ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    تاريخ غانا

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16841
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38992
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    تاريخ غانا

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد مارس 17, 2013 7:34 am





    غانا دولة محورية في غرب أفريقيا.

    تقع على الساحل الشمالي لخليج غينيا الواقع في غرب إفريقيا، تحدها بوركينا فاسو من الشمال، وتوغو من الشرق، وساحل العاج من الغرب.
    و لغتها الرسمية هي الإنجليزية وعملتها هي السيدي.
    وعاصمتها (أكرا)

    سكان غانا خليط من الجماعات الزنجية التي تضم الفانتي وأشانتي والموسي (داجومبا) والإيوي والكوماسي والمامبروسي، واليوريا، هذا إلى جانب جماعات من الهاوسا والفولاني التي قدمت من الشمال بعد اعتناقها الإسلام

    وبغانا جماعات عديدة مهاجرة من البلاد المجاورة وهي التي نقلت الإسلام إلى جنوب غانا، .

    فأغلب السكان يعيشون على الزراعة وأبرز الحاصلات الكاكاو، وظل يتصدر قائمة الصادرات لمدة نصف قرن، ويشمل أكثر من نصف المساحة الزراعية، ويزرع البن ونخيل الزيت والمطاط والأناناس، ومن الحاصلات الغذائية الذرة والأرز والكاسافا واليام،

    وتتمتع غانا بثروة خشبية من أنواع جيدة تشكل عشر صادراتها،

    وتمارس حرفة الرعي في النطاق الشمالي حيث تسود أعشاب السافانا وتربي الأبقار غير أن ذبابة (تسي تسي) تحد من الثروة الحيوانية

    ولغانا شهرة قديمة في إنتاج الذهب، وتشكل الآن العشر من صادراتها، ولقد جذب الذهب اهتمام الأوروبين لبضعة قرون، وكانت تسمي بساحل الذهب كما يستخرج الماس والنيكل والبوكسيت كما يصنع الألمنيوم، وأصبحت حرفة التعدين ثانية حرف السكان،

    وفي غانا بعض الصناعات مثل الألمنيوم، والمنسوجات والكيماويات، وقد نشطت الصناعة بعد بناء سد فولتا على نهر فولتا، وتوليد الطاقة الكهربائية

    لغة البلاد الرسمية الانجليزية وإلى جانبها تسود اللهجات القبلية المتعددة،

    ويجري تعليم اللغة العربية في مدارس المسلمين لاسيما في الشمال والوسط.
    ===================


    1000
    ظهرت إمبراطورية غانا في منطقة بينية بين الصحراء الكبرى والغلبات بجنوب شرق موريتانيا.

    وكان الهدف من قيامها التجارة في الذهب الذي ينتج في جنوبها وتشتريه قوافل بدو الصحراء التجارية لتحمله الجمال لشمال أفريقيا.
    عاصمة إمبراطورية غانا كانت ( كومبي صالح )

    وتمتد الامبراطورية من وادي نهر السنغال بالغرب إلى المنحنى الكبير لنهر النيجر بالشرق,
    وكان الحكام يفرضون الضرائب على تجارة الذهب ،

    =================

    في القرن 11م
    دخل أهالي امبراطورية غانا في الاسلام علي أيدي المرابطين بمراكش ، ومما سهل دخوله إنشاء شبكة الطرق التجارية عبر الصحراء الكبرى.

    -----------------------------------------

    في عام 1200
    استقر أناس قَدِموا من ممالك إفريقية في الشمال الغربي، فيما يُعرف الآن باسم غانا.

    =====================

    بحلول القرن 13م
    وقد انهارت امبراطورية غانا بسبب العوامل البيئية.

    --------------------------------------

    في عام 1471
    هبط المكتشفون البرتغاليون على شاطىء غانا، وأطلقوا على الشاطىء اسم ساحل الذهب.

    ------------------------

    وبعدها:
    تلاهم الهولنديون لينافسوا البرتغاليين في الحصول على الذهب.

    --------------------------

    نهاية القرن العاشر الهجري
    كان أول وصول الإسلام إلى هذه المنطقة عندما هاجرت أحدي بطون قبائل الماندي من حوض النيجر نحو الجنوب إلى إقليم الغابات الغني بمنتجاته
    ---------------------------

    1600
    كان المغاربة يحكمون غانا

    -----------------------

    في عام 1642
    استولى الهولنديون على معاقل البرتغاليين كافة، وأنهوا بذلك سيادة البرتغاليين على ساحل الذهب.
    -----------------------------

    في القرن17
    ازدهرت تجارة الرقيق
    وتنافس الدنماركيون والبريطانيون الهولنديين على مكاسب هذه التجارة.

