ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    نائب الفاعل

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16864
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39037
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    نائب الفاعل

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء أبريل 17, 2013 1:38 am

    نائب الفاعل
    إِذا أُسند الاسم إلى فعل مبني للمجهول أَو شبهه كاسم المفعول والاسم المنسوب، كان نائب فاعل مثل: (عوقب المجرم، أَخوك ممزَّقٌ ثوبُه، أَحمصيٌ جارُك).
    وهو في المعنى مفعول به إِذا الأصل (عاقب الحاكمُ المجرمَ، أَنت ممزِّقٌ ثوبَ أَخيك، أَتنسُب جارَك إلى حمص؟).
    فإِن لم يكن في الجملة مفعول به جاز حذف الفاعل بعد بناءِ الفعل للمجهول وإِنابة الجار والمجرور أَو ا لظرف أو المصدر مناب الفاعل:
    فالجار والمجرور مثل: (نام أَخوك على السرير) تقول بعد حذف الفاعل (نيم على السرير).
    اشترط بعضهم في حرف الجر ألا يكون للتعليل مثل: (وُقف لإجلالك) لأن التعليل جملة أخرى كأنها جواب سؤال: (لم وُقف؟).
    ويقدر حينئذ المصدر المفهوم من الفعل نائب فاعل، وهو هنا: (وُقف الوقوف).
    والمصدر يشترط فيه أَن يكون متصرفاً مختصاً مثل (احتُفل احتفالٌ كبير) فالمصدر (معاذ الله) لا يكون نائب فاعل لأَنه غير متصرف.
    والظرف يجب أَن يكون متصرفاً مختصاً ليصح وقوعه نائب فاعل مثل (احتُفل يوم الخميس، اصطُفَّ أَمام القائد). وغير المتصرف من الظروف مثل ((قطٌّ)) وغير المختص مثل: ((مَعَ)) و((يوم)) لا يقعان وحدهما مع نائب الفاعل.
    هذا وإذا اقتضى غرضٌ ما حذف الفاعل من الجملة فإِذا وجد فيها مفعول به فلا ينوب غيره عن الفاعل إلا قليلاً في الضرورات الشعرية، فالجملة (أَكلت الطعامَ بالملعقة) تصبح بعد حذف الفاعل (أُكل الطعام بالملعقة) ولا تقول: (أُكِل بالملعقة الطعامَ) بجعل الجار والمجرور نائب فاعل وإبقاءِ المفعول به منصوباً إلا في ضرورة شعرية.
    وإِذا وجد عدد من المفعولات مثل (ظننت أَخاك مسافراً، أَعطى أَخوك الفقيرَ درهماَ) أَنبْت عن الفاعل المفعول الأَول ليس غير، إلا في الأفعال التي بمعنى (أَعطى) فيجوز إِنابة الثاني على قلة عند أَمن اللبس فتقول: (أُعطي درهمٌ الفقيرَ) والأَكثرُ الأَجود أَن تقول: (أُعطي الفقير درهماً).
    ويطبق على نائب الفاعل جميع الأحكام التي مرت بك في مطابقة الفاعل لفعله تذكيراً وتأْنيثاً وإفراداً وجمعاً، ووقوعه ضميراً أَو مؤولاً أو جملة، وفي تقديمه وتأْخيره، وفي حذفه أَو حذف فعله.

    ...............

    من كتاب الموجز للدكتور سعيد الأفغاني


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16864
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39037
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: نائب الفاعل

    مُساهمة من طرف أحمد في السبت سبتمبر 13, 2014 11:11 am

    أوُّلُ من أطلقَ مصطلحَ ( نائب فاعل ) هو محمد بن عبد الله بن عبد الله بن مالك صاحب الألفية ،وهو من أعيان القرن السابع الهجري تقريبا إذ كانت حياتُه بين سنتي 600- 672 هجري .
    وكان القدماء وهم الجمهور من النحاة يطلقون مصطلح : ( المفعول الذي لم يُسَمَّ فاعلُهُ ) .
    قال أبو حيان : لم أرَ مثل هذه الترجمة إلا لابن مالك .
    وقال الشيخ الخضري في حاشيته على الألفية : هذه الترجمة مصطلح المصنِّف ، وهي أولى وأخصر من قول الجمهور : ( المفعول الذي لم يُسَمَّ فاعِلُهُ ) ، لأنه لا يشملُ غير المفعول مما ينوبُ ، كالظرف ، ولأنه – أي قول الجمهور – يشمل المفعول الثاني في نحو : أُعْطِيَ زيدٌ ديناراً .
    فالتسمية القديمة إذَنْ غير جامعة ؛ لأنها تُخْرِجُ الظرفَ ، وغير مانعةٍ ؛ لأنها تُدْخِلُ المفعولَ الثاني .
    ويقول ابنُ الطيب الفاسي المتوفَّى 1170 هجري في شرحه لاقتراح السيوطي المسمَّى : ( فيض نشر الانشراح من طي روض الاقتراح ) ( 102 ) : ( والتعبير بالنائب أحسنُ وأخصرُ ، كما قاله ابنُ هشام وغيرُهُ . وأوَّلُ من عبَّر به الشيخُ ابنُ مالكٍ . وعبارةُ الأقدمين : المفعول الذي لم يُسَمَّ فاعِلُهُ ) .
    منقول معظمه من ( كُنَّاشة عبد السلام هارون ) .
    ..................................

