ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

منتدى تعليمي يهتم باللغة العربية علومها وآدابها.


    the negro speaks of rivers

    شاطر

    زائر
    زائر

    the negro speaks of rivers

    مُساهمة من طرف زائر في السبت أبريل 04, 2009 12:37 am

    الزنجي يتحدث عن أنهار!

    The Negro Speaks of Rivers


    Langston Hughes للشاعر الأمريكي لانجستن هيوز



    أهـ ، أهـ ، أهـ

    كم من أنهار عرفت!

    أهـ، ما أقدمها.

    تسبق عالمنا المديد

    منذ زمن بعيد.



    أهـ ، ما أعرقها.

    تقدم نبض عروق الوليد

    منذ عهد تليد.



    روحي كالأنهار

    ما أقدمها، ما أعرقها

    ترحل كل نهار.



    والفجر ما يزال طفلا،

    كان لي في (الفرات) غسلا.

    على ضفاف (الكنغو)،

    شيدت كوخا

    هدهدني حتى غفوت شيئا فشيئا

    فوقك يا (نيل)،

    أقمت هرما وهرما

    أسمعتني يا (مسيسبي) للخلود لحنا

    و(لنكولن) إلى (نيوأورلينز) متجها

    عندها، رأيت صدرك الموحل عند الغروب

    يبز سنى الشمس إشراقا.


    أهـ ، أهـ ،

    كم من أنهار عرفت!

    أهـ ،ما أقدمها!

    أهـ ، ما أعتمها!

    مات فيها النهار.

    روحي كالأنهار

    ترحل كل نهار.


    نبذة عن الشاعر:

    لا نجستن هيوز شاعر وروائي أمريكي. ولد عام 1902م بمدينة (جوبلن) بولاية (ميزوري). ركز معظم أعماله الإبداعية على معاناة الزنوج في أمريكا بل في العالم كله وما يلاقونه من اضطهاد وتفرقة عنصرية. بدأ كتابة الشعر وهو في سن العشرين. ذهب في عدة رحلات إلى أفريقيا وأوروبا، بحارا حينا ومساعد بحار حينا أخر. عاش في فرنسا فترة من حياته وعمل هناك وانتقل أيضا إلى إيطاليا وعمل بها، وبعد عودته إلى الولايات المتحدة الأمريكية عمل طاهيا في أحد فنادق واشنطن.
    كان أول من اكتشفه ووجه الأنظار إليه الشاعر الأمريكي (لندسي) وقد نصحه بالتفرغ كلية للأدب وذلك في عام 1925م. وبعد ذلك بعام، أصدر أول دواوينه الشعرية ونال جائزة شعرية مهمة في بلاده حققت له مزيدا من الشهرة والذيوع. يعد أحد رموز "حركة هارلم". وتمثل الكيان الثقافي والفكري والسياسي والاجتماعي والفني الذي جمع نخب السود ووحّدهم في محاربة التمييز العنصري والعرقي في أميركا والمطالبة بالمساواة الثقافية (الاعتراف بالآخر)، والمساواة مع البيض.أصدر عدة روايات أشهرهاNot Without Laughter (ليس من غير ضحك).

    وبجانب إبداعه في الشعر والرواية كتب هيوز أيضا في أدب الأطفال وفي المسرح والأوبرا وترجم عددا من الأعمال الأدبية للإنجليزية. عمل مراسلا صحفيا وقام بتغطية للحرب الاسبانية الأهلية وكتب عدة مقالات صحفية في الأربعينات تناول في معظمها قضيته الأساسية (معاناة الزنوج) ويعد واحدا من أبرز الرموز الفاعلة في حضارة وفكر الزنوج
    . وفي القصيدة التي بين أيدينا نجده يسقط ظلال اللون المعتم (الأسود) على الأنهار مؤكدا أن السواد ليس فقط في أشخاص بل في الأشياء والكائنات الطبيعية أيضا وهو ليس بعيب، كما انه في هذه القصيدة يجعل من روح الزنجي معادلا للنهر الذي هو رمز الحياة ويذكر أربعة أنهار قامت عليها حضارات عريقة ومهمة في تاريخ الإنسانية وكأني به يلمح لدور الزنوج في بناء الحضارات الإنسانية منذ فجر الخليقة.والقصيدة رغم أنها من بواكير أعماله ألا إنها مكتنزة بالمعاني والدلالات العميقة.توفي الشاعر عام 1967م بعد معاناة مريرة مع السرطان.


    The Negro Speaks of Rivers


    I've known rivers:

    I've known rivers ancient as the world and older than the

    flow of human blood in human veins.

    My soul has grown deep like the rivers.

    I bathed in the Euphrates when dawns were young.

    I built my hut near the Congo and it lulled me to sleep.

    I looked upon the Nile and raised the pyramids above it.

    I heard the singing of the Mississippi when Abe Lincoln

    went down to New Orleans, and I've seen its muddy

    bosom turn all golden in the sunset.

    I've known rivers:

    Ancient, dusky rivers.

    My soul has grown deep like the rivers.




    (n o u r) :59887*: :798/7487:


    ندي ماهر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 16
    نقاط : 14
    تاريخ التسجيل : 02/03/2009

    رد: the negro speaks of rivers

    مُساهمة من طرف ندي ماهر في الإثنين أبريل 13, 2009 2:17 pm

    اكيد ما فيش فرق بين انسان واخر الا بالعمل والعلم
    وعمر اللون ما كان معوقعن الابداع
    مشكورة نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 10:28 pm