    ------------------------------

    في ستينيات القرن 19
    انتهت تجارة الرقيق في ساحل الذهب

    --------------------------

    وبحلول عام 1872
    جعلت بريطانيا من الأراضي الممتدة من الشاطئ إلى الداخل (والتي كانت تُعرف باسم امبراطورية أشانتي) مستوطنة بريطانية.

    ------------------------
    1896
    الموافق(1314 هـ )
    خضعت البلاد للاستعمار البريطاني
    أطلق المستعمرون الإنجليز عليها اسم (ساحل الذهب)

    --------------------

    وفي عام 1901
    بعد أن حولت بريطانيا تلك المستوطنة إلى مستعمرة شرعت في إنشاء محمية تابعة لها في المناطق التي تُعرف الآن باسم غانا.

    -------------------------

    في أوائل القرن 20
    ازدهرت زراعة الكاكاو في منطقة ساحل الذهب،، كما تطورت المدارس

    --------------------

    في أواخر الأربعينيات، والخمسينيات من القرن 20م:
    تم انتخاب أغلبية أعضاء البرلمان من الأفارقة ليمثلوا سكان غانا إلا أن معظم السلطة بقيت في يد الحاكم البريطاني، وكذلك في يد مجلس الوزراء.
    .=======================
    1947
    بدأت حركة التحرر الوطني في غانا في ذلك العام على يد (مؤتمر ساحل الذهب الموحد ) الذي قاده (كوامي نكروما ) بعد عودته من بريطانيا
    ----------------

    بعدها:
    اعتقلت السلطة الانجليزية نكروما

    -----------------

    ؟؟
    . الإفراج عن نكروما

    -------------------

    بعدها:

    شكل نكروما (حزب المؤتمر الشعبي ) لتحقيق الحكم الذاتي لغانا.

    --------------------

    سنة 1950
    أجريت الانتخابات البلدية في غانا
    فاز فيها (حزب المؤتمر الشعبي )

    -----------------

    في عام 1951
    طُلب من كوامي نكروما، أنْ يُشكِّل حكومة

    -----------------------
    سنة 1952
    أصبح نكروما رئيساً لوزراء ساحل الذهب (غانا)

    ------------------

    في عام 1954
    . أقام السكان بساحل الذهب حكومة خاصة بهم لكن تلك الحكومة لم تشتمل على الشؤون الخارجية والدفاع والشرطة.

    ---------------------

    6-3-1957
    الموافق سنة (1377 هـ
    استقلت غانا عن بريطانيا بعد احتلال دام أكثر من ستين عاماً، بل إنها كانت أول مستعمرة في غرب أفريقيا تحصل علي استقلالها
    وأصبحت منطقة توجو التابعة للحكم البريطاني جزءًا من غانا

    ====================

    1957
    أعلنت غانا مع استقلالها تغيير اسمها من (ساحل الذهب) إلى غانا
    اسمها الحالي غانا سمي على اسم الدولة التاريخية المعروفة بإمبراطورية غانا بالرغم من عدم وقوع غانا بمساحتها المعاصرة ضمن حدود إمبراطورية غانا!!
    ==========================
    1-7-1960
    إعلان الجمهورية
    اقترع سكان غانا في عام 1960م من أجل أن تتحول غانا إلى جمهورية، وانتخبوا نكروما رئيسًا للبلاد.

    ----------------------------------

    سنة 1960
    إحصاء السكان لعام1960 أوضح أن 41% من السكان مسيحيون ، 38% من أتباع الديانات التقليدية، 12% من المسلمين، وهناك 9% لايتبعون أي دين.
    ----------------------

    1960-1966
    فترة حكم (كوامي نكروما)
    جعل نكروما من حزبه الوحيد ـ الذي عُرف باسم حزب مؤتمر الشعب ـ الحزب السياسي الوحيد في البلاد.
    كما عزّز نكروما من سلطاته الشخصية في أواسط الستينيات،
    أدي تعاظم الدين الحكومي ، وتفشي الفساد وعدم الاخلاص في دوائر الموظفين ،و تدهور أسعار الكاكاو،إلي إضعاف اقتصاد غانا

    ---------------------------------

    سنة 1966
    تمكن مجلس عسكري من السيطرة على الحكومة، وأطاح بنكروما واتهمه بالاختلاس.
    علق هذا المجلس العسكري العمل بالدستور، وحل البرلمان، وألغى حزب مؤتمر الشعب.
    ونَصّب المجلس العسكري الجنرال (جوزيف أنكره ) رئيسًا للحكومة.

