ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي، يهتم بنشر العلوم العربية والشرعية والتاريخ الإسلامي وكل شيء نافع.


    كلمة للعلامة الألباني عن الرق

    شاطر
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16753
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38786
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    كلمة للعلامة الألباني عن الرق

    مُساهمة من طرف أحمد في السبت ديسمبر 08, 2012 9:34 pm

    قال الشيخ الألباني :
    استرقاق المسلمين لأعدائهم إنما هي نِعمة يقدمونها إلى هؤلاء الأعداء
    كما ذكرتُ آنفًا قول الرسول-عليه الصلاة والسلام-:
    "إن ربك يعجبُ من أقوام يُجرون إلى الجنة بالسلاسل".
    فهؤلاء الأسرى الذين يقعون عند المسلمين يرون الإسلام عن قرب
    فيتعرفون على الحقيقة التي يدعو إليها الإسلام فيُؤمنون ويُسلمون
    ويكون أسرهم نعمة عليهم .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/
    avatar
    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16753
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38786
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: كلمة للعلامة الألباني عن الرق

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد أكتوبر 05, 2014 1:42 pm

    يروي ابن فضلان الرَّحَّالة المسلم في القرن الرابع الهجري ما شاهده بنفسه من موت أحد السادة في أوربا، فجاءوا بجاريته لتموت معه، فشربت الخمر ورقصت، وقامت بطقوس معينة، ثم قيدوها بالحبال من رقبتها، ثم أقبلت امرأة عجوز يسمونها: ملك الموت، وبيدها خنجر كبير، ثم أخذت تطعنها في صدرها بين الضلوع في أكثر من موضع، والرجال يخنقونها بالحبل حتى ماتت، ثم أحرقوها، ووضعوها مع سيدها الميت، وهم بهذا يظنون أنهم يوفون السيد حقه من التكريم.

    قارن هذا مع ما جاء به الإسلام عن الرقيق، حتى تعرف دينك: جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة أنّ الرسول قال: "مَنْ لَطَمَ مَمْلُوكَهَ أَوْ ضَرَبَهُ فَكَفَّارَتُهُ أَنْ يَعْتِقَهُ".

    وسواءٌ كان هذا الأمر بالعتق على سبيل الوجوب أو على سبيل الاستحباب، فهذه هي نظرة الإسلام السامية لمعاملة الرقيق، وحتى في الحديث عنهم يراعي الإسلام مشاعرهم، جاء في صحيح مسلم أيضًا عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : "لا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، كُلُّكُمْ عَبِيدُ اللَّهِ، وَكُلُّ نِسَائِكُمْ إِمَاءُ اللَّهِ، وَلَكِنْ لِيَقُلْ: غُلامِي وَجَارِيَتِي، وَفَتَايَ وَفَتَاتِي".


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://arabicfraed.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 30, 2017 2:45 pm