ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    ما نزل في الصيف و ما نزل في الشتاء من القرءان الكريم

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    ما نزل في الصيف و ما نزل في الشتاء من القرءان الكريم

    مُساهمة من طرف أحمد في الأحد فبراير 08, 2009 1:53 am

    [center]الصيفي والشتائي .

    قال الواحدي : أنزل الله في الكلالة آيتين : إحداهما في الشتاء ، وهي التي في أول النساء ، والأخرى في الصيف وهي التي في آخرها .

    وفي صحيح مسلم ، عن عمر : ما راجعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في شيء ما راجعته في الكلالة ، وما أغلظ في شيء ما أغلظ لي فيه ، حتى طعن بأصبعه في صدري وقال : يا عمر ألا تكفيك آية الصيف التي في آخر سورة النساء ! .

    وفي المستدرك : عن أبي هريرة : أن رجلا قال : يا رسول الله ما الكلالة ؟ قال : أما سمعت الآية التي نزلت في الصيف يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة [ النساء : 176 ] .

    وقد تقدم أن ذلك في سفر حجة الوداع ، فيعد من الصيفي ما نزل فيها كأول المائدة ، وقوله اليوم أكملت لكم دينكم [ المائدة : 3 ] واتقوا يوما ترجعون [ البقرة : 281 ] . وآية الدين وسورة النصر .

    ومنه : الآيات النازلة في غزوة تبوك ، فقد كانت في شدة الحر ، أخرجه البيهقي في الدلائل من طريق إسحاق ، عن عاصم بن عمر بن قتادة وعبد الله بن أبي بكر بن حزم : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما كان يخرج في وجه من مغازيه إلا أظهر أنه يريد غيره ، غير أنه في غزوة تبوك قال : يا أيها الناس إني أريد الروم فأعلمهم ، وذلك في زمان البأس وشدة الحر وجدب [ ص: 102 ] البلاد ، فبينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم في جهازه إذ قال للجد بن قيس : هل لك في بنات بني الأصفر ؟ قال : يا رسول الله ، لقد علم قومي أنه ليس أحدا أشد عجبا بالنساء مني ، وإني أخاف إن رأيت نساء بني الأصفر أن يفتنني ، فأذن لي . فأنزل الله : ومنهم من يقول ائذن لي [ التوبة : 49 ] الآية .

    وقال رجل من المنافقين : لا تنفروا في الحر ، فأنزل الله : قل نار جهنم أشد حرا [ التوبة : 81 ] .

    ومن أمثلة الشتائي : قوله : إن الذين جاءوا بالإفك إلى قوله : ورزق كريم [ النور : 11 - 26 ] . ففي الصحيح : عن عائشة : أنها نزلت في يوم شات .

    والآيات التي في غزوة الخندق من سورة الأحزاب ، فقد كانت في البرد ، ففي حديث حذيفة : تفرق الناس عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة الأحزاب إلا اثني عشر رجلا ، فأتاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : قم فانطلق إلى عسكر الأحزاب قلت : يا رسول الله ، والذي بعثك بالحق ما قمت لك إلا حياء ، من البرد . . . . الحديث ; وفيه : فأنزل الله ياأيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود [ الأحزاب : 9 ] إلى آخرها . أخرجه البيهقي في الدلائل .

    ________________
    نقلا عنالإمام السيوطي (رحمه الله)

    فجر الاسلام
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 20
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 29/09/2008

    رد: ما نزل في الصيف و ما نزل في الشتاء من القرءان الكريم

    مُساهمة من طرف فجر الاسلام في الثلاثاء فبراير 10, 2009 12:02 pm

    جزاكم الله خير الجزاء

    وبارك الله فيكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:22 am