ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي، يهتم بنشر العلوم العربية والشرعية والتاريخ الإسلامي وكل شيء نافع.


    ]الشيخ عبد العزيز بن باز

    شاطر
    avatar
    almazny 2
    مشرف متميز
    مشرف متميز

    عدد الرسائل : 643
    الموقع : أرض الـــــلــــــه
    المزاج : الــحــمــد لــلـــه
    نقاط : 2614
    تاريخ التسجيل : 27/09/2008

    ]الشيخ عبد العزيز بن باز

    مُساهمة من طرف almazny 2 في الجمعة ديسمبر 04, 2009 11:52 am

    الشيخ عبد العزيز بن باز
    أولا: اسمه ونسبه
    هو الإمام الصالح الورع الزاهد أحد الثلة المتقدمين بالعلم الشرعي، ومرجع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، في الفتوى والعلم، وبقية السلف الصالح في لزوم الحق والهدي المستقيم، وإتباع السنة الغراء: عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله آل باز، وآل باز - أسرة عريقة في العلم والتجارة والزراعة معروفة بالفضل والأخلاق قال الشيخ "سليمان بن حمدان" - رحمه الله - في كتابه حول تراجم الحنابلة: أن أصلهم من المدينة النبوية، وأن أحد أجدادهم انتقل منها إلى الدرعية، ثم انتقلوا منها إلى حوطة بني تميم.

    ثانيا: مولده
    ولد في الرياض عاصمة نجد يوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة عام ألف وثلاثمائة وثلاثين من الهجرة النبوية، وترعرع فيها وشب وكبر، ولم يخرج منها إلا ناويا للحج والعمرة.

    ثالثا: نشأته
    نشأ سماحة الشيخ عبد العزيز في بيئة عطرة بأنفاس العلم والهدى والصلاح، بعيدة كل البعد عن مظاهر الدنيا ومفاتنها، وحضاراتها المزيفة، إذ الرياض كانت في ذلك الوقت بلدة علم وهدى فيها كبار العلماء، وأئمة الدين، من أئمة هذه الدعوة المباركة التي قامت على كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وأعني بها دعوة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - وفي بيئة غلب عليها الأمن والاستقرار وراحة البال، بعد أن استعاد الملك عبد العزيز - رحمه الله - الرياض ووطد فيها الحكم العادل المبني على الشرعة الإسلامية السمحة بعد أن كانت الرياض تعيش في فوضى لا نهاية لها، واضطراب بين حكامها ومحكوميها.

    ففي هذه البيئة العلمية نشأ سماحته - رحمه الله - ولاشك ولا ريب أن القرآن العظيم كان ولا يزال - ولله الحمد والمنة - هو النور الذي يضيء حياته، وهو عنوان الفوز والفلاح فبالقرآن الكريم بدأ الشيخ دراسته - كما هي عادة علماء السلف - رحمهم الله - إذ يجعلون القرآن الكريم أول المصادر العلمية - فيحفظونه ويتدبرونه أشد التدبر، ويعون أحكامه وتفاسيره، ومن ثمَّ ينطلقون إلى العلوم الشرعية الأخرى، فحفظ الشيخ القرآن الكريم عن ظهر قلب قبل أن يبدأ مرحلة البلوغ، فوعاه وحفظه تمام الحفظ، وأتقن سوره وآياته أشد الإتقان، ثم بعد حفظه لكتاب الله، ابتدأ سماحته في طلب العلم على يد العلماء بجد وجلد وطول نفس وصبر.

    ومن الجدير بالذكر والتنويه في أمر نشأته، أن لوالدته - رحمها الله - أثرا بالغا، ودورا بارزا في اتجاهه للعلم الشرعي وطلبه والمثابرة عليه، فكانت تحثه وتشد من أزره، وتحضه على الاستمرار في طلب العلم والسعي وراءه بكل جد واجتهاد.

    ولقد كان سماحة الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - مبصرا في أول حياته، وشاء الله لحكمة بالغة أرادها أن يضعف بصره في عام 1346هـ إثر مرض أصيب به في عينيه ثم ذهب جميع بصره في عام 1350هـ، وعمره قريب من العشرين عاما.

