ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    علم السياسة

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16851
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39012
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    علم السياسة

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد مارس 31, 2013 12:21 pm

    علم السياسة


    السياسة والعلم :
    يتساءل المهتمين في حقل السياسة حول العلاقة ما بين السياسة والعلم من حيث محاولة الإجابة على السؤال التالي ، هل من الممكن إن تكون السياسة علم؟ للإجابة على هذا السؤال ، لا بد من معرفة إن الإنسان يبدأ بالمعرفة ، فكلمة SCIENCE جاءت من ألاتينية SCIRE ، أي "إن يعرف" .

    لقد أرشد مكيافيللي الأمير إن تكون لديه المعرفة بالتاريخ والإحداث والأشخاص والعادات والتقاليد والديانات والثقافات . وكون المعرفة الإنسانية تراكمت عبر التاريخ ، فكلمت علم أصبحت مرتبطة بمجموعة من المعرفة المنظورة حول موضوع قيد البحث ، الذي يجب إن تتوفر فيه شروط متعددة كالتحقيق ، والإثبات ، والتصنيف والتبويب للمعلومات مع إرساء قواعد العلاقات بين الأشياء واختلافها . إضافة إلى العمومية والشمولية ، فالعمل العلمي يهدف إلى تفسير والتنبؤ الذي يكون شاملا بالضرورة لتكون قيمته العلمية عاليه.

    من هنا نحاول الإجابة على السؤال هل السياسة علم ؟ أي هل تتضمن كما من المعرفة المنظومة والمرتبطة المرتكزة على حقائق يمكن التحقق منها ولها صفه شموليه ؟ لو تبينا هذا التعريف للفظة (علم) لاعتبرنا السياسة علما ، ولو عرفنا كلمة (علم) أنها تلك الفروع من المعرفة التي يستطيع الباحث التحكم بها عن طريق البحث والتمحيص ، والتي يمكن إجراء تجارب عليها ، فإننا لن نستطيع إطلاق صفة علم على السياسة "
    يمكن الاستدلال من خلال هذا القول إن الاجابه على السؤال ترتبط بالأساس على التعريف الذي يستخدم للفضة العلوم السياسية.

    والعديد من الباحثين يتطلعون إلى إن تخضع الظواهر السياسة إلى أسس البحث العلمي المتبع في دراسة العلوم الاجتماعية ، وقد ذهب العديد منهم الى ابعد من ذلك ، بمطالبهم ان تخضع تلك الظواهر الى منهج العلوم الطبيعية الدقيقة ، كالمدرسة الماركسية والسلوكية ، إلا إن ذلك يتطلب الفصل بين ما هو موضوعي وغير موضوعي ، فلجانب الموضوعي يكون خاليا من أية إحكام قيمية ، ومع تطور الدراسات السياسية برز اتجاه يدعو إلى إيجاد مناهج وادوات تحليل بحيث يمكن استخدامها في دراسة الظواهر السياسية لفرز ما هوا حقيقي وغير ذلك ، وعليه صادف هذا الاتجاه العديد من المعوقات أولها يتعلق بالمعلومات المتوفرة ومدى مصداقيتها من حيث التعامل معها كحقائق ، فالظواهر السياسية من صنع الإنسان ، وبالتالي تنحدر دراسة سلوك الإنسان الذي من المنهج او نظرية المستخدمة لتفسير الظواهر السياسية إذ لا توجد نظريات خالية من المفهوم ألقيمي والإيديولوجي إلا في الأفكار المجردة ، فالفصل ما بين الحقائق والقيم يتداعى عند التطبيق العلمي .

    العديد من النظريات السياسية يتم بنائها على أساس من الافتراضات المتعلقة يالطبيعه البشرية او المجتمعات الانسانيه وعادة ما تحتوي تلك الافتراضات العديد من القيم الكامنة والعقبة الثالثة ترتبط بالحيادية في العلوم الانسانيه ، فاذا كانت العلوم الطبيعية المجردة تلتزم بالموضوعية نظرا لخلو نتائجها من المفاهيم والقيم الأخلاقية ، فانه من الصعب على الباحث في العلوم السياسية التجرد من عدة عوامل تتعلق بقيم المجتمع وتجربة الشخصيات والغنية بالمعلومات حول السياسة في بلده من حيث الحكومة والأحزاب والبيئة الداخلية والخارجية فالتنشئة السياسية سواء أكانت من خلال الاسره او المدرسة أو الأحزاب أو المؤسسات تركت في عقولنا مواقف مسبقة حول السياسة من حولنا وعليه فمن الصعب على الباحث إن يكون مجردا وحياديا أو موضوعيا بالكامل .

    علم السياسة :
    على الرغم عدم حسم موضوع اعتبار السياسة علما" اتفق علماء السياسة في دار اليونسكو في باريس عام 1948 على اعتماد عبارة "علم السياسة " لتحل محل عبارة "العلوم السياسية " وحددوا لعلم السياسة فروعا تختلف كلية عن فروع العلوم السياسية .

    وهذه الفروع تتضمن النظرية السياسية والمؤسسات والأحزاب والفئات والرأي العام والعلاقات الدولية .
    ونظرا لاهتمام علم السياسة بسلوك الإفراد والجماعات اكتسب علم الساسة ميزات تختلف عن باقي العلوم الاجتماعية كالاقتصاد والجغرافية والاجتماع التي تدرس الجوانب غير السياسية للإفراد .

    نظريات تعريف علم السياسة :
    لقد اظهر الفلاسفة اليونانيين اهتماما عاليا بالسياسة ، فالفيلسوف أرسطو عرف السياسة على انها كل ما من شأنه ان يجلب للناس الحياة الخيرة والسعادة.
    كما ان بعض المفكرين يرى في علم السياسة الجانب الوصفي أي وصف المؤسسات السياسية داخل الدولة من حيث تاريخها ومبادئها وأهدافها وعلاقتها بالدول الأخرى بمعنى ان علم السياسة اظهر اهتماما بالمنظمات السياسية فقط .

    النظرية الاولى لتعريف علم السياسة
    وفقا لهذه النظرية يرتبط علم السياسة بالدولة والحكومة أي العلم الذي يصف سلطة الحكومة ويبحث في علاقة الإفراد بالدولة وشؤون الدولة الداخلي والخارجي .

    النظرية الثانية في تعريف علم السياسة
    إن علم السياسة لا يقتصر على الدولة بل يتعدى ذلك ليشمل المؤسسات الاجتماعية والتجارية ، كالعائلة ، والنادي ،والمصنع ،والمدرسة وعليه ارتبط تعريف علم السياسة بالقوة وصناعة القرارات والسلطة (علم القوة وقواعد السلطة ),

    النظرية الثالثة في تعريف علم السياسة
    وهي تقوم على فهم ديفيد أيستون للنظام السياسي فهو يركز على النشاطات السياسية للحكومة مستبعد بذلك أي نشاط للمدرسة ،والعائلة ، والنادي ،والشركة .

    النظرية الرابعة في تعريف علم السياسة
    تقوم على إن للسياسة ارتباطا بوجود الاختلافات الإنسانية كالعرقية والطبقية والعقيدة والمصالح ، فعلم السياسة هنا يلعب دورا بارزا في تسوية الاختلافات خاصة فيما يتعلق باختلاف المصالح .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 8:09 am