺸﺖ ﻣﻦ ﻓﺘﺸﺘﻪ= ﻟﺮﺃﻳﺖ ﻋﻨﺪﻩ ﺗﻌﺘﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺪﺭ ﻭﻣﻼﻣﺔ ﻟﻪ ﻭاﻗﺘﺮاﺣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻼﻑ ﻣﺎ ﺟﺮﻯ ﺑﻪ، ﻭﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا؛ ﻓﻤﺴﺘﻘﻞ ﻭﻣﺴﺘﻜﺜﺮ.. ﻭﻓﺘﺶ ﻧﻔﺴﻚ: ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﺳﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ؟!
    ﻓﺈﻥ ﺗﻨﺞ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻨﺞ ﻣﻦ ﺫﻱ ﻋﻈﻴﻤﺔ ... ﻭﺇﻻ ﻓﺈﻧﻲ ﻻ ﺇﺧﺎﻟﻚ ﻧﺎﺟﻴﺎ
    ﻓﻠﻴﻌﺘﻦ اﻟﻠﺒﻴﺐ اﻟﻨﺎﺻﺢ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﺑﻬﺬا اﻟﻤﻮﺿﻊ، ﻭﻟﻴﺘﺐ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ، ﻭﻟﻴﺴﺘﻐﻔﺮﻩ ﻛﻞ ﻭﻗﺖ ﻣﻦ ﻇﻨﻪ ﺑﺮﺑﻪ ﻇﻦ اﻟﺴﻮء، ﻭﻟﻴﻈﻦ اﻟﺴﻮء ﺑﻨﻔﺴﻪ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣﺄﻭﻯ ﻛﻞ ﺳﻮء، ﻭﻣﻨﺒﻊ ﻛﻞ ﺷﺮ، اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻬﻞ ﻭاﻟﻈﻠﻢ، ﻓﻬﻲ ﺃﻭﻟﻰ ﺑﻈﻦ اﻟﺴﻮء ﻣﻦ ﺃﺣﻜﻢ اﻟﺤﺎﻛﻤﻴﻦ ﻭﺃﻋﺪﻝ اﻟﻌﺎﺩﻟﻴﻦ ﻭﺃﺭﺣﻢ اﻟﺮاﺣﻤﻴﻦ، اﻟﻐﻨﻲ اﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺬﻱ ﻟﻪ اﻟﻐﻨﻰ اﻟﺘﺎﻡ ﻭاﻟﺤﻤﺪ اﻟﺘﺎﻡ ﻭاﻟﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ، اﻟﻤﻨﺰﻩ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺳﻮء ﻓﻲ ﺫاﺗﻪ ﻭﺻﻔﺎﺗﻪ ﻭﺃﻓﻌﺎﻟﻪ ﻭﺃﺳﻤﺎﺋﻪ، ﻓﺬاﺗﻪ ﻟﻬﺎ اﻟﻜﻤﺎﻝ اﻟﻤﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻭﺟﻪ، ﻭﺻﻔﺎﺗﻪ ﻛﺬﻟﻚ، ﻭﺃﻓﻌﺎﻟﻪ ﻛﺬﻟﻚ، ﻛﻠﻬﺎ ﺣﻜﻤﺔ ﻭﻣﺼﻠﺤﺔ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﻭﻋﺪﻝ، ﻭﺃﺳﻤﺎﺅﻩ ﻛﻠﻬﺎ ﺣﺴﻨﻰ".
    العلامة الولي: ابن القيم


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:10 am

    (واعتبرْ ذلك بالمرأة: تدرس وتتعلم وتنبُغ، فلو أنك ذهبت تمدحها بوُفُور عقلها وذكائها، وتقرظها بنبوغها وعبقريتها، ثم رأتك لم تلق كلمة ولا إشارة ولا نظرة على جسمها ومحاسنها= لتحول عندها كل مدحك ذمًّا، وكل ثنائك سخرية؛ فإن النبوغ ههنا في أعصاب امرأة تريد أن تعرف مع أسرار الكون أسرار كونها هي، هذا الكون البدني الفاتن، أو الذي تزعمه هي فاتنًا، أو الذي لا ترضاه ولا ترضى أن تكون صاحبته إلا إذا وجدت من يزعم لها أنه كون فاتن بديع، مزين بشمسه وقمره وطبيعته المتنضرة التي تجعل مسه مس ورق الزهر.
    مثل هذه إنما يكون الثناء عندها حينما يكون أقله باللسان العلمي ولغته، وأكثره بالنظر الفني ولغته .. دع جماعة من العلماء يمتحنون هذا الذي بينت لك، فيأتون بامرأة جميلة نابغة, فيضعونها بين رجال لا تسمع من جميعهم إلا: ما أعقلها، ما أعقلها، ما أعقلها! ولا ترى في عيني كل منهم من أنواع النظر وفنونه إلا نظر التلميذ لمعلمة في سن جدته؛ فهذه لن تكون بعد قريب إلا في حالة من اثنتين: إما أن يخرج عقلها من رأسها، أو... أو تخرج في وجهها لحية!
    "ما أعقلها!" كلمة حسنة عند النساء لا يأبينها ولا يذممنها، غير أن الكلمة البليغة العبقرية الساحرة، هي عندهن كلمة أخرى، هي: "ما أجملها!").
    الرافعي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:11 am

