ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي، يهتم بنشر العلوم العربية والشرعية والتاريخ الإسلامي وكل شيء نافع.


    المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:56 am

    (ولو أنا كلما أخطأ إمام في اجتهاده في آحاد المسائل خطأ مغفورا له؛ قمنا عليه وبدعناه وهجرناه=لما سلم معنا لا ابن نصر ولا ابن منده ولا من هو أكبر منهما، والله هو هادي الخلق إلى الحق، وهو أرحم الراحمين، فنعوذ بالله من الهوى والفظاظة).
    الذهبي.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:56 am

    (أعلم الناس من كان أجمعهم للسنن وأضبطهم لها وأذكرهم لمعانيها وأدراهم بصحتها وبما أجمع الناس عليه مما اختلفوا فيه).
    ابن حزم.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:57 am

    (ويلحق الذم من تبين له الحق فتركه، أو من قصر في طلبه حتى لم يتبين له، أو أعرض عن طلب معرفته لهوى أو لكسل أو نحو ذلك).
    ابن تيمية


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:57 am

    قال ابن الجوزي:
    "متى رأيت صاحبك قد غضب، وأخذ يتكلم بما ﻻ يصلح= فلا ينبغي أن تعقد على ما يقوله خنصرا، وﻻ أن تؤاخذه به؛ فإن حاله حال السكران ﻻ يدري ما يجري؛ بل اصبر لفورته، وﻻ تعول عليها؛ فإن الشيطان قد غلبه، والطبع قد هاج، والعقل قد استتر.
    ومتى أخذت في نفسك عليه أو أجبته بمقتضى فعله=كنت كعاقل واجه مجنونا، أو كمفيق عاتب مغمى عليه، فالذنب لك؛ بل انظر بعين الرحمة وتلمح تصريف القدر له وتفرج في لعب الطبع به، واعلم أنه إذا انتبه ندم على ما جرى، وعرف لك فضل الصبر. وأقل اﻷقسام أن تسلمه فيما يفعل في غضبه إلى ما يستريح به.
    وهذه الحالة ينبغي أن يتلمحها الولد عند غضب الوالد، والزوجة عند غضب الزوج، فتتركه يشتفي بما يقول، وﻻ تعول على ذلك، فسيعود نادما معتذرا. ومتى قوبل على حالته ومقالته=صارت العداوة متمكنة، وجازى في اﻹفاقة على ما فعل في حقه وقت السكر.
    وأكثر الناس على غير هذه الطريق؛ متى رأوا غضبان قابلوه بما يقول ويعمل، وهذا على غير مقتضى الحكمة؛ بل الحكمة ما ذكرته.. {وما يعقلها إﻻ العالمون}".


