ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    معنى الشذوذ ( زلة العالم )

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    معنى الشذوذ ( زلة العالم )

    مُساهمة من طرف أحمد في السبت يناير 12, 2013 5:58 pm

    معنى الشذوذ ( زلة العالم )


    كتبه : عبد الجليل مبرور

    الحقيقة أن العلماء لم يتناولوا معنى زلة العالم بهذا الاصطلاح ، ولكن عبروا عنها تأصيلا بلفظ الشذوذ ، بمعنى أن العالم إذا زل في مسألة من المسائل العلمية أو العملية فيقولون شذ عن الجمهور، هذا من جهة التأصيل الاصطلاحي، أما من جهة التحذير والتنفير فسموها بزلة العالم ، وعلى العموم لا مشاحة في الاصطلاح ما دامت العبرة بالمعاني لا بالمباني .أولا : معنى الشذوذ لغة :
    شَذَّ عنه يَشِذُّ ويَشُذُّ شُذُوذاً انفرد عن الجمهور وندر فهو شاذٌّ وأشذُّه غيره ابن سيده شَذَّ الشيء يَشِذُّ شَذاًّ وشُذوذاً ندر عن جمهوره.(لسان العرب (3/2219)مختار الصحاح (140)المصباح المنير(117) )

    ثانيا : معنى الشذوذ اصطلاحا
    الشاذ في اصطلاح الحنفية والمالكية هو ما كان مقابلا للمشهور أو الراجح أو الصحيح ، أي أنه الرأي المرجوح أو الضعيف أو الغريب . جاء في حاشية ابن عابدين : الأصح مقابل للصحيح ، والصحيح مقابل للضعيف ، لكن في حواشي الأشباه لبيري : ينبغي أن يقيد ذلك بالغالب ؛ لأنا وجدنا مقابل الأصح الرواية الشاذة كما في شرح المجمع .
    وفي فتح العلي المالك : خروج المقلد من العمل بالمشهور إلى العمل بالشاذ الذي فيه رخصة من غير تتبع للرخص ، صحيح عند كل من قال بعدم لزوم تقليد أرجح .
    ولم نجد تعريفا له عند الشافعية ، ولم يعبر الحنابلة فيما نعلم بالشاذ ، فيشمله كلامهم عن الضعيف ومنعهم العمل به دون ترجيح .
    قال النووي : قد يجزم نحو عشرة من المصنفين بشيء وهو شاذ بالنسبة إلى الراجح في المذهب ومخالف لما عليه الجمهور .
    أما الشاذ عند المحدثين فقد اختلفوا فيه فقال الشافعي : هو أن يروي الثقة حديثا يخالف ما روى الناس ، وليس من ذلك أن يروي ما لم يرو غيره ، وحكي ذلك عن جماعة من الحجازيين .
    والذي عليه حفاظ الحديث أن الشاذ ما ليس له إلا إسناد واحد ، يشذ به ثقة أو غير ثقة ويتوقف فيما شذ به الثقة ولا يحتج به ويرد ما شذ به غير الثقة (الموسوعة الفقهية الكويتية (25/357) ).

    أما عند الأصوليين :
    فعرفه ابن حزم رحمه الله : " الشذوذ هو مخالفة الحق، فكل من خالف الصواب في مسألة ما فهو فيها شاذ "( الإحكام في أصول الأحكام (5/87)) ومنهم من عرفه بأنه " مخالفة الواحد للجماعة "(نفس المصدر السابق )
    وعرفه الغزالي رحمه الله :" الشاذ عبارة عن الخارج عن الجماعة بعد الدخول فيها ، ومن دخل في الإجماع لا يقبل خلافه بعده وهو الشذوذ "(المستصفى (1/350) )
    وقال القرافي :" الخلاف الشاذ المبني على المدرك الضعيف فإنه لا يرفع الخلاف بل ينقض في نفسه"(الفروق(1182) )
    ولا شك أن هذه التعاريف وإن اختلفت في صياغتها وتعابيرها فعمادها أن الشاذ هو مخالفة أهل الاجتهاد بغير مستند شرعي ، لنخلص في الأخير إلى كون زلة العالم هي تبنيه قولا بغير مستند شرعي معتبر اشتبه عليه أو كان بمحض الهوى والتشهي أو تتبعا لهذه الأقوال ترخصا بغير ضابط ولا قيد أو مخالفة قواعد الشريعة وأصولها العامة.


    منقول من "موقع جامع العلوم والحكم" .http://bit.ly/ZUlO1M


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:37 am