    قال البزار حاكيا ما دار بينه وبين شيخ الإسلام ابن تيمية:
    (والتمست منه تأليف نص في الفقه يجمع اختياراته وترجيحاته، ليكون عمدة في الإفتاء.. فقال لي ما معناه: الفروع أمرها قريب، فإذا قلد المسلم فيها أحد العلماء المقلدين= جاز له العمل بقوله، مالم يتيقن خطأه).
    نسخة لمن يظن أن هداية العالم موقوفة على صدعه بالحق في مسائل الفقه، وأن إنقاذ الناس من تقليد المذاهب الأربعة وكتب الفقه من مهماته الجسام، وأن نشر ترجيحاته (وما يدين الله به) مسؤولية على عاتقه!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:12 am

    (كل العلوم لابد للسالك فيها ابتداءً من مصادرات يأخذها مسلمة، إلى أن تتبرهن فيما بعد)!
    شيخ الإسلام ابن تيمية


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:12 am

    باب في وفاء النبي ﷺ لدابته، ودفاعه عنها، وما جاء في أن من وقعت منه هفوة لا يُعهد منه مثلها= لم ينسب إليها، ويردّ على من نسبه إليها!
    __________________
    خرج البخاري في صحيحه حديث الحديبية الطويل، وفيه:
    (وَسَارَ النَّبِيُّ ﷺ حَتَّى إِذَا كَانَ بِالثَّنِيَّةِ الَّتِي يُهْبَطُ عَلَيْهِمْ مِنْهَا بَرَكَتْ بِهِ رَاحِلَتُهُ، فَقَالَ النَّاسُ: حَلْ حَلْ، فَأَلَحَّتْ! فَقَالُوا: خَلأَتِ الْقَصْوَاءُ.. فَقَالَ النَّبِيُّ ﷺ: "مَا خَلأَتِ الْقَصْوَاءُ، وَمَا ذَاكَ لَهَا بِخُلُقٍ، وَلَكِنْ حَبَسَهَا حَابِسُ الْفِيلِ").


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:13 am

    حقوق النساء المالية كبيرة على الرجال، وليس هذا تفضلا من الرجل؛ بل فرض عليه، إن امتنع منه أو مطل المرأة= أثم، ويرفع أمره للقاضي، فينظر في حاله بحسبه.
    وتفاصيل ذلك تطول، وهي في محالّها من كلام أهل العلم، فلتراجع لها مبسوطاتها.
    ثم الأصل أنه ليس على المرأة حق مالي لزوجها، وأن مالها الذي ترثه أو تكتسبه حق خالص لها، ليس لزوجها منه شيء، وتتصرف فيه كما شاءت؛ كالرجل يتصرف في ماله سواء.
    وبعض الرجال يأخذ من مال امرأته قهرا، أو يساومها، وهو حرام، فلا يحل مال مسلم إلا بطيب نفس منه، وهذا من الظلم العظيم، وأكل أموال الناس بالباطل.
    ومن أركان قوامة الرجل نفقته على امرأته من ماله، وما نقص من ذلك فهو نقص في قوامته لا محالة، مهما ظن تعويضه بما يفعله أشباه الرجال!
    هذا كله مما لا يختلف فيه العلماء.
    لكن مما يخلط فيه بعض الرجال: أنه يظن أن من حقه ألا تنفق امرأته من مالها ولا تتصدق ولا تهدي إلا بإذنه، ولاسيما في النفقات الكبيرة، وربما يلومها إن فعلت، أو يعاقبها، أو على الأقل يجد في نفسه عليها أن فعلت ذلك!
    وليس هذا من حقه، ولا فيه نقص من قوامته، ولا سوء عشرة؛ بل هو حق محض للمرأة، تتصرف فيه كيف شاءت.
    وفي صحيح البخاري: أَنَّ مَيْمُونَةَ بِنْتَ الحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَعْتَقَتْ وَلِيدَةً، وَلَمْ تَسْتَأْذِنِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُهَا الَّذِي يَدُورُ عَلَيْهَا فِيهِ، قَالَتْ: أَشَعَرْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنِّي أَعْتَقْتُ وَلِيدَتِي؟ قَالَ: «أَوَفَعَلْتِ؟!»، قَالَتْ: نَعَمْ، قَالَ: «أَمَا إِنَّكِ لَوْ أَعْطَيْتِهَا أَخْوَالَكِ كَانَ أَعْظَمَ لِأَجْرِكِ»!
    فانظر: لا عاتبها، ولا غضب منها، مع أن هذا أمر شرعي يُرجع في مثله للنبي ﷺ، ولكنه بيّن الأكمل في مثل هذا مما يتعلق بذات الإنفاق، ولم يشر إليها حتى أن تستأذنه في مرات قادمة!
    فصلوات الله وسلامه وبركاته عليه.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:13 am

    في صحيح البخاري عَنْ أَسْمَاءَ بنتِ أبي بكر رضي الله عنهما: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أَنْفِقِي، وَلاَ تُحْصِي، فَيُحْصِيَ اللَّهُ عَلَيْكِ، وَلاَ تُوعِي، فَيُوعِيَ اللَّهُ عَلَيْكِ».
    فمن لا يحاسب عند الجزاء= لا يحسَب عليه عند العطاء!
    ومن علم أن الله يرزقه من حيث لا يحتسب= فحقه أن يعطي ولا يحسب!
    قال أبو ذر رضي الله عنه: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا أَبْصَرَ أُحُدًا؛ قَالَ: «مَا أُحِبُّ أَنَّهُ تَحَوَّلَ لِي ذَهَبًا، يَمْكُثُ عِنْدِي مِنْهُ دِينَارٌ فَوْقَ ثَلاَثٍ، إِلَّا دِينَارًا أُرْصِدُهُ لِدَيْنٍ» ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ الأَكْثَرِينَ هُمُ الأَقَلُّونَ، إِلَّا مَنْ قَالَ بِالْمَالِ هَكَذَا وهَكَذَا، وَقَلِيلٌ مَا هُمْ».
    وقد قيل لعبد الله بن جعفر: إنك قد أسرفت في بذل المال!
    فقال: إن الله عودني أن يفضل علي، وتعودت أن أفضل على عباده، فأخاف أن أقطع العادة= فتقطع عني!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:13 am

