ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة يناير 06, 2012 12:35 am

    يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!
    إن المرجئة يرون الخروج على الحكام ولا يشترطون له كفر السلطان مثل الخوارج .

    - روى ابن شاهين عن سفيان الثوري : أنه قال : إتقوا هذه الأهواء المضلة ، قيل له : بين لنا - رحمك الله - فقال سفيان : أما المرجئة فيقولون ... و ذكر شيئاً من أقوالهم الى ان قال : و هم يرون السيف على أهل القبلة ( 3 ) .

    - و قيل لإبن المبارك - رحمه الله - : ترى رأي الإرجاء ؟ فقال : كيف أكون مرجئاً ، فأنا لا أرى السيف ( 4 ) .

    - و روى عبد الله بن أحمد في " السنة " بإسناد صحيح عن أبي إسحاق الفزاري قال : سمعت سفيان و الأوزاعي يقولون : إن قول المرجئة يخرج الى السيف( 5 ) .

    - و روى الصابوني في " عقيدة السلف أصحاب الحديث " بإسناده الصحيح الى أحمد بن سعيد الرباطي أنه قال : قال لي عبد الله بن طاهر : يا أحمد إنكم تبغضون هؤلاء القوم - يعني المرجئة - جهلاً ، و أنا أبغضهم عن معرفة ، أولاً : أنهم لا يرون للسلطان طاعة ( 6 ) .

    قلت : لأنهم يرون الخروج على الأئمة بلا تكفير ، و لهذا قال فيهم إبراهيم النخعي :
    " الخوارج أعذر عندي من المرجئة " ( 7 )
    لأن الخوارج لا تخرج إلا بعد أن تُكفر .

    - و قال أيضاً إبراهيم النخعي - رحمه الله - : لفتنة المرجئة على هذه الأمة أخوف عندي من فتنة الأزارقة ( 8 ) .

    قلت : و الأزارقة هم ( فرقة من فرق الخوارج أصحاب نافع بن الأزرق و قولهم أخبث الأقاويل و أبعده من الإسلام و السنة ) .

    - و كان عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود مرجئاً ثم رجع فأنشد يقول :
    لأول ما نُفارق غير شكٍ ... نفارق ما يقول المرجئونا

    و قالوا : مؤمن و أهل جور ... و ليس المؤمنون بجائرينا

    و قالوا : مؤمن دمه حلال ... و قد حُرمت دماء المؤمنينا ( 9 )
    - و قال إسحاق بن إبراهيم تعقيباً على حديث " خيار أئمتكم الذين تحبونهم و يحبونكم ... قالوا يا رسول الله أفلا ننابذهم بالسيف ؟ قال : لا ما أقاموا فيكم الصلاة ..." .

    قال إسحاق : ( و السنة عليه ، و فيها هلاك المرجئة ) ( 10 ).

    و قبل الختام فلك هدية من إمام أهل السنة الإمام المبجل أحمد بن حنبل - رحمه الله - :

    فقد روى عنه أنه قال :
    " المرجئة هم الخوارج"
    قال أبو الحسين بن أبي يعلى في " طبقات الحنابلة " ( 1/34-36 ) :

    و قد رأيت لأهل الأهواء و البدع و الخلاف أسماء شنيعة قبيحة يسمون بها أهل السنة يريدون بذلك عيبهم و الطعن عليهم ، و الوقيعة فيهم ، و الإزراء بهم عند السفهاء و الجهال

    فأما المرجئة فأنهم يسمون أهل السنة شُكَّاكاً و كذبت المرجئة بل هم بالشك أولى ... الى أن قال : و أما الخوارج فإنهم يسمون أهل السنة و الجماعة مرجئة و كذبت الخوارج في قولهم بل هم المرجئة يزعمون أنهم على إيمان و حق دون الناس و من خالفهم كافر . أ هـ

    قلت : و رحم الله من قال المبتدعة إختلفوا في الأسم و إجتمعوا على السيف .

    ---------------

    3 - رواه ابن شاهين في الكتاب اللطيف ( 15 ) ، الآجُري في الشريعة ( 2062 ) ، اللالكائي في شرح أصول الإعتقاد ( 1834 ) .

