ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    قصة الخوارج

    شاطر

    almazny 2
    مشرف متميز
    مشرف متميز

    عدد الرسائل : 643
    الموقع : أرض الـــــلــــــه
    المزاج : الــحــمــد لــلـــه
    نقاط : 2614
    تاريخ التسجيل : 27/09/2008

    قصة الخوارج

    مُساهمة من طرف almazny 2 في الجمعة مايو 15, 2009 3:09 am

    اختلف العلماء حول بداية نشأة الخوارج؛ فمنهم من يجعل أول الخوارج ذا الخويصرة التميمي، ومنهم من يرى أن نشأة الخوارج بدأت بالخروج على عثمان t، ومنهم من يرى أنهم الذين خرجوا على عليٍّ t بعد قبوله التحكيم في موقعة صفين. والراجح أن مصطلح الخوارج بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة لا ينطبق إلا على الخارجين بسبب التحكيم، بحكم كونهم جماعة في شكل طائفة لها اتجاهها السياسي وآراؤها الخاصة.

    وقد ذمّهم النبي r في أحاديثه كثيرًا، ووصفهم بأنهم قوم يحسنون القول ويسيئون الفعل، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية.

    انفصل الخوارج في جماعة كبيرة من جيش علي t أثناء عودته من صفين إلى الكوفة، وكان أمير المؤمنين علي t حريصًا على إرجاعهم إلى جماعة المسلمين، فأرسل ابن عباس -رضي الله عنهما- إليهم لمناظرتهم فأفحم حججهم، فرجع منهم ألفان.

    ثم خرج أمير المؤمنين عليّ بنفسه إليهم فكلمهم، فرجعوا ودخلوا الكوفة، غير أن هذا الوفاق لم يستمر طويلاً؛ إذ انتهك الخوارج الشروط التي أخذها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم؛ إذ بدءوا بسفك الدماء المحرمة في الإسلام، ومن ذلك قتلهم للصحابي عبد الله بن خباب بن الأرَتّ -رضي الله عنهما- وامرأته. ولذا أرسل أمير المؤمنين إليهم أن يسلِّموا القتلة لإقامة الحد عليهم، فأجابوه بعناد واستكبار: وكيف نقيدك وكلنا قتله؟

    ومن ثَمَّ سار علي t إليهم بجيشه الذي قد أعدّه لقتال أهل الشام، فكانت موقعة النهروان سنة 38هـ التي انتصر فيها جيش عليّ، وقُتل عدد كبير من الخوارج، منهم أميرهم عبد الله بن وهب الراسبي.

    وقد عامل أمير المؤمنين علي t الخوارج قبل الحرب وبعدها معاملة المسلمين، فما إن انتهت المعركة حتى أصدر أمره في جنده ألاَّ يتبعوا مدبرًا، أو يجهزوا على جريح، أو يمثِّلوا بقتيل. ومن وقتذاك استمرت ثورات الخوارج المتتالية على أمير المؤمنين t وحتى انقضاء عهده سنة 40هـ، واستمرت أيضًا طوال حكم الأمويين.

    وقد انقسمت الخوارج إلى طوائف وجماعات، منها الأزارقة والنجدات والإباضية والصفرية، وانقرضت هذه الفروع الخارجية ولم يبقَ من الخوارج سوى الإباضية.

    وللخوارج آراء عقائدية خاصة بهم، خالفوا فيها كتاب الله وسنة رسوله r، ومن هذه الاعتقادات: تكفير صاحب الكبيرة، والثورة على أئمة الجور، وأن الخلافة لا تنحصر في قوم بعينهم، والقول بخلق القرآن، ويكفِّرون عثمان t في المدة التي نقم عليه أعداؤه فيها، ويكفرون عليًّا t بعد التحكيم، كذلك يكفرون طلحة والزبير ومعاوية وعمرو بن العاص وأبا موسى الأشعري وعبد الله بن عباس y وأصحاب الجمل وصفين.