    ----------------------------------

    سنة 1969
    استقال الجنرال أنكره ،، وعيَّن المجلس العسكري العميد ( أكواسي أمانكوا أفريفا) بدلاً منه
    اعتمدت غانا دستورًا جديدًا، وعادت إلى الحكم المدني.
    أصبح زعيم الحزب التقدمي (كوفي بوسيا) رئيسًا للوزراء. بقي بوسيا في السلطة حتى عام 1972م.

    ------------------

    سنة 1972
    خرج بوسيا من السلطة
    وأصبح الكولونيل ( آي. كي. تشيمبونج) رئيسًا للحكومة العسكرية.

    ----------------------

    سنة 1978
    أَجبر بعض القادة العسكريين الكولونيل ( آي. كي. تشيمبونج) على الاستقالة،
    وحل محله الجنرال( فريدريك وليم كواسي أكوفو).

    --------------------------

    يونيو 1979

    أطاح قادة عسكريون آخرون بالجنرال ( فريدريك وليم كواسي أكوفو)
    وتولى الملازم أول ( جيري رولنجز) ، الذي كان قد قاد الانتفاضة، منصب رئيس الحكومة!

    وقامت الحكومة الجديدة بإعدام أفريفا وأتشيمبونج، وكذلك أكونو.

    --------------------------------

    سبتمبر 1979
    حلت حكومة مدنية محل حكومة رولنجز.

    ------------------------------------

    سنة 1981
    قاد رولنجز انقلابًا ضد الحكومة ، وسيطر بنفسه على الحكم مرة ثانية.

    --------------------------------

    خلال سبعينيات وثمانينيات القرن 20
    عانت غانا مشاكل وصعوبات اقتصادية طاحنة انتقل على إثرها العديد من سكان غانا للعمل في نيجيريا، إلا أن نيجيريا أيضًا كانت تعاني مشاكل اقتصادية

    ---------------------------

    1981
    فرض حظر علي نشاط الأحزاب السياسية .
    استمر الحظر 11 عاماً

    ----------------------------

    سنة 1981
    ثروة غانا الحيوانية تم تقدير أعدادها بحوالي (1,300,000) بقرة و( 2,300,000) رأس من الأغنام و(3 ملايين) رأس من الماعز.

    --------------------------------------

    سنة 1983
    أجبرت حكومة نيجيريا حوالي مليون غاني على العودة إلى غانا.
    النتيجة : أدت عودة كل هذا العدد إلى نقص في مياه الشرب وازدياد البطالة في غانا.
    --------------------------------
    1988
    بلغ عدد سكان غانا 14,159,000 نسمة

    ==========================

    عام 1992
    عودة ديمقراطية التعددية الحزبية إلى غانا

    صدور الدستور الغاني بعد أن وافق الشعب الغاني على دستور جديد يكفل تعددية حزبية في ظل نظام ديمقراطي.
    وبدأت الأحزاب السياسية في ممارسة نشاطها بعد حظر فرض عليها منذ عام 1981م.
    جرت أول انتخابات رئاسية أسفرت عن انتخاب رولنجز رئيساً
    كما حقق حزب المؤتمر فوزًا ساحقًا في الانتخابات البرلمانية. وقد عزا كثير من المراقبين هذا الفوز الكبير إلى مقاطعة أحزاب المعارضة للانتخابات بسبب رفض الحكومة تسجيل ناخبين جدد
    ================

    1996
    انتخابات رئاسية
    أعيد انتخاب رولنجز لفترة رئاسية جديدة.

    ================

    سنة 2000

    موسوعة ويكيبيديا تقول حسب سي آي إيه فإن إحصاء السكان في غانا
    نسبة 78.8% من السكان مسيحيون، 5.9% مسلمون، 8.5% يتبعون ديانات محلية، 0.7% يتبعون ديانات أخرى، 6.1% لايتبعون أي ديانات.
    إلا أن نسبة المسلمين الواردة كانت موضع تعجب من البعض الذي ذكر أن نسبتهم في تقديرات سابقة كانت تتراوح مابين 12% إلي 30% من عدد السكان فأين ذهبوا وهل تم احتساب جزء منهم كنصاري؟. أما أسرع الجماعات الدينية نمواً في البلاد فهي المسيحية الخمسينية الكاريزماتيكية

    ###################################

    المصادر:

    موسوعة المعرفة
    موسوعة ويكيبيديا
    موسوعة لآلئ
    موسوعة حضارة العالم لأحمد محمد عوف
    =======================
    مرادفات :

    كومبي صالح = (Koumbi Saleh)


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 10:55 pm