    باب في احترام النبي ﷺ الغلمان الصغار وإعطائهم حقهم وإن تقدموا على الأشياخ والكبار:
    ------------
    خرج البخاري في صحيحه عن سهل بن سعد رضي الله عنه، قال: أتي رسول الله ﷺ بقدح، فشرب، وعن يمينه غلام هو أحدث القوم، والأشياخ عن يساره، قال: «يا غلام أتأذن لي أن أعطي الأشياخ»، فقال: ما كنت لأوثر بنصيبي منك أحدا يا رسول الله، فأعطاه إياه!
    قلت: ولهذا تربوا رجالا وسادة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:13 am

    يعمد بعض الناس إلى رجل بسيط يدعو ربه فيلحن أو لا ينمق أو نحو ذلك، فينهاه، ويوجهه أن قُل كذا، ولا تقل كذا، ويتقعر في ذلك، ويتعمق!
    يا هذا: دع الناس وربهم!
    ما دام لم يأت بمنكر مجمع عليه؛ فخله.
    اللحن لحن القلب!
    فإن استطعت توجيهه برفق إلى الأكمل مما يتحمله حاله بلا صرف له عن الخشوع وعمل قلبه القائم به= فحسن، وإلا؛ فدعه.
    إن ما يقوم بقلب بعض هؤلاء البسطاء من تعظيم الله والثقة برحمته وقدرته وصدق اللجأ إليه= ربما لا يقع عُشره في قلوب كثير ممن ينمق ويتعمق، ويذهب يستدرك عليهم وينهاهم وقد يزدريهم!
    وكم من جاهل أعرف بالله وأوثق به ممن يحفظون الكتب ويتكلمون ببليغ الكلام.
    وما كان النبي ﷺ يفعل فعل هؤلاء المتنطعين، بل كان يراعي أحوال الناس وعقولهم..
    علَّمهم ﷺ الثقة بالله وحسن الظن به والتعلق به وحده، ولم يوجه البسطاء والأعراب في دعائهم لربهم وذكرهم له لأكثر من ذلك.
    وقد قال صلوات الله وسلامه عليه لرجل: (مَاذَا مَعَكَ مِنَ الْقُرْآنِ؟)، قَالَ: إِنِّي أَسْأَلُ اللهَ الْجَنَّةَ، وَأَعُوذُ بِهِ مِنَ النَّارِ، وَاللهِ مَا أُحْسِنُ دَنْدَنَتَكَ، وَلَا دَنْدَنَةَ مُعَاذٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ: (وَهَلْ تَصِيرُ دَنْدَنَتِي وَدَنْدَنَةُ مُعَاذٍ إِلَّا أَنْ نَسْأَلَ اللهَ الْجَنَّةَ، وَنَعُوذَ بِهِ مِنَ النَّارِ!).
    يا رب: فعاملني بكرمك ومحض فضلك، فما أنا غير عبد ضعيف مضطر، كَل، أينما أوجَّه لا آت بخير إلا بك وبحولك وقوتك وهدايتك ورحمتك!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:14 am

    قوة المرأة الحقيقية لدى رجل صحيح الرجولة سليم الفطرة= ضَعفُها.
    وهذا الرجل نفسه بأوصافه المذكورة إنما تقتضي قوته أن تَغلبه أحيانا ويلينَ لها في غير منكر شرعي، أو عرفي مجمع عليه.
    أما المسترجلات فحسبهن أشباه الرجال!
    وكذلك فناقصو الرجولة هم الذين يعوضون نقصهم في مجالس الرجال بكَسر النساء والخشونة معهن.
    ولا تعمر مسترجلة مع رجل؛ إلا لنقص في رجولته أو قوامته.
    ولا يكسر ضعيفة مواتية رجلٌ حقيقي.
    ____________________
    لغير المتزوجات: ابحثي عن رجل حقيقي، وكوني له امرأة حقيقية= تسعدي، ولا تغتري بما تظهره الرجلات من النساء، ومن أزواجهن أشباه رجال، فلسن سعداء -وإن كابرن-، وليست هذه الحياةَ، ولا تأخذي نصيحة الفاشلات من النساء، ولا تتأثري بأنماط اجتماعية حولك..
    تزوجي لتعيشي أنثى، مستمتعة بحقوقك التي كفلها الشرع لك، وبكونك امرأة بما تقتضيه الكلمة من شفقة وحنان ورحمة، وقوامة هي: الرحمة والحدب والنظر للمصلحة، لا لتستظلي بظل حائط!
    وللمتزوجات: من كان زوجها رجلا حقيقيا= فلتعدّل من نفسها، وتمتثل النصيحة، إن لم تكن كذلك.
    ومن لا= فأعانها الله، ولتسدد وتقارب، وتوازن أمورها، وتحاول الترقي بمن ابتليت به، فإن أبى= فقد تلتمس لها الأعذار، لكن بقدر الضرورة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:14 am