    ولكن ذلك لم يثنه عن طلب العلم، أو يقلل من همته وعزيمته بل استمر في طلب العلم جادا مجدا في ذلك، ملازما لصفوة فاضلة من العلماء الربانيين، والفقهاء الصالحين، فاستفاد منهم أشد الاستفادة، وأثّروا عليه في بداية حياته العلمية، بالرأي السديد، والعلم النافع، والحرص على معالي الأمور، والنشأة الفاضلة، والأخلاق الكريمة، والتربية الحميدة، مما كان له أعظم الأثر، وأكبر النفع في استمراره، على تلك النشأة الصالحة، التي تغمرها العاطفة الدينية الجياشة، وتوثق عراها حسن المعتقد، وسلامة الفطرة، وحسن الخلق، والبعد عن سيئ العقائد والأخلاق المرذولة.

    ومما ينبغي أن يعلم أن سماحة الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - قد استفاد من فقده لبصره فوائد عدة نذكر على سبيل المثال منها لا الحصر أربعة أمور:
    الأمر الأول: حسن الثواب، وعظيم الأجر من الله سبحانه وتعالى.
    الأمر الثاني: قوة الذاكرة، والذكاء المفرط.
    الأمر الثالث: إغفال مباهج الحياة، وفتنة الدنيا وزينتها.
    الأمر الرابع: استفاد من مركب النقص بالعينين، إذ ألح على نفسه وحطمها بالجد والمثابرة حتى أصبح من العلماء الكبار، المشار إليهم بسعة العلم، وإدراك الفهم، وقوة الاستدلال وقد أبدله الله عن نور عينيه نورا في القلب، وحبا للعلم، وسلوكا للسنة، وسيرا على المحجة، وذكاء في الفؤاد.

    رابعا: هيبته
    مما تميز به سماحته - رحمه الله - الهيبة، وقد حدث غير واحد من كبار العلماء الفضلاء وطلبة العلم أن للشيخ هيبة فيها عزة العلماء مع عظيم مكانتهم وكبير منزلتهم، وهذه الهيبة قذفها الله في قلوب الناس، وهي تنم عن محبة وإجلال وتقدير له، لا من خوف وهلع وجبن معه، بل إن الشيخ - رحمه الله - قد فرض احترامه على الناس، بجميل شمائله وكريم أخلاقه، مما جعلهم يهابونه حياء منه، ويقدرونه في أنفسهم أشد التقدير.

    ومما زاد هيبته أنه ابتعد عن ساقط القول، ومرذول اللفظ، وما يخدش الحياء أشد الابتعاد، فلا تكاد تجد في مجلسه شيئا من الضحك إلا نادرا ولماما، بل تجد مجالسه عامرة بذكر الله، والتفكر والتأمل في الدار الآخرة.

    ومع هذه المكانة العظيمة، والمنزلة السامية، والهيبة، فإنه آية في التواضع، وحسن المعاشرة، وعلو الهمة، وصدق العزيمة، مع عزة في النفس، وإباء في الطبع، بعيدا كل البعد عن الصلف والتكلف المذموم كأنه واضع بين نصب عينيه قوله تعالى: {وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ}.

    خامسا: فصاحته
    اللغة العربية لغة جميلة في بابها، ماتعة في لبابها وفوائدها، فهي لغة القرآن والسنة، أسلوبا ومنهجا، ومقصدا ومغزى، وهي الوسيلة إلى فهم الدين، وإدراك أسراره، وسبر أغواره، وهي من مستلزمات الإسلام وضروراته.

    والشيخ - رحمه الله - يعد وبجداره من أرباب الفصاحة، وأساطين اللغة وخاصة في علم النحو، وفي علوم اللغة العربية كافة. وفصاحته تبرز في كتابته ومحادثته، وخطبة ومحاضراته وكلماته، فهو ذو بيان مشرق، ونبرات مؤثرة حزينة، وأداء لغوي جميل، ويميل دائما إلى الأسلوب النافع الذي كان عليه أكثر أهل العلم وهو الأسلوب المسمى "السهل الممتنع".

    ومن المألوف حقا - في عالم الإسلام - أن الذين يحرمون بصرهم من أهل العلم، يمتازون بالفصاحة في الألفاظ والمعاني، وقوة الخطابة وإتقانها، لأن معظم اعتمادهم على الإلقاء والخطابة في الدرس والوعظ والدعوة، وهذا ما يتجلى واضحا في الشيخ - رحمه الله -.

    والشيخ - خطيب مصقع، وواعظ بليغ سواء في محاضراته الكثيرة النافعة أو تعقيباته على محاضرات غيره، أو في توجيهاته الحكمية، وتوصياته المفيدة، التي تشرئب إليها الأسماع، وتتطلع لها الأفئدة والقلوب الصادقة المؤمنة.