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:58 am

    "نعم؛ قد يكون متأوﻻ في هذا فيغفر له ﻷجل تأويله، إذا كان مجتهدا اﻻجتهاد الذي يعفى فيه عن المخطئ ويثاب أيضا على اجتهاده، لكن ﻻ يجوز اتباعه في ذلك، كما ﻻ يجوز اتباع سائر من قال أو عمل قوﻻ أو عمﻼ قد علم الصواب في خﻼفه، وإن كان القائل أو الفاعل مأجورا أو معذورا".
    ابن تيمية.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:59 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فإننا نعيش في هذه الأيام بين اتجاهات متعارضة في كثير من الأمور، بحيث يكثر الانحراف فيها إلى أحد الجانبين، ويقل سلوك الطريق الوسط العدل.
    ومن هذه المتعارضات اتجاهان شاعا في أوساط طلبة العلم والمثقفين، وإن كان لكل منهما وسَطه الذي انتشر فيه وراج، وأسبابُ انتشار. هذان الاتجاهان هما المعبَّر عن أهلهما هنا بـ (المتعصبة والمصوبة).
    وأما الطائفة الأولى -وهي المتعصبة- فإنها طائفة ضيقة الصدر عند الخلاف، مضيقة على المخالف، المسائل عندهم كلها قطعية أو منزَّلة منزلتها، ولا يفرقون بين الخلاف السائغ والشاذ، ولا بين المرجوح والباطل، ولا بين الدلالة السمعية إذا كانت نصًّا أو ظاهرًا أو مجملًا، ولا بين النقاش العلمي للوصول إلى الراجح والأقرب وإنكار المنكر، ويُغفلون كثيرًا أدب الخلاف، ويتكلمون بالإنكار والتغليظ في مسائل الخلافُ فيها مشهور بين السلف، بل قد يكون جمهور الفقهاء على خلاف قولهم الذي يتعصبون له.
    وهذا المسلك المنفِّر مخالفٌ لما عليه أهل العلم، قال النووي رحمه الله: "ثم العلماء إنما ينكرون ما أجمع عليه، أما المختلف فيه فلا إنكار فيه... لكن إن ندبه على جهة النصيحة إلى الخروج من الخلاف =فهو حسن محبوب مندوب إلى فعله برفق؛ فإن العلماء متفقون على الحث على الخروج من الخلاف إذا لم يلزم منه إخلال بسنة أو وقوع فى خلاف آخر". [شرح مسلم (2/23)]
    وقال الغزالي: "ما فيه الحسبة: هو كل منكر موجود في الحال، ظاهر للمحتسب بغير تجسس، معلوم كونه منكرًا بغير اجتهاد؛ فهذه أربعة شروط". [الإحياء 2/352].
    وقال ابن تيمية: "مسائل الاجتهاد مَن عمل فيها بقول بعض العلماء لم يُنكر عليه ولم يُهجر، ومن عمل بأحد القولين لم ينكر عليه، وإذا كان في المسألة قولان: فإن كان الإنسان يظهر له رجحان أحد القولين عمل به، وإلا قلد بعض العلماء الذين يعتمد عليهم في بيان أرجح القولين". [مجموع الفتاوي (20/207)]
    وقال: "والنزاع في الأحكام قد يكون رحمة إذا لم يُفضِ إلى شر عظيم من خفاء الحكم؛ ولهذا صنف رجل كتابًا سماه "كتاب الاختلاف" فقال أحمد: سمه "كتاب السعة"، وإن الحق في نفس الأمر واحد، وقد يكون من رحمة الله ببعض الناس خفاؤه لما في ظهوره من الشدة عليه". [مجموع الفتاوي (14/159)].
    وقال: "وأما الاختلاف في الأحكام فأكثر من أن ينضبط، ولو كان كلما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا لم يبقَ بين المسلمين عصمة ولا أخوة". [مجموع الفتاوي (24/173)]
    وقال الشاطبي: "فإن الله حكم بحكمته أن تكون فروع هذه الملة قابلة للأنظار ومجالًا للظنون، وقد ثبت عند النظار أن النظريات لا يمكن الاتفاق فيها عادة؛ فالظنيات عريقة في إمكان الاختلاف، لكن في الفروع دون الأصول وفي الجزئيات دون الكليات، فلذلك لا يضر هذا الاختلاف". [الاعتصام (2/170)].
    وقال السيوطي: "لا ينكَر المختلف فيه وإنما ينكر المجمع عليه". واستثنى ثلاث صور، فلتراجع. [الأشباه والنظائر (ص158)]
    وكلام أهل العلم في هذا كثير.
