ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    من تواضع و أدب الشيخ الألباني

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16861
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39032
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    من تواضع و أدب الشيخ الألباني

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة يناير 04, 2013 1:24 am

    نقل العلامة محمد جمال الدين القاسمي (ت1332هـ /1914م) في كتاب ((إصلاح المساجد من البدع والعوائد)) (ص 63) عن بعض المؤرخين في حوادث عام (161هـ) أن الخليفة محمد المهدي - الذي زاد في المسجد الحرام والمسجد النبوي - قَصَّرَ المنابر وصيَّرها مقدار منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال القاسمي – رحمه الله - معقبًا على ذلك : «ولعمر الحق لقد أصاب؛ إذ كم من منبرٍ كبيرٍ هائلٍ أخذ فراغًا عظيمًا من الجوامع فإنا لله ».
    فعقب العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – على ذلك بقوله :
    « قلت : وصار سببًا لقطع الصفوف ، وربما أدى إلى إبطال صلاة البعض كما وقع ذلك لي ، ولا بأس من أن أقص ذلك باختصار للعبرة . فقد صليت مرة بالناس إمامًا في صبح الجمعة ، في إحدى قرى الزبداني ، فقرأت بعد الفاتحة ما تيسر من أول ( الكهف ) ، لأني لا أتقن حفظ (السجدة) ، فلما كبَّرت للركوع هوى المصلون كلهم إلى السجود ! توهمًا منهم أنني كبَّرت لسجدة التلاوة ! لكن الذين كانوا من خلفي مباشرة انتبهوا إلى أنني في الركوع ، فنهضوا وشاركوني فيه . وأما الذين كانوا خلف المنبر لا يرونني فقد استمروا ساجدين حتى سمعوا قولي : سمع الله لمن حمده! فقطعوا الصلاة وأحدثوا ضجة ! وبعد أن سلمت من صلاتي وعظتهم وذكرتهم بما يجب عليهم من الخشوع في الصلاة والانتباه لما يتلى عليهم من آيات الله ، وأن لا يذهب فكرهم فيها إلى الزرع والضرع ! .

    فانظر رحمك الله إلى قول الشيخ ناصر وتصريحه بأنه لم يكن يتقن حفظ سورة (السجدة) ، ولم يستنكف أن يسطِّر ذلك في كتاب .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16861
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 39032
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: من تواضع و أدب الشيخ الألباني

    مُساهمة من طرف أحمد في السبت فبراير 09, 2013 12:52 pm

    أخبرني من كان قد سجن معه قال :

    لقد وضعونا ستة إخوة في زنزانة إنفرادية ..لا نستطيع الركوع ولا السجود لضيقها

    فنصلي إيماءا . ووافق سجنه سجن العديد من علماء دمشق .. مثل

    الشيخ حسن حنبكة وابنه محمد

    الشيخ عبد العزيز أبي زيد

    الشيخ عبد الله الغلاييني

    الشيخ محمد الغلاييني

    الشيخ مروان حديد

    .. وعندما نقل الشيخ إلى المهاجع الكبيرة كان يوزع وقته بين نشر الدعوة .. وعرض أفكاره ..

    فكان يعمل بتحقيق مختصر صحيح مسلم

    ... جاءه مرة لحاف من أهله وكانت إدارة السجن قد خصصت لكل خمسة أشخاص بطانية

    واحدة فآثر إخوانه ورووا عنه قصصا كثيرة في ذلك إلى أن خرج في حرب حزيران 1967م


    الأصالة عدد 23

    محطات في حياة الشيخ الألباني بقلم : محمد بن بديع موسى


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 6:18 am