    قال ابن القيم رحمه الله:
    (وحدثني بعض أقارب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، قال: كان في بداية أمره يخرج أحيانا إلى الصحراء يخلو عن الناس لقوة ما يرد عليه، فتبعته يوما، فلما أصحر؛ تنفس الصعداء، ثم جعل يتمثل بقول الشاعر، وهو لمجنون ليلى في قصيدته الطويلة:
    وأخرج من بين البيوت لعلني ... أحدث عنك النفس بالسر خاليا
    وصاحب هذه الحال إن لم يرده الله سبحانه إلى الخلق بتثبيت وقوة؛ وإلا فإنه لا صبر له على مخالطتهم)!
    وقال مرعي الكرمي:
    وكان يتمثل كثيرًا:
    عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى ... وصوَّت إنسان فكدت أطير


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:14 am

    حديث كثير الفوائد والعبر:
    -----------------
    كلما قرأت هذا الحديث أثّر فيّ كثيرا، ولست أشبع من تكراره..
    ولهذا الحديث وأمثاله، بهذا السياق التفصيلي= أشعر حال قراءة الصحيحين أني انتقلت بروحي للعيش مع النبي ﷺ وأصحابه، وبمثل هذا تصلح القلوب!
    اقرأ بقلبك:
    قال البخاري رحمه الله في صحيحه:
    حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ عُقَيْلٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي ثَوْرٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: لَمْ أَزَلْ حَرِيصًا عَلَى أَنْ أَسْأَلَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ المَرْأَتَيْنِ مِنْ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّتَيْنِ قَالَ اللَّهُ لَهُمَا: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا}، فَحَجَجْتُ مَعَهُ، فَعَدَلَ وَعَدَلْتُ مَعَهُ بِالْإِدَاوَةِ، فَتَبَرَّزَ حَتَّى جَاءَ، فَسَكَبْتُ عَلَى يَدَيْهِ مِنَ الْإِدَاوَةِ، فَتَوَضَّأَ، فَقُلْتُ: يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، مَنِ المَرْأَتَانِ مِنْ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّتَانِ قَالَ لَهُمَا: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا}؟
    فَقَالَ: وَاعَجَبِي لَكَ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ! عَائِشَةُ وَحَفْصَةُ، ثُمَّ اسْتَقْبَلَ عُمَرُ الحَدِيثَ يَسُوقُهُ، فَقَالَ:
    إِنِّي كُنْتُ وَجَارٌ لِي مِنَ الأَنْصَارِ فِي بَنِي أُمَيَّةَ بْنِ زَيْدٍ، وَهْي مِنْ عَوَالِي المَدِينَةِ، وَكُنَّا نَتَنَاوَبُ النُّزُولَ عَلَى النَّبِيِّ ﷺ، فَيَنْزِلُ يَوْمًا وَأَنْزِلُ يَوْمًا، فَإِذَا نَزَلْتُ جِئْتُهُ مِنْ خَبَرِ ذَلِكَ اليَوْمِ مِنَ الأَمْرِ وَغَيْرِهِ، وَإِذَا نَزَلَ فَعَلَ مِثْلَهُ،
    وَكُنَّا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ نَغْلِبُ النِّسَاءَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى الأَنْصَارِ إِذَا هُمْ قَوْمٌ تَغْلِبُهُمْ نِسَاؤُهُمْ، فَطَفِقَ نِسَاؤُنَا يَأْخُذْنَ مِنْ أَدَبِ نِسَاءِ الأَنْصَارِ، فَصِحْتُ عَلَى امْرَأَتِي، فَرَاجَعَتْنِي، فَأَنْكَرْتُ أَنْ تُرَاجِعَنِي، فَقَالَتْ: وَلِمَ تُنْكِرُ أَنْ أُرَاجِعَكَ، فَوَاللَّهِ إِنَّ أَزْوَاجَ النَّبِيِّ ﷺ ليُرَاجِعْنَهُ، وَإِنَّ إِحْدَاهُنَّ لَتَهْجُرُهُ اليَوْمَ حَتَّى اللَّيْلِ! فَأَفْزَعَنِي، فَقُلْتُ: خَابَتْ مَنْ فَعَلَ مِنْهُنَّ بِعَظِيمٍ!
    ثُمَّ جَمَعْتُ عَلَيَّ ثِيَابِي، فَدَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ، فَقُلْتُ: أَيْ حَفْصَةُ، أَتُغَاضِبُ إِحْدَاكُنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ اليَوْمَ حَتَّى اللَّيْلِ؟ فَقَالَتْ: نَعَمْ، فَقُلْتُ: خَابَتْ وَخَسِرَتْ، أَفَتَأْمَنُ أَنْ يَغْضَبَ اللَّهُ لِغَضَبِ رَسُولِهِ ﷺ، فَتَهْلِكِينَ، لاَ تَسْتَكْثِرِي عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، وَلاَ تُرَاجِعِيهِ فِي شَيْءٍ، وَلاَ تَهْجُرِيهِ، وَاسْأَلِينِي مَا بَدَا لَكِ، وَلاَ يَغُرَّنَّكِ أَنْ كَانَتْ جَارَتُكِ هِيَ أَوْضَأَ مِنْكِ، وَأَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللهﷺ -يُرِيدُ عَائِشَةَ- وَكُنَّا تَحَدَّثْنَا أَنَّ غَسَّانَ تُنْعِلُ النِّعَالَ لِغَزْوِنَا، فَنَزَلَ صَاحِبِي يَوْمَ نَوْبَتِهِ فَرَجَعَ عِشَاءً، فَضَرَبَ بَابِي ضَرْبًا شَدِيدًا، وَقَالَ: أَنَائِمٌ هُوَ؟ فَفَزِعْتُ، فَخَرَجْتُ إِلَيْهِ، وَقَالَ: حَدَثَ أَمْرٌ عَظِيمٌ، قُلْتُ: مَا هُوَ؟ أَجَاءَتْ غَسَّانُ؟ قَالَ: لاَ، بَلْ أَعْظَمُ مِنْهُ وَأَطْوَلُ، طَلَّقَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ
    نِسَاءَهُ! قَالَ: قَدْ خَابَتْ حَفْصَةُ وَخَسِرَتْ، كُنْتُ أَظُنُّ أَنَّ هَذَا يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ،
