ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم

    يرى أحدكم القذى في عين أخيه ، و لا يرى الجذع في عينه !

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل: 13512
    الموقع: القاهرة
    نقاط: 31941
    تاريخ التسجيل: 17/09/2008

    يرى أحدكم القذى في عين أخيه ، و لا يرى الجذع في عينه !

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء يونيو 08, 2011 4:04 pm

    ذكر ابن الأنباري في نزهة الألباء في طبقات الأدباء (ص61-62) :
    أن الكسائي اجتمع واليزيدي عند الرشيد , فحضرت صلاة الجهر فقدموا الكسائي فصلى بهم , فأرتج عليه في قراءة (قل يا أيها الكافرون) فلما سلم قال اليزيدي: قارئ الكوفة يرتج عليه في (قل يا أيها الكافرون)
    فحضرت صلاة الجهر فتقدم اليزيدي فصلى , فأرتج عليه سورة الحمد , فلما سلم قال :
    احفظ لسانك لا تقول فتبتلى***إن البلاء موكل بالمنطق
    وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
    يرى أحدكم القذى في عين أخيه ولا يرى الجذع في عينه






    _________________


    قال الإمام السيوطي رحمه الله في الإتقان : "ولكن لغة العرب متسعة جداً ولا يبعد أن تخفى على الأكابر الأجلة‏ ، وقد خفي على ابن عباس معنى فاطر وفاتح ".
    قال الشافعي: أصحاب العربية جن الإنس يبصرون ما لا يبصر غيرهم
    يُرجع في كل فن إلى أهله، فلا تغترَّ بكلامِ غير أهل الفن؛ لأنَّ مَن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب.
    لغة العرب لا يحيط بها إلا نبيٌّ، ومن توسَّع في كلام العرب لم يكد يُخطِّئ أحدًا!
    السراج البلقينـي : ... لكن الانتهاض ، لمجرد الاعتراض ، من جملة الأمراض .

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل: 13512
    الموقع: القاهرة
    نقاط: 31941
    تاريخ التسجيل: 17/09/2008

    رد: يرى أحدكم القذى في عين أخيه ، و لا يرى الجذع في عينه !

    مُساهمة من طرف أحمد في الأربعاء يونيو 08, 2011 4:05 pm

    كان الفقهاء يتواصون بثلاث, ويكتب بعضهم إلى بعض:
    1- أنه من أصلح سريرته أصلح الله علانيته
    2-ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس
    3-ومن عمل للآخرة كفاه الله الدنيا


    _________________


    قال الإمام السيوطي رحمه الله في الإتقان : "ولكن لغة العرب متسعة جداً ولا يبعد أن تخفى على الأكابر الأجلة‏ ، وقد خفي على ابن عباس معنى فاطر وفاتح ".
    قال الشافعي: أصحاب العربية جن الإنس يبصرون ما لا يبصر غيرهم
    يُرجع في كل فن إلى أهله، فلا تغترَّ بكلامِ غير أهل الفن؛ لأنَّ مَن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب.
    لغة العرب لا يحيط بها إلا نبيٌّ، ومن توسَّع في كلام العرب لم يكد يُخطِّئ أحدًا!
    السراج البلقينـي : ... لكن الانتهاض ، لمجرد الاعتراض ، من جملة الأمراض .

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل: 13512
    الموقع: القاهرة
    نقاط: 31941
    تاريخ التسجيل: 17/09/2008

    رد: يرى أحدكم القذى في عين أخيه ، و لا يرى الجذع في عينه !

    مُساهمة من طرف أحمد في الإثنين أكتوبر 21, 2013 4:24 am

    قال الكسائي : صليت بالرشيد فأعجبته قراءتي ، فغلطت في كلمة ما غلط فيها صبي قط ،
    أردت أن أقرأ : ( لعلهم يرجعون )، فقرأت : " لعلهم يرجعين "
    قال: فوالله ما اجترأ الرشيد أن يرد علي ، ولكني لما سلمت ، قال لي : يا كسائي ، أي لغة هذه ؟
    فقلت : يا أمير المؤمنين ، قد يعثر الجواد! فقال : أما هذا فنعم .


    _________________


    قال الإمام السيوطي رحمه الله في الإتقان : "ولكن لغة العرب متسعة جداً ولا يبعد أن تخفى على الأكابر الأجلة‏ ، وقد خفي على ابن عباس معنى فاطر وفاتح ".
    قال الشافعي: أصحاب العربية جن الإنس يبصرون ما لا يبصر غيرهم
    يُرجع في كل فن إلى أهله، فلا تغترَّ بكلامِ غير أهل الفن؛ لأنَّ مَن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب.
    لغة العرب لا يحيط بها إلا نبيٌّ، ومن توسَّع في كلام العرب لم يكد يُخطِّئ أحدًا!
    السراج البلقينـي : ... لكن الانتهاض ، لمجرد الاعتراض ، من جملة الأمراض .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 25, 2014 1:33 am