    4 - رواه ابن شاهين في الكتاب اللطيف ( 17 ) ، و مختصر مستخرج الطوسي حديث رقم ( 17 ) تحقيق أنيس بن أحمد طاهر الأندونوسي .

    5 - السنة لعبد الله بن أحمد بن حنبل ( 363 ) .

    6 - عقيدة السلف أصحاب الحديث ( 109 ) للصابوني .

    7 - السنة لعبد الله بن أحمد حديث ( 623 ) .

    8 - رواه الخلال في السنة ( 963 )

    9 - شرح أصول الإعتقاد لاللالكائي حديث ( 1501 ) .

    10 - مستخرج أبي عوانة حديث ( 5774 ) .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة أبريل 19, 2013 2:14 am

    موقف المرجئة من الحدودللشيخ عبد المحسن العباد

    السؤال
    ما هو موقف المرجئة من الحدود؟

    الجواب
    المرجئة عندهم لا يقام الحد على مستحقه لأنه مؤمن كامل الإيمان.
    يعني: الحدود عندهم ليست زواجر ولا جوابر والله أعلم؛ لأنهم يقولون: لا يضر مع الإيمان ذنب، كما لا ينفع مع الكفر طاعة.


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة أبريل 19, 2013 2:17 am

    المُرْجِئَةُ هُمُ الخَوَارِجُ !!




    فقد روى اللألكائي في "شرح أصول اعتقاد أهل السنة" (1834) عن سفيان الثوري – رحمه الله – أنّه وصف المرجئة بأنّهم من ( أهل الأهواء المضلة )، ثم قال: « وهم يرون السيف على أهل القبلة».

    وروى ابن شاهين في "الكتاب اللطيف" (17)؛ أنّه قيل لابن المبارك : ترى رأي الإرجاء ؟!
    فقال: « كيف أكون مرجئاً؛ فأنا لا أرى السيف ؟! »

    وفي "عقيدة السلف أصحاب الحديث" (109) لأبي عثمان الصابوني – بسنده- إلى أحمد بن سعيد الرِّباطيِّ، أنَّه قال: قال لي عبد الله بن طاهر: ( يا أحمد! أنّكم تبغضون هؤلاء القوم [ أي: المرجئة ] جهلاً ! وأنا أبغضهم عن معرفة؛ إنّهم لا يرون للسلطان طاعة ...)

    ومن هذا الباب – نفسه – قول الإمام أحمد – رحمة الله -:
    « إنّ الخوارج هم المرجئة» ؛ كما في "السنة" (ص 74) – له– رحمة الله -.

    فهما – من جانب – وجهان لعملةٍ واحدة !!

    ويدلُّ على هذا المعنى قول قتادةً السدوسي – رحمه الله - : « إنما حدث الإرجاء بعد فتنة ابن الأشعث».
    أي: فتنةِ الخروج، وما تبعها !

    وهكذا أهل البدع – جميعاً – كما قال أبو قلابة - : « ما ابتدع رجل بدعة إلا استحل السيف».

    وعنه – رحمه الله – قال: (( إنّ أهل الأهواء أهل الضلالة، ولا أرى مصيرهم إلا إلى النار، فجربهم؛ فليس أحدٌ منهم ينتحل قولاً فيتناهى به الأمر دون السيف! وإن النفاق كان ضروباً، ثم تلا: { ومنهم من عاهد الله ... } الآية، {ومنهم الذين يؤذون النبي ...} الآية... فاختلف قولهم، واجتمعوا في الشك والتكذيب، وإن هؤلاء اختلف قولهم، واجتمعوا في السيف، ولا أرى مصيرهم إلاّ إلى النار )).

    وعن سلام بن أبي مطيع، قال: كان أيوب السختياني يسمى أصحاب البدع: خوارج! ويقول:
    « الخوارج اختلفوا في الاسم، واجتمعوا على السيف ».


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: يتكلمون عن المرجئة و لا يعرفون عنها شيئا!!

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة أبريل 19, 2013 2:18 am

    بيان معنى قول بعض السلف: "الخوارج هم المرجئة".

    الحمد لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله أما بعد:

    فقد استشكل بعض علمائنا وصف الخوارج بأنهم هم المرجئة ، فأحببت أن أبين في هذا المقال أصل هذه المقولة ، وإزاحة الإشكال عنها ..