    ولهذا المسلك الذي سلكته هذه الطائفة أسباب متعددة تتعلق بالنشأة والتلقي، وضيق الأفق، وقلة الاطلاع، وعدم الخبرة بطرائق السلف وآدابهم ومسالكهم، وقلة المعرفة بأقوالهم وخلافهم، والضعف في علوم الآلة كالأصول واللغة؛ مما يؤثر على فهم دلالات النصوص ومراتبها، وكثرة القراءة في كتب المتأخرين وبعض الأقدمين ممن يسلكون هذا المسلك، وخلط المسائل العقدية بالفروعية الفقهية، وسوء الظن بأهل العلم المتقدمين الناشئ غالبًا عن عدم المعرفة بسِيرهم وأحوالهم، والتوهم في بعض الأقوال أنها الموافقة للتدين والورع، وتغليب جانب الاحتياط وسد الذرائع بإطلاق وبغير انضباط.
    ولا أعلم أنجع في العلاج من هذا من إدمان النظر في كتب التراث على تنوع مشاربها وكتبِ الخلاف وكتب الآثار التي تعنى بجمع أقوال السلف وخلافاتهم؛ كمصنفَي ابن أبي شيبة وعبد الرزاق، والتضلع من علوم اللغة والأصول، والقراءة في تاريخ التشريع ومناهج الفقهاء، وكثرة مراجعة سير السلف وكتب التراجم لمعرفة أقدار أهل العلم.
    ومن اتسع علمه ونظره في أدلة الشرع وتصرفات الفقهاء=اتسع صدره وقل إنكاره.
    والسعي لرفع الخلاف الواقع بين السلف وحسمه=ضرب من الخرق ومخالفة سنن الله الكونية والشرعية.
    وأما الطائفة الثانية -وهي المصوبة- فهي تقابل أولئك مقابلة تامة، بل قد يكون من أسباب تبني بعضهم هذا المسلك =ما عليه الطائفة الأولى وما أثَّرته في المجتمعات.
    والمراد بالمصوبة في كلامي هنا: قوم يرون أن كل مجتهد مصيب وأن الحق نسبي، ولا يعتقدون أن هناك حقًّا في نفس الأمر، ولذلك يسوغون الخلاف الفروعي مهما كان ولا ينكرون فيه، بل لا يشغلون أنفسهم بالتباحث والنقاش حول الراجح والمرجوح.
    وليس النقاش هنا مع من يرى أن كل مجتهد مصيب في كل المسائل حتى الأصول؛ فقد أجمع المسلمون على أنه ليس كل مجتهد في الأصول مصيبًا للحق في نفس الأمر، وأن الإثم غير محطوط عمن خالف أصل ملة الإسلام باجتهاده، ولا عبرة بما نُقل عن بعض المبتدعة من خلاف ذلك. [كالجاحظ المعتزلي، وقد نُقل نحوه عن العنبري أيضًا، ولكنْ عنه روايتان، وبعض أهل العلم نازع في ثبوت ذلك عنه، وبعضهم رجح رجوعه عن هذا القول الباطل]
    وأما تصويب المجتهدين في المسائل الفروعية؛ فهذا الذي وقع فيه خلافٌ بين الأصوليين، وهو المراد هنا.
    وبيان ذلك: أن المجتهد الذي استفرغ وسعه في الاجتهاد في مسألة ولم يقصر وحَكم بمقتضى اجتهاده؛ فهل هو مصيب على كل حال، أو قد يخطئ، وكيف التعامل معه إذا أخطأ؟
    والجواب: أن العلماء اختلفوا في أحكام الفروع الشرعية هل الحق فيها واحد، أو متعدد؟ على قولين، إجمالًا -وتحتهما عدةُ تفاصيل-:
    القول الأول: إن الحق واحد. وهو مذهب الجماهير، وعليه أكثر الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، وبعض المعتزلة، وإحدى الروايتين عن الأشعري.
    القول الثاني: إن الحق متعدد، وكل ما وصل إليه المجتهد باجتهاده فهو حق. وهو قول كثير من المتكلمين من الأشاعرة وغيرهم، وحُكي عن أبي حنيفة، ومالك، والشافعي.
    والصواب: أنهم لا يقولون بذلك، ولكن في كلام بعضهم ما يدل على أن المجتهد مصيب في اجتهاده -وإن أخطأ-؛ ففُهم منه أنهم يصوبون رأي كل مجتهد، وسنبين ما في هذا.
    والراجح: أن الحق عند الله عز وجل واحد، والناس مأمورون بطلبه، مكلفون إصابته، فإذا اجتهدوا وأصابوا حُمِدوا وأُجِروا، وإن أخطئوا عُذروا ولم يأثموا؛ إلا أن يقصروا في أسباب الطلب.
    فالمجتهد المخطئ مأجور في الطلب إذا لم يقصّر -وإن أخطأ الحق- ومعذور على خطئه وعدم إصابته للحق، ومصيب من حيث إنه عمل بموجب ظنه وإن كان مخطئًا في نفس الأمر.
    وقد دل على هذا القول أدلة كثيرة، منها:
    أن النبي صلى الله عليه وسلم خطّأ عددًا من الصحابة رضي الله عنهم في عدة حوادث، ولو كان كل مجتهد مصيبًا ما خطّأهم.
    ومن الأدلة على ذلك: قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران، وإن أخطأ فله أجر واحد". [متفق عليه].
    وجه الدلالة: أن النبي صلى الله عليه وسلم حكم على بعض المجتهدين بالصواب، وبعضهم بالخطأ، فدل على أنه ليس كل مجتهد مصيبًا.
    ومنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا بعث جيشًا قال لهم: "إذا حاصرتم أهل حصن أو مدينة، فأرادوا منكم أن تنزلوهم على حكم الله تعالى؛ فلا تنزلوهم على حكم الله؛ فإنكم لا تدرون ما حكم الله فيهم". [رواه مسلم].
    وجه الدلالة: أن الحديث دل دلالة ظاهرة على نفي كون حكم الله في الحادثة ما أدى إليه اجتهاد المجتهد، وإلا لما كان لهذا النهي معنى.
    ومن الأدلة القوية على ذلك: إجماع الصحابة على إطلاق الخطأ على بعض المجتهدين، وإنكار بعضهم على بعض في وقائع كثيرة.
    فالإجماع منعقد في زمن الصحابة والتابعين على تخطئة بعض المجتهدين؛ إذ كان الصحابة والتابعون ينكرون على المخالف في مسائل كثيرة، والوقائع في ذلك أكثر من أن تحصر، وبعضها كان مع الخلفاء؛ كإنكار امرأة قرشية على عمر رضي الله عنه نهيَه عن المغالاة في صداق النساء، وكاعتراضِ معاذ بن جبل على عمر عندما أراد رجم الحامل، وإنكارِ عمر على عثمان عدم الغسل للجمعة، وإنكار عبيدة السلماني على علي رضي الله عنه رأيَه في جواز بيع أمهات الأولاد، وقال له: "رأيك في الجماعة أحب إلي من رأيك وحدك في الفرقة". وغير ذلك كثير.
    ولذلك كان مذهب المصوبة حادثًا بعد زمن الصحابة والتابعين، وكفى بهذا شناعة عليه.
    ثم هو في أصله مبني على بدع كلامية، كما قال الشيرازي: "يقال: إن هذه بقية اعتزال بقي في أبي الحسن الأشعري". [شرح اللمع 2/1048].
    ونَقل عن القاضي أبي الطيب الطبري: أن المعتزلة البصريين هم أصل هذه البدعة، وأنهم قالوا ذلك لجهلهم بمعاني الفقه، وطرقه الصحيحة الدالة على الحق، الفاصلة بينه وبين ما عداه من الشبه الباطلة، فقالوا: ليس فيها طريق أولى من طريق، ولا أمارة أقوى من أمارة، والجميع متكافئون، وكل مَن غلب على ظنه شيء حكم به، فحكموا فيما لا يعلمون، وليس من شأنهم. [البحر المحيط (6/243)].
    ولما كان هذا المذهب تلزم منه لوازم باطلة؛ اشتد نكير بعض العلماء عليه، حتى قال الأستاذ أبو إسحاق الإسفراييني: "هذا مذهب أوله سفسطة، وآخره زندقة". [نقله عنه إمام الحرمين. ينظر: البرهان (2/861)]
    وما ذكره المصوبة في تأييد قولهم من حال الصحابة في تعظيم بعضهم البعض، وتسويغ استفتاء من تيسر استفتاؤه منهم، ونحو ذلك؛ فهو باب آخر، مبني على أنه لا إنكار في مسائل الخلاف السائغ، وأن العامي مذهبه مذهب من يفتيه. وتسويغُ الخلاف شيء، واعتقاد الصواب في كل قول شيء آخر.
    والملاحظ أن أدلة قول المصوبة أكثرها ضعيف الدلالة على المطلوب، أو في غير محل النزاع، فكثيرٌ منها غايته أن يدل على عدم التأثيم، والكلامُ ليس فيه، وإنما هو في التخطئة، وأما الإثم فهو مسألة أخرى، ولا تلازم بين الخطأ والإثم.
    فليس كل من اجتهد واستدل يتمكن من معرفة الحق، ولا يستحق الوعيد إلا من ترك مأمورًا، أو فعل محظورًا. هذا قول الفقهاء والأئمة، وهو المعروف عن سلف الأمة وأئمتها، والنصوص الكثيرة من الكتاب والسنة تدل على أن الله تعالى لا يكلف نفسًا ما تعجز عنه، وتدل على أنه لا يؤاخذ المخطئ والناسي.