    ومن مميزاته وخصائصه الخطابية قدرته على ترتيب أفكاره حتى لا تشتت، وضبطه لعواطفه حتى لا تغلب عقله، ثم سلامة أسلوبه، الذي لا يكاد يعتريه اللحن في صغير من القول أو كبير، وأخيرا تحرره من كل أثر للتكلف والتنطع.

    سادسا: قوة الحافظة، وسرعة البديهة
    ومما تميّز به سماحته - رحمه الله - قوة الحافظة، وسرعة البديهة، واستحضار مسائل العلم بفهم واسع، ووفرة في العلم، وشدة في الذكاء، وغزارة في المادة العلمية، فهو - رحمه الله - صاحب ألمعية نادرة، ونجابة ظاهرة.

    وإن نعمة الحفظ، وقوة الذاكرة، هما من الأسباب القوية - بعد توفيق الله عز وجل - على تمكنه من طلبه للعلم، وازدياد ثروته العلمية، المبنية على محفوظاته التي وعتها ذاكرته في مراحل التعلم والتعليم، وقد حباه الله من الذكاء وقوة الحفظ وسرعة الفهم، مما مكنه من إدراك محفوظاته العلمية عن فهم وبصيرة.

    ومما يؤكد على ذلك أنه لربما سُئِلَ عن أحاديث منتقدة في الكتب الستة وغيرها من كتب السنة فيجيب عليها مع تخريجها والتكلم على أسانيدها ورجالها، وذكر أقوال أهل العلم فيها، وهو ممَّن منَّ الله عليه بحفظ الصحيحين واستحضارهما، ولا يكاد يفوته من متونهما شيء؛ إلا اللهم أنه سُئِلَ مرة ونحن على طعام الغداء عنده، فقال السائل: هل تحفظ الصحيحين فأجاب قائلا: "نعم ولله الحمد والمنة"، إلا أن صحيح مسلم يحتاج إلى نظر وتربيط..

    سابعا: فراسته
    إن الفراسة حلية معلومة، وخصلة حميدة لكبار العلماء وأهل الفضل والهدى، والفراسة كما قال عنها الإمام ابن القيم - رحمه الله -: الفراسة الإيمانية سببها نور يقذفه الله في قلب عبده يفرِّق به بين الحق والباطل، والحال والعاطل، والصادق والكاذب، وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان، فمن كان أقوى إيمانا فهو أحدَّ فراسة، وكان أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - أعظم الأمة فراسة، وبعده عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ووقائع فراسته مشهورة، فإنه ما قال لشيء: "أظنه كذا إلا كان كما قال" ويكفي في فراسته موافقته ربه في مواضع عدة.

    وفراسة الصحابة - رضي الله عنهم - أصدق الفراسة، وأصل هذا النوع من الفراسة عن الحياة والنور اللذين يهبهما الله تعالى لمن يشاء من عباده، فيحيا القلب بذلك ويستنير، فلا تكاد فراسته تخطئ، قال تعالى: {أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [الأنعام : 122].

    قال بعض السلف: "من غض بصره عن المحارم وأمسك نفسه عن الشهوات وعمر باطنه بالمراقبة وظاهره بإتباع السنة لم تخطئ فراسته". والشيخ عبد العزيز - رحمه الله - ولا نزكي على الله أحدا -، صاحب بصيرة نافذة، وفراسة حادة، يعرف ذلك جيدا من عاشره وخالطه، وأخذ العلم على يديه.

    ومما يؤكد على فراسته أنه يعرف الرجال وينزلهم منازلهم، فيعرف الجادّ منهم في هدفه ومقصده من الدعاة وطلبة العلم فيكرمهم أشد الإكرام، ويقدمهم على من سواهم، ويخصهم بمزيد من التقدير ويسأل عنهم وعن أحوالهم دائما، وله فراسة في معرفة رؤساء القبائل والتفريق بين صالحهم وطالحهم.

    من صفاته الخُلقية
    مما تواتر عند جميع الناس أن سماحة الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - ممَّن تميَّز بالخلال الحميدة، والخصال الرشيدة، وجميل الأخلاق، وطيب الفعال، وعظيم التواضع، وهو ممن يقتدى به في الأدب والعلم والأخلاق، بل هو أسوة حسنة في تصرفاته وسمته وهديه المبني على كتاب الله العظيم، وسنة رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم ـ وخاصة في زهدهوعبادته وأمانته وصدقه، وكثرة التجاءه وتضرعه إلى الله، وعظيم خشيته لله، وذكاء فؤاده وسخاء يده، وطيب معشره، مع إتباع للسنة الغراء، وكثرة عبادة - رحمه الله - وقصارى القول أن للشيخ - رحمه الله - صفات حسنة، وخلال جميلة، وشيم كريمة، ومناقب فذّة عظيمة، يجدر بنا أن نتناول بعضها:

    1- تواضعه: التواضع هو انكسار القلب لله، وخفض جناح الذل والرحمة للخلق، ومنشأ التواضع من معرفة الإنسان قدر عظمة ربه، ومعرفة قدر نفسه، فالشيخ - رحمه الله - قد عرف قدر نفسه، وتواضع لربه أشد التواضع، فهو يعامل الناس معاملة حسنة بلطف ورحمة ورفق ولين جانب، لا يزهو على مخلوق، ولا يتكبر على أحد، ولا ينهر سائلا، ولا يبالي بمظاهر العظمة الكاذبة، ولا يترفع عن مجالسة الفقراء والمساكين، والمشي معهم، ومخاطبتهم باللين، ولا يأنف أبدا من الاستماع لنصيحة من هو دونه...

    وقد طبق في ذلك كله قول الله: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا} [الفرقان : 63] وقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: إن الله أوحى إليَّ أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحدٍ ولا يبغي أحد على أحد (أخرجه مسلم/ 2865).

    2- السكينة والوقار: وهما من أبرز صفات الشيخ - رحمه الله - وهما أول ما يواجه به الناس سواء القرباء أو البعداء، جلساءه الأدنين أو زواره العابرين، فإن الناس ليتكبكبون حوله أينما وجد، في المسجد، في المنزل، في المكتب، وإنه ليصغي لكل منهم في إقبال يخيل إليه أنه المختص برعايته، فلا ينصرف عنه حتى ينصرف هو، ومراجعوه من مختلف الطبقات، ومن مختلف الأرجاء، ولكل حاجته وقصده، فيقوم الشيخ - رحمه الله - بتسهيل أمره، وتيسير مطلبه، ولربما ضاق بعضهم ذرعا عليه، بكلمات يرى نفسه فيها مظلوما فما من الشيخ - حفظه الله إلا أن يوجهه للوقار والدعاء له بالهداية والصلاح، إنها والله صور صادقة، بالحق ناطقة، تدل على تواضع جم، وحسن سكينة، وعظيم أناة وحلم، وكبير وقار.

    ومما يؤكد تواضعه -رحمه الله - تلبية دعوة طلابه ومحبيه في حفلات الزواج الخاصة بهم، ويحضر حضورا مبكرا، ويطلب من أحد الإخوان قراءة آيات من القرآن الكريم، ثم يقوم بتفسيرها للجميع، هذا دأبه والغالب عليه في حضوره للولائم - رفع الله قدره -.

    أعماله ومناصبه:
    من الأعمال والمناصب التي أسندت إلى الشيخ رحمه الله:
    1- القضاء في منطقة الخرج سنة 1357هـ لأكثر من أربعة عشر عاماً.
    2- التدريس في المعهد العلمي بالرياض سنة 1372هـ، وكلية الشريعة بالرياض سنة 1381هـ، في علوم الفقة والتوحيد والحديث.
    3- عين في عام 1381هـ نائباً لرئيس الجمعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    4- تولى رئاسة الجامعة الإسلامية في سنة 1390هـ.
    5- وفي عام 1395هـ صدر الأمر الملكي بتعيينه في منصب الرئيس العام لأدارت البحوث العلمية وإفتاء والدعوة والإرشاد.
    6- عضوية هيئة كبار العلماء بالمملكة.
    7- رئاسة اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في هيئة كبار العلماء بالمملكة.
    8- عضوية ورئاسة المجلس التأسيسي لرابطة العالم الأسلامي.
    9- رئاسة المجلس الأعلى العالمي للمساجد.
    10-رئاسة المجمع الفقهي الإسلامي بمكة المكرمة التابع لرابطة العالم الإسلامي.
    11-عضوية المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.
    12-عضوية الهيئة العليا للدعوة الإسلامية في المملكة.