    أسأل الله التوفيق والسداد.


    أصل المقولة


    لقد ورد في كلام السلف الصالح وصف الخوارج بأنهم مرجئة ، ووصف المرجئة بأنهم خوارج ، بل وصف جميع أهل البدع بأنهم خوارج.

    قال الإمام أحمد -رحمهُ اللهُ- : "وأما الخوارج فإنهم يسمون أهل السنة والجماعة مرجئة وكذبت الخوارج في قولهم بل هم المرجئة يزعمون أنهم على إيمان وحق دون الناس ومن خالفهم كافر" انظر: رسالة الإصطخري كما في طبقات الحنابلة(1/36)

    تنبيه: رواية الإصطخري حولها كلام ، ولكن هذه العبارة قد توبع عليها الإصطخري -رحمهُ اللهُ- كما سيأتي.

    وقال الإمام أحمد -رحمهُ اللهُ- : "إن الخوارج هم المرجئة" السنة(ص/74).

    وقيل للإمام الزاهد الحافظ المجاهد عبد الله بن المبارك : ترى رأي الإرجاء؟

    فقال ابن المبارك -رحمهُ اللهُ- : كيف أكون مرجئاً فأنا لا أرى السَّيفَ؟! انظر: الكتاب اللطيف لابن شاهين(ص/17).

    وكان أيوب السختياني يسمي أصحاب البدع: خوارج، ويقول: "الخوارج اختلفوا في الاسم، واجتمعوا على السَّيف" انظر: الشريعة للآجري(2057).


    ومما ورد في كلام من كتب في الفرق :


    قال أبو الحسن الأشعري في "مقالات الإسلاميين(1/202) : "ومنهم-أي من الخوارج- فرقة يسمون الشبيبية، وذلك ان شبيباً وقف في صالح، وفى الراجعة، فقالوا: لا ندرى أحق ما حكم به صالح أم جور؟ وحقٌ ما شهدت به الراجعة أم جور؟ فبرئت الخوارج منهم وسموهم: مرجئة الخوارج".

    وقال الشهرستاني في الملل والنحل(1/148) : " وذكر اليمان أن الشبيبية يُسَمَّوْنَ: مرجئة الخوارج ؛ لما ذهبوا إليه من الوقف في أمر صالح" وصالح هذا هو ابن مسرح أحد رؤوس الخوارج.

    وقال الشهرستاني –أيضاً-(1/162) : "والمرجئة أربعة أصناف : مرجئة الخوارج، ومرجئة القدرية، ومرجئة الجبرية، والمرجئة الخالصة".

    وقال الإسفرائيني في التبصير في الدين(ص/24) : " وثلاث فرق هم المرجئة فريق منهم يجمعون بين الإرجاء في الإيمان وبين القول بالقدر كأبي شمر ومحمد بن شبيب البصري والخالدية فهؤلاء مرجئون قدريون".



    مأخذ وصف الخوارج بالإرجاء


    لقد سبق في كلام العلماء السابق بعض تلك المآخذ منها :

    1- يوصف الخوارج بأنهم مرجئة لأنهم يشهدون لأنفسهم بأنهم على إيمان تامٍّ وحق كامل، ومن خالفهم فهو خالٍ من الإيمان والحق "كافر".

    قال الإمام أحمد -رحمهُ اللهُ- مفسرا وصفه الخارج بالإرجاء: "يزعمون أنهم على إيمان وحق دون الناس ومن خالفهم كافر" انظر: رسالة الإصطخري كما في طبقات الحنابلة(1/36).

    ومن المعلوم أن قول الشخص بأنه مؤمن حقاً فهو مبتدع وهذا من أقوال المرجئة ..

    قال شيخ الإسلام -رحمهُ اللهُ- : " وإنما يكره ما كرهه سائر العلماء من قول المرجئة إذ يقولون: الإيمان شيء متماثل في جميع أهله، مثل كون كل إنسان له رأس فيقول أحدهم: أنا مؤمن حقاً وأنا مؤمن عند الله ونحو ذلك" مجموع الفتاوى(7/375).