    فَجَمَعْتُ عَلَيَّ ثِيَابِي، فَصَلَّيْتُ صَلاَةَ الفَجْرِ مَعَ النَّبِيّ ﷺ، فَدَخَلَ مَشْرُبَةً لَهُ، فَاعْتَزَلَ فِيهَا، فَدَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ، فَإِذَا هِيَ تَبْكِي، قُلْتُ: مَا يُبْكِيكِ؟ أَوَلَمْ أَكُنْ حَذَّرْتُك! أَطَلَّقَكُنَّ رَسُولُ اللَّه ﷺ؟ قَالَتْ: لاَ أَدْرِي، هُوَ ذَا فِي المَشْرُبَةِ، فَخَرَجْتُ، فَجِئْتُ المِنْبَرَ، فَإِذَا حَوْلَهُ رَهْطٌ يَبْكِي بَعْضُهُمْ، فَجَلَسْتُ مَعَهُمْ قَلِيلًا، ثُمَّ غَلَبَنِي مَا أَجِدُ، فَجِئْتُ المَشْرُبَةَ الَّتِي هُوَ فِيهَا، فَقُلْتُ لِغُلاَمٍ لَهُ أَسْوَدَ: اسْتَأْذِنْ لِعُمَرَ، فَدَخَلَ، فَكَلَّمَ النَّبِيَّ ﷺ، ثُمَّ خَرَجَ فَقَالَ: ذَكَرْتُكَ لَهُ، فَصَمَتَ! فَانْصَرَفْتُ، حَتَّى جَلَسْتُ مَعَ الرَّهْطِ الَّذِينَ عِنْدَ المِنْبَرِ، ثُمَّ غَلَبَنِي مَا أَجِدُ، فَجِئْتُ، فَذَكَرَ مِثْلَهُ، فَجَلَسْتُ مَعَ الرَّهْطِ الَّذِينَ عِنْدَ المِنْبَرِ، ثُمَّ غَلَبَنِي مَا أَجِدُ، فَجِئْتُ الغُلاَمَ، فَقُلْتُ: اسْتَأْذِنْ لِعُمَرَ، فَذَكَرَ مِثْلَهُ، فَلَمَّا وَلَّيْتُ مُنْصَرِفًا، فَإِذَا الغُلاَمُ يَدْعُونِي، قَالَ: أَذِنَ لَكَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ، فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ، فَإِذَا هُوَ مُضْطَجِعٌ عَلَى رِمَالِ حَصِيرٍ، لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ فِرَاشٌ، قَدْ أَثَّرَ الرِّمَالُ بِجَنْبِهِ، مُتَّكِئٌ عَلَى وِسَادَةٍ مِنْ أَدَمٍ حَشْوُهَا لِيفٌ!فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ، ثُمَّ قُلْتُ وَأَنَا قَائِمٌ: طَلَّقْتَ نِسَاءَكَ؟ فَرَفَعَ بَصَرَهُ إِلَيَّ، فَقَالَ: «لاَ»،
    ثُمَّ قُلْتُ وَأَنَا قَائِمٌ أَسْتَأْنِسُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَوْ رَأَيْتَنِي وَكُنَّا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ نَغْلِبُ النِّسَاءَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى قَوْمٍ تَغْلِبُهُمْ نِسَاؤُهُمْ، فَذَكَرَهُ، فَتَبَسَّمَ النَّبِيُّ ﷺ،
    ثُمَّ قُلْتُ: لَوْ رَأَيْتَنِي، وَدَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ، فَقُلْتُ: لاَ يَغُرَّنَّكِ أَنْ كَانَتْ جَارَتُكِ هِيَ أَوْضَأَ مِنْكِ، وَأَحَبَّ إِلَى النَّبِيِّ ﷺ -يُريدُ عَائِشَةَ-، فَتَبَسَّمَ أُخْرَى، فَجَلَسْتُ حِينَ رَأَيْتُهُ تَبَسَّمَ، ثُمَّ رَفَعْتُ بَصَرِي فِي بَيْتِهِ، فَوَاللَّهِ مَا رَأَيْتُ فِيهِ شَيْئًا يَرُدُّ البَصَرَ غَيْرَ أَهَبَةٍ ثَلاَثَةٍ، فَقُلْتُ: ادْعُ اللَّهَ فَلْيُوَسِّعْ عَلَى أُمَّتِكَ، فَإِنَّ فَارِسَ وَالرُّومَ وُسِّعَ عَلَيْهِمْ، وَأُعْطُوا الدُّنْيَا وَهُمْ لاَ يَعْبُدُونَ اللَّهَ، وَكَانَ مُتَّكِئًا، فَقَالَ: «أَوَفِي شَكٍّ أَنْتَ يَا ابْنَ الخَطَّابِ! أُولَئِكَ قَوْمٌ عُجِّلَتْ لَهُمْ طَيِّبَاتُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا»، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، اسْتَغْفِرْ لِي،
    فَاعْتَزَلَ النَّبِيُّ ﷺ منْ أَجْلِ ذَلِكَ الحَدِيثِ حِينَ أَفْشَتْهُ حَفْصَةُ إِلَى عَائِشَةَ، وَكَانَ قَدْ قَالَ: «مَا أَنَا بِدَاخِلٍ عَلَيْهِنَّ شَهْرًا»، مِنْ شِدَّةِ مَوْجَدَتِهِ عَلَيْهِنَّ حِينَ عَاتَبَهُ اللَّهُ، فَلَمَّا مَضَتْ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ دَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ، فَبَدَأَ بِهَا، فَقَالَتْ لَهُ: عَائِشَةُ إِنَّكَ أَقْسَمْتَ أَنْ لاَ تَدْخُلَ عَلَيْنَا شَهْرًا، وَإِنَّا أَصْبَحْنَا لِتِسْعٍ وَعِشْرِينَ لَيْلَةً، أَعُدُّهَا عَدًّا، فَقَالَ النَّبِيُّ ﷺ: «الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ»، وَكَانَ ذَلِكَ الشَّهْرُ تِسْعًا وَعِشْرِينَ،
    قَالَتْ عَائِشَةُ: فَأُنْزِلَتْ: آيَةُ التَّخْيِيرِ، فَبَدَأَ بِي أَوَّلَ امْرَأَةٍ، فَقَالَ: «إِنِّي ذَاكِرٌ لَكِ أَمْرًا، وَلاَ عَلَيْكِ أَنْ لاَ تَعْجَلِي حَتَّى تَسْتَأْمِرِي أَبَوَيْكِ»، قَالَتْ: قَدْ أَعْلَمُ أَنَّ أَبَوَيَّ لَمْ يَكُونَا يَأْمُرَانِي بِفِرَاقِكَ، ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ}، إِلَى قَوْلِهِ {عَظِيمًا}»، قُلْتُ: أَفِي هَذَا أَسْتَأْمِرُ أَبَوَيَّ؟!! فَإِنِّي أُرِيدُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ، ثُمَّ خَيَّرَ نِسَاءَهُ، فَقُلْنَ مِثْلَ مَا قَالَتْ عَائِشَةُ.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:15 am