    وهذا فصل الخطاب في هذا الباب، فالمجتهد المستدل إذا اجتهد فاتقى الله ما استطاع؛ كان هذا هو الذي كلفه الله إياه، وهو مـطـيع لله مستحق للثواب، ولا يعاقبه الله تعالى، خلافًا للجهمية الجبرية. ثم هو مصيب بمعنى: أنه مطيع لله في اجتهاده، لكن قد يَعلم الحق في نفس الأمر، وقد لا يَعلمه، خلافًا لمن قال من المعتزلة وغيرهم: كلُّ من استفرغ وسعه عَلِم الحق؛ فإن هذا باطل، وإنما كل من استفرغ وسعه استحق الثواب، وإن أخطأ في نفس الأمر.
    ولفظ الخطأ يستعمل في العمد، وفي غير العمد، كما أنه قد يراد به الإثم، وقد يراد به عدم العلم، فإن أريد الأول؛ فكل مجتهد اتقى الله ما استطاع فهو مصيب؛ فإنه مطيع لله ليس بآثم ولا مذموم. وإن أريد الثاني؛ فقد يخص بعض المجتهدين بعلم خفي على غيره؛ ويكون ذلك علمًا بحقيقة الأمر، ولو اطلع عليه الآخر لوجب عليه اتباعه، لكن سقط عنه وجوب اتباعه لعجزه عنه، وله أجر على اجتهاده، ولكن الواصل إلى الصواب له أجران.
    ومن بديع الكلام في هذه المسألة ما قاله أبو المظفر ابن السمعاني رحمه الله في رد قول المصوبة: "هذا القول يؤدي إلى أن يعود على الإجماع بالخرق، وعلى الأمة بالتخطئة؛ لأن الاجتهاد شيء معهود من لدن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم إلى أيامنا هذه، وقد أجمعوا على تخطئة بعضهم بعضًا، بل يرتقون عن هذه الدرجة، وينسبون مخالفيهم إلى القول بالباطل واعتماد غير الحق على الإطلاق من غير تحاشٍ وامتناع، وكذلك ما زال بعضهم يقيم على البعض الدليل، ويدعوه إلى ترك قوله بقوله، وإنما فعلوا ذلك لاعتقادهم بإصابتهم وخطأ صاحبهم. وظهر أيضًا بين الأمة التفرق، حتى انتسب كل طائفة إلى ما لا تنتسب إليه الطائفة الأخرى، وادّعى من إصابة الحق ما لم يعترف به من إصابة صاحبه، وهذا شيء مشهور لا يخفى على أحد.
    هذا في جانب المجتهدين الطالبين الباحثين.
    وأما في جانب المطلوب -وهو حكم الشارع في الحادثة- فنحن نعلم أيضًا -إذ تدبرنا قانون الشريعة وأصولها وقواعدها- أن الحق أيضًا هو أن يكون الحكم في الحادثة واحدًا، وأنه أُمر المجتهد بإصابته وطلبه، وذلك لأنا نطلب الأحكام في الحوادث التي لم يرد فيها نص من الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم على منهاج الأحكام التي ورد فيها النصوص؛ فإن موضع التعلق إما بالمعاني المؤثرة العالقة بالقلوب عند عرضها على الأصول، أو الأشباه التي هي موافقة للأصول ملائمة لها. ونحن نعلم قطعًا أنه لا يوجد في الأحكام المنصوص عليها في الحوادث إلا القول الواحد في الحادثة، ولم يُعرف وجود حُكمين مختلفين يتناولهما النص بحادثة من الحوادث، بل النصوص في الكتاب والسنة تتناول الحكم الواحد في الحادثة الواحدة، فينبغي أن يكون المطلوب على وفق ذلك في الحوادث التي لم يتناولها النص، بل ينبغي أن يكون الحق ذلك، ليكون حكم الحوادث المتفرعة عن الأصول على وفق أحكام الأصول، وهذا هو الأولى بحكمة الله تعالى، أن يكون حكمه في الحادثة واحدًا غير مختلف، وأن يجعل الناس في شرعه على السواء، خصوصًا في الزمان الواحد والشيء الواحد، وهو الأولى أيضًا عند إرادته جل جلاله لتعريض العبد للثواب، وابتلائه بالطلب؛ لأن العبد إذا اعتقد أن كل مجتهد مصيب للحق عند الله تعالى يلحقه الكلال والكسل في الطلب، بل يتوانى، ويقصر، ويعتمد على أنه إن أصاب أو أصاب صاحبُه؛ فقد أصاب الحق.
    وإذا علم أن الحق واحد، وأن الله عز وجل كلفه الإصابة؛ ببذل مجهوده؛ يتكلف، ويتحمل كل كَدّ وتعب في الطلب، ليصيب الحق عند الله تعالى، ثم يكون التوفيق والهداية له من قِبَل الله، على قدر سعيه وكَدِّه، وبذله جهده.
    فثبت بهذه التقريرات: أن اللائق بمنهج الشرع، ومحاسن الدين، ومسالك الحق؛ أن يكون الأمر على ما اخترناه.