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: قصة الخوارج

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة مايو 03, 2013 1:47 pm

    قال الإِمَام وهب بن مُنَبّه لرجل تأثر بِمذهب الْخَوَارِج -: " أَلا ترى يَا ذَا خولان إِنِّي قد أدْركْت صدر الْإِسْلَام فوَاللَّه مَا كَانَت للخوارج جمَاعَة قطّ الا فرقها الله على شَرّ حالاتهم وَمَا اظهر أحد مِنْهُم قَوْله الا ضرب الله عُنُقه وَمَا اجْتمعت الْأمة على رجل قطّ من الْخَوَارِج
    وَلَو أمكن الله الْخَوَارِج من رَأْيهمْ لفسدت الأَرْض وَقطعت السبل وَقطع الْحَج عَن بَيت الله الْحَرَام وَإِذن لعاد امْر الاسلام جَاهِلِيَّة حَتَّى يعود النَّاس يستعينون برؤوس الْجبَال كَمَا كَانُوا فِي الْجَاهِلِيَّة وَإِذن لقام اكثر من عشرَة اَوْ عشْرين رجلا لَيْسَ مِنْهُم رجل الا وَهُوَ يَدْعُو الى نَفسه بالخلافة وَمَعَ كل رجل مِنْهُم أَكثر من عشرَة آلَاف يُقَاتل بَعضهم بَعْضًا وَيشْهد بَعضهم على بعض بالْكفْر حَتَّى يصبح الرجل الْمُؤمن خَائفًا على نَفسه وَدينه وَدَمه وَأَهله وَمَاله لَا يدْرِي أَيْن يسْلك اَوْ مَعَ من يكون
    غير ان الله بِحكمِهِ وَعلمه وَرَحمته نظر لهَذِهِ الْأمة فَأحْسن النّظر لَهُم فَجَمعهُمْ وَألف بَين قُلُوبهم الْأمة فَأحْسن النّظر لَهُم فَجَمعهُمْ وَألف بَين قُلُوبهم على رجل وَاحِد لَيْسَ من الْخَوَارِج فحقن الله بِهِ دِمَاؤُهُمْ وستتر بِهِ عَوْرَاتهمْ وعورات ذَرَارِيهمْ وَجمع بِهِ فرقتهم وامن بِهِ سبلهم وَقَاتل بِهِ عَن بَيْضَة الْمُسلمين عدوهم وَأقَام بِهِ حدودهم وأنصف بِهِ مظلمومهم وجاهد بِهِ ظالمهم رَحْمَة من الله رَحِمهم بهَا
    قَالَ الله تَعَالَى فِي كتاب {وَلَوْلَا دفع الله النَّاس بَعضهم بِبَعْض} إِلَى {الْعَالمين} واعتصموا بِحل الله جَمِيعًا حَتَّى بلغ {تهتدون} وَقَالَ الله تَعَالَى {إِنَّا لننصر رسلنَا وَالَّذين آمنُوا} إِلَى {الأشهاد} فَأَيْنَ هم من هَذِه الْآيَة فَلَو كَانُوا مُؤمنين نصروا
    وَقَالَ {وَلَقَد سبقت كلمتنا لعبادنا الْمُرْسلين إِنَّهُم لَهُم المنصورون وَإِن جندنا لَهُم الغالبون}...لَو كَانُوا جند الله غلبوا وَلَو مرّة وَاحِدَة فِي الْإِسْلَام
    وَقَالَ الله تَعَالَى {وَلَقَد أرسلنَا من قبلك رسلًا إِلَى قَومهمْ} حَتَّى بلغ {نصر الْمُؤمنِينَ} فَلَو كَانُوا مُؤمنين نصروا
    وَقَالَ {وعد الله الَّذين آمنُوا مِنْكُم وَعمِلُوا الصَّالِحَات ليَستَخْلِفنهم} حَتَّى بلغ {لَا يشركُونَ بِي شَيْئا} فَأَيْنَ هم من هَذَا هَل كَانَ لأحد مِنْهُم قطّ أخبر الى الِاسْم من يَوْم عمر بن الْخطاب بِغَيْر خَليفَة وَلَا جمَاعَة وَلَا نظر وَقد قَالَ الله تَعَالَى {هُوَ الَّذِي أرسل رَسُوله بِالْهدى وَدين الْحق لِيظْهرهُ على الدّين كُله}"


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: قصة الخوارج

    مُساهمة من طرف أحمد في الجمعة مايو 03, 2013 1:50 pm

    قال أبو قلابة - رحمه الله - :
    " ما ابتدع الرجل بدعةً إلا استحلَّ السيفَ " ( " الشريعة " للأجرِّيّ - رحمه الله - ، رقم : 2055 ) .

    وقال سلام بن أبي مطيع - رحمه الله -
    " كان أيوب - رحمه الله - يُسمِّي أصحاب البدع : خوارج . ويقول : الخوارج اختلفوا في الاسم واجتمعوا على السيف " ( " الشريعة " للأجرِّيّ - رحمه الله - ، رقم : 2057 ) .


    _________________


    قناتي على موقع يوتيوب :
    https://www.youtube.com/channel/UCm8N-tHwIFM7hPnwtLrBMpg
    مدونتي:
    https://ahmed26413.blogspot.com.eg/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 3:16 pm