    لضبط البوصلة:
    ـــــــــــــ
    1- ﻗﺎﻝ العلامة اﻟﻘﺮاﻓﻲ في قول العلماء: (من تتبع الرخص فسق)، -وقد حكى ابن عبد البر الإجماع عليه-:
    "ﻭﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﺑﺎﻟﺮﺧﺺ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﺳﻬﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻜﻠﻒ؛ ﺑﻞ ﻣﺎ ﺿﻌﻒ ﻣﺪﺭﻛﻪ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻨﻘﺾ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﻜﻢ، ﻭﻫﻮ: ﻣﺎ ﺧﺎﻟﻒ اﻹﺟﻤﺎﻉ ﺃﻭ اﻟﻨﺺ ﺃﻭ اﻟﻘﻴﺎﺱ اﻟﺠﻠﻲ، ﺃﻭ ﺧﺎﻟﻒ اﻟﻘﻮاﻋﺪ".
    قال العلامة مرعي الكرمي الحنبلي: (ﻭﻫﻮ حسن).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    2- للعالم أن يحيل المستفتي على عالم آخر ثقة، إذا علم أن في فتواه صعوبة على المستفتي، فيحيله على من يفتي بالأسهل، ما دام الخلاف سائغا، وتبرأ ذمة المستفتي بذلك، وأما المستفتي فليس له البحث عمن يفتيه بما يوافق هواه.
    وقد أحال الإمام أحمد وغيره، فقد سئل أحمد عن مسألة في الطلاق، فقال للسائل: "إن فعل حنث"، فقال السائل: إن أفتاني إنسان لا أحنث؟ قال: تعرف حلقة المدنيين؟ قلت: فإن أفتوني حل؟ قال: نعم".
    فلاحظ: أنه أحاله على من يفتي بالأسهل، وهو خلاف ما أفتاه به، والمستفتي يعلم أنه ذاهب لاستفتاء من قوله أسهل، والشرط الوحيد المذكور في هذا الباب: كونه عالما ثقة؛ (إذ لا علاقة لسهولة القول وصعوبته بدين المفتي وورعه وتقواه).
    فهناك سعة إذن في الإحالة على فتيا من يعتبر قوله، وكذا في حكاية الخلاف للمستفتي، بحسب ما يراه العالم ذو الدين مصلحًا لشأنه، والله يعلم المفسد من المصلح.
    قال ابن النجار الحنبلي في كتابه: منتهى الإرادات، الذي هو عمدة الحنابلة المتأخرين في المذهب والفتيا والقضاء:
    (وللمفتي تخيير من استفتاه بين قوله وقول مخالفه).
    قال شارحه العلامة البهوتي: لأن في إلزامه بالأخذ بقول معين ترجيحا بلا مرجح. انتهى.
    وهذا عين الفقه في الشرع وحال المستفتي والأئمة المقلَّدين.
    (وأصل ذلك: أن الأقوال المحتملة وإن تفاوتت رتبها= هي من الشريعة، وقد يصلح الناس في زمان ما أو محل ما= بالمرجوح من الأقوال.، كما هو معلوم عند من يعالج الناس في الدعوة والتعليم والإفتاء والقضاء، ونص عليه غير واحد من أهل العلم). والله الموفق.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:15 am