    2- ومن أسباب وصف الخوارج بالإرجاء أنهم يتفقون معهم في كون الإيمان شيئاً واحداً لا يتبعض ولا يتفاضل أهله فيه، فإذا ذهب بعضه ذهب كله .

    وهذا مما اتفق عليه المرجئة والخوارج ، ولكن اختلفوا في مسمى الإيمان وما ينقضه، وزيادته ونقصانه، والاستثناء فيه.

    وهذا الوجه يتبين بما سبق في الوجه الأول.

    3- يوصف بعض الخوارج بالإرجاء بسبب إرجائهم بعض المخالفين فلا يحكمون عليهم بإيمان ولا كفر وإنما يرجؤون أمرهم كما سبق نقله من كتب الفرق عن مرجئة الخوارج.

    4- ويوصف خوارج عصرنا بالإرجاء بل بالغلو فيه بسبب إرجائهم أمثالهم من المبتدعة الذين وافقوهم في تكفير من يحكم بغير ما أنزل الله ..

    فتجدهم يكفرون ببعض الكبائر إذا وقع فيها عامة الناس فإذا وقع فيها بعض معظميهم لا يكفرونهم بل يشهدون له بالتقدم وعلو المنزلة ويجعلونه قدوة!!

    فيعظمون سيد قطب مع وقوعه في الإرجاء وسب الصحابة وتكفير بعضهم والقول بالحلول والجبر والتمشعر ومع ذلك يجعلونه من الأكابر ويعطمونه، ويصفونه بما يوجب الجنة ألا وهو الشهادة!!

    قال شيخنا الشيخ ربيع المدخلي -حفظَهُ اللهُ ورعاهُ- متحدثاً عن الخوارج العصريين :

    "فلقد خالفوا السلف في أصول كثيرة وخطيرة منها : ... 2- ومنها موالاتهم لأهل البدع الكثيرة الكبيرة، وإقرارهم لمناهجهم الفاسدة وكتبهم المليئة بالضلال، ونشرهم لها، وذبهم عنها، ودفع الشباب إلى العبِّ منها؛ مما كان له أسوأ الآثار على الأمة وشبابها من تكفير وتدمير وحروب مستمرة وسفك دماء وانتهاك أعراض.

    3- ومنها: أنهم قد دفعتهم أهواؤهم إلى رمي أنفسهم وأتباعهم في هوة الإرجاء الغالي الذي أدى إلى التهوين من خطورة البدع الكبرى بما فيها البدع الكفرية؛ مما أوهن الحس السلفي، والغيرة على دين الله وحملته من صحابة كرام ومن تبعهم بإحسان؛ بل تهوين من شأن الطعن في الأنبياء..." إلى أن قال : "وفي النهاية : ينبغي أن يوصف هؤلاء بأنهم غلاة مرجئة العصر، قبل وصفهم بأنهم خوارج العصر".


    5- وقد يقع الخوارج في الإرجاء ؛ فيكفرون مرتكب الكبيرة أو يرون الخروج على أئمة الجور وهم يعتقدون أن العمل خارج مسمى الإيمان.

    فسيد قطب تكفيري جلد ومع ذلك يعرف الإيمان بتعريف المرجئة ..

    وعلى ذلك يخرج قول أيوب وابن المبارك وأبي قلابة -رحمهُم اللهُ- .

    قال أبو قلابة -رحمهُ اللهُ- : "ما ابتدع رجل بدعة إلا استحل السيف".

    وكان أيوب السختياني يسمي أصحاب البدع: خوارج، ويقول: "الخوارج اختلفوا في الاسم، واجتمعوا على السَّيف"

    قال ابن المبارك -رحمهُ اللهُ- : كيف أكون مرجئاً فأنا لا أرى السَّيفَ؟!


    فبما سبق يتبين أن الخوارج يوصفون بالإرجاء ، وكذلك المرجئة يوصفون بأنهم خوارج لأنهم يجتمعون في الشهادة لأنفسهم بتمام الإيمان وكماله، وأن الإيمان كل لا يتجزأ ولا يتبعض، ويرون الخروج على أئمة الجور بالسيف.

    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

    كتبه: أبو عمر أسامة العتيبي


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 3:15 pm