    ولكن يُسْتَدَرك على ابن مالك ومن نهج منهجه في ( نائب الفاعل ) أنه لا يليق أن نطلق نائب فاعل على ما يتعلقُ بأفعال الله مثل الخلق ... ألخ ، وقول الجمهور في هذا أولى وأسلم وأصوب .
    مثل : خُلِقَ الإنسانُ .
    فإعراب ُ ( الإنسانُ ) على مصطلح ابن مالك وغيره : ( نائبُ فاعلٍ ) ، ونحن نعلم أنه لا ينوب عن الله في الخلق أحدٌ ، فقول الجمهور هنا أسلم وأمتن : الإنسان ( مفعول به لم يُسَمَّ فاعِلُهُ ) .
    ويبقى قول ابن مالك أصوب في غير هذا .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16864
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39037
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: نائب الفاعل

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة سبتمبر 04, 2015 7:48 am

    نائب الفاعل
    هو اسم أُقيم مقام الفاعل و سَبَقَه فعلٌ مبني للمجهول .
    و يُحذف الفاعل فيحُل مَحلّه نائبُه ، و يُبنى الفعل للمجهول لأغراض لفظية أو معنوية .
    فمن الأغراض اللفظية :
    - الإيجاز و الاختصار ، كقوله سبحانه : ( فعاقِبوا بمثل ما عُوقِبْتم به ) أي بمثل ما عاقبكم به الآخرون . و كما ورد في قوله تعالى : ( لَمسجدٌ أُسِّسَ على التقوى من أول يوم أحقّ أن تقوم فيه ) أي أَسَّسَه الناس .
    و من الأسباب المعنوية :
    - العلم بالفاعل ، فلا حاجة إلى ذكره ، كقوله جل و علا : ( ياأيها الناس ضُرِبَ مثل فاستمعوا له ) . فضاربُ المثل معلوم معروف هو الله سبحانه .
    - إرادة الشمول و التعميم ، فليس الفاعل مخصوصا بشخص معيّن ، و إنما هو شامل و عام ّ ، كما في الآية الكريمة : ( و إذا حُيّيتم بتحيّة فحَيّوا بأحسن منها ) أي إذا حيّاكم أي شخص .
    و ما دام نائب الفاعل يقوم مقام الفاعل ، فإنه يثبُت له ما يثبت للفاعل :
    أ - فيُرفع نائب الفاعل كما يُرفع الفاعل ، كقوله سبحانه : ( كُتِبَ عليكم الصّيامُ )
    ب - و يتقدّم الفعلُ على نائب الفاعل كما يتقدّم على الفاعل ، مثل قوله جل جلاله : ( قُتِلَ الإنسان ما أكفره )
    ت - و يأتي فعلُ نائب الفاعل بصيغة المفرد دائما كما هو الشأن مع الفاعل و إن كان مؤنثا أو جمعا ، مثل قوله تعالى : ( هنالك ابْتُلِيَ المؤمنون )
    و لنائب الفاعل – كما للفاعل – صور متنوّعة :
    1- فقد يأتي اسما ظاهراً ، كقوله جل و علا : ( و كذلك زُيِّنَ لفرعون سوءُ عمله ) حيث ورد نائب الفاعل اسما صريحاً .
    2 – أو ضميرا متصلا ، كقوله عزّ و جلّ : ( لا يعصون الله ما أمرهم و يفعلون ما يُؤمرون ) فواو الجماعة في الفعل المضارع هي نائب للفاعل .
    3- أو منفصلا ، مثل : " ما أُكْرِمَ إلا أنت "
    4- أو مستترا ، كما في قوله سبحانه : ( و ما ذُبِحَ على النّصب ) فالضمير المستتر ( هو) نائب للفاعل .
    5- أو مصدرا مؤوّلا ، مثل قوله تعالى : ( قل أُوحِيَ إليّ أنه استمع نَفرٌ من الجنّ ) أي : أوحي إلي استماعُ نفرمن الجن ، فالمصدر المؤول ( استماعُ) نائب للفاعل .
    6- أو جملة ، كما جاء في قوله عزّ و جلّ : ( و إذا قيل لهم لا تُفسدوا في الأرض ) فجملة ( لا تفسدوا في الأرض) هي نائب الفاعل .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 17, 2018 5:37 am