    الحمد لله وحده، رب يسر وأعن..
    من المهم لطالب العلم بعد مدة من الطلب وليصل لمرحلة النضج: أن يفصل نفسه حال النظر في خلاف العلماء في مسألة ما عما صاحب الخلاف من أزمات اجتماعية، أو إشكالات نفسية، أو مقتضياتِ معاصَرة، أو نصرة دول وحكومات؛ فضلا عن أن يتخلى عن ميله إلى اختيار من يحب من المختلفَين دون حجة علمية.
    نشأتُ -كما يلقى السلفيون في زماننا- في مسألة شد الرحل إلى غير المساجد الثلاثة: على المنع من ذلك؛ تقليدا في ثوب ترجيح وتمحيص!
    وكان لي في هذه المسألة قصة قديمة في صغري، حين كنا مسافرين إلى العمرة وأنا مراهق، محب للدين والعلم، فقام فينا رجل ملتح في مصلى الباخرة يعلم الناس العمرة، وحذرهم في أثناء ذلك بشدة من نية السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: إن هذا شرك!
    فهاج الناس وماجوا، وسب بعضهم الرجل، وبعضهم سب الدين أو كاد (الشك مني).
    كنت أول مرة أسمع هذه المسألة، ووقع في نفسي منها أثر بالغ، وخزنت ذلك في نفسي -مع أن أهلي جميعا كانوا ضد الرجل-، لكني منذ نشأت لم أكن أتأثر برأي سائد حولي غالبا، حتى وصلنا الحرم، فانتظرت حتى قابلت أحد أئمة الحرم ممن رأيت الناس يعظمونه ويستفتونه، وقلت له: هل صحيح أن السفر للمدينة بنية زيارة القبر النبوي شرك؟ فقال: لا، ولكنه ذريعة للشرك!
    فاعتقدت ذلك!!
    ثم ظللت أقول بهذا القول حتى بعد طلبي للعلم لسنوات، وعلمت بعدها أن المنع اختيار ابن تيمية، وإن لم يقل إنه شرك ولا ذريعة إليه!
    لا تنس أننا -على خلاف ما نزعم- مقلدون، ونعتقد ثم نستدل.
    بعدها علمت أن هذه المسألة من المسائل التي ابتلي فيها شيخ الإسلام ابن تيمية من خصومه، وأوذي فيها هو وتلامذته، وأُلفت فيها كتب وردود!
    الآن أنا أقول فيها بقول الجمهور، باستحباب شد الرحل لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وأعمل بذلك في نفسي كلما منّ الله علي بالذهاب للمدينة ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
    ما ذكرتُه مثال لما بدأت به المقال، وهناك أمثلة أخرى في زماننا؛ كمسائل فقهية فيها خلاف بين السلفية وطوائف أخرى..
    ومسائل فيها خلاف سلفي سلفي، بين مدرسة الألباني ومدرسة السعودية..
    ومسائل بين الألباني وبعض أقرانه..
    وهلم جرا.
    كنت زمانا أبغض أبا غدة بغضا شديدا من دون أن أقرأ له، بل أرفض فكرة القراءة له أصلا! وذلك ببركة قراءة كلام الشيخ الألباني عليه في مقدمة تحقيقه لشرح الطحاوية!
    ثم اقتنيت كل مؤلفات أبي غدة، وطالعت معظمها، وصرت أحبه حبا شديدا عن معرفة لا عن تقليد وتوافق.
    ما أريد قوله: ثمة مسائل وخلافات ضخمتها الحوادث المقارنة لها، وهي لا تستحق ذلك في نفسها.
    وإذا كان لمن عايش تلك الأحداث مبرر أن يحتد فيها ويتشنج؛ فليس ثمة مبرر لمن أتى بعد هدأة الأحداث أن يكون كذلك.
    (إن مجرد تجريد هذه المسائل عما قارنها، وبحثها بموضوعية، والاعتراف بسواغية الخلاف فيها إن كانت كذلك = إنجاز، بقطع النظر عن اختيارك الشخصي فيها).
    وهو نفس فكرة أهل السنة في موقفهم من الخلاف بين الصحابة رضي الله عنهم جميعا.
    ولا شك أن ذلك ليس في كل مسألة ثار فيها نزاع تاريخي..
    فمسألة مثل خلق القرآن لا يقال فيها هذا، ونحوها مما يخالف القطعيات والثوابت.
    وإنما الكلام فيما كان فيه خلاف قديم معتبر، ثم حصلت محنة لمن اختار أحد القولين لسبب أو لآخر..
    فتحرير المسألة من هذه المحن، وردها إلى الأمر العتيق = مطلب.
    وتجردك في اختيارك في مسألة شد الرحل مثلا من عاطفتك تجاه ابن تيمية أو السبكي = دليل على نضجك العلمي. والله الموفق والمستعان والعاصم.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:16 am