    مؤلفاتـــــه:
    1- الفوائد الجلية في المباحث الفرضية.
    2- التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة (توضيح المناسك).
    3- التحذير من البدع.
    4- رسالتان موجزتان في الزكاة والصيام.
    5- العقيدة الصحيحة وما يضادها.
    6- وجوب العمل بسنة الرسول صلى الله علية وسلم وكفر من أنكرها.
    7- الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة.
    8- وجوب تحكيم شرع الله ونبذ ما خالفه.
    9- حكم السفور والحجاب ونكاح الشغار.
    10- نقد القومية العربية.
    11- الجواب المفيد في حكم التصوير.
    12- الشيخ محمد بن عبد الوهاب(دعوته وسيرته).
    13- ثلاث رسائل في الصلاة.
    14- حكم الإسلام فيمن طعن في القرآن أو في رسول الله صلى الله علية وسلم.
    15- حاشية مفيدة على فتح الباري.
    16- رسالة الأدلة النقلية والحسية على جريان الشمس وسكون الأرض وإمكان الصعود إلى الكواكب.
    17- إقامة البرهان على حكم من استغاث بغير الله أو صدق الكهنة والعرافين.
    18- الجهاد في سبيل الله.
    19- الدروس المهمة لعامة الأمة.
    20- فتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة.
    21- وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة.

    قالوا في الشيخ
    كان للشيخ - رحمه الله - مؤلفات كثيرة، وكتب متنوعة وكان بحق أمة وحدة، وجامعة بمفرده، وهو يعلم أن المسألة ليست فيما تخطه الأقلام، بل بما تسير عليه الأقدام، وتصدح به الأفهام، يعلم أن الأمة ليست بحاجة إلى كثرة التأليف بل بحاجة إلى العلم الحنيف الذي يضرب لها قدرة بفعله الشريف وراية الحصيف، بل لابد مع ذلك من القدوة الحسنة، والسيرة المباركة، والأثر المحمود أن ملازمة ذلك العالم الأجل-رحمة الله-تزكو بها النفس ويصفو بها الفؤاد، ويرق بها الفلق، ويقوى بها الإيمان ويذكر بها الرحمن، ويزداد بها العلم، ويتسع بها الأفق.

    يقول الشيخ محمد الموسى: (إن الشيخ لم يكن يدع دقيقة واحدة من الوقت تذهب سدى في حضر ولا سفر).

    ويقول فضيلة الشيخ عبد الوهاب أبو سليمان، عضو هيئة كبار العلماء: (كان رحمه الله يقدر رأي مخالفه ويحترمه، بل يجله إذا كان له دليل ووجهة نظر لها ملحظ علمي، يصغي له ويفسح له المجال ، دون اعتراض، أو تحامل، يحاول- رحمة الله - أن يوائم بين الواجب والشرع والمواقع التي يعيشها الناس فيما يجد له مندوحة محتذياً في تصرفات المكلفين ضمن إطار الشرع وحدوده، وقد أثرى الفقه الإسلامي بفتاواه الاجتهادية التي كان لها الأثر الديني والاجتماعي في الإصلاح والتوفيق بين الأزواج ولم يشمل الأسر، بل امتدت أثار فتاواه إلى الأقطار التي يحمل بها مسلمون في مشارق الأرض ومغاربها).

    يقول أحد تلاميذه: (كان يتعامل مع الناس جميعاً بأسلوب واحد وطريقة واحدة غير متكلف ولا متصنع، على سجيته وفطرته ولم تزده المكانة الاجتماعية والوجاهة العلمية والعملية إلا تواضعاً وإحساناً وحباً للآخرين وحسن التعامل معهم رحمه الله).

    ويقول مدير مكتب سماحتة - رحمة الله - الدكتور عبدالله الحكمي: (أبكيه ويبكيه الفقراء والمساكين فهو أبو المساكين سعى في رفع معاناتهم، وفك كربتهم، وقضاء ديونهم، وعلاج مريضهم، فامتلأت دواوين مكتبه بطلباتهم، يخصص لها الوقت الطويل يدرسها ويبذل الجهد في نفعهم ما أستطاع إلى ذلك سبيلاً. فكم من مدين كان سبباً في قضاء دينة، وكم من فقير رفع عنه ألم الحاجة، وكم من مسكين فرج كربته).

    ويواصل حديثه الدكتور عبد الله الحكمي (لقد كان من نشاط الشيخ واجتهاده في الأشهر الأخيرة من حياته ما يبعث على العجب، فقد كان يضاعف جهده، ويرهق نفسه، ويريد أن ينهي أكبر قدر من المعاملات والأوراق والبحوث، وكأنه يعلم أنه مودع، أحب أن ينجز أكبر قدر ممكن من مصالح المسلمين وحوائجهم ).

    وقد توفي الشيخ - رحمه الله - قُبيل فجر يوم الخميس 27 محرم 1420هـ.

    المصدر: موقع الشبكة الإسلامية

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 24, 2017 12:41 pm