ثمار الأوراق

ثمار الأوراق

(ثمار الأوراق) : منتدى إسلامي / تعليمي / دعوي على عقيدة (أهل السنة و الجماعة) ، يهتم بنشر العلم الشرعي و العربية و التاريخ الإسلامي و كل ما ينفع المسلم


    عن الخطاب النفسي في القرءان الكريم

    شاطر

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    عن الخطاب النفسي في القرءان الكريم

    مُساهمة من طرف أحمد في الخميس ديسمبر 04, 2008 12:06 am

    سأعرض بعضًا من المعاني النفسية التي عبر عنها القرآن الكريم بطريقته المفتنة ، تخيّرتها - بتصرّف - من كتاب ( الخطاب النفسي في القرآن الكريم - دراسة دلالية أسلوبية ) للدكتور/ كريم الخالدي :


    الخوف والرهبة :

    صور الخطاب القرآني الخوف والرهبة في نفوس المسلمين أو الكافرين بدقة ووضوح ؛ فأظهر ما يعتري النفوس في حالات الشدة أو الكوارث ، فيحس المخاطب بما ينتاب الموصوفين من خلال ربط الحالات التي عاشوها بأدوات التعبير عنها ؛ إذ يرتبط الخوف بعلامات كثيرة تعرض لها الذكر الحكيم .


    ولنأخذ على ذلك شاهدًا :

    قال تعالى : ( فإذا جاءَ الخوفُ رأيتَهم ينظرون إليك تدورُ أعينُهم كالذي يُغشى عليه من الموت ) ( الأحزاب : 19 )


    لاحظوا معي كيف عُبر عن الخوف هنا ( خوف المنافقين ) :


    إن إسناد الدوران إلى العيون ( وعدم الاكتفاء بقوله ينظرون ) ، وتشبيهه بنظر المغشي عليه الذي يعاني سكرات الموت تعبير دقيق عن حالة الخوف والرهبة الكاملة ؛ لأن الفعل ( دور ) يعني : اللف حول الشيء ، وهذا يوضح اضطراب نفوسهم ، وتغلغل الخوف فيها ، مما يجعلهم يبحثون عن مفر يلجؤون إليه ، أو حل لما هم فيه ، لذا تدور الأعين في أرجاء المكان ، ينظر أحدهم في وجه الآخر ، وتتقلب أحداقهم في حركة دائبة ، وهذا المعنى لن يَأْلقَ لولا وجود دليل الخوف البادي في الآية ( تدور أعينهم ) .

    والتشبيه ركيزة أخرى من ملامح التعبير عن النفسية الوجلة هنا ( كالذي يغشى عليه من الموت ) فهو يصور عظم الخوف ، ويقرب صورته ؛ لما يكون عليه حال المغشي عليه من انهيار وخور ، فلا يرى الأشياء كما هي ، بل يشعر بدوران الأرض حوله ، ثم فقد الوعي ، ولم تكن حركة عيونهم أمارة حيوية أو حياة ، وإنما مظهر عجز واستسلام ...... وهكذا حال المنافقين الخائفين الشديدة في الآية .

    الفرح والحزن :


    تناول الخطاب القرآني الفرح والحزن ، وصور مظاهرهما الكثيرة : القولية والفعلية على السواء .


    من ذلك :


    عبر الخطاب القرآني الكريم بـ ( العين ) ؛ للدلالة على حالات الحزن والفرح ، من ذلك :


    قوله تعالى : \" فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون \" ( الواقعة : 83 – 84 )


    فالحزن والألم في نفوس أهل الميت يظهران على ملامح وجوههم وهم يعيشون لحظات وداعه ، وهو مسجًى بينهم ، ينظرون إليه وهو يصارع الموت نظرات الحزين المتفطر الذي ينتظر فراق الحبيب ، ونظرات المودع المفارق لمن لا يريد فراقه !


    ولصيغة المضارع ( تنظرون ) دلالة على استحضار الحال ، فأي حزن أقسى من فراق حبيب ينازع بين ناظريك ؟!


    لقد لامس القرآن ذلك ، وأشهدنا الموقف ، فتفطّرت من التصوير قلوب !


    ******


    وقال تعالى : \" ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنًا ألا يجدوا ما ينفقون \" ( التوبة : 92 )


    لتعيشوا في ظلال التعبير الآسر ، ألخص سبب نزول الآية :


    ( الآية خطاب للرسول – صلى الله عليه وسلم – نزلت في جماعة جاءت إليه تسأله حملهم إلى الجهاد ، فرد عليهم عليه الصلاة والسلام : بأنه لا يجد حمولة يحملهم عليها ، فما كان منهم إلا الرجوع بقلب مفجوع ! إذ لم تتحقق أمنيتهم في الجهاد ) ( ينظر : أسباب النزول للواحدي / 210 ) .


    لاحظوا معي التعبير القرآني البديع في استعمال الفعل : ( تفيض ) !


    ذلك أن الفيضان يدل على الكثرة ، والمبالغة في التعبير عن سيلان الدمع للحزن الذي يكمن في صدورهم ، وجاء نصب ( حَزَنًا ) ؛ ليكون دليلاً على أن فيضان الدمع من أجل عدم حصولهم على ما يركبونه للجهاد !


    فلله در التعبير هنا عن الإيمان ما أصدقه !


    ********


    ومن التعبير القرآني للفرح :


    قوله تعالى : \" وجوه يومئذ مسفرة * ضاحكة مستبشرة .\" ( عبس / 38-39 ).


    هنا التعبير الدقيق عن حالة الفرح العارمة ، جعل الأداة ( الوجه ) وكأنها هي التي تركز فيها الفرح والبشر ، وليس الإنسان ككل ، وهذا لون من التعبير يسميه أهل البيان بالمجاز المرسل ، من إطلاق الجزء وإرادة الكل .


    ولا شك أن هذا التجسيد لحالة الفرح أكثر قدرة على الإيضاح ؛ لأن اقتطاع جزء من الجسد ليُبرز ما ألمّ بالنفس من فرح يفيد أكثر ؛ ذلك أن الوجه هو الجزء المختص بإظهار معالم الحزن والفرح ، وتظهر هنا ذروة الخطاب القرآني المعبر عن الفرح ، وكأن هذه الوجوه هي المستبشرة الضاحكة ، وليس صاحبها لبيان مواطن ظهورها بجلاء !


    ثم إن حالات الفرح هنا جاءت على صيغة اسم الفاعل ( مسفرة ، ضاحكة ، مستبشرة ) واسم الفاعل يعد أقوى صياغة دالة على ثبات الوصف ! (1) وهو في الآية : ثبات البشر والفرح للأتقياء يوم القيامة ، فهو فرح سرمدي ، وسرور لا ينقضي !



    الندم :

    وصف الخطاب القرآني الندم في آيات كثيرة منه ، وصف فيها حالات النفس حين يدرك المرء خطأه ، وسوء عمله ، فيبكت نفسه ويلومها ، ويشعر بأنه قد جنى عليها .

    وهي حالات يصاحبها الحزن والألم ؛ لذا جاءت موصوفة بعبارات يتمنى فيها النادم أن تتاح له فسحة من العمر ؛ لكي يصحح فيها خطأه ، وهذه العبارات مشحونة بما يدل على الحسرات ؛ لذا اقترنت كثيرًا بـ ( يا ) الدالة على التمني أو التحسر .

    ومن أمثلة وصف القرآن للندم ، قوله تعالى :
    \" يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا \" ( الأحزاب : 66 ) .

    نسمع أنينهم في النار ، تتقطع أنفاسهم حسرات على ما فعلوا في الدنيا حتى نالوا ذلك العذاب الأليم ، فيقولون – بصوت ممتد بحسرة – \" يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا \" !

    تأملوا ندمهم البادي في قولهم هنا ، إن كل لفظة من هذه الألفاظ تمتد فيها حسرة طويلة موصولة بألف يمتد معها الصوت : ( يا ) ( ليتنا ) ( أطعنا ) ( الرسولا ) .

    وإن من البيان القرآني هنا ما لا تقضي النفس منه عجبًا !

    لاحظوا معي كلمة ( الرسولا ) . في أسلوبنا البشري اللغوي ننصب الكلمة بعلامة الفتحة من غير زيادة ألف في آخرها ؛ لأن الكلمة معرفة بـ ( أل ) ، فنقول : الرسولَ .

    ولكنه البيان الأسمى الذي تقصر دونه أفهام حُذاق البلاغة وأرباب البيان !

    ذلك البيان الذي أراد إظهار حسرة النادمين في كل لفظ يتلفظونه ، فجاءت الألف تقفو ( الرسول ) ؛ مجانسة بذلك امتداد صوت النادمين متردد الصدى بلا نهاية ، وهم يتحسرون في قاع جهنم ؛ ندمًا على ما فعلوا ، ولتمتد عباراتهم الأسيفة حينما يستذكرون ما ارتكبوه من جرائر بإطاعة ساداتهم وكبرائهم حتى ضلوا السبيل ، فجاءت دعواهم عليهم وهم في تلك الحالة من الندم : \" ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنًا كبيرا \" ( الأحزاب : 68 ).

    ****

    ويقرن الخطاب القرآني معنى الندم بوصف حال النادمين ، وبيان ما آلوا إليه مما لا يتمنونه ، قال تعالى : \" ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنا موقنون \" ( السجدة : 12 ) .

    هنا دلالة على ندمهم وذلهم معًا بقوله : ( ناكسو رؤوسهم ) ، وهي عبارة تثير الأسى في النفس ؛ حتى تعلم أن الطاغي أو المتكبر أو الجبار في حالة استكانة وذل وانهيار ، قد نكس رأسه ذلاً وخوفًا وشعورًا بالندم ، يتمنى أن يرد إلى الحياة ؛ ليصحح مسيرة حياته ، وذلك أمر محال

    نسر وحكايه
    ركن أساسي ساهم في رفعة المنتدى
    ركن أساسي ساهم في رفعة المنتدى

    عدد الرسائل : 2159
    العمر : 24
    الموقع : رحال فى بلاد الله
    العمل/الترفيه : طالب بكلية الدعوه الإسلاميه بلقاهره
    المزاج : الحمد لله _ دعواتكم ليه بالتوفيق اخوتى فى الله
    نقاط : 2649
    تاريخ التسجيل : 23/09/2008

    رد: عن الخطاب النفسي في القرءان الكريم

    مُساهمة من طرف نسر وحكايه في الخميس ديسمبر 04, 2008 1:43 pm

    بارك الله فيك اخى واحمد وجزاك كل الخير على هذا الموضوع الرائع :222:

    أحمد
    إدارة ثمار الأوراق
    إدارة ثمار الأوراق

    عدد الرسائل : 16657
    الموقع : القاهرة
    نقاط : 38587
    تاريخ التسجيل : 17/09/2008

    رد: عن الخطاب النفسي في القرءان الكريم

    مُساهمة من طرف أحمد في الخميس ديسمبر 04, 2008 2:37 pm

    جزاك الله خيرا أخي و حبيبي محمد لمرورك الطيب بصفحتي المتواضعة .

    بـــــــــــــاركــــــــــــ اللــــــــــــــــه فيـــــــــــــــــــــكـــــــــــــ[b]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:55 pm