    هذا المنشور ذكرت مضمونه من قبل، وأكرره الآن لمقتض:
    ١- أما الغناء المجرد عن المعازف = ففيه خلاف مشهور، والمعتمد: كراهته، لا تحريمه.
    ٢- وأما المعازف بغناء أو بدونه = ففيها خلاف ضعيف، وليس هناك إجماع صحيح على تحريمها، وقد حكي الإجماع على التحريم، وهو مذهب جماهير العلماء، ومعتمد المذاهب الأربعة في الجملة.
    وإذا كنت تريد رأيي فيها: فالتحريم.
    ٣- وأما تنزيل ذاك الخلاف على المعهود من كليبات زماننا، وكلمات غنائه وما يصاحبه من منكرات قطعية = ففساد في التصور، أو ضلال في التنزيل.
    ٤- لا إنكار في مسائل الخلاف السائغ= صحيح.
    لكن الخلاف ليس حجة في نفسه، والواجب على غير العالم سؤال من يثق بعلمه ودينه، وليس له فعل ما اعتقد تحريمه بعد سؤال عالم ثقة؛ لمجرد علمه بوقوع الخلاف فيه، وهذا لا خلاف فيه بين العلماء.
    فالمسائل الخلافية يعمل فيها الإنسان باعتقاده الذي أداه إليه اجتهاده أو تقليده، بلا اتباع للهوى.
    ٥- من سأل عالما ثقة فأفتاه بجواز ذلك، فاستمعه= فلا إثم عليه.
    ومن سأل عالما ثقة فأفتاه بالتحريم، فاستمعه= فهو آثم.
    ومن احتج بالخلاف ليستمع= فهو آثم.
    ومن ظل يتتبع المفتين بعد أن أُفتي بالتحريم ليجد من يفتيه بالجواز= فهو آثم!
    ٦- كلامي فيما سبق: أن من اسمتع للمعازف مع اعتقاده تحريمها= فله حكم سائر العصاة، وكلنا عصاة، فتضخيم الأمر، وإخراجه من دائرة (النقاوة) المزعومة، مع السكوت عن ذنوب قلبية وعملية وقولية أكبر= تناقض وخلل.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:16 am

    ليس لأصحابنا من القرن الثامن فما بعده، في علم الأصول مثل: شرح مختصر الروضة للطوفي، والتحبير للمرداوي..
    ومن قرأهما ووعى ما فيهما= استغنى عن عشرات الكتب في هذا الفن، ووقف على أعتاب التخصص.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء سبتمبر 16, 2015 12:16 am

    قال الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله:
    "المذهب اسم مشترك لثلاث مراتب:
    إحداها: ما يتعصب له في المباهاة والمناظرات، والأخرى: ما يسار به في التعليمات والإرشادات، والثالث: ما يعتقده الإنسان في نفسه مما انكشف له من النظريات.. ولكل كامل ثلاثة مذاهب بهذا الاعتبار.
    فأما المذهب بالاعتبار الأول: فهو نمط الآباء والأجداد، ومذهب المعلم ومذهب أهل البلد الذي فيه النشوء، وذلك يختلف بالبلاد والأقطار، ويختلف بالمعلمين..
    فمن ولد في بلد المعتزلة أو الأشعرية أو الشفعوية أو الحنفية= انغرس في نفسه منذ صباه التعصب له والذب دونه والذم لما سواه، فيقال: هو أشعري المذهب أو معتزلي، أو شفعوي أو حنفي.
    ومعناه: أنه يتعصب، أي: ينصر عصابة المتظاهرين بالموالاة، ويجري ذلك مجرى تناصر القبيلة بعضهم لبعض.
    (ومبدأ هذا التعصب= حرص جماعة على طلب الرياسة باستتباع العوام، ولا تنبعث دواعي العوام إلا بجامع يحمل على التظاهر، فجعلت المذاهب في تفصيل الأديان جامعا، فانقسمت الناس فرقا، وتحركت غوائل الحسد والمنافسة، فاشتد تعصبهم واستحكم به تناصرهم.
    وفي بعض البلاد لما اتحد المذهب وعجز طلاب الرئاسة عن الاستتباع= وضعوا أمورا وخيلوا وجوب المخالفة فيها والتعصب لها، كالعلم الأسود والعلم الأحمر، فقال قوم: الحق هو الأسود، وقال آخرون: لا؛ بل الأحمر، وانتظم مقصود الرؤساء في استتباع العوام بذلك القدر من المخالفة، وظن العوام أن ذلك مهم، وعرف الرؤساء الواضعون غرضهم في الوضع).
    المذهب الثاني: ما ينطبق في الإرشاد والتعليم على من جاءه مستفيدا مسترشدا، وهذا لا يتعين على وجه واحد، بل يختلف بحسب المسترشد، فيناظر كل مسترشد بما يحتمله فهمه ... فالمذهب بهذا الاعتبار يتغير ويختلف، ويكون مع كل واحد على حسب ما يحتمله فهمه.
    المذهب الثالث: ما يعتقده الرجل سرا بينه وبين الله عز وجل، لا يطلع عليه غير الله تعالى، ولا يذكره إلا مع من هو شريكه في الاطلاع على ما اطلع، أو بلغ رتبة يقبل الاطلاع عليه ويفهمه، وذلك أن يكون المسترشد ذكيا، ولم يكن قد رسخ في نفسه اعتقاد موروث نشأ عليه وعلى التعصب له، ولم يكن قد انصبغ به قلبه انصباغا لا يمكن محوه منه، ويكون مثاله ككاغد كتب عليه ما غاص فيه ولم يمكن إزالته إلا بحرق الكاغد وخرقه، فهذا رجل فسد مزاجه ويئس من صلاحه؛ فإن كل ما يذكر له على خلاف ما سمعه لا يقنعه، بل يحرص على أن لا يقنع بما يذكر ويحتال في دفعه، ولو أصغى غاية الإصغاء وانصرفت همته إلى الفهم= لكان يشك في فهمه، فكيف إذا كان غرضه أن يدفعه ولا يفهمه؟!
    فالسبيل مع مثل هذا أن يسكت عنه، ويترك على ما هو عليه، فليس هو بأول أعمى هلك بضلالته".


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 17, 2017 7:05 pm