    ولقد تدبرت، فرأيت أكثر من يقول بإصابة المجتهدين هم المتكلمون، الذين ليس لهم في الفقه ومعرفة أحكام الشريعة كثيرُ حظٍّ، ولم يقفوا على شرف هذا العلم وعلى منصبه في الدين، ومرتبته في مسالك الكتاب والسنة، وإنما نهاية رأس مالهم المجادلات الموحشة، وإلزام بعضهم بعضًا في منصوبات وموضوعات اتفقوا عليها فيما بينهم؛ فكلٌّ يُلزِم صاحبَه طردَ دعواه، وعند عجزه يعتقد عجز صاحبه، وفلح نفسه، وقد رضي بهذا القدر من غير أن يطلب شفاء نفس، أو ثلج صدر في إقامة دليل يفيد يقينًا أو بصيرة.
    وهذا هو أعمُّ أحوالهم؛ إلا في التارات النادرة، فنظر هؤلاء إلى الفقه ومعانيه بأفهام كليلة، وعقول حسيرة، فعدوا ذلك ظاهرًا من الأمر، ولم يعتقدوا لها كثير معانٍ يلزم الوقوف عليها، وقالوا: لم يكلف المجتهد إلا محض ظن، يعثر عليه بنوع أمارة، وليس يستقيم تكليفه سوى ذلك، وليس ها هنا حق واحد مطلوب، وربما عبروا عن ذلك فقالوا: إنما كُلف المجتهد أن يعمل بحسب ظن الأمارة، لا بحسب الدلالة، وليس على أعيان الفروع دلالة أصلًا، وقالوا: ليس مطلوب المجتهد إلا الظن للأمارة، ليعمل على حسب ظنه.
    وهذا الذى قالوه في غاية البعد، وهو أن يكون مطلوب المجتهد مجرد ظن، والظن قد يستوي فيه العالم والعامي، وقد يكون بدليل وقد يكون بلا دليل، فدل أن المطلوب هو حكم الله تعالى في الحادثة بالعلل المؤثرة، والأشباه القوية، ولابد من الترجيح لمعنى على معنى، ولشَبه على شَبه، وهذا إنما يقف عليه الراسخون من الفقهاء، الذين عرفوا معانيَ الشرع، وطلبوها بالجهد الشديد، والكدّ العظيم حتى أصابوها.
    فأما من ينظر إليه من بعيد، ويظنه سهلًا من الأمر، ولا يعرف إلا مجرد ظن يظنه الإنسان؛ فيعثر هذه العثرة العظيمة، التي لا انتعاش عنها، ويعتقد تصويب المجتهدين بمجرد ظنونهم، فيؤدي قوله إلى اعتقاد الأقوال المتناقضة في أحكام الشرع، وأن يكون الشيء حلالًا وحرامًا، واجبًا مباحًا، صحيحًا فاسدًا، موجودًا معدومًا؛ في وقت واحد، والكل عند الله تعالى صواب وحق، ثم يؤدي قوله إلى خرق الإجماع، والخروج على الأمة، وحمل أمرهم على الجهل وقلة العلم، وترك الحفل والمبالاة بما نصبوا الأدلة لها، وكَدّوا فيها، وأسهروا لياليَهم، وأتعبوا فكرهم في استخراجها وإظهار تأثيراتها لما ادعوه من العلل، ثم كان نهاية وصولهم -عند هؤلاء الجهلة- أنهم وصلوا إلى مثل ما وصل إليه مخالفوهم، وأن ذلك الذى وصلوا إليه حق عند الله تعالى، وضده حق، وقوله صواب، وقول مخالفه صواب، فيكون سعيه وكَدُّه شبهَ ضائع، وثمرته كلا ثمرة، وفائدته كلا فائدة.
    وبطلان مثل هذا القول ظاهر، ولعل حكايته تغني كثيرًا من العقلاء عن إقامة البرهان عليه". [قواطع الأدلة (5/50-55)].
    والحاصل: أن الحق واحد في نفس الأمر، والناس مأمورون بطلبه، مكلفون إصابته؛ لكنهم إن أخطئوا عُذروا ولم يأثموا؛ إلا أن يقصروا في أسباب الطلب.
    ومع ذلك ففرق بين الإعذار وكذلك تسويغ الخلاف وبين التخطئة.
    فليس معنى عدم الإنكار في مسائل الخلاف أن يُعتقد أن كل قول فيها صواب.
    وعدم الإنكار في مسائل الخلاف السائغ لا يعني ترك التناصح والنقاش العلمي والجدال المنضبط للوصول إلى الصواب.
    كما أنه لابد من التفريق بين الخلاف السائغ والخلاف الشاذ، وكذلك التفريق بين المجتهد الذي يحق له النظر والاستدلال إذا سلك السبيل العلمي المنضبط وبين غيره ممن لا يبلغ تلك الرتبة، فالأول يعذر ولا يأثم إذا لم يقصر، والثاني ينكر عليه اجتهاده وكلامه في الدين –وإن وافق الحق في نفس الأمر-.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:59 am

    "وكلُّ مَن نصر قولًا ضعيفًا ؛ فلا بُدَّ له من أحد أمرين: إما أن يتناقض، وإما أن يلتزم لوازم ظاهرة الفساد".
    ابن تيمية.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 12:59 am

    "ثم ذلك الخﻼف قد يكون قوﻻ ضعيفا فيتولد من ذلك القول الضعيف الذي هو خطأ بعض المجتهدين وهذا الظن الفاسد الذي هو خطأ بعض الجاهلين ومن الكذب الذي هو فرية بعض الظالمين تبديل الدين وطاعة الشياطين وسخط رب العالمين".
    ابن تيمية.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:01 am

    "وهو وإن كان قوﻻ ضعيفا مخالفا للكتاب والسنة وإجماع السلف باطل شرعا وعقﻼ=فالقائلون به قوم فضﻼء قصدهم الحق لم يكن غرضهم أن يقولوا ما يعلمون أنه باطل".
    ابن تيمية متحدثا عن قول المصوبة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:01 am

    "وما زال العلماء قديما وحديثا يرد بعضهم على بعض في البحث وفي التواليف، وبمثل ذلك يتفقه العالم وتتبرهن له المشكﻼت".
    الذهبي.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:01 am

    "ما زال العلماء يختلفون ويتكلم العالم في العالم باجتهاده، وكل منهم معذور مأجور، ومن عاند أو خرق اﻹجماع فهو مأزور، وإلى الله ترجع اﻷمور".
    الذهبي.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:02 am

    أنام ملء جفوني عن شواردها...ويسهرُ الخلقُ جراها ويختصمُ!
    (المتنبي)


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:02 am

    (لا قول لمن لم يبلغ مبلغَ المجتهدين)
    إمام الحرمين أبو المعالي الجويني.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:02 am

    الوليمة:اجتماع لطعام عرس خاصة.
    وحذاق: لطعام عند حذاق صبي.
    وعذيرة وإعذار: لطعام ختان.
    وخرسة وخرس: لطعام ولادة.
    ووكيرة: لدعوة بناء.
    وعقيقة: لذبح مولود.
    ومأدبة: لكل دعوة لسبب وغيره.
    ووضيمة: لطعام مأتم.
    وتحفة: لطعام قادم.
    وشندخية: لطعام إملاك على زوجة.
    ومشداخ: لمأكول في ختمة القارئ.
    وتسمى الدعوة العامة: الجفلى.
    والخاصة: النقرى.
    قاله في المنتهى.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:02 am

    قد كنت أعذل في السفاهة أهلها...فاعجب لما تأتي به اﻷيام
    فاليوم أعذرهم وأعلم أنما...سبل الضﻼلة والهدى أقسام


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:03 am

    ليس كل خﻼف يستروح إليه ويعتمد عليه، ومن يتتبع ما اختلف فيه العلماء أو أخذ بالرخص من أقاويلهم= تزندق أو كاد.
    "ابن الصلاح"


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:05 am

    (كل ما قرع سمعك من الغرائب فذره في بقعة الإمكان ما لم يذدك عنه قائم البرهان).


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:05 am

    من أكبر ما أضر بناشئة الصحوة تحذيرُ أناس ضيقي الأفق محدودي الفكر قصيري العلم والثقافة من كتب ومصنفات ومصنِّفين وعلوم!


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:06 am

    اعلم أن العلم الأصيل صعب وطويل سلمه.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:07 am

    قال بشر بن الحارث رحمه الله:
    من سأل الله الدنيا فإنما يسأله طول الوقوف !


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:10 am

    (والله تعالى قد سمانا في القرآن=المسلمين المؤمنين عبادَ الله، فلا نعدل عن الأسماء التي سمانا الله بها إلى أسماء أحدثها قوم وسموها هم وآباؤهم ما أنزل الله بها من سلطان؛ بل الأسماء التي قد يسوغ التسمي بها مثل انتساب الناس إلى إمام كالحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي أو إلى شيخ كالقادري والعدوي ونحوهم، أو مثل الانتساب إلى القبائل: كالقيسي واليماني، وإلى الأمصار كالشامي والعراقي والمصري=فلا يجوز لأحد أن يمتحن الناس بها، ولا يوالي بهذه الأسماء ولا يعادي عليها؛ بل أكرم الخلق عند الله أتقاهم من أي طائفة كان).
    شيخ الإسلام ابن تيمية.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:10 am

    (القول قد يُنكر في حال دون حال، ومع شخص دون شخص).
    ابن تيمية.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:16 am

    كان الشيخ صفي الدين الهندي محمد بن عبد الرحيم الفقيه الشافعي المتوفى سنة 715 هـ - رجلاً ظريفاً يحكى أنه قال :
    وجدت في سوق الكتب مرة كتاباً بخط ظننته أقبح من خطي ، فغاليت في ثمنه واشتريته لأحتج به على من يدعي أن خطي أقبح الخطوط ، فلما عدت إلى البيت وجدته بخطي القديم.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 1:18 am

    قال الإمام الغزالي رحمه الله:
    إن الاستئناس بالناس من علامات الإفلاس.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 8:11 pm

    قال عمر بن عبد العزيز:
    (إنما قصر بنا عن علم ما جهلنا تقصيرُنا في العمل بما علمنا، ولو عملنا ببعض ما علمنا لأورثنا علما لا تقوم به أبداننا).


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 8:11 pm

    قال ابن تيمية: (والمجادلة المحمودة إنما هي بإبداء المدارك وإظهار الحجج التي هي مستند الأقوال والأعمال، وأما إظهار الاعتماد على ما ليس هو المعتمد في القول والعمل= فنوع من النفاق في العلم والجدل والكلام والعمل).


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 21, 2013 8:25 pm

    (ولا يجوز دعوى الإجماع بعمل بلد أو بلاد من بلدان المسلمين، فكيف بعمل طوائف منهم؟!
    وإذا كان أكثر أهل العلم لم يعتمدوا على عمل علماء أهل المدينة وإجماعهم في عصر مالك؛ بل رأوا السنة حجة عليهم كما هي حجة على غيرهم مع ما أوتوه من العلم والإيمان=فكيف يعتمد المؤمن العالم على عادات أكثر من اعتادها عامة أو من قيدته العامة أو قوم مترئسون بالجهالة لم يرسخوا في العلم ولا يعدون من أولي الأمر ولا يصلحون للشورى، ولعلهم لم يتم إيمانهم بالله وبرسوله، أو قد دخل معهم فيها بحكم العادة قوم من أهل الفضل عن غير روية أو لشبهة أحسن أحوالهم فيها أن يكونوا فيها بمنزلة المجتهدين من الأئمة والصديقين؟!
    والاحتجاج بمثل هذه الحجج والجواب عنها معلوم أنه ليس طريقة أهل العلم، لكن لكثرة الجهالة قد يستند إلى مثلها خلق كثير من الناس حتى من المنتسبين إلى العلم والدين!)
    ابن تيمية.
    6أعجبني ·


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الثلاثاء مايو 28, 2013 6:06 am

    مررت في حياتي العلمية بأطوار ودرست على مشايخ كثر ينتسبون إلى مدارس مختلفة متباينة، وظلمت أناسا وهضمتهم حقهم، وغلوت في آخرين ورفعتهم -في نفسي وأحيانا في تعاملي معهم- فوق قدرهم، وكنت أرى من منظور واحد ومن زاوية واحدة، وأنكر في غير محل الإنكار، وأضيق ما وسعه الله، ويضيق صدري وينطلق لساني بالتخطئة وربما التبديع.. كل ذلك بحكم النشأة وما يُلقن فيها، مع قدر وافر من حب العلم والسنة وبغض البدعة وأهلها..
    ومنذ أن منّ الله علي بالتفقه على طريقة السلف التي كان يسمها الجهال بالتعصب، ورُزقت الشغف بكتب التراث حتى لا أكاد أنظر في غيرها=اتسع الصدر وهدأت النفس وكثر الإعذار وقَل الإنكار والتمست الأعذار، وعرفت قدر نفسي وقدر المعاصرين من المتعالمين وقدر السلف والأئمة المتقدمين، وعرفت أن عقد الولاء والبراء على مسائل ليست قطعية مما أضر بالأمة ومزقها كل ممزق، وأن الجاهل هو الذي لا يعرف قدر أئمة الدين وكيف كانوا يجهدون ليستنبطوا الأحكام التي قد يسخر منها الأغرار من الخالفين المخالفين، وأن المحروم من حُرم التفقه على المدارس الفقهية السلفية العتيقة واستقل البحر وورد السواقي.. والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، ويفقه من أراد به خيرا في الدين.

    محمد الأزهري الحنبلي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الخميس يونيو 13, 2013 9:31 am

    (وما زلت أقول: إننا حين نعلم ونخرج أبناءنا الطلبة إنما نقرأ معهم العلم مرة أخرى، بل ربما استفدنا منهم مثل الذي استفادوه منا، ولأمر ما كان التلميذ قديما يسمى صاحبا لشيخه). 
    الطناحي.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16785
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38844
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: المنتقى من كلام و نقولات الشيخ محمد عبد الواحد (الأزهري الحنبلي)

    مُساهمة من طرف أحمد في الخميس يونيو 13, 2013 9:32 am

    إنما كثرت الآراء في المرأة لأن المرأة هي ما يفهمه كل رجل منها في نفسه!
    الرافعي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 18